صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

للناس المحبة وعلى الارض السلام
عبد الخالق الفلاح

   

استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير السلبي الذي يقلل من عزيمة الإنسان ويبعده عن أهدافه الحقيقية التي يعمل لها .
الاختلاف السياسي  لاتعني لنا شيئ انما الذي يهمنا ما دام الإنسان حيا وهو يحب أخيه الإنسان ويقبله رغم الاختلاف الفكري وهو أساس كل تغير مستبقلي قادم لبناء الوطن وابعاده عن كل فرقة وأخلاقيات طارئة عليه
فالعام الجديد يعني فرصة جديدة منحها الله تعالى لنا كي نحقق ما نصبو ونطمح إليه، ومن هنا ينتظر المسيحييون في العراق والعالم نهاية عام وفي بداية آخر والتي تضم مذهب رئيسية وفرعية مختلفة  منهم الكلدان أتباع كنيسة المشرق ، والسريان الأرثوذكس، والسريان الكاثوليك، وطائفة اللاتين الكاثوليك، والآشوريين أتباع الكنيسة الشرقية، فضلا عن أتباع كنائس الأرمن والأقباط والبروتستانت اعياد رأس السنة الميلادية ويشارك معهم كل الاطياف مثل كل عام ،ويأمل المجتمع في أن يكون العام الجديد عام أمن واستقرار يتوج بطرد تنظيم الدولة التكفيرية داعش وعصابات الارهاب من كافة المدن العراقية، وأن يعم السلام ربوع  ارض السلام ويعود النازحون إلى ديارهم للعيش بأمان واستقرار.
كل المشاهد تعكس رغبة العراقيين في مشاركة العالم هذه المناسبة رغم قساوة الوضع الأمني واشتداد القتال ضد تنظيم داعش في مساحات واسعة من أرضهم وخاصة محافظة نينوى العزيزة.
وأجواء التوتر والحزن يخيم على مشاعر العديد منا والعراق الى جانب ابناء الشعوب الاخرى الذين جل ما يريدونه في ظل أعياد الميلاد هو العدالة والسلام الذين ابتعدوا عن هذه البلدان المنكوبة بسبب العنف مع ارتفاع أصوات المعارك ونزوح آلاف من العوائل، الذين هجرهم المتطرفون من بيوتهم، واغتصبوا نسائهم، وقتلوا رجالهم ، والنازحون البعض منهم يعيشون منذ سنتين ظروفا قاسية في مخيمات من دون امكانيات العيش البسيطة.
 لم تأت القيم الاخوية التي يتمتع بها ابناء العراق والتي أشتهروا بها من فراغ ، ولم تكن الدعوات للتمسك بالقيم النبيلة والجميلة التي ارادت السلطات الشوفينية المتعاقبة على حكم العراق ان تمسحها أو تشطبها من حياة العراق دون أساس أو اعتبار .فقد كانت علامات الخير والمحبة هي الوسام التي حملها على صدره ليألق في ضوء الشمس. علينا ان نعمل على المحبة في العمل والتطبيق لترجمة الأيمان وهي مفتاح الوجود ، وأمّا الرجاء فهو التركيز على الهدف الأسمى للحياة في اليقين مما سنحصل عليه في ما وراء هذه الحياة .
ومما يدل على ان المجتمع العراقي ممتلئاً بالقيم الجميلة والأعراف الرائعة التي ورثها نتيجة الحضارات المتعاقبة التي تشكلت فوق ارضه والممتلئة بالخير والمحبة والتلاحم الأجتماعي وبناء الأنسان ، و تدخل البساطة في تفاصيل الحياة العامة للناس مثلما يدخل التماسك الأجتماعي والالفة ضمن المجتمع في هذه القيم والتي تطورت بشكل واضح مع تطور الزمن ، و انعكست هذه القيم على بساطة المجتمع العراقي وعلى تميز تلاحمه وشدة أواصر العلاقات الأنسانية بين الناس فأنتشرت على بساطتها وأنسانيتها ، وعمت مجتمعات العراقيين بغض النظر عن أديانهم وقومياتهم وأفكارهم السياسية وظل المجتمع  يحافظ عليها . بل والحرية الشخصية العفوية التي لم توفرها السلطة ولم تتدخل بها وأنما تراكمت بفعل القيم والأعراف بالفطرة العراقية ، والمساحة التي تسمح لكل أنسان أن يمارس الطريق الذي يريده دون ان تحدث تلك الممارسة ضرراً على كائن من يكون ، لاتعارض ولاتطاحن ولاتقاطع ولاخلاف في كل شيء.
نقل التسامح الأجتماعي الى علاقة حميمة بين الناس مهما أختلفت أديانهم أو مذاهبهم أو قومياتهم هي العلامة المضيئة لتاريخهم في ظل ظروف لم يحسب العراقي أي حساب لحواجز العلاقة الإنسانية بين المسلم واليهودي أو بين المسلم والمسيحي أو الصابئي المندائي أو مع الأيزيدي .والامة المسيحية هي جزء من تاريخ ما بين النهرين . عاشت المسيحية جنباً الى جنب الإسلام لقرون في هذا الوطن , ورسمت أجمل لوحة حب وتعايش سلمي بين الديانتين بل ومثال يقتدى به في الشرق , الى أن هب إعصار من ألأفكار الدخيلة هزت كيان البيت الواحد وهبت عليها عاصفة بعد ان كانت نموذجاً للمحبة ورسمت صورة مشوهه غيرت ملامح قرون من التعايش السلمي.
  ان العصابات المجرمة اساءت الى  الدين الاسلامي والمسلمين وشوّهت مبادئ ديننا الحنيف القائم على المحبة والتسامح والرحمة في محاولات اذكاء نار الفتنة في العراق واشعال الحرب الطائفية من خلال استهداف المساجد والحسينيات والكنائس والمكانات المقدسة الاخرى ومن دور للعبادة .
 الحفاظ على الوحدة الوطنية اليوم في العراق هو الحل الحقيقي والحاسم لكل المشاكل التي يعاني منها العراق لانه عبر التاريخ كان شعب واحد بكل اطيافه و قومياته واديانه ومذاهبه ومع كل المحاولات لزرع الفتنة والفرقة بين ابناء الوطن الواحد اثبت العراقيون انهم شعب واحد.
 لنجعل من هذه المناسبة عيداً للمحبة و التآخي وان يكون تتويجا لنضال شعبنا على طريق نهوضه ورفعة أبنائه وان يكون منطلقاً للتأكيد على أهمية الحفاظ على التنوع العراقي المتكامل باعتباره عنصر قوة باتجاه بناء الدولة العراقية العصرية ".

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/21



كتابة تعليق لموضوع : للناس المحبة وعلى الارض السلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس البغدادي
صفحة الكاتب :
  عباس البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عين الزمان اعدام امرأة  : عبد الزهره الطالقاني

 وفد العمل يتفقد مخيم الخازر ومقر الرعاية في الجانب الايسر من الموصل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رمضان الخير قد أقبل  : سرمد مظهر العداي

 تحديات مستقبلية النفط بين جيوستراتيجية التصريحات والسوق.!  : مكارم المختار

 عدنان وعبسي والسباق المحموم...!!  : احمد لعيبي

 مظهر الجنابي أظهر ما لديك من معلومات للعبادي  : فراس الخفاجي

 فلاشات..  : عادل القرين

 شرطة بابل: العثور على مخبأ كبير للأسلحة والمواد المتفجرة شمالي المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 مدونة الحشد العظمى  : رحيم الشاهر

  ألم يحن الوقت  : مهند العادلي

 إحتفال مهيب...والخطاب غريب  : سليم أبو محفوظ

 لاتصدّقوا السفير الأمريكي فتقعوا في الفتنة مرّة أخرى ؟  : صالح المحنه

 اجتماع لقيادة الحشد الشعبي ومؤسسة الشهداء ينتهي بالاتفاق على أمور مهمة (صور)

 الثرثرة الفارغة لبطل الجحر  : حسين فرحان

 إلى الله أشكو  : مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net