صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

حلب أيقونة الماضي والحاضر/ وكرنفال القدود الحلبية
عبد الجبار نوري
أن الموصل وحلب أميرتان حاول شراذم البشرية أغتيالهما ... فلا ياسمين حلب مات ولا أقحوان الموصل أنحنى ( جورج قرداحي ) مع أشراقة يوم الخميس البهي 8-12 -2016 ، وفيدوات صفحات التواصل الأجتماعي تعرض كرنفالات الدمشقيين المحتفلين بتحرير حلب وسط جوٍ بهيج يرفل بالعشق الشامي الصوفي ، وسط عرسٍ كاثوليكي  تعلوها الزغاريد وصوت صباح فخري الرخيم والحلو صاحب مدرسة " القدود الحلبية " ومن عشقي لهذا اللون الذي لا يتكرر ولا يستنسخ - لكونه اللؤلؤ المنظوم والقد المياس وخمرة الحب -  تقمصتُ معهم الأحتفال وشربتُ من كأس نصرهم حد الثمالة ، ويا مال الشام ----- والذي أنتشر صداه إلى اليمن ومصروالعراق فأصبحت القدود الحلبية علماً عاصر عبد الوهاب وأم كلثوم ، وهي فرحة وبشارة خير وبارقة  أمل أن تتحررحلب بالأمس وتتحرر الموصل اليوم ، وأنتزاع مدننا المقدسة من براثن خوارج التأريخ ، فهو تحجيم وتقزيم التنظيم وشل قدراته العسكرية والأعلامية ، وسوف يؤدي إلى تقوية الموقف الداخلي الروسي في جدوى مساعدات الروس في دعم معركة التحرير السورية ضد الأرهاب ، 
أهمية " حلب " الأستراتيجية !!! 
-هي ثاني مدن سوريا بعد العاصمة دمشق والمفصل الأقتصادي في شمال سوريا ،أبرزها أنها كانت العاصمة الأقتصادية للبلاد ، وذات بعد تأريخي معيّن كحاضرة الشمال في سوريا ، أذ كانت قبل عشراتٍ من القرون ممراً تجاريا مهماً لطريق ( الحرير ) ولأنها  تقترب من الحدود التركية بمسافة 50 كم ، ومن الحدود العراقية 30كم وثم إلى العمق البصري والهندي ، واليوم هي مركز سياحي ، والموقع المفضّلْ للبعثات الدبلوماسية  . – قطع خطوط الأمدادات العسكرية واللوجستية بين الموصل وحلب والرقة لداعش والمعارضة المسلحة. – وكانت ضربة قاصمة للمعارضة السورية المسلحة والمدعومة من أجندات مختلفة قد تكون أمريكية أو تركية أم سعودية وقطرية 
عوامل التي ساعدت على التحرير
أولاً/ عقائدية الجيش السوري الموحد المشرعن في الأستعداد الكامل لتحرير تراب وطنه من رجس المحتلين الجدد من جنسيات هب ودب أفغانية وباكستانية و تركية  ومصرية وووو، وبديمومة أصرار وتحدي وتضحياتٍ جسام عبر سيولٍ من الدم ، وخراب بناهم التحتية والفوقية  ولخمسة سنوات . ثانيا/ تشظي التوجهات الفكرية للمجموعات المناهضة للحكومة السورية وظهورها للعلن بشكل أشتباكات مسلحة بين تنظيم الدولة الأسلامية والمجموعات الكردية ، ومعارك مع بعضها البعض ، وأصطدام الكل بالمناوئين لبشار الأسد مثل جيش الفتح مما أدى إلى أنهيار وتعب تلك المجموعات المناوئة المختلفة أصلاً من حيث الهوية والمناطقية والعقائدية .ثالثاً/ الأندفاع التكتيكي للجيش السوري ومؤيديه من فصائل المعارضة الغير مسلحة وقوّة الطيران الروسي والتي أدت إلى تهديد طرق الأمداد وأعطت أشارة إلى وضوح معاناة شحة تدفق الأمداد العسكري والتعبوي واللوجستي والتمويني والذي أنعكس على خلخلة معنويات العدو  .رابعاً/ التدخل الروسي في سوريا أنقذ القوات السورية من الأنهيار وأمدها بالأسلحة التكتيكية الحديثة والتدريب على حرب الشوارع ، وبالمقابل أن أمريكا ودول الأقليم من تركيا والسعودية وقطر والأمارات قد تخلوا عن الفصائل المسلحة في الأشهر القليلة الماضية ، وأن أمريكا بالذات والمعروفة بأنتهاج السياسة البراغماتية في التعامل مع القضايا الدولية الساخنة والباردة ضاربة،عرض الحائط ما ينجم من هذه السياسة النفعية بحلفائها ، ولا يغيب عن ذاكرة العراقيين نكثهم للأتفاقية الأستراتيجية ل2011 خامسا/- بعد خمسة سنوات من حربٍ ضروس أكل الأخضر فالأخضر ثم اليابس حصلت قناعة عند جميع أطراف القتال أو النزاع أن صح التعبير { أن لا سبيل إلى الحل سوى التعايش السلمي } وفعلا أدى تحرير حلب إلى خروج خمسة آلاف من المسلحين مع عوائلهم من شرق المدينة ، وتم جلاء 9 ألاف من بقيية المسلحين اليوم 17-12 وعودة ألأغلبية إلى أحضان الوطن ، أضافة إلى أن هذا الجلاءللمسلحين القتلة أنقذت آلاف السوريين من القتل والأستباحة . سادسا/ - وأن سوريا لم تفقد كل حلب بل أنها كانت تسيطر على 40% من المدينة في الجانب الغربي ،  وأعتبر كعامل ديناميكي عسكري في قضم المناطق الشرقية ، بينما فرضت القوات العسكرية والجماعات الموالية لها طوقاً خانقاً على قوات المعارضة المسلحة المدعومة من داعش وفصائل النصره والجماعات الأسلامية الراديكالية والمدعومة بالأخونة التركية والمصرية المتواجدة في الأجزاء الأخرى من المدينة خاصة الأجزاء الشرقية .سابعا/ تحرير حلب بالأمس وتحرير الموصل غدا أدى إلى أفشال الحلم السلطاني التركي التوسعي في ضم حلب والرقة والموصل إلى دولة حريم السلطان .
معطيات التحرير الربحية
1-ضربة قاصمة للمشروع الصهيو – أمريكي في التقسيم سوريا . 2- رفع معنويات الداخل السوري وجيشه ،3- تحجيم التنظيم وشل قدراته العسكرية والأعلامية وبالتالي إلى تقوية الموقف الداخلي الروسي  في جدوى مساعدات الروس ومشاركتها .4- أسترداد حلب بمثابتة هزة أرضية  أدت إلى ظهور شروخ في كيانات الأعداء بشكل ( تغيير ) جدي في مواقف الجيوبولتيك ، وتخفيض سقوف الطلبات الماشية إلى الموافقة المبدئية على تغيير مطلب رحيل الأسد وأبداله بوقف أطلاق النار والحوار لأختيار أحد الحلين أما أشعال فتيل حرب كونية بتصادم الكبار أو تنازلات السياسيين في الغرب وتسوية سياسية تصب لصالح المنطقة الملتهبة ، وبالتأكيد يكون الحل الأخير أوكسيجيناً لرئة اللأسد  .
أخيراً/--- وعادت " حلب " تلك العنقاء الأسطورية الحسناء إلى الوطن الشامي بمهرٍ ثقيل وبروافدٍ من الدماء  والتضحيات الجسام ولخمسة سنوات وتقاربت مع صمود " ستالين كراد " الموشحة بأكاليل الغار ، المجد لشهداء الحرية ، وألف تحية للذين يدفعون الدم في سبيل أرضهم وعرضهم ----
*كاتب وباحث عراقي مغترب


عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/20



كتابة تعليق لموضوع : حلب أيقونة الماضي والحاضر/ وكرنفال القدود الحلبية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف الحاضري
صفحة الكاتب :
  د . يوسف الحاضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 بين زمني ال ( دك .. ) وال (دم )  : قاسم محمد الياسري

 مشغول جدا  : علي حسين الخباز

 مناشدة إلى أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد المحترم... بخصوص رفع الحصانة عن النائب الكويتي الدكتورعبد الحميد عباس دشتي ومحاكمته  : علي السراي

 فرقة المشاة الخامسة تدمر عجلتين لداعش في ديالى  : وزارة الدفاع العراقية

 هل يمكن للواقع العلمي العربي من اكتشاف دواء للسرطان؟  : ا . د . محمد الربيعي

 الحنين إلى الناصرية والوطن في شعر الشاعر العراقي الشفاف حسن عبد الغني الحمادي  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 لن يسكت الشعب البحريني طويلاً  : عبد الخالق الفلاح

 ظلام دامس على الطغاة والفسدة  : د . كرار الموسوي

 الهايس: أتفقنا مع سعدون الدليمي على اعتقال شيوخ العشائر المتعاطفين مع "داعش "  : وكالة نون الاخبارية

  ما هو مستقبل العراق بعد الفلوجة  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 وزارة العمل ومنظمة العمل العربية تفتتحان ورشة معايير الصحة والسلامة المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 صغار الوهابيين... من سرق البراءة من عقولهم؟  : صالح الطائي

 احتفالية لمنتدى سوق الشيوخ بذكرى عيد الغدير الاغر  : وزارة الشباب والرياضة

 الاستخبارات العسكرية تقتل قيادي في تنظيم داعش قبل قيامه بعملية ارهابية على زوار الامام الكاظم ع

 القوات الأمنية تحكم سيطرتها والمئات من( الدواعش) يسلموا أنفسهم في جرف الصخر  : نوفل سلمان الجنابي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107826477

 • التاريخ : 22/06/2018 - 07:02

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net