صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

كفاكم حقدا على العراق
كاظم فنجان الحمامي

الرد على المقالة التي كتبها (عوض شقير المطيري) في جريد (القبس) الكويتية
بتاريخ 13/8/2011 وكانت بعنوان
(الشر وطير أبابيل)
تواصل الصحف الكويتية هجماتها اليومية ضد العراق وأهله من دون انقطاع, ومن دون أن تستثني أحد, حتى تحول الأمر إلى ما يشبه العادة المتأصلة في سياسات معظم الصحف الكويتية, فانهالت علينا المقالات العدائية, وتوحدت كلها في خندق الكراهية المتجذرة في النفوس المريضة, بيد أن ما يجلب الانتباه في مقالة (عوض المطيري) انه اختار (الشر) قريناً لصيقاً بالعراق, واختار (طير أبابيل) للتعبير عن رغباته المكبوتة بمواصلة قصف المدن العراقية بأشرس القاصفات, وتدميرها بالكامل بأعنف الغارات الجوية, حتى لو استدعى الأمر الاستعانة بطير أبابيل من جديد.

ويبدي (المطيري) أسفه الشديد على محاولات (التطمين) الضائعة وغير المبررة, التي لجأت إليها الكويت لإقناع العراق بمشروعية ميناء (مبارك), فالعراق في رأي (المطيري) لا فائدة ترتجى منه أبداً, لأنه من الأقطار الباحثة عن المشاكل, ومن البلدان المارقة التي اعتادت على انتهاك قواعد الجيرة والجوار, وهي في نظر (المطيري) عادات (سيئة) ورثها العراق منذ زمن بعيد, ولا يستطيع العراقيون التخلص منها بسهولة, فهي حالة مرضية ميؤوس منها, اكتسبوها من (أسلافهم), ولا أمل في شفائهم منها, ويتعمق (المطيري) في تشخيص أعراض هذا المرض, فيتوصل الى نتيجة قطعية, تؤكد على ان (نوازع الشر) عند العراقيين مازالت باقية في نفوسهم وعقولهم, وتؤكد على ان احتياطي الشر الراسخ في العقل العراقي لا يتأثر بالأحداث الجسام التي مر بها العراق مهما طال الزمن. .
هذه صورة مجسمة لما يحمله الفكر الكويت من انطباعات خاطئة وسيئة عن الإنسان العراقي الصابر المجاهد, الذي كان ولا يزال رمزا شامخا من رموز الشهامة والرجولة والكرامة والإباء, والذي لا يزال يرزح تحت مقصلة البند السابع التي صنعتها المخالب الحاقدة على العراق وأهله, والتي ماانفكت تغرز سكين الغدر في خاصرة العراق, وتطعنه في ظهره, ثم تتباكى بدموع التماسيح على هذا البلد الذي اجتاحته غربان الشر الكامنة في أوكار الأشقاء والأصدقاء والجيران.

اللهم أنصر العراق وأهله, وأبعد عنهم شر الأشرار, وخلصهم من مخالب الغدر, واجعل كيد أعدائهم في تضليل, وأرسل عليهم وعلى أسيادهم طيراً أبابيل, لترميهم بحجارة من سجيل, واجعلهم يا رب كعصفٍ مأكول. . . .


= = = = = = = = = = = = = = =


ونترك لكم الوقت للتعمق بقراءة مقالة (عوض المطيري)



الشر وطير أبابيل



جريدة (القبس) الكويتية في 13/8/2011



كتب:عوض شقير المطيري :

تطمين العراق بعدم تأثير إنشاء ميناء مبارك الكبير على الممرات المائية المؤدية إلى موانيه، أمر مهم وواجب بحكم الجيرة إن كان العراق يبحث عن الاطمئنان في اعتراضاته على إقامة الميناء، إلا أن العراق للأسف، عوّدنا دائما أنه يبحث عن المشاكل في كل ما يثيره من قضايا مع الكويت، وهي عادة سيئة، كنا نظن أن العراق الجديد قد تخلص منها، لكن يبدو أن الطبع قد غلب التطبع في فكر ساسة العراق الجدد، وعادوا إلى ممارسة ما كان عليه أسلافهم من باطل بحق الكويت، فنحن كدولة صغيرة لا نريد شرا بأحد، وهي حقيقة لا تحتاج إلى من يصرّح بها، فما بالنا بمن لا يريد أن يصدقها حتى وإن صرّحنا بها وأقسمنا على ذلك.

طبعا عدم رغبتنا في الشر لا يعني أننا سنستسلم له إذا ما جاء من هذا الطرف أو ذاك، بل سنستقبله بما يليق به من طير أبابيل، لكن مع ذلك نتمنى ألا يقع شر مع أي من جيراننا، وسنعمل بكل ما أوتينا من حكمة على ألا يقع ذلك، وهو أمر نتمنى من أشقائنا في العراق أن يفهموه أولا، وأن يساعدونا عليه ثانيا حتى وإن كان من باب التجربة!، أما التهديدات التي تبعث بها بعض الأطراف العراقية، فلن تجدي نفعا، لأننا باختصار لن نقدم للعراق مهما فعل وافتعل من أزمات، أكثر من حقوق الجيرة علينا، ولن نسترضي الشر بالباطل مهما علا صوته أو أظهر سوأته، فقد كنا نظن أن الكوارث والمآسي التي مر بها العراق الشقيق، كافية للقضاء على ما تبقى من نوازع الشر في العقل السياسي هناك، إلا أن ظنوننا خابت على أثر الهوسات العراقية حول ميناء مبارك، وهو ما يؤكد أن احتياطي الشر في هذا الفكر لم يتأثر بالأحداث الجسام التي مر بها العراق في العقود الثلاثة الماضية، وأن إمكانية إعادة ضخ الشر في النفوس التي اعتادت على العيش في دائرة «الظالم والمظلوم» لا تزال قائمة وتبحث عمن يستثمرها هناك للقضاء على ما تبقى من خيرات العراق

 

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/17



كتابة تعليق لموضوع : كفاكم حقدا على العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن عبد راضي
صفحة الكاتب :
  حسن عبد راضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الساعدي يحذر من مؤامرة تستهدف المغتربين العراقيين ويشيد بصراحة العبادي ومشروع الصدر

 بعد انتشار مقطع فديوي لمعاناة تلاميذ قرية (الحيزة) في المثنى مكتب المرجعية العليا يرسل وفدا للاطلاع على هذه المعاناة

 بلاد الزرق ورق!؟  : كفاح محمود كريم

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تواصل انجاز اعمالها في مجال تقديم الخدمات الصناعية  : وزارة الصناعة والمعادن

 لا للحوار مع القتلة والسفاحين ، ولا لتمرير مشروع الإصلاح الأمريكي وإجهاض ثورة 14 فبراير..  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

  تراكم السنين  : عبد الغفار العتبي

 لماذا الإعتراض على مستشفى الكفيل ؟؟  : ايليا امامي

 وزير الأوقاف الفلسطيني يهاجم القرضاوي :فتاوى القرضاوي لا تخدم الا السياسة الاسرائيلية  : وكالة نون الاخبارية

 بيان لقيادة عمليات القوات المشتركة حول توجيه ضربات جوية نوعية لمواقع عصابات داعش الإرهابية في الانبار

 حسن شويرد يبحث مع وفد من مجلس العموم البريطاني تداعيات الحرب على الارهاب  : اعلام النائب حسن خضير شويرد

 امانة بغداد : فتح شارع الأقسام الداخلية في منطقة باب المعظم  : امانة بغداد

 كوريا الشمالية تطلق تهديدات نووية جديدة

 مــا أســـوء الـيــــــوم مــنْ أمــــس  : علي محمد عباس

 سماحة الشيخ طاهر الخاقاني يستقبل احد المجاهدين المصابين بعد عودة من رحلة العلاج .  : طاهر الموسوي

 ما يميزنا عن الآخرين  : وليد المشرفاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net