صفحة الكاتب : طاهر القزويني

هكذا واجه النبي محمد (ص) ظاهرة التكفير!!
طاهر القزويني

 التكفير ليست ظاهرة جديدة على المسلمين وقد جربت المجتمعات الاسلامية الاولى ظاهرة التكفير لكن النبي واجهها بقوة منطقه وكلامه فلم يسمح بانتشارها وتحولها الى ظاهرة اجتماعية كما هو حاصل اليوم بالنسبة للتيارات التكفيرية التي تمسك بزمام الامور في بعض البلدان العربية والاسلامية وهي تدعم ظاهرة التكفير وتنشرها بشكل واسع في كل العالم فهناك المئات من المدارس الدينية  في افغانستان وباكستان وحتى في افريقيا التي تغذي طلابها بالعقيدة التكفيرية المسمومة والمدمرة لهذه البلدان بالاضافة الى بلدان الخليج التي تعتبر مركز الاشعاع الاول لعقيدة التكفير ومنها ياتي الدعم المالي لنشر هذه الظاهرة في كل بلاد العالم واوروبا.

ومنذ الوهلة الاولى جابه النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ظاهرة التكفير من خلال الاحاديث التي ادلى بها والمواقف التي تبناها وهكذا وقف النبي صلى الله عليه وآله وسلم امام اول محاولة للتكفير برزت من جانب احد الصحابة والقصة تنقلها كتب التاريخ } فلما رجع رسول اللّه وسلم صلى الله عليه وآله وسلم من غزوة خيبر، وبعث أُسامة بن زيد في خيل الى بعض قرى اليهود في ناحية فدك، ليدعوهم الى الاسلام، وكان رجلا من اليهود يقال له مِرداس بن نَهيك الفَدَكي في بعض القرى، فلما أحسّ بخيل رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم جمع أهله وماله وصار في ناحية الجبل فأقبل يقول: أشهد أن لا إله إلا اللّه وأن محمداً رسول اللّه، فمرّ به أُسامة بن زيد فطعنه فقتله، فلما رجع الى رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم أخبره بذلك، فقال له رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم “قتلت رجلاً شهد أن لا إله إلا اللّه وأني رسول اللّه”؟ فقال: يا رسول اللّه، إنما قالها تعوذاً (خوفاً) من القتل، فقال رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم “فلا كشفت الغطاء عن قلبه، ولا ما قال بلسانه قَبلت، ولا ماكان في نفسه علمت”. فحلف أسامة بعد ذلك أن لا يقتل أحداً شهد أن لا اله إلا اللّه وأن محمداً رسول اللّه} (1) وعلى اثر ذلك نزلت الآية العظيمة  {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَىٰ إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِندَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَٰلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا}   النساء -94-
ونحن نقول لكل من يكفر المسلمين مقالة رسول الله لاسامة فهل شققت عن قلب من تكفر وعرفت انه لايصدق في مقولة الاسلام؟ والاسوء من هؤلاء هم السلفيون التكفيريون الذين يؤولون الاحاديث ويخالفون رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم صراحة والقرآن جهرا عندما يكفرون المسلمين لافعال يفعلونها وطقوس يفعلونها لمجرد انها تعارض اهواءهم وتناقض فكرهم المريض.
وهذه الآية واضحة في احكامها ولايحتاج المسلم كثيرا من التفكير لكي يفهم معناها ويدرك مغزاها، ومن هنا؛ لايأتي يوم القيامة رجل ويعتذر بجهله انه كان من جملة الذين يكفرون المسلمين والآية واضحة في نبذ التكفير بحق حتى من شهد الشهادتين خوفا على حياته وحياة عياله.
الآية القرآنية التي اقرت عدم شرعية التكفير وتجريمه نزلت في حادثة تزرع الشك والشبهة والارتياب في قلب  كل من كان في موقف اسامة بان اسلام اليهودي لم يكن اسلاما صادقا وانما هو اسلام لفظي المراد منه حفظ النفس من القتل وان نطقه بالشهادة كان بهدف الخلاص من القتل مع ذلك فإن الله سبحانه وتعالى قبل بشهادته وادخله الاسلام لمجرد التلفظ بقول الشهادتين  حتى لو خالف ذلك مافي قلبه من عدم الايمان بدين الاسلام حقا وصدقا فتلفظه بالشهادة تكفيه لحفظ عرضه وماله ونفسه، وهذا حكم الكتابي المحارب اما الكتابي المعاهد فهو محفوظ بدمه وماله وعرضه حتى لو لم يتلفظ بالشهادتين.
والتكفير محرم في جميع مذاهب الاسلام لوجود النصوص الواضحة ونحن هنا سننقلها من كتب الاخوة من اهل السنة لنؤكد ان حرمة تكفير المسلمين هي قاعدة اساسية في الاسلام ولايأتي احد ويحاول ان يشرعها من خلال القول بالاستثناءات وبوجود ضوابط للتكفير وهو بذلك يقف موقف الراد على كتاب الله ونبيه الاعظم صلى الله عليه وآله وسلم وهذه النصوص أخذناها من كتاب واحد من كتب اهل السنة ومصدر من مصادرهم وهي مليئة بمثل هذه الاحاديث فقد ورد في كتاب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال للمتقي الهندي ان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  قال {8267 – أيما رجل مسلم كفر رجلا مسلما فإن كان كافرا ، وإلا كان هو الكافر} ووفق هذا الحديث الشريف فإن الفرق والجماعات والمدارس الفكرية التي تكفر المسلمين هي بحكم الله كافرة وكل من كفر مسلما نطق بالشهادتين فهو كافر كما في الحديث ايضا { 8269 – إذا قال الرجل لأخيه : يا كافر فقد باء بها أحدهما} واما بالنسبة الى الذين يكفرون المسلمين لذنوب يرتكبونها فهذا الحديث الشريف يضرب على افواههم {
8270 – كفوا عن أهل لا إله إلا الله لا تكفروهم بذنب فمن كفر أهل لا إله إلا الله فهو إلى الكفر أقرب} وفي الاحاديث الشريفة من قال لاخيه ياكافر فقد قتله وفي المعجم الكبير  { 461 – إذا قال الرجل لاَخيه يا كافر فهو كقتله، ولعنُ الموَمن كقتله} ذلك ومن يطلق حكما بالكفر على مسلم فقد اباح بذلك دمه وماله وعرضه وهو بهذا الحكم يقتله فإن لم يفعل كما هو حال بن تيمية فإن اتباعه هم الذين سيفعلون ويطبقون ويبيحون دماء المسلمين بعد تكفيرهم كما هو حاصل اليوم بين اتباع الوهابية والسلفية الذين خاضوا في دماء المسلمين وتسببوا حتى الآن بحرق العراق وسوريا وليبيا والصومال وافغانستان واليمن وكادوا ان يفعلون ذلك في الجزائر وتونس ومصر ولبنان لكنهم لم يتمكنوا بسبب فطنة شعوبهم!


طاهر القزويني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/26



كتابة تعليق لموضوع : هكذا واجه النبي محمد (ص) ظاهرة التكفير!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ماجد الكعبي
صفحة الكاتب :
  محمد ماجد الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 التحالفات المستقبلية بعد الإستفتاء  : واثق الجابري

  تشكيل الحكومة... تكليف شرعي  : مهند العادلي

 العثور على قنبلة هجومية في باحة دار صحفي في ثاني هجوم من نوعه في بغداد والمنفذ مجهول  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الأحبة والأصدقاء بين سلطة الكرسي ,وكرسي السلطة .  : ثائر الربيعي

 الحسين ع يجمع بين قلبين فارقهما معاوية ويزيد  : صباح الرسام

 شرطة ميسان : تضبط مركبة مسروقة من محافظة النجف الأشراف وتلقي القبض على سارقها  : وزارة الداخلية العراقية

 المشروعية الشبابية والثورة الحقيقية  : محمد الحمّار

 وجه آخر  : د . عبد الجبار هاني

 بالصور .. عراقي يفر بجثمان زوجته بعد ان قتلتها داعش من ايمن الموصل الى ايسرها

 العمل تشارك في ورشة عمل تتناول مناقشة (قانون التأمينات الاجتماعية) في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عضو بالأمن النيابية: البارزاني يسعى لمساومة بغداد بالدواعش المحتجزين

 ما هي أهمية وفوائد "التفكير النقدي"؟  : ا . د . محمد الربيعي

 تربية الرصافة الثانية تفتتح مركز سبأ لمحو الأمية في مجمع بسماية  : وزارة التربية العراقية

 ام كلثوم تعلن نهاية عاصفة الحزم  : سامي جواد كاظم

 مبادرة الاصلاحات : تنفيذ برنامج الاصلاحات لا يتطلب تشكيل لجان بل تشريع حزمة من القرارات  : ابراهيم الدراجي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105373478

 • التاريخ : 24/05/2018 - 10:39

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net