صفحة الكاتب : نبيل محمد حسن الكرخي

من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 19 )
نبيل محمد حسن الكرخي
مواقف لعلماء الشيعة ضد إدخال الفلسفة والتصوف (العرفان) في العقيدة:
صدرت عن اساطين وكبار علماء الشيعة الامامية عدة مواقف يمكن استعراض التالي منها:
 
في القرن الثاني الهجري:
هشام بن الحكم يرد على ارسطا طاليس وينقض الفلسفة:
هشام بن الحكم: الثقة الجليل يطعن على الفلاسفة، كما نقله الكشي في كتابهم، وذكره في البحار ، وهو من أجلاء أصحاب الصادق والكاظم (عليهما السلام). ولهشام هذا كتب كثيرة. منها: كتاب الدلالات (الدلالة - جش) على حدوث الأجسام، وكتاب الرد على الزنادقة. وكتاب الرد على أصحاب الطبائع، وكتاب الرد على أرسطا طاليس، كما ذكرها النجاشي في رجاله والشيخ في كتاب فهرسته وغيرهما[1].
 
في القرن الثالث الهجري:
الشيخ الفضل بن شاذان (رضوان الله عليه) ينقض الفلسفة:
الشيخ الفضل بن شاذان (رض) بن الخليل أبو محمد الأزدي النيشابوري وهو من اجلة الاصحاب ، عاش في القرن الثالث الهجري. وهو من اوائل من تصدوا لنقض الفلسفة في وقت مبكر من التاريخ الشيعي.
قال الشيخ الطوسي (رض): "الفضل بن شاذان النيشابوري فقيه ، متكلم ، جليل القدر ، له كتب ومصنفات" ، ومن بين ما ذكره منها: المسائل في العالم وحدوثه ، كتاب الاعراض والجواهر ، كتاب الرد على الغلاة ، كتاب تبيان أصل الضلالة ، كتاب النقض على من يدعي الفلسفة في التوحيد والاعراض والجواهر والجزء.
وعده الشيخ الطوسي (رض) في رجاله (تارة) في أصحاب الهادي عليه السلام وأخرى في أصحاب العسكري عليه السلام[2].
وقال النجاشي: "كان أبوه من أصحاب يونس ، وروى عن أبي جعفر الثاني ، وقيل [عن] الرضا أيضا عليهما السلام وكان ثقة ، أحد أصحابنا الفقهاء والمتكلمين . وله جلالة في هذه الطائفة ، وهو في قدره أشهر من أن نصفه . وذكر الكنجي أنه صنف مائة وثمانين كتابا"[3] ، منها: كتاب الرد على أهل التعطيل ، كتاب مسائل في العلم ، كتاب الاعراض والجواهر ، كتاب الرد على الغالية المحمدية ، كتاب تبيان أصل الضلالة ، كتاب الرد على الفلاسفة.
 
في القرن السادس الهجري:
الشيخ قطب الدين الراوندي (رضوان الله عليه) وتهافت الفلاسفة:
الشيخ قطب الدين الراوندي (رض) (المتوفى سنة 573هـ) فقيه الشيعة وحامي الشريعة ، الثقة الخبير العالم الكبير ، الشاعر المتكلم البصير المعلم ، المحدث المفسر والعلامة المتبحر ، شيخ الشيوخ أبو الحسن سعيد بن عبد الله بن الحسين بن هبة الله بن الحسن المشهور بـ (قطب الدين الراوندي) الذي قال عنه الميرزا عبد الله أفندي ، تلميذ شيخ الإسلام المجلسي رحمهما الله : (هو أجل وأعظم من كل ما ذكر فيه). وقال خاتمة المحدثين النوري (طاب ثراه) في حقه: (فضائل القطب ، ومناقبه ، وترويجه للمذهب بأنواع المؤلفات المتعلقة به ، أظهر وأشهر من أن يذكر). وغاية الفضل ما نقله ابن حجر العسقلاني قال: ( كان فاضلا في جميع العلوم ، له مصنفات كثيرة في كل نوع )[4].
كان من أكابر علماء الشيعة الإمامية ، وفطاحل فقهائهم ، وأعاظم محدثيهم صنف في كل فن ، وألف في كل علم ، وتأليفاته منذ ظهورها إلى الآن كانت مورد الاستفادة والاستدلال للعلماء والفضلاء ، ويذكرون أقواله وآراءه في تأييد رأيهم وتقوية أنظارهم. ذكره الشيخ الأقدم منتجب الدين في « الفهرست » وقال بعد سرد نسبه : فقيه عين صالح ثقة. وذكره المولى الأفندي في « الرياض » وقال بعد ذكر اسمه ونسبه : فاضل عالم متبحر فقيه محدث متكلم بصير بالاخبار شاعر ، ويقال انه « ره » كان تلميذ تلامذة شيخنا المفيد ، وذكره الشيخ الحر العاملي في « أمل الأمل » وقال : فقيه ثقة عين صالح . قال العلامة الطهراني في « الثقات العيون » : وفي مجموعة الجبعي نقلا عن خط الشيخ الشهيد محمد بن مكي أنه توفي ضحوة يوم الأربعاء 14 شوال سنة 573هـ. ومن مؤلفات الشيخ قطب الدين الراوندي (رض) كتاب (تهافت الفلاسفة)[5] ،  
 
في القرن السابع الهجري:
العلامة الحلي (قُدِّسَ سِرّهُ) وجهاد الفلاسفة:
يقول العلامة الحلي (رض) (المتوفى 726هـ) في تذكرة الفقهاء ، في فصل (فيمن يجب جهاده وكيفية الجهاد): (الذين يجب جهادهم قسمان: مسلمون خرجوا عن طاعة الامام وبغوا عليه ، وكفار ، وهم قسمان: أهل الكتاب أو شبهة كتاب ، كاليهود والنصارى والمجوس وغيرهم من اصناف الكفار كالدهرية وعباد الاوثان والنيرات ، ومنكري ما يعلم من الدين ضرورة ، كالفلاسفة وغيرهم)[6].
وقال العلامة (رض) في تذكرة الفقهاء: "والحرام : ما اشتمل على وجه قبح ، كعلم الفلسفة لغير النقض ، وعلم الموسيقى وغير ذلك مما نهى الشرع عن تعلمه ، كالسحر ، وعلم القيافة والكهانة وغيرها"[7].
و"ما ذكره العلامة في كتاب كشف الحق ونهج الصدق حيث قال : البحث الخامس في أنه تعالى لا يتحد بغيره : الضرورة قاضية ببطلان الاتحاد ، فإنه لا يعقل صيرورة الشيئين شيئا واحدا وخالف في ذلك جماعة من الصوفية من الجمهور فحكموا بأنه تعالى يتحد بأبدان العارفين حتى تمادى بعضهم وقال إنه تعالى نفس الوجود وكل موجود فهو الله تعالى وهذا عين الكفر والإلحاد . الحمد لله الذي فضلنا باتباع أهل البيت دون الأهواء المضلة"[8].
 
في القرن الحادي عشر الهجري:
كلام صاحب "الشافي في شرح الكافي" في ذم الفلسفة:
قال الشيخ خليل بن الغازي القزويني (1001- 1089)هـ: (واحتياج الكافي إلى الشرح الشافي حرّك العزم منّي ، فشرعتُ في شرحه في حرم اللّه تعالى في جوار الكعبة البيت الحرام ـ زاده اللّه تعظيما ـ في سنة سبع وخمسين وألف هجريّة ، وجعلته هديّة لبقيّة اللّه تعالى في أرضه ، وحجّته على بريّته ، الإمام الثاني عشر المنتظر، القائم بالحقّ، صاحب الزمان الحجّة بن الحسن ، عليه وعلى آبائه الطاهرين أجمعين صلوات اللّه وتسليماته وتحيّاته ، اللّهُمَّ احفظه من بين يديه ومن خلفه ، وعن يمينه وعن شماله ، ومن فوقه ومن تحته ، وعجِّل إنجاز ما وعدته من النصر والظفر . وقد اشتهر اُصول الكافي بالإشكال ، وليس الباعث عليه في الأكثر إلّا أنّ جمعا أدخلوا بعض اُصول الفلاسفة وبعض اُصول المعتزلة واجتهاد المخالفين في اُصول أصحابنا ، فذهبوا إلى ما أرادوا ؛ مفزعهم في المعضلات إلى أنفسهم ، وتعويلهم في المبهمات على آرائهم ، كأنّ كلّ امرئٍ منهم إمام نفسه ، قد أخذ منها فيما يرى بعُرىً وثيقات ، وأسبابٍ محكمات ؛ فنسأل اللّه العفو والعافية)[9].
وقال : (وسيجيء في ثاني عشر «باب العقل والجهل» ؛ فتقديم كتاب العقل على سائر الكتب كتقديم الفلاسفة فنّ منطقهم على مقاصدهم . هذا ، وليس المحتاج إليه من قوانين منطقهم إلّا اُمورا سهلة النفع ، مركوزة في عقول العوامّ أيضا ، لا حاجة كثيرا إلى تدوينها ، بل هي نقطة كثّرها الجاهلون ، وحسبك دليلاً على أنّ منطقهم لا يفي بالعصمة عن الخطأ كثرةُ مناقضات متعاطيه ومعلّميه ، فربّ عالمٍ به قتله جهلُه ، وعلمه به معه لا ينفعه وإن استعان به)[10]. وهو يوافق كلام السيد ابو القاسم الخوئي (رض) حيث يقول: (و أمّا علم المنطق فلا توقف للاجتهاد عليه أصلاً، لأن المهم في المنطق إنما هو بيان ما له دخالة في الاستنتاج من الأقيسة والأشكال كاعتبار كلّية الكبرى وكون الصغرى موجبه في الشكل، مع أن الشروط الّتي لها دخل في الاستنتاج مما يعرفه كل عاقل حتى الصبيان ، لأنك إذا عرضت على أيّ عاقل قولك: هذا حيوان، وبعض الحيوان موذٍ، لم يتردد في أنه لا ينتج أن هذا الحيوان موذٍ. و على الجملة المنطق إنما يحتوي على مجرد اصطلاحات علمية لا تمسها حاجة المجتهد بوجه، إذ ليس العلم به ممّا له دخل في الاجتهاد بعد معرفة الأُمور المعتبرة في الاستنتاج بالطبع)[11].
فالسيد الخوئي (رض) يريد ان يقول ان القضايا المنطقية المهمة في الحياة هي قضايا بديهية يعرفها جميع الناس ، ولذلك نجد ان المنطق هو جزء من علم الكلام ومن قواعده لا بإعتبار ان علم الكلام يستند في تحقيقاته الى المنطق الذي هو جزء من الفلسفة بل لكون القضايا المنطقية الرئيسية هي قضايا بديهية يتفق عليها جميع الناس ولذلك فهي معتمدة في علم الكلام وتشكل ركناً فاعلاً فيه. 
وبعبارة اخرى ان القضايا العقلية البديهية التي يستند اليها علم الكلام هي القضايا الفطرية التي فطر الله سبحانه الناس عليها وميزات الفطرة هي (أنها ليست بحاجة الى التعليم والتعلّم كما انها ليست قابلة للتغيير ولا التبديل وميزة ثالثة وهي ان فطريات كل نوع من الموجودات تتوفر في جميع افراد ذلك النوع وإنْ كانت قابلة للضعف والشدّة)[12]. وتقسم الفطرة الى قسمين (اولهما المعارف التي هي من لوازم وجود الانسان والثاني الميول والرغبات التي هي مقتضى كيفية خلق الانسان)[13] ، والقسم الاول كما هو واضح هو مدار اهتمامنا والذي له علاقة بعلم الكلام.
وحيث ان الناس في كل امة واصحاب اي عقيدة يتخاصمون فيما بينهم كلٌ يريد اثبات عقيدته وصحتها وتهافت عقيدة الاخر وعدم مقبوليتها الفكرية نجد ان علم الكلام له حضور قوي عند الامم الاخرى ، فهو وسيلة كل صاحب عقيدة في اثبات صحة عقيدته ، فاليهودي يستخدمه لاثبات صحة اليهودية وعلوها على المسيحية والمسيحي يستخدمه ايضاً ضد اليهودية ، وكذلك البوذي والهندوسي والارثوذكسي ضد الكاثوليكي وبالعكس.
فعلم الكلام ليس علماً محصوراً في نطاق الاسلام ، ولكن يصح ان نقول ان جميع ادواته المستعملة عند الاسلاميين هي ادوات عقلية بديهية تنطلق من النص الاسلامي المقدس من الكتاب الكريم والسنة الشريفة فلا يوجد فيه امتداد خارج الاسلام او في الامم السابقة. ولذلك نجد ان ميزة علم الكلام في الاسلام انه لا يستند لنظرية صاحبها ارسطو او افلاطون بل هو ينطلق من الايات الشريفة والاحاديث الطاهرة بأدواته العقلية البديهية.
 
ذم الشيخ محمد باقر المجلسي (رضوان الله عليه) للفلسفة:
قال الشيخ محمد باقر المجلسي (طاب ثراه) (1037- 1111)هـ ، وهو يتحدث عن انتهاء العلوم الى امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام) وبعض الدعاوى الباطلة التي تنتسب اليه للحصول على الشرعية ! فقال ما نصه : (اعلم أن دأب أصحابنا رضي الله عنهم في إثبات فضائله صلوات الله عليه الاكتفاء بما نقل عن كل فرقة من الانتساب إليه ع لبيان أنه كان مشهوراً في العلم مسلما في الفضل عند جميع الفرق و إن لم يكن ذلك ثابتا بل و إن كان خلافه عند الإمامية ظاهرا كانتساب الأشعرية و أبي حنيفة و أضرابهم إليه فإن مخالفتهم له ع أظهر من تباين الظلمة و النور و من ذلك ما نقله ابن شهرآشوب رحمه الله من كلامه في الفلسفة فإن غرضه أن هؤلاء أيضا ينتمون إليه و يروون عنه و إلا فلا يخفى على من له أدنى تتبع في كلامه ع أن هذا الكلام لا يشبه شيئا من غرر حكمه و أحكامه بل لا يشبه كلام أصحاب الشريعة بوجه وإنما أدرجت فيه مصطلحات المتأخرين و هل رأيت في كلام أحد من الصحابة والتابعين أو بعض الأئمة الراشدين لفظ الهيولى أو المادة أو الصورة أو الاستعداد أو القوة و العجب أن بعض أهل دهرنا ممن ضل و أضل كثيرا يتمسكون في دفع ما يلزم عليهم من القول بما يخالف ضرورة الدين إلى أمثال هذه العبارات و هل هو إلا كمن يتعلق بنسج العنكبوت للعروج إلى أسباب السماوات أ و لا يعلمون أن ما يخالف ضرورة الدين و لو ورد بأسانيد جمة لكان مؤولا أو مطروحا مع أن أمثال ذلك لا ينفعهم فيما هم بصدده من تخريب قواعد الدين هدانا الله و إياهم إلى سلوك مسالك المتقين و نجانا و جميع المؤمنين من فتن المضلين))[14].
 
في القرن الثاني عشر الهجري:
المحقق البحراني يذم الصوفية:
قال الشيخ يوسف البحراني (1107- 1186)هـ ، في الدرر النجفية: (وهم مشايخ الصوفية الذين يكادون بدعاويهم يزاحمون مقام الربوبية ، فما بين من وقع في القول بالحلول أو الاتحاد ، او وحدة الوجود الموجب جميعه للزندقة والالحاد ، وامثال ذلك من المقالات الظاهرة الفساد)[15].
 
في القرن الثالث عشر الهجري:
تكفير الشيخ شريعتمدار للقائلين بوحدة الوجود:
قال الشيخ محمد جعفر الاسترآبادي المعروف بشريعتمدار (1198- 1263)هـ: (وافاد صدر الحكماء في(الشواهد الربوبية) أن الحركة عبارة عن الخروج من القوّة الى الفعل وأثبت الحركة في الجوهر الصوري ، مع انه لا بدّ في كل حركة من بقاء الموضوع بشخصه ، بناءً على ان الجوهر – الذي وقعت فيه الحركة الاشتدادية – نوعه باقٍ في وسط الاشتداد وإن تبدلت صورته الخارجية بتبدّل طور من الوجود بطور آخر أشدَّ أو اضعف ، فتبدُّل الوجود في الحركة الجوهرية تبدّل في أمر خارج عن الجوهر. ولا يخفى أنّ ذلك مبني على القول بأصالة الوجود ، وأن وجود كلّ شيء تمام حقيقته ، ولا يصح ذلك إلا بالقول بوحدة الوجود وهو باطل بل كفر أشدُّ من كفر النصارى واليهود ، كما لا يخفى على المتأمل"[16].
 
ذم وتحريم صاحب الجواهر (قُدِّسَ سِرّهُ) للفلسفة:
اما الشيخ محمد حسن النجفي (قدّس سرّه) (توفى 1266هـ) صاحب كتاب جواهر الكلام ، والمرجع العام للشيعة في زمنه ، ففي كتاب السلسبيل للعلامة الجليل الحاج ميرزا أبو الحسن الإصطهباناتي قال: سمعت عن بعض تلامذة صاحب الجواهر أنه في مجلس درسه جاء بعض أهل العلم وفي يده كتاب من الفلسفة، فسأل عنه عما في يده، فلما رآه صاحب الجواهر قال: والله ما جاء محمد من عند الله إلا لإبطال هذه الخرافات والمزخرفات[17].
 
موقف الشيخ الانصاري (قُدِّسَ سِرّهُ) من الفلسفة:
قال الشيخ الانصاري (توفي 1281هـ) في فرائد الاصول وهو يرى أنه لا يحق للفقيه الخوض في المسائل العقلية بدعوی تحصيل ملاكات الاحكام فان ذلك يخالف توقيفية الاحكام وأنه لا نتيجة عملية له سوی التشكيك بالامارات الظنية التي عمدتها الاخبار ، ثم يعرج الى المنع من ادخالها في القضايا العقائدية أيضاً ، فيقول عن كل ذلك: "وقد اشرنا في أول المسالة الى: عدم جواز الخوض لاستكشاف الاحكام الدينية في المطالب العقلية والاستعانة بها في تحصيل مناط الحكم والانتقال منه اليه على طريق اللم ، لأن انس الذهن بها يوجب عدم حصول الوثوق بما يصل اليه من الاحكام التوقيفية ، فقط يصير منشأ لطرح الامارات النقلية الظنية لعدم حصول الظن له منها بالحكم. وأوجب من ذلك ترك الخوض في المطالب العقليّة النظرية ، لإدراك ما يتعلّق بأصول الدين ، فإنّه تعريض للهلاك الدائم والعذاب الخالد ، وقد اشير الى ذلك عند النهي عن الخوض في مسئلة القضاء والقدر ، وعند نهي بعض اصحابهم صلوات الله عليهم عن المجادلة في المسائل الكلامية. لكن الظاهر من بعض الاخبار: أن الوجه في النهي عن الاخير عدم الاطمئنان بمهارة الشخص المنهي في المجادلة ، فيصير مفحماً عند المخالفين ، ويوجب ذلك وهن المطالب الحقة في نظر اهل الخلاف."[18].
 
ذم الميرزا النوري (طاب ثراه) لملا صدرا:
قال المحدث الميرزا حسين النوري الطبرسي (1254-1320)هـ ، في خاتمة المستدرك: (الحكيم المتأله الفاضل محمد بن ابراهيم الشيرازي الشهير بملا صدرا ، محقق مطالب الحكمة ، ومروِّج دعاوي الصوفية بما لا مزيد عليه ، صاحب التصانيف الشائعة التي عكف عليها من صدقه في آرائه وأقواله ، ونسج على منواله ، وقد أكثر فيها من الطعن على الفقهاء حملة الدين ، وتجهيلهم وخروجهم من زمرة العلماء ، وعكس الأمر في حالي ابن العربي صاحب الفتوحات فمدحه ووصفه في كلماته بأوصاف لا تنبغي إلا للأوحدي من العلماء الراسخين ، مع أنه لم ير في علماء العامة ونواصبهم أشد نصباً منه ، أليس هو القائل في الفتوحات في ذكر بعض حالات الأقطاب ما لفظه: ومنهم من يكون ظاهر الحكم ، ويحوز الخلافة الظاهرة كما حاز الخلافة الباطنة من جهة المقام ، كأبي بكر وعمر وعثمان - وعلي وحسن ومعاوية بن يزيد وعمر بن عبد العزيز والمتوكل)[19]. 
 
تحريم المرجع العام السيد كاظم اليزدي (قدّس سرّه) للفلسفة:
حكى القوچاني عن أحد تلامذته أنّه عندما وجهه لدراسة الفلسفة امتنع ، ثم ذهب إلى السيّد كاظم اليزدي (قدّس سره) - (1247- 1337)هـ - الذي كان أبرز المراجع في عصره ليستفتيه في ذلك ، فلما التقاه يقول: "التقيت بالسيّد اليزدي وسألته عن رأيه بقراءتي للفلسفة بمقدار يمكنني من معرفة مصطلحاتها، فقال لي: لا ينبغي أن تدرسها إذ موضوعاتها ليست حقّاً ولا باطلا صرفاً ، فإن لم تسقط في الضلالة فإنّك ستضيع عمرك على الأقل ، ولهذا فأنا أعتبرها حراماً"[20].
 
القرن الرابع عشر الهجري:
ممانعة المرجع العام السيد ابو الحسن الاصفهاني (قدّس سرّه) للفلسفة:
السيد ابو الحسن الاصفهاني (رض) (1284-1365)هـ ، المرجع العام للشيعة في الفترة (1921-1945)م.
قال الشيخ حيدر الوكيل: حدثنا السيد حسين بن سيد علاء بن السيد محسن الحكيم (رض) قال حدثني الشيخ الوحيد الخراساني انه ذهب الى السيد الاصفهاني (ره) واخبره بكثره الدروس الفلسفية في الحوزة فجمع الفضلاء في احد البيوت واخبرهم بانه يحرم الراتب على من يشتغل بها[21].
وقال الشيخ علي النمازي الشاهرودي: "قـال العـلامة الجليل المرجــع الديني السيــد أبــو الحسن الاصفهاني في كتاب الوسيلة في كتاب الوقف: لو وقف على العلماء انصرف إلى علماء الشريعة فلا يشمل غيرهم كعلماء الطب والنجوم والحكمة. يظهر منه أن في نظره أن علماء الحكمة كعلماء النجوم ليسوا بعلماء الشريعة، وكتبهم ليست كتب الشريعة المقدسة"[22].
 
 
تحريم المرجع العام السيد البروجردي (قدّس سرّه) للفلسفة:
وبخصوص تحريم المرجع العام السيد حسين الطباطبائي البروجردي (قدّس سرّه) (1292- 1380)هـ ، قال الشيخ علي ملكي الميانجي: (وقد سمعت آية الله السيد موسى الشبيري الزنجاني المعاصر يقول: لقد كان آية الله البروجردي على وشك تحريم العلوم العقلية إلى جانب السيد محمد رضا سعيدي ــ آية الله الشهيد سعيدي ــ وكان هو أيضاً مخالفاً للفلسفة، إلاّ أنّ تدخل البهبهاني وغيره من العلماء منع من حصول ذلك. أما مخالفة البروجردي لتدريس الفلسفة في حوزة قم فهو أمرٌ مفروغ منه؛ فقد أبدى رفضه لها سواء بالتصريح بالنهي عن ذلك أو عن طريق إظهار عدم ارتياحه لممارسة ذلك العمل في حوزات قم)[23].
 
انتقاد المرجع العام السيد محسن الحكيم (قدّس سرّه) لوحدة الوجود:
قال السيد محسن الطباطبائي الحكيم (قدّس سره) (1306- 1390)هـ / (1889- 1970)م ، في مستمسك العروة الوثقى: (أما القائلون بوحدة الوجود من الصوفية فقد ذكرهم جماعة ، ومنهم السبزواري في تعليقة على الاسفار ، قال: "والقائل بالتوحيد إما أن يقول بكثرة الوجود والموجود جميعا مع التكلم بكلمة التوحيد لسانا ، واعتقادا بها إجمالا ، واكثر الناس في هذا المقام . وإما أن يقول بوحدة الوجود والموجود جميعا ، وهو مذهب بعض الصوفية . وإما أن يقول بوحدة الوجود وكثرة الموجود ، وهو المنسوب إلى أذواق المتألهين . وعكسه باطل . وإما أن يقول بوحدة الوجود والموجود في عين كثرتهما ، وهو مذهب المصنف والعرفاء الشامخين . والاول : توحيد عامي ، والثالث : توحيد خاصي ، والثاني : توحيد خاص الخاص ، والرابع : توحيد أخص الخواص" . أقول : حسن الظن بهؤلاء القائلين بالتوحيد الخاص والحمل على الصحة المأمور به شرعا ، يوجبان حمل هذه الاقوال على خلاف ظاهرها ، وإلا فكيف يصح على هذه الاقوال وجود الخالق والمخلوق ، والآمر والمأمور والراحم والمرحوم ؟ ! وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت واليه أنيب)[24].
 
 
________________________________________
الهوامش:
[1] مستدرك سفينة البحار / الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج8 ص298 وما بعدها.
[2] معجم رجال الحديث / السيد ابو القاسم الخوئي (رض) - ج14 ص(309– 311).
[3] فهرست اسماء مصنفي الشيعة ( رجال النجاشي ) / ابو العباس احمد بن علي النجاشي الاسدي الكوفي ت450هـ - ص 306 - 307
[4] الدعوات ( سلوة الحزين ) / قطب الدين الراوندي - ص5. بتصرف 
[5] منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة / الشيخ قطب الدين الراوندي (رض) المتوفى 573ه‍ - ج1 ص(50-639) بتصرف.
[6] تذكرة الفقهاء / العلامة الحلي (رض) - ج9 ص41.
[7] المصدر السابق - ج9 ص37.
[8] الاثنا عشرية / الحر العاملي 1104هـ – ص58.
[9] الشافي في شرح اصول الكافي / الشيخ خليل بن الغازي القزويني - المقدمة ، ج1 ص82.
[10] المصدر السابق - ج1 ص161.
[11] التنقيح في شرح العروة الوثقى ، تقرير بحث السيد ابو القاسم الخوئي (رض) / الشيخ الميرزا علي الغروي - ج1 ص12.
[12] الخلاصة الفلسفية / السيد علي حسن مطر الهاشمي  – ص336.
[13] المصدر السابق – ص336.
[14] بحار الانوار / العلامة المجلسي (رض) / تحقيق محمد باقر البهبودي / دار إحياء التراث العربي في بيروت / الطبعة الثانية 1983م – ج40 ص173.
[15] الدرر النجفية في الملتقطات اليوسفية / الشيخ يوسف البحراني – ج2 ص228.
[16] البراهين القاطعة في شرح تجريد العقائد الساطعة / الشيخ محمد جعفر الاسترآبادي المعروف بشريعتمدار - ج1 ص480.
[17] مستدرك سفينة البحار / الشيخ علي النمازي الشاهرودي – ج8 ص302.
[18] فرائد الاصول / الشيخ الانصاري (رض) ت1281هـ - ج1 ص64.
[19] خاتمة مستدرك الوسائل / ميرزا حسين النوري الطبرسي - ج2 ص239.
[20] سياحة في الشرق / السيّد النجفي القوچاني - ص342.
[21]  من حوار مع الشيخ حيدر الوكيل بتاريخ 28 / 2 / 2016م.
[22] مستدرك سفينة البحار / الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج8 ص298 وما بعدها.
[23] مقال بعنوان (إعادة النصاب، قراءة نقديّة لمقالة – العقل والدين بين المحدّث والحكيم) بقلم الشيخ علي ملكي الميانجي ، ترجمة محمد عبد الرزاق ، منشور في موقع نصوص معاصرة الالكتروني بتاريخ 16 اغسطس 2014م. وأيضاً المقال منشور في مجلة نصوص معاصرة ، العدد 7.
[24] مستمسك العروة / السيد محسن الحكيم (رض) - ج 1  ص391.

  

نبيل محمد حسن الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/14



كتابة تعليق لموضوع : من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 19 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي
صفحة الكاتب :
  د . يوسف السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أول تحالف أسلامي يقوده رافضي!!  : خزعل اللامي

 إحصائية رسمية: أكثر من تسعة الاف نازح منذ بدء عمليات الموصل

 انشطة متنوعة لمديرية شباب ورياضة بابل ومنتدياتها  : وزارة الشباب والرياضة

 محمد الطائي البصري ..  : صلاح نادر المندلاوي

 براءة قبيلة خفاجة من احد مجرمي تفجير البطحاء  : مجاهد منعثر منشد

  دعم السعودية الملف الأمريكي لمونديال 2026 "ضربة موجعة" للمغرب

 ديمقراطية التعليم ومعوقاتها في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 مقداد ألشريفي: بيع وشراء البطاقات الانتخابية أصبحت ظاهرة (وجواز السفرملزم للناخب)  : زهير الفتلاوي

 الانتحار السياسي  : جمعة عبد الله

 قتل الشيعة في بنغلاديش جريمة أخرى من جرائم منظمة داعش الارهابية  : د . صاحب جواد الحكيم

 قنبر ورومل... على خطوط التماس  : مديحة الربيعي

 إفتخروا بعراقيتكم ..!!  : عبد الهادي البابي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل وزير الخارجية الامريكي والوفد المرافق له  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 قمة أم قمامة ؟  : جعفر زنكنة

 أوقفوا قتل الشعب اليمني  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net