المرجعية تدعو لإسكات بعض الأفواه التي لا تنفكّ عن محاولة الإساءة الى القوّات العراقيّة بابراز النهج الإنسانيّ في التعامل مع المدنيّين

 

أشادت المرجعيّة الدينيّة العُليا بالانتصارات الكبيرة التي تحقّقها قوّاتنا الأمنيّة البطلة ومَنْ يساندها من المتطوّعين الأبطال وأبناء العشائر الغيارى على الرغم من كلّ الصعوبات والعراقيل التي تواجههم داعيةً القوّات الأمنية الى أن تطوّر أداءها الأمنيّ والاستخباري لتمنع تكرار بعض الخروقات التي وقعت مؤخّراً كالذي حصل في سامرّاء وقبله في قضاء عين التمر والشوملي، كما حذّرت المرجعيّة الدينيّة العُليا من انتشار حالات الطلاق في المجتمع العراقيّ التي أصبحت ظاهرةً خطيرةً تهدّد النسيج الاجتماعيّ في العراق.

جاء هذا في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة (2ربيع الأوّل 1438هـ) الموافق لـ(2كانون الأوّل 2016م) التي أُقيمت في الصحن الحسينيّ الشريف بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائيّ حيث جاء فيها:
أيّها الإخوة والأخوات أودّ أن أعرض على مسامعكم الكريمة الأمرين التاليين: 
الأمرُ الأوّل: تتواصل الانتصارات المجيدة في الصفحات المتلاحقة لمعارك تحرير محافظة نينوى من الإرهابيّين الدواعش وتتعزّز معها الثقة بقدرات وإرادة وعزيمة قوّاتنا المسلّحة البطلة ومَنْ يساندهم من المتطوّعين الميامين ورجال العشائر الغيارى وقوّات البيشمركة الباسلة على تحقيق النصر النهائي في وقتٍ غير بعيد إن شاء الله تعالى، على الرغم من كلّ الصعوبات والعراقيل والتحدّيات التي تواجهها القوّات المشاركة في العمليّات وأهمّها تحدّي الحفاظ على أرواح المدنيين الذين يحتمي بهم العدوّ، ويتباطأ -لأجل تقليل الخسائر في صفوفهم- تقدّم القوّات المقاتلة في أكثر من جبهة، ونذكر هنا بفخر واعتزاز الأداء الرائع لمقاتلينا الأبطال في مساعدة أهلنا العالقين في ساحة العمليّات وما أحرزوه من انضباطٍ عالٍ في هذا المجال آملين أن يستمرّ هذا النهج الإنسانيّ في التعامل مع المدنيّين وتبرز في وسائل الإعلام بشكلٍ موسّع لإسكات بعض الأفواه التي لا تنفكّ عن محاولة الإساءة الى القوّات العراقيّة، كما نأمل من القوّات الأمنيّة المكلّفة بحماية المدن والتجمّعات السكّانيّة من التفجيرات الإرهابية من الانتحاريّين وغيرهم أن تطوّر أداءها الأمنيّ والاستخباريّ لتمنع تكرار بعض الخروقات التي وقعت مؤخّراً كالذي حصل في سامراء وقبله في قضاء عين التمر والشوملي، فعلى الإخوة في الأجهزة الأمنيّة المختصّة أن تُواكب في أدائها ما حصل من تطوّر ونجاحات في أداء القوّات المقاتلة في جبهات القتال حتى نصل الى الخلاص النهائيّ من عصابات داعش وذيولها التي تستهدف المدنيّين الأبرياء -إن شاء الله تعالى-.
الأمر الثاني: تشير الإحصائيّات الصادرة من السلطة القضائيّة الاتّحادية الى تصاعد حالات الطلاق في العراق بصورةٍ لم تكن مسبوقة من قبل، حيث أعلنت السلطة القضائيّة الاتّحادية كما ورد في بعض وسائل الإعلام عن إحصائيّة تتعلّق بعدد حالات الطلاق في شهر تشرين الأوّل الماضي فبلغت أكثر من (5,200) حالة، في حين بلغت حالات الزواج التي سجّلت رسميّاً لنفس الشهر (8,341) حالة.
-انظروا الى العدد مقارنةً بين عدد حالات الطلاق والزواج- ويُلاحظ بالإضافة الى ذلك منذ التصاعد في عدد حالات الطلاق المسجّلة عام (2004م) لغاية هذا العام بحيث ازداد العددُ المسجَّل قضائيّاً في كلّ سنة مقارنةً بما قبلها، إنّ هذه الحالة تُعدّ ظاهرةً خطيرةً في المجتمع العراقيّ وتهدّد الكيان الأسريّ بالتفكّك والانحلال وتشكّل خطراً على التماسك الاجتماعي إضافةً الى ما تتركه من آثار نفسيّة ومجتمعيّة وأخلاقيّة ذات أبعاد مخيفة بصورةٍ عامّة، ومن هنا فإنّ من الضروريّ دراسة الأسباب الحقيقيّة والأساسيّة لبروز هذه الظاهرة وتظافر جهود جميع الجهات والمؤسّسات القادرة على معالجتها والحدّ من تصاعدها، وإذا كانت المؤسّسات الحكومية ولأسبابٍ متعدّدة لا تخفى على الجميع غير قادرة على التأثير الفعّال فإنّ المسؤولية الدينيّة والأخلاقية والإنسانيّة تحتّم على الآخرين من المبلّغين والخطباء ومؤسّسات المجتمع المدنيّ والآباء والأمّهات وإدارات المدارس والجامعات أن تنهض بأداء مسؤوليّاتها في هذا المجال، وتشمّر عن ساعد الجدّ لوضع خططٍ مناسبة للمساهمة في تضييق دائرة هذه الظاهرة وفي الحدّ الأدنى عدم السماح في استمرارها في التصاعد، ولابُدّ لذلك من دراسة أسباب بروزها وهي كثيرة نُشير الى بعضها:
أوّلاً: ضعف الوعي الدينيّ والاجتماعيّ بما يتعلّق بالحقوق والواجبات، ليس فقط على مستوى العلاقة بين الزوجين بل بين أفراد الأسرة بأجمعهم.
ثانياً: الاستخدام السيّئ لوسائل التواصل الاجتماعي بدلاً من توظيفها للمنفعة العلميّة والفكريّة والاجتماعيّة كونها وسيلةً أُريد منها تسهيل التواصل بين الأشخاص والإسراع في إيصال المعلومات بما ينفع المجتمع الإنسانيّ.
ثالثاً: ظاهرة البطالة والأزمة الاقتصادية التي يُعاني منها العراق فإنّ لها تأثيراً ملموساً في تزايد عدد حالات الطلاق، وبهذا الصدد لابُدّ من التثقيف على تحمّل هذه الأوضاع الاستثنائيّة وتجنّب الانفصال لدواعي الضيق في المعيشة وقلّة الموارد الماليّة للأزواج حفاظاً على النسيج الاجتماعيّ للمجتمع العراقيّ.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/02



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية تدعو لإسكات بعض الأفواه التي لا تنفكّ عن محاولة الإساءة الى القوّات العراقيّة بابراز النهج الإنسانيّ في التعامل مع المدنيّين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسامة العتابي
صفحة الكاتب :
  اسامة العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الناس غيرآمنين على انفسهم وحرياتهم  : ماجد زيدان الربيعي

 مهلة الصدر حل ازمة ام خطاب تأزيم ؟؟!!  : سليمان الخفاجي

 ليس دفاعا عن أثيل النجيفي..ولكن لكشف ألاعيب البزاز في الابتزاز!!  : ضياء الشمري

  في هذه المرحلة.. نعلن الحرب!  : علي داوي البخيتاوي‏

 اللواء الثاني بالحشد يعلن استمراره بتأمين الزائرين للعتبات المقدسة

 لقاء مع الشهيد جون  : علي حسين الخباز

  رئيس مركز القرار السياسي للدراسات مشكلة الأمن في العراق لن تحل لأنها أصبحت وسيلة خصوم المالكي لإضعافه

 الاعلام الديني الهادف  : صادق غانم الاسدي

 عذراء مبجلة  : وليد فاضل العبيدي

 العثور على مقبرة جماعية تضم جثث أكثر من أربعين شخصا في الرمادي أعدمهم تنظيم “داعش” الإرهابي

 هذا الدولار الذي يحكم العالم  : قاسم شعيب

 نتائج قرعة دوري أبطال أوروبا

 الوائلي : طلبة معهد النور اثبتوا ان التفوق العلمي هدف يمكن الوصول اليه بالارداة والتصميم

 “بلومبيرغ”: ثروات معتقلي “الريتز” تفوق إعلان الـ100 مليار دولار

 التربية تعلن الموافقة على اجراء دور ثالث للامتحانات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net