صفحة الكاتب : حسين علي الشامي

الشعائر الحسينية بين وصايا المعصوم وتهذيب العلماء
حسين علي الشامي
 حلقة الوصل بين عاشوراء الملحمة والموالي المعزي:
عاشوراء ملحمة الاباء وتضحية المجاهدين العلماء وكفاح الانصار الزاهدين بممالك الدنيا والحياة , سادتهم الفضيلة والتقوى وحصنتهم الشريعة والقران, وميزتهم المعرفة والعلم حتى انتجوا ملحمة كربلاء .
ملحمةٌ ساد الحسين وانصاره العالمين بحروفها المطرزة على نحت الذهب ومعانيها الانيقة بعيدة النظر , فهي الالهام لكل ملهم بل ان قطرات الفداء في كربلاء ودماء الملحمة كانت لكل قطرة منها ملحمة ومعنى وأسلوب وهدف وغاية ووسيلة كان عنوان تلك الملحمة , الفداء في عاشوراء وربط الجأش وتحمل البأس قرباناً الى الله تعالى .
هكذا ملحمة تستحق المتابعة وتستحق الاعادة لذلك كان ولازال هناك الموالي المستعد لأعادتها يوميا فكل أرض كربلاء أين ماحل وأرتحل العاشق كان همه معشوقته كربلاء بتصوراته وأمانيه وحبه ووفائه وكل يوم عاشوراء بملحمتها وأهدافها وغايتها التي يعمل الموالي على إخراجها والاعتبار بها , فهي غاية الالهام ومنطقية العارف , لذلك عاشوراء الملحمة المقدسة . متجددة في روح الانسان وصيرورته راجع لها ؛ لأنها محطة الولاء المنقطع الى الله تعالى .
 
تأييد المعصومين لأقامه الشعائر :
الشعائر مصدر من مصادر الالهام الحسيني ومدرسة من مدارس عاشوراء الملحمة والفداء وواقعا ان لكل انتاج مثقف وحامل بين طياته فكرا معين لابد ان يكون ذو هدف و أن من أسمى اهداف الشعائر الحسينية هي أحياء ذكرى عاشوراء بالمتتابعات الزمنية والتثقيف للإصلاح الذي أراده الحسين في المجتمع الانساني على شكل العموم لذلك مثلت الشعائر من الاهمية ما مثلت حتى اعتبرت الخط الاحمر لدى الكثير من المؤمنين وهي كذلك لأن الحسين كان لله فأعطاه الله ملك الافئدة ليكون العبرة والعبرة قال تعالى {فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ} [إبراهيم: 37] وقد رفض المعصومين الغلاة والمغالات بأي شكل من الاشكال حفاظاً على روحية العقيدة وسلامة الدين من التوهين ودعا المعصومين الى أقامة الشعائر على شكل يجذب المحبين الى خط الرسالة المحمدية من خلال طرح العقائد السليمة وفق الشعائر المطروحة مع التنوع وقد جاء عن زرارة بن اعين عن ابي عبد الله الصادق انه قال: ان السماء بكت على الحسين اربعين صباحا بالدم، والارض بكت عليه اربعين صباحا بالسواد، والشمس بكت عليه اربعين صباحا بالكسوف والحمرة، والملائكة بكت عليه اربعين صباحا وما اختضبت امرأة منا ولاادهنت ولااكتحلت ولارجلت حتى اتانا رأس عبيد الله بن زياد وما زلنا في عبرة من بعده [مستدرك الوسائل للنوري] , هذا تأييدٌ واضح في اهمية اقامة الشعيرة الحسينية مع مراعات حسن التصرف في تتداولها.
 
ضرورة الاعتدال والسير بالمنهاج العلمائي التهذيبي:
الاعتدال رأس الحكمة ومصدر الانتقاء بالأفعال والسلوكيات وهو سيد الاعمال التي يصل بها الانسان الى ربه ويرتقي من خلالها منصتُ الانسانية , لذلك دعى الله الناس بالحكمة والموعظة لما لها عدليةٍ وأثرٍ على قلوب الملبيين ومن الواجب ان تكون الشعائر التي يمارسها الموالي ضمن منهج الاعتدال بل لابد التَّطبع بمثاليته وشخصيته, ولايمكن التحقق لهكذا اعتدال ان لم يرسم للشعائر منهجاً وشرعةً مميزة متكئة على اثر العلماء ومناهجهم الفكرية كما لابد التنويه ان العلماء لا يحتكروا عقول المجتذبين والمقلدين لهم اذ دائما دعواتهم تنادي بالتفكر بالمواضيع المطروحة وخصوصا الحساسة والشرعية منها , لكن لابد ان يكون المناقش ذو أهلية فكرية تناسب ونوعية النقاش , وكيف لا والله قد دعى الناس الى التفكر بمنهج ليس له مثيل منهاج القران الكريم {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ} [النساء: 82] .
 
الشعائر و محاكاة الاصلاح :
أن المهمة التي ضحى ونهض وأجتهد الحسين (عليه السلام) بإظهارها هي مهمة إصلاحية بل ان عنوان حركته الرئيسي هو الاصلاح في امة النبي (صلى الله عليه واله) وعلى هذا لابد ان يكون اي شيءٍ له اتصال بالحسين (عليه السلام) وحركته الجهادية ذو باع أصلاحي وهدف توعوي مهمته تطهير المجتمع الانساني لا الإسلامي فقط ودور واسع بالنهوض و الرقي بالواقع الانساني .
فالشعائر واقعا هي محاكاة لتلك الثورة بطرق متعددة كمجالس المواساة واللطم وركضة طويريج وغيرها ممن تدعو الى سلامة الانسان وتطوير فكره وهذا الهدف الحقيقي وراء أقامة الشعائر المقدسة فهي المحاكاة للإصلاح الحسيني والسبيل الاوفى للحفاظ على المنهاج القدسي لنهضة أبي عبد الله الحسين (عليه السلام). 

  

حسين علي الشامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/26



كتابة تعليق لموضوع : الشعائر الحسينية بين وصايا المعصوم وتهذيب العلماء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميثم الزيدي
صفحة الكاتب :
  ميثم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل : مليار ونصف المليار دينار ايرادات قسم تقاعد وضمان البصرة خلال شهر تشرين الاول  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المناهج التعليمية ومدرسوها نقمة علينا لما علما أنشتاين والعقاد رفضوا المدارس!  : ياس خضير العلي

 الهندسة العسكرية في الحشد تواصل عمليات اغاثة الاهالي في قاطع عمليات نينوى وواسط وميسان

 حزب الدعوة- بين السقوط والنهوض  : د . محمد ابو النواعير

 بري: الخطوات الإصلاحية بناء على توجيهات السيد السيستاني هي بأهمية انتصارات الجيش العراقي

 الأزهر لا يمتلك موفقاً أصيلاً!  : قيس النجم

 انباء عن نية التربية الغاء عطلة السبت ونصف السنة

 اعتقال متهمين بالإرهاب، والسرقة وغسيل الاموال

 سفير جمهورية العراق في الرباط يقدم أوراق اعتماده الى جلالة ملك المغرب  : وزارة الخارجية

 نستورد الغاز ونملك منه الكثير لكننا نحرقه ؟؟

 بالصور.. حرق مقرات حزبية في أربيل

 مفتش العدل: الحبس (5) سنوات لموظفة أصدرت سندات عقارية مزورة  : وزارة العدل

 مديرية الإسناد المدني في مديرية شرطة المحافظة تعقد مؤتمراً امنياً موسعا  : عبد الحسين بريسم

 فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الإلهي / ج 1  : عبود مزهر الكرخي

 السوداني خلال لقائه نائب رئيس البرلمان السلوفاكي  : عمار منعم علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net