صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

منزلقات مدهونة بالنفظ!!
د . صادق السامرائي
الواقع العربي , ومنذ إكتشاف النفط في أرضه , يتميز بإنزلاقات متلاحقة ومتراكمة على سطوح مصقولة ومطلية بالنفط , وما نجت دولة عربية واحدة من مصير الإنزلاق.
وكان العراق  أول الدول المنزلقة , فتورط في مَزلقة ما بعدها من مَزلقة , ولا يزال متوحلا فيها , وكانت أعظم الإنزلاقات التي حصلت هي المزلقة العراقية الإيرانية , التي مضت الدولتان فيها حتى اليوم , بعد أن تم إستثمارها وتطويرها وتوليدها منزلقات لاتنتهي.
وما الإنقلابات والحروب والصراعات والأحزاب إلا مطبات إنزلاقية , تهاوت فيها الدول العربية بمجتمعاتها كافة , وهذا يفسر عدم نجاحها في إقامة أنظمة دستورية معاصرة ذات قيمة حضارية , وإنما عبّرت عن إرادة ورؤية المنزلقات التي وقعت فيها , وما خرجت منها إلا كركام وحطام.
فأحزاب العرب وخصوصا الدينية منزلقات دامية وجحيمات حامية.
وأبشع وأشرس المنزلقات هما الطائفية والفئوية التي سقط فيهما العرب أجمعين , وصاروا قوة سلبية مروعة للإنقضاض على وجودهم وتبديد طاقاتهم وقدراتهم , وتورطهم بأمور إنقراضية إمحاقية إنتحارية , ينجزونها بأنفسهم.
فمَزلقة الطائفية ورطة عربية فنائية بلا منازع , وقوة إجهاضية لجميع ما فيهم من إرادات وتطلعات وآمال وطموحات , ذلك أنهم متوحلون وغاطسون في آبار الغابرات ومدثرون بتراب الأجداث , ويتكلمون بلسان الأموات , فلا هم أحياء ولا هم أموات , وإنما يؤدون دور الدمى المحكومة المصير , والمسخرة لتأدية أدوارها التدميرية وهي تتراقص أمام الناظرين.
والعجب في العرب أنهم لا يتعظون من منزلقاتهم السابقة , وإنما يعتبرونها ثورات وإنتصارات وتسلقات وتحديات , وما أنجزوا فيها غير الخراب الشامل الذي يشير إليه الواقع الماثل , ويترجمه السلوك البائس الخامل.
ويذهب العجب عندما نعلم بأن المنزلقات العربية تتواكب بسرعة وإنقضاض غاشم , لا يسمح بصحوة عقلية ورؤية واضحة , وإنما يتمزلق العرب وفقا لمشيئة صنّاع المنزلقات , وتناسبا مع وفرة النفط الذي يندهنون به  فلا يعرفون الثبات في مكان , أو الإنطلاق إلى أمام , وإنما وقفتهم متأرجحة ومصيرهم مضطرب ومجهول , بفعل فقدان التوازن الذي توفره هذه المنزلقات.
وآخر المنزلقات العربية ما يحصل في اليمن التي إنزلقت فيها إيران والسعودية , ولا يُعرف نهاية لها ولا نتيجة إلا الخسران الفادح , ويبدو أن مسلسل المنزلقات يتمدد إلى باقي الدول العربية , والمُستهدف الأكبر بعد إنزلاق السعودية هو مصر , التي يتم إعداد ما لا يحصى من المنزلقات لها , علها تنزلق بواحدة منها , وقد كادت أن تنزلق لولا يقظة وأهْبة أبنائها , لكن مسلسل المنزلقات في أعتى صوره , ودوام تعجيله وإنقضاضه , ويُخشى أن تتورط مصر في منزلق.
ولا ننسى منزلق سوريا الذي وقعت فيه عدد من الدول الإقليمية والعربية , وتورطت بمتواليات الصراع الدامي والتدمير الخلاق الجاري على قدم وساق.
تلك حكاية واقع عربي إقليمي مأزوم بالمنزلقات ومحكوم بها , ولا يمكنه الخروج من مآزقه إلا برؤية جامعة تسعى لتأمين المصالح المشتركة , وتهدف للإتحاد والتعاون والتكامل على كافة الصعد والمستويات , وإن لم تستيقظ الدول العربية والإقليمية , فأنها ستهلك في المنزلقات وستستنزف قدراتها , وتقع في شراك الصيادين وأحابيل المفترسين.
فهل سيتم الإبتعاد عن  المنزلقات المدهونة بالنفط؟!!
أمْ إنها محنة نفطية إنزلاقية شديدة الإتقان!!!

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/14



كتابة تعليق لموضوع : منزلقات مدهونة بالنفظ!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن عصفور الشمري
صفحة الكاتب :
  محسن عصفور الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اكذوبة مثلث برمودا" ج1  : باقر مهدي

 الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة يبارك لقادة ومقاتلي فرقة الإمام علي القتالية مساهمتهم في تحرير قصبة البشير  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 لاءات الجيش العربي السوري .. تخلط اوراق شركاء الحرب على سورية !؟  : هشام الهبيشان

 زيارة احمدي نجاد الى لبنان..... تعديل على الاستراتيجية بين مؤيد ومعارض  : جودت العبيدي

 مقتل عشرات الإرهابيين المسلحين في عمليات تطهير محيط قضاء الطوز في صلاح الدين  : مركز الاعلام الوطني

 هذا ما شَهدَ به الإمامُ الباقر من منزلة عمّه أبي الفضل العبّاس (عليهما السلام)

 آخر المرايا  : د . سعد الحداد

 المفوضية تحدد الـ 22 من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري موعداً لتسمية رئيس مجلسها ونائبه  : المفوضية الدولية لحقوق الإنسان

 عاشوراء حركة اصلاح مبكرة  : علي فاهم

 لقد فقدتم الخجل  : مديحة الربيعي

 الحداثي والحدثي  : ادريس هاني

 الامم الاربعة العرب والاكراد والاتراك والفرس اسباب الصراع و الروابط المشتركة الجزء الاول  : حيدر نعمان العباسي

 حاضرة النجف الأشرف تكرّم باحثا في دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

  الجالية العراقية في استراليا ترسل الهدايا ليتامى العراق  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

  الى روح الشهيد الشيخ حسن شحاته  : سعيد الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net