صفحة الكاتب : علاء الخطيب

وداعا للعقلانية الامريكية
علاء الخطيب
اتسمت فترة الرئيس  باراك أوباما بالهدوء والعقلانية ، فقد حاول الرجل بما يمتلك من معرفة ان يوظفها  من اجل تخلي الشعوب عن حالة الخوف من امريكا الى حالة الاحترام ،  في وقت كان يشوب العلاقة بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامي  التوتر  والتصعيد  إثر حرب أفغانستان واحتلال العراق ، ففي أولى محطاته للعالم الاسلامي في مصر  وقف يؤكد على حق الشعوب في تطلعاتها، كما شخص مكامن الخطأ في العلاقة  بين الغرب والعالم الاسلامي ، فقد قال للزعماء الخليجيين ان المشكلة تكمن في مجتمعاتكم وليست في الخارج وعليكم معالجتها من الداخل، وهي إشارة لم يفهمها الزعماء، وسار بعضهم وراء موجة التدمير للدول العربية ودعم المنظمات الارهابية. حاول  اوباما في عامه الأخير  إغلاق معسكر غوانتنامو  وطي هذه الصفحة  التي اعتبرها مسيئة لسمعة امريكا، كما عمل اوباما على تخفيض منسوب المشاكل في العالم. فكان بحق الرئيس الحصيف المهذب ،والمثقف الذكي  والقارئ النهم والكاتب البليغ ، فمن يقرأ كتابه جرأة الأمل  (THE AUDACITY OF HOPE) والذي كتبه عام 2006م، أي بعد أن أصبح عضواً بمجلس الشيوخ الأمريكي مباشرة، وأهداه إلى جدته وأمه قائلاً : ( إلى جدتي توتو، التي كانت صخرة من الاستقرار طوال حياتي، وإلى أمي التي لاتزال روحها المحبة تدعمني) يعرف أننا أمام رجل غير عادي.كان اوباما متسامحا، وله دراية جيدة بمختلف الثقافات والأديان، وعميق الرؤية، ولم تشهد فترة حكمه تصعيدا عسكريا ، فقد سحب الجيش الامريكي من العراق ، ورفض التدخل العسكري المباشر في وسوريا، وكانت تصريحاته عقلانية وتمتاز بالرزانة،   فهو نقيض خلفة ترامب  الذي يتسم بالانفعالية والتصريحات المستفزة ، والخطابات العدائية، فهو يحاول استعداء العالم وفرض الهيمنة الامريكية على العالم من خلال القوة ، فهو يبعث برسائل غير مطمئنة للعالم ،فباختياره لكابينته الحكومية ركز على اختيار الأشخاص الأكثر تشددا اتجاه العالم العربي والإسلامي ، وكلهم يشتركون في مواقف متشددة من المسلمين  ،كما ركز الرئيس القادم ترامب على الأشخاص العسكريين، وهذا يوحي   بأن أمريكا ذاهبة الى أكثر من حرب واحدة في العالم وليس الى تفاهمات كما يحاول أن يوحي هو   في خطاباته الموجه لمنطقة الشرق الاوسط  . فأمريكا ترامب ستختلف عن امريكا اوباما. وبنظرة سريعة الى التعيينات سيظهر لنا توجهات ترامب والسياسة الامريكية القادمة.  
فقد عين جيمس ماتيس  66 عاما وزيراً للدفاع المعروف بخطابه المتشددة الملقب بالكلب المجنون، وقد اكتسب الجنرال هذا اللقب  بسبب مشيته المختالة التي اكتسبها في المعارك التي شارك فيها، ولغته الفظة التي يشتهر بها مع عناصر قوات المارينز. ونقل عنه قوله كن مؤدبا، كن مهنيا، ولكن لتكن لديك خطة لتقتل جميع من تقابلهم. هذا الرجل الذي شارك  في حربي أفغانستان والكويت  وهو من قاد الهجوم على الفلوجة   ومن أشهر  تصريحاته  (من الممتع اطلاق النار على الناس)  
 كما عين مايكل فلين  58 عاما  المستشار السياسي لـ ترامب  ، كان مستشار الامن القومي ومدير الاستخبارات العسكرية زمن بوش ومديرا للاستخبارات العسكرية. بين عامي  2012-2014 يعادي المنظمات الارهابية كداعش والنصرة وأخواتها  بشدة  ، وهو من تولى عملية البحث عن  الأردني ابو مصعب الزرقاوي زعيم  تنظيم القاعدة في العراق ومؤسس داعش، الجنرال فيلين الداعم القوي للتوجهات الروسية ، أشهر تصريحاته تقول   ( لا أؤمن بأن كل الثقافات متساوية من الناحية الاخلاقية فالغرب وخاصة أمريكا فقط هوالذي يمتلك ثقافة تتسم بالأخلاق) ، مشكلة الجنرال فلين انه لايميز بين المسلمين المسالمين وبين المتشددين   وهذه تعتبر نقطة مخيفة وحساسة بنفس الوقت بالنسبة لشعوب منطقة الشرق الاوسط ، فقد صرح لجريدة لوموند الفرنسية  ( مشكلتنا الكبرى مع الاسلام وعلى العرب ان يصفوا هذه الأيديولوجية التي تسمى الاسلام  )   
 ثم جاء  تعيين مايك بومبيو 53 عاما ًمديراً للسي آي ايه  مكملا للصورة المتشددة ، وهوعسكري عمل بالجيش واشتغل بالمجال القانوني قبل أن ينتقل للاستثمار الاقتصادي وإنشاء شركة متخصصة في المجال الفضائي، اشتهر بمواقفه المتطرفة ضد الأقليات الدينية والعرقية في الولايات المتحدة وبينها المسلمون، كما عرف بموقفه الرافض للاتفاق النووي مع إيران. رشح عام 2016 لرئاسة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي).
الذي قال عن مرشح أمريكي نافسه في انتخابات مجلس النواب عن ولاية كنساس : ( لا أعرف هل هو مسلم أو بوذي أو هندوسي ولكنه بالتأكيد ليس مسيحيا) 
بومبيو يجاهر بعدائه للمسلمين ويعتبر القادة المسلمين متواطئين مع الارهاب ، كما انه من الرافضين لغلق معسكر غوانتانامو . 
 هذه التعيينات تعطينا تصورا ان مرحلة جديدة ستبدأ في العالم يشوبها التوتر والعداء وعدم الاستقرار ، وان العقلانية الاوبامية تحزم حقائبها للرحيل وتودعنا ، وان الشئ الذي يجب ان يعض العرب أصابع الندم عليه هو عدم الاستفادة من فترة حكم الرئيس باراك اوباما  لترتيب أوضاعهم  الداخلية ، كما أنهم سيواجهون التجبر الترامبي وهم اكثر ضعفا وتمزقاً . 

  

علاء الخطيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/08



كتابة تعليق لموضوع : وداعا للعقلانية الامريكية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر المحرابي
صفحة الكاتب :
  حيدر المحرابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  380 عاما على رحيل ممتاز محل  : خالد محمد الجنابي

  لؤلؤة المصير  : علي حسين الخباز

 استمرار انخفاض الدولار مقابل الدينار العراقي

 صافرة سنغافورية تضبط لقاء اسود الرافدين امام البحرين

 التخدير بالبخور الهندي  : واثق الجابري

 العام الدراسي وشبح الإرهاب  : حيدر عاشور

 في ذكرى تأسيس جيشنا الباسل  : د . يوسف السعيدي

 (شجرة تخرج في أصل الجحيم طلعها كأنه رءوس الشياطين)؟.(1) العذاب الأدنى والعذاب الأكبر.   : مصطفى الهادي

 وكيل وزارة التخطيط يبحث مع محافظ المثنى واقع المشاريع المتوقفة في المحافظة بسبب الازمة المالية وسبل انجازها  : اعلام وزارة التخطيط

 بشاعة جريمة الطف أنتجت داعش  : سلام محمد جعاز العامري

 الحشد الشعبي قلوب تفيض بالايمان  : عبد الخالق الفلاح

 كربلاء تحفر خندقا محاذيا لصحراء الانبار لمنع دخول العجلات الملغومة

 ومنهم من يشوي العصافير على نارها  : عبد الخالق الفلاح

 فَشَلوا..فَانْسَحَبوا  : نزار حيدر

 توقيفيّة العبادات أم نهج الانفلات  : كريم الانصاري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net