صفحة الكاتب : عقيل العبود

مقبرة النجف ايام زمان بين عالم الاحزان وأرشيف الدفان
عقيل العبود
شعور بالمحبة لرجل التصق عالمه بحكايات الأموات، وقصصهم، تلك التي كان يلقيها الواحدة تلو الاخرى على مسامعنا؛ يرويها كما لو انه على السنتهم يتنفس تراب ما تبقى لهم من حياة؛ يعرف حتى صيحاتهم، آهاتهم، آلامهم، اخر استغاثاتهم، يشدنا الى ترسانة كبريائها تلك البقعة من المكان؛
 
 
ذلك المصيرالذي ينتظرنا ذات يوم لان ننتهي اليه، ما يجعلني غير مكترث لتناقضات عالمنا المسكون بالخوف، والجزع والاضطراب، وكذلك غير متحمس للخوض في موضوعات تملأها فوضى التناقضات، والكراهية، والحروب، وتسكنها لغة البحث عن الجاه والمظهر.
 
 
مشاهد، بتحالفها مع الصمت، تجعلك بعيدا عن مفردات إلانا، هذه التي بسببها يقتل هذا بسيف ذاك، ويسرق ذاك بمال هذا، ويحسد ذاك، وذاك.  
 
 
محطة تكاد ان تكون الأقرب في معانيها الى مشاعرنا التي تدعونا لحظة الاغتراب، للدنو من عالم يسكنه الرضا.
 
 
نهاية نحث الخطى كل يوم صوبها؛ تستدرجنا بطريقة لا نفهم ألغازها، نقصدها، تحكمنا، قيودها تطوقنا، لكي نصل اليها بعد حين وفقا لقانون اللاعودة. 
 
 
آنذاك كما دموع امي، دموع الأمهات تصرخ، وهي تنشد رحلة الزمان، حينما يعد المكان نفسه متحالفاً مع تلك الخطوط، لعله يستفيق من نومته مجددا.
 
 
عطر الذكرى يبحث عن طريقة ما، يستنسخ اوراق محبته، لعلها من شرنقتها رائحة الحياة تنطلق كما طائر يبحث عن حطام ما تبقى له من سنين.
 
 
الروح احتجاجا، تتمرد على جبروتها بحثا عن كيان جديد، ربما لكي تلتقيه عند اقصى نقطة من بقاع ارض، يحتاج اليها المطر. 
 
 
صلاة الصبح تبقى ماثلة امام أعينها امي،  كحضرة الامام، تتبعها ختمة القران على أرواح المدفونين.
 
 
يوم كنت اسألها عن هذه الختمة، اوتلك، كانت تقول، "هذه السورة لخالك فلان، وتلك لخالك فلان، وتلك لخالتك، وتلك لعمتك، وتلك لجدتك"وهكذا الواحد تلو الاخر، تتلو أسماءهم، تقرا لهم بعدد تلك السور، ابتداء من سورة الحمد والبقرة، وانتهاء بسورة قل أعوذ برب الناس، وهي اخر سورة من القران، كنا نحفظها ايام المدرسة الابتدائية.
 
 
كنت اقرأها، أواتلوها على مسامع امي وهي تصلي لتستانف دعواتها قائلة:  "الصلوات تصل اليهم، فهم في ارض يحرسها الامام". 
 
 
الصورة نفسها منذ ذلك الزمان، عمامة حمراء يرتديها، وكوفية خضراء، ومعها حزام يشده على بطنه،  خطواتنا كأنها تتكلم وهي تمشي خلفه لزيارة تلك المربعات، جدار يشبه النافذة، ذلك الامتداد الذي لم يتجاوز في علوه شباك بيت متواضع. الرجل الذي اعتاد ان يشرف بنفسه على تهيئة تلك القبور، كأنه يعرف محلات دفنهم، كما يعرف تواريخ الفقد بدقة متناهية، قبر اخي الذي ملا فقدانه ذات يوم مسامعي بالبكاء والنواعي كان واحدا من الذين صورهم، كما تفاصيل حكاياتهم تتلى مع سور القران على مسامع الزائرين. 
 
انداك ارشيف ملفاتهم كما متحف تحفظه ذاكرة ذلك الرجل، قصة الشاب الذي اختطفته أمواج النهر، وذاك الذي دهس بحادث سيارة، وغيرها قصص تجعلنا ننصت اليها بخشوع كما خشوعنا ونحن نستمع الى قراءة سورة ياسين والرحمن، قصص وحكايات تفاصيلها تعلم الآخرين دروسا يصعب ان نتيقن بها دون الإنصات اليها. 

  

عقيل العبود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/06



كتابة تعليق لموضوع : مقبرة النجف ايام زمان بين عالم الاحزان وأرشيف الدفان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد رحيم الكناني
صفحة الكاتب :
  محمد رحيم الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فتح سبل التعاون بين مديرية شهداء كربلاء وهيئة الحشد الشعبي في المحافظة  : اعلام مؤسسة الشهداء

  معرض بغداد الدولي يحتضن الدورة الثالثة لمعرض تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

 التربية تتخذ عقوبات بحق الطلبة المعتدين على التدريسيين في المراكز الامتحانية

 سيل الإيمان يتحدى القرون  : سلام محمد جعاز العامري

  أكِيـد بتِمزَح !  : عماد حلمي العتيلي

 أيها الرُّفاتُ اجْـمَع بعضَك، فكلُّك يحتضِر  : سعيدة تاقي

 النزاهة النيابية تدعو المسؤولين الصادرة بحقهم مذكرات قبض إلى تسليم أنفسهم

 هل نحتاج صدام حسين في المحنة الجديدة مع الكويت  : محمد الوادي

 القوات الأمنیة تتقدم نحو "راوة" وسط هروب جماعي لعناصر داعش

 النجف الاشرف : مكافحة اجرام الغري تلقي القبض على ثلاثة متهمين لمتاجرتهم بالمخدرات  : وزارة الداخلية العراقية

 مدارس التعليم الديني في الديوانية تستعد لاستقبال العام الدراسي الجديد 2017ــــــ 2018  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وفد المرجعية الدينية العليا عند تفقده لعوائل الشهداء في بغداد يجدها مستبشره صابره تفتخر بابنائها  : لجنة رعاية الجرحى وعوائل الشهداء

 وقفة مع الاستاذ سلام كاظم فرج وكتابه ( مدارات ايديولوجية ) ( 2 )  : علي جابر الفتلاوي

 ثرثرة عراقية 11  : جمال الدين الشهرستاني

 شكرا للوزير محمد اقبال.. وشكرا لأحمدا..!!  : حامد شهاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net