صفحة الكاتب : د . عبير يحيي

نهاية الانتظار
د . عبير يحيي
 -" مابك سارة ؟ لماذا تبدين بصفار ليمونة ؟ وما هذه الهالات السوداء المحيطة بعينيك  ؟ مؤكد أنك لم تنَامي بشكل جيد، هل تعب عمّي مجدداً ؟"
 
تنظر سارة جانباً إلى لمى، ثم تشيح بنظرها إلى الأمام بضجر واضح، ترفع يدها ثم تسقطها  بقلة حيلة وعصبية، تشدّ الكاب الأبيض الذي تحمله بيدها الثانية، ترد وكأنها تتحدث من أغوار بعيدة:
 
-" ليس أبي، إنها أمي، وقد راودها الكابوس نفسه مجدداً، لكنها هذه المرة تؤكد أنه مات !". 
 
تفتح لمى فمها وقد امتقع وجهها، تقف فجأة، و بحركة من يدها توقف سارة، يتحشرج صوتها وهي تسأل :
 
-" سارة هل هناك أخبار جديدة عن حسن؟ أخبريني أرجوك هل وردكم أي شيء عنه؟".
 
تنظر سارة إلى لمى بإشفاق، لمى صديقتها وهي أيضاً حبيبة أخيها حسن وبحكم الخطيبة، أحسّت سارة أنها تسرّعت بالتفوّه بكلماتها، ناسيةً شدة تعلّق لمى بأخيهاحسن، فهي مُذ اختفى حسن من حوالي سنتين، لا يكاد يمضي يوم دون أن تكون معهم في بيتهم، تواسي أمّ حسن، وتعتني بأبيه، وكأنها فرد من البيت، لا تغادر إلا للمبيت عند أهلها، وتترافق منذ الصباح مع سارة إلى الجامعة وتعود معها، تذكر سارة أنهما من فرط التصاقهما حصلتا على مجموع علامات متقارب بالثانوية العامة، وأنها دخلت كلية الطب إكراماً لرغبة لمى، حتى تبقيان معاً، على الرغم من أنها تكره دراسة الطب بالمجمل،  ويصيبها الدوار عند رؤية الدّم والجروح والأورام، سارعت سارة لتهدئة روع لمى قائلة بكلمات متلاحقة :
 
-" لا لا ، لا شيء جديد، إلى الآن لا ندري أين حسن، تدرين لمى كلّما مررت على حاجز من الحواجز التي قطّعت أوصال المدينة،  أقول ربّما اختفى حسن من هنا أو من هناك، يا إلهي كيف يختفي كيان كامل ؟ إذا كان هذا حالي أنا أخته، وبحال من الأحوال تلهيني الدنيا بمشاغلها، بين دراسة وعناية بالبيت، فكيف الحال في دواخل أمي التي أفرغت كل تفكيرها وقلبها عنده ؟ أما أبي فأخذها من الآخر .. غيّبه الألزهايمر المبكر عن كل العوالم، إلا عالم حسن ! مازال ينادي عليه كل صباح ! تخيّلي..!".
 
عندها نطقت عيون لمى، وخرس لسانها:
 
" أما أنا فأنادي حسن في كل لحظة، وأعيش معه في عالمه الضبابي الذي لا أرى فيه شيئاً، لكني فقط أسمع أنفاسه المتلاحقة، وأرشف عبراته الساخنة، أهدهده حتى ينام وأنام معه".
 
تستأنفان السير معاً، والوجوم يحتل وجهيهما المليحين، ثم لا تلبث سارة أن تنتفض فجأة قائلة :
 
-"محاضرة التشريح اليوم، هي ما أرّقتني، لمى كيف لي أن أتحمّل رؤية الجثث الآدمية المبطوحة على طاولات التشريح في القاعة التي أكره المرور بقربها، وأتقيأ من رائحة ( الفورمولا ) المنبعثة منها ؟ أنت شجاعة لمى أما أنا فلا أتحمّل ذلك ، يوم مات عمي لم أجرؤ على الدخول لوداعه، قمة الجرم ألّا يوارى الميت الثرى، حتى ولو كان غريباً، إكرام الميت دفنه، وقمة الغباء والقسوة أن يكون الإنسان بعد موته وسيلة إيضاح دراسية، هل عجزت كليات الطب عن ابتكار نماذج صلبة تحاكي جسد الإنسان ؟ أم أنهم فقدوا إنسانيتهم إلى حد التمثيل بالجثث حتى ولو كانت الغاية نبيلة ."
 
تمسك لمى بيد سارة محاولة التخفيف من انفعالها، فهي تدرك جيداً الرهاب الذي يعتري سارة عند مشاهدة جرح ينزف، فكيف وهم اليوم سيدخلون قاعة التشريح لأول مرة، ليكونا وجهاً لوجه مع موتى؟ وسيُطلب منهم أيضاً العبث بهم تحت مسمّى التشريح المباشر؟، الفكرة مرعبة لا شك، حتى هي نفسها- بالرغم من شجاعتها- تتهيّب الموقف..!
 
-"لا عليك، نكون معاً سارة ، أسندك ، إلا إذا كانت طاولتي غير طاولتك، لكن بكل الأحوال أكون قريبة منك، لا تخافي".
 
رائحة الفورمولا النفّاذة لم تحل بينها وبين أنوف الطلبة الكمامات السميكة البيضاء التي غطت الجزء التنفسي من وجوههم،
المعظم دخل القاعة مغمّض العينين ، إلّا من تباهى بشجاعته، وأطلق نكاتاً يهزأ بها من الخائفين، هؤلاء الشجعان تولَّوا قيادة الخائفين -مُغَمّضي الأعين- إلى طاولاتهم، وكان حدس لمى في مكانه، التباعد الأبجدي بين اسمها واسم سارة، جعل كل واحدة منهما على طاولة مغايرة للأخرى، الصمت والسكون الذي ساد القاعة بعد الانتهاء من توزيع الطلاب، قطعته صرخة مارقة، أعقبها صوت ارتطام حاد بالأرض..!
تداعى الجميع باتجاه الصوت، اجتازت لمى حشودهم، ووصلت لتجد سارة على الأرض مغشياً عليها..!
 
-" لقد فعلتها سارة ، غلبها خوفها ".
هكذا حدّثت لمى نفسها..
لكن نظرة أخرى إلى ما فوق الطاولة، جعلت لمى أيضاً تصرخ صرخة أعلى ..قبل أن تسقط فوق سارة ...!
كان من تنتظره دائماً قد احتلّ طاولة التشريح..!

  

د . عبير يحيي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/16



كتابة تعليق لموضوع : نهاية الانتظار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . احمد جمعه البهادلي
صفحة الكاتب :
  د . احمد جمعه البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجمعيه الخيريه لدعم مجاهدي الحشد المقدس بالبصره الفيحاء تواصل دعمها اللوجستي للمقاتلين في الموصل

 مبادرات وأنشطة متنوعة لمديرية شباب ورياضة ديالى  : وزارة الشباب والرياضة

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى   حتى الساعة 18:25  الجمعة  11ـ 08 ـ 2017

 سؤال المرحلة بعد (نكبة) الموصل: مع العراق أم مع الإرهاب؟  : عباس البغدادي

 كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(26)  : برهان إبراهيم كريم

 النتائج افضل من الفضائح  : غسان الكاتب

 أرض سيد القصب , وملوك الجهات الأربعة  : صادق الصافي

 المرجعية العليا تحذر من خطورة جرّ الشارع نحو الشّد الطائفي، وتدعو الخطباء للتوجيه بروح القرآن وحكمة النبي (ص)  : وكالة نون الاخبارية

 تأثير الإرهاب على معالم الحضارة ومتعلقاتها في نينوى  : د . سليم الجصاني

 دراسة حول رواية ((اعشقني)) للدكتورة سناء الشعلان  : حميد الحريزي

 حكم البلاد...وذوي القربى..والتكنوقراط  : د . يوسف السعيدي

 مكافحة اجرام كربلاء المقدسة تلقي القبض على احد سراق محتويات العجلات  : وزارة الداخلية العراقية

 كمارك المنطقة الرابعة تضبط حاويات حليب وأدوية فاسدة

 شركة ابن ماجد العامة تعيد تأهيل وتشغيل معمل انتاج الاوكسجين لسد حاجتها وحاجة الشركات الصناعية والنفطية في البصرة  : وزارة الصناعة والمعادن

 التواصل الاجتماعي والشباب  : الشيخ جميل مانع البزوني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net