صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

جنيات ح2 المقبرة
حيدر الحد راوي

 قصدت احد كبار العرافين , طالبا منه ان يعلمني تسخير وتحضير الجن وما شابه ذلك من الامور الروحانية , ولم اكن الوحيد , فقد سبقني سبعة عشر شابا , فوافق الاستاذ العراف , وشرع بالقاء بعضا من الدروس النظرية , حتى وصلنا الى الجانب العملي , فكان لزاما علينا ان نمضي ليلة في احدى اكبر المقابر في العالم ( مقبرة النجف الاشرف ) , ضمن شروط معينة , واعمال خاصة , فاعدّ الاستاذ لكل منا مكانه الخاص , وكان لي مكاني الخاص . 

وصلت الى المكان في وقت مبكر , عصرا , انتابني شيئا من الخوف , فلم اكن شجاعا , ولست كذلك , انما الغاية تبرر الوسيلة , فتسلحت بحب العلم والتعلم , وشد الفضول ازري , كما وان الاموات لا يخيفون احد , بل الاحياء هم مصدر الخوف . 
ارخى الليل سدوله , فلم يكن مسموحا استعمال أي نوعا من مصادر النور ( شمعة , فانوس وغيرها) وشرعت بالتلاوة , تلاوة ما قد حفظته عن ظهر قلب , مع اطلاق بخور معين , لم افرغ حتى بعد منتصف الليل , توقف البخور من ارسال دخانه , ففرشت فراشي وهممت بالنوم , سمعت اصوات نباح بعض الكلاب , واصوات غريبة , ربما كان مصدرها الرياح او الحشرات , لاحظت اشياء تتحرك حولي , تتنقل بين القبور , لم ارها جيدا , بسبب ضعف بصري , رجحت الظن انها كلاب تتجول في المكان , فأمسكت العصا التي كنت قد جلبتها معي , فنبح كلب ما بشكل مفاجئ , تلاه اخر واخر , فقلت بصوت عال ثلاث مرات (( بحق جدك قطمير لا تنبح ولا تزير )) , وهذا ما تعلمته مما يقال للكلاب المسعورة , فتلجم ! , فعلا سكنت الاصوات , وكأن الكلاب قد الجمت , وعدت الى الفراش , ونمت حتى اشرقت الشمس . 
عدت الى منزل الاستاذ , فوجدته في حالة غير طبيعية , فبعض الطلاب الثمانية عشر قد عضته الكلاب , واخرون اصيبوا بأمراض نفسية , فارسلوا الى الطبيب , و غيرهم يسردون روايات ولا في الاحلام , فوصل دوري , وسألني بما قد حدث لي , فاجبته بكل بساطة لا شيء يذكر !.
قرر الاستاذ ان يعيدني الى المقبرة مرة اخرى , وقد غيّر المكان , ذهبت مبكرا للمكان الجديد , فوصلت قبيل الغروب , هذه المرة لم اخف ولم اشعر بشيء من الخوف , وكأنني قد اعتدت على هذا الامر , بعد فراغي من صلاتي المغرب والعشاء , شرعت بتلاوة المطلوب عن ظهر قلب , حتى انتصف الليل , وهممت بالخلود للنوم , فهجم عليّ كلب مسعور , فقرأت بصوت عال ثلاث مرات ((بحق جدك قطمير لا تنبح ولا تزير )) , لكنه لم يستجب , فقرأت غير ذلك من الاوراد الخاصة بالكلاب المسعورة , لم يستجب ايضا , بل زاد في التهجم عليّ , استغربت من عدم وجود الكلاب الاخرى , فقررت ان اكلمه قلت له (( ايها الكلب .. الا تنظر الى انك وحيد .. وانا وحيد ... في هذا المكان الموحش .. لماذا لا تكون صديقي ... فتسليني واسليك .. حتى يصبح الصباح )) , ما ان انتهيت من هذه الكلمات , حتى توقف الكلب عن النباح , وبدأ يأن بصوت الذليل , وجلس بجانبي خاضعا طائعا ! . 
نهضت من النوم قبيل الشروق , فصليت الصبح , والكلب لا يزال متمددا بجانبي , فلملمت حاجياتي , وعدت الى الاستاذ , واخبرته بما دار في الليلة المنصرمة , وظهرت على وجهه علامات التعجب والذهول , واخبرني بانه قد ارسل عفريتا قويا ليخيفني , فكان هذا الكلب , الذي تهجم عليّ , فربت الاستاذ على ظهري , واخبرني بأني حالة فريدة , وسيكون لي مستقبلا باهرا في هذا المجال , ( العلوم الروحانية ) , ووعدني بأنه سوف يتبناني , ويستثمر مواهبي بأفضل ما يكون . 
اعد لي الاستاذ هذه المرة مكانا اخر في المقبرة , وكان سرداب كبير تحت الارض , في داخله عدة قبور , بعضها قديم , وبعضها حديث , وتقرر ان امكث فيه سبعة ايام بلياليها , فأوصدت باب السرداب من الداخل جيدا , وكان الاستاذ قد امر عدة اشخاص بجلب الطعام والشراب ( الخالي من الفلافل والسفن والبيبسي ) ويضعونه قريبا من باب السرداب , من غير ان يكلموني , وقد سمح لي بأستعمال الشموع , لغرض القراءة فقط . 
مرّت سبع ايام بشكل بطيء , كأنها سبع سنوات , انشغلت فيها بالعديد من الاذكار والاوراد الخاصة , وبعضا من العزائم كالبرهتية و الجلجلوتية والدهروشية وغيرها , وكذلك الاقسام وعدة انواع من الزجر لتسريع حضور عفاريت الجان , حتى كانت اخر ليلة , وبعيد فراغي من كافة الاعمال , انشغلت في لملمة حاجياتي , في اثناء ذلك , كان البخور لا يزال يعمل , فظهرت صورة شاب فيه , ذو وجه اسمر , وشعره متجه للاعلى ( سبايكي ) , بدا لي انه احد ارواح القبور التي في السرداب , فكلمني بصوت رقيق , فقال :- 
- خويه اريد اسألك .. عن المسلسلات التركية ... اشصار لعمار كوسوفي ؟ ... لميس بعدهي زعلانه !  ... وادي الذئاب نزل الجزء الخامس لو بعده ؟ مراد قتل اسكندر ؟ ... ميماتي ما صار زين ؟ ... عبدالحي اشلونه ما لونه ؟ ! . 
 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/15



كتابة تعليق لموضوع : جنيات ح2 المقبرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : حيدر الحدراوي من : العراق ، بعنوان : اتصال في 2011/08/16 .

سيدي العزيز علي حسين الخباز المحترم
دائما تتابعون كتاباتي المتواضعة وتقرؤنها بكل تاني ...يمكنكم الاتصال بنا عن طريق الايميل او عن طريق الموبايل 07812843545 بس اكو ملاحظة زغيرونه .. موبايلي دائما على الصامت .. فأعذرني اذا لم اجيب .. وشكرا لكم سيدي الفاضل

• (2) - كتب : حيدر الحدراوي من : العراق ، بعنوان : ندلو بدلونا في 2011/08/16 .

سيدي العزيز مهند البراك
نحن ندلي بدلونا ولعل هناك من يتعض ولو كان واحدا والواحد كثير في نظري .. شكرا لتواجدكم ايها الاستاذ الفاضل

• (3) - كتب : علي حسين الخباز من : العراق ، بعنوان : تعليق في 2011/08/16 .

انت رائع صديقي حيدوري لقد ضحكت من القلب والله انت مبدع كبير ، سعيت للاتصال بك فعجزت
ايها الرائع لك المودة والدعاء



• (4) - كتب : مهند البراك من : العراق ، بعنوان : من يتعض ؟؟؟ في 2011/08/16 .

" خويه اريد اسألك .. عن المسلسلات التركية ... اشصار لعمار كوسوفي ؟ ... لميس بعدهي زعلانه ! ... وادي الذئاب نزل الجزء الخامس لو بعده ؟ مراد قتل اسكندر ؟ ... ميماتي ما صار زين ؟ ... عبدالحي اشلونه ما لونه ؟ ! . "

خوية انت رائع ايها الحيدراوي
من يتعض ؟؟؟؟؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي العبادي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رغيف انطباعي .. بحث سماحة السيد محمد صادق الخرسان / أسس النزاهة / قراءة في وصية الامام الحسين (ع)  : علي حسين الخباز

 وين الكَه شاكر وهيب؟!  : فالح حسون الدراجي

 الشركة العامة للصناعات الهيدروليكية تناشد وزارات الدولة ابرام عقود التجهيز معها للاستفادة من منتجاتها الرصينة وامكانياتها في مجال صناعة الهيدروليك.  : وزارة الصناعة والمعادن

 الحكومة والدولة نائمة والشرف والضميروالرجولة والشهامة ليس الا منقوع طرشي عفن  : د . كرار حيدر الموسوي

 المرأة العراقية الأجمل قلبا وقالبا  : عبد الكاظم حسن الجابري

 قرارات أمنيّة شجاعة  : نزار حيدر

 سؤال يطرح نفسه...ماذا بعد الانتخابات  : محمد ناظم الغانمي

 ريثما تتناسل زهرة الصبار  : بن يونس ماجن

  مولد الهدى  : حمزة علي البدري

 من شهداء اهل العلم ( الشهيد البطل الشيخ عبد الرزاق العبيدي )

 صحيفة عربية: هذا الرجل يستطيع حل المشكلة بين السنة والشيعة!

 النجيفي ودولته السُنية  : ضياء المحسن

 العدد ( 535 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 العمل تنظم ورشة تدريبية وتأهيلية للاحداث  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تنويه ..... تنويه ..... تنويه  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net