صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي

هل تصح الدعوى بلا دليل الاستاذ دواي انموذجا
د . صلاح الفريجي

 

لا اعتقد ان قضية كبيرة تعطي للانسان بعدا كبيرا وتحقق له اهدافه الانسانية كالمسؤولية في قيادة المجتمع ولعل من كمال اللذة هي تحقيق اقصى المطالب للشعوب المحرومه فقد خلق الله الانسان مسؤولا بطبيعة الخلق ثم تتدرج مسؤليته الى ان يصل الى النبوة والامامة والرسالة لقيادة الامم وهذه درجات كبيرة يقترب الانسان فيها الى التكامل ويسمو الى ماشاالله من عالم المثال وبغض النظر عن حاجاته المشروعة البسيطة كالطعام والشراب والتزاوج وفي حقيفة الامر انه بالامكان ان تتعارض رسالته وقيادته مع مصالحه الخاصة ولكن كلما كانت همومه كبيرة قلت حاجاته الى ماذكرنا من الغرائز الطبيعية ونحن الان نقف امام قضية راي عام في العمارة لاتهام السيد محافظ ميسان الاستاذ علي دواي من قبل مهندسية زراعية (موظفة ) في قسم المشاريع تدعى (شيماء وهيب ) وهذه السيدة خرجت مع والدها الشيخ الكبير ووالدتها المراة الفاضلة كي يهاجموا السيد دواي بانه يتعرض لابنتهم ويضغط عليها من اجل ابتزازها او التزوج بالاكراه ولا نعرف ماهي كوامن الموضوع ونشرت وسائل التواصل الاجتماعي فيس بوك هذه السيدة وهي تستنجد بسماحة السيد مقتدى الصدر كي ياخذ لها حقها من المحافظ ولا نعرف تفاصيل الموضوع وكيفيته ولكن في هذا المقال ساناقش موضوع الاتهام للسيد المحافظ من قبل المهندسة الفاضلة الزراعية بنقاط لابد ان ياتفت اليها جميع الاخوة الذين يتداولون الموضوع وهو كالاتي :
باعتباري كاتب وصحفي خبير في مواضيع الاستقصاء قمت بمايلي :
1 - قمت بالاتصال بالجهات المعنية في محافظة ميسان ومجلس محافظة والسيد قائمقام والاخوة في التيار الصدري وبعض المختارين واكثرهم بل هناك شبه اجماع على ان السيد المحافظ مستقيم اخلاقيا متدين حقيقي وقد يختلف معه الاخرون كما نحن ذكرنا في مقالات سابقة في الاداء والادارة ولكن بلا شك نتفق جميعنا على ان الاستاذ علي دواي من اصول عشائرية محترمه ذات طابع ديني متشدد فلايمكن له ان يقدم على اي خطوة تخدش بسمعته واسرته العريقة من اجل ابتزاز موظفة بسيطه ليست على قدر من الجمال لغرض تزويجها بالاكراه او الاعتداء عليها لاسامح الله 
2 - لايمكن لاحد التخرص بما لايعلم كما في الحديث المشهور ( من افتى بغير علم اكبه الله على منخرية في النار ) وكما جاء في الاية القرانية ( ان السمع والبصر والفؤاد كل ذلك كان عنه مسؤولا ) وقال تعالى (ولاتقفوا ماليس لك به علم )وقد نهت الشريعة عن اتهام الاخرين بلا دليل واضح وبين لانه بهتان عظيم فيجب ان نتوقف في بث السموم من التهم الجزافية لان الله وحده يعلم خائنة الاعين وماتخفي الصدور 
3 - ان المهندسة ( شيماء وهيب الكعبي ) من عشيرة ذات حسب ونسب وفي قمة العشيرة امراء حكماء كبار مهم بيت عاصي وبيت عزيز وهم شيوخ حكمة ويمتلكون الحلول لاعقد المشاكل فلماذا لم تلجا الموظفة المهندسة الى عشيرتها وفقا للتقاليد والاعراف الميسانية وتقديم الادلة لتتولد قناعة ومن ثم تبدا مرحلة المقاضاة العشائرية 
4 - ثم هل من المعقول تخرج المهندسة المشار اليها عبر فيديوا على يوتيوب او فيس بوك للتشهير بقضية خاصة بها وتنشرها بشكل يوحي الى التسقيط السياسي ولا نعرف لماذا خرجت المهندسة وفضحت نفسها بهذه الطريقة الغير مالوفه ان كانت القضية صادقة او كاذبة فليس من الحكمة التصرف بهذا الشكل الغير عقلائي لا سيما وان الاستاذ دواي مستهدف من قبل جهات واحزاب سياسية كبيرة 
5 - ابلغني الشيخ صبار الحاج محسن محمد الغنامي وهو احد موظفي الدولة المعروفين وعمله بالمشاريع والبلدية واخرين من اهالي ميسان الكرام بان الاستاذ علي دواي لازم في غاية الاخلاق الفاضلة ويقدم الكثير من المساعدات بطرق سرية للعوائل الفقيرة والكثيرة ولم يسمع يوما بان السيد دواي كان يميل الى النساء او له علاقات لاسامح الله فضلا عما ذكرته المشاراليها من الضغط عليها ؟ كما ذكر ذلك الكثير من موظفي الدولة والمختارين من الموظفين الكبار بان الاستاذ علي دواي على خلق كبير وان القضية عبارة عن تسقيط سياسي لا اكثر وهناك قضية قضائية ضدها منذ عام 2012 في مايسمى بامهات النخيل
6 - مشروع امهات النخيل كلفته 240 مليون دينار عراقي في ناحية العدل احيل تنفيده على المهندسة المعنية (شيماء وهيب ) مع الزملاء ولم ينفذ المشروع في الناحية واحيل الى النزاهة وفتح تحقيق به حسب تصريح الاستاذ قائمقام العمارة ومن ثم احيل الى النزاهة عام 2013 وتم توقيف المعنيين به لمدة شهرين ومنهم زملائها والمعنية بالقضية وبعد صدور قرار العفو راجعوا وطلب منهم الاستاذ دواي اتمام المشروع او ارجاع المبلغ حسب هيئة النزاهة لكنها لم ترجع المبلغ ولم تنفذ المشروع فسارعت الى التاجيل للمحاكمة لمدة قليلة ومحاولة الضغط على المحافظ بهذه الطريقة ويبدو انها تحاول غلق قضية فساد مالي بطريقة محترفة والله العالم
وحسب ماجاء من الشهود مهندسين وموظفين في الدولة وشهادة الكثيرمن الشخصيات الوطنية الاصيلة في العمارة بصحة القضية وهناك اوليات بالموضوع
7- هناك قضية اخرى في محكمة البداءة تتعلق بمبلغ وقدره (7 ) ملايين دينار وهي انشاء حديقة ديوان محافظة ميسان وايضا لم تنفذها المهندسة المعنية واحيلت الى القضاء عام 2013 وبما ان القضية تتعلق بالمال العام وعدم جواز التصرف فيه فان سماحة السيد مقتدى الصدر لايحق له التصرف بل يؤكد على النزاهة والتحقيق بالاموال العامة المهدورة ومن خلال ذلك نستخلص بان القضية مجرد قضائية وتتعلق بالنزاهة وليس لاحد حق بالتدخل ان كانت فيها شبهات فساد او مصادرة مشاريع تتعلق بالمال العام ونتمى للاخت الفاضلة وشركائها ارجاع المبلغ المذكور لشمولهم بالعفو او اتمام المشاريع وذلك للصالح العام
كما علينا نحن تحمل المسؤولية للدفاع عن الحقوق المهدورة فايضا علينا واجب ان نحافظ على المال العام وهدره بصفقات ومقاولات فساد تنهك الجسد العراقي ولا نحبذ من الجميع فقط توجيه الطعنات الواحدة تلو الاخرى لا ولئك الذين تقدموا الصفوف وتصدوا للمسؤولية لغرض اسقاطهم كما لابد من نقدهم ومراقبتهم وتصحيح مسيرتهم كي تكتمل الامة وتتعايش بشكل شفاف ويقبل كل واحد منا النقد والنقد الذاتي لاننا نعيش في متاهات العولمة واحتلال اجزاء كبيرة من ارضنا الطاهرة من قبل الارهابيين كما اوجه نداء لكل الاخوة والاخوات عدم اشراك السيد مقتدى الصدر في تفاصيل قضائية او غيرها فان هناك جهات مختصة تتابع ذلك وكان بامكانها عبر لقاء مع سماخته بطرح القضية بشكل خاص لانها قد تكون او تملك مبررات لعدم التنفيذ واما النشر بهكذا طريقة والسب والقذف فهو امر مرفوض شرعا وعقلا لان الفطرة النقية التي اودعها الله بالبشر تابى ذلك

  

د . صلاح الفريجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/26



كتابة تعليق لموضوع : هل تصح الدعوى بلا دليل الاستاذ دواي انموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مازن الزيدي
صفحة الكاتب :
  مازن الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 200 عاما . . والإعلامي العراقي يستغيث .  : حمزه الجناحي

 بالصورة: تظاهرات سلمية وسط كربلاء تطالب بتوفير الحماية للكوادر التدريسية  : وكالة نون الاخبارية

 اعلاناً للحداد بقدوم شهر محرم الحرام محافظ ميسان يحضر مراسم رفع راية الإمام الحسين (عليه السلام ) في حرم جامعة ميسان  : اعلام محافظ ميسان

 ماذا بعد الموصل؟؟  : علي دجن

 وزارة الموارد المائية تنجز حفر (10) أبار مائية في العاصمة بغداد  : وزارة الموارد المائية

 قطاع «النقل» الخاسر الأكبر في بورصة قطر

 صد هجوم بالعدنانیة وانشقاق بین الدواعش بالأنبار ومقتل واعتقال 45 ارهابیا

 اعدام المعارض السعودي الشيخ نمر باقر النمر من قبل السلطات السعودية خطوة غبية لاثارة الفتنة في المنطقة  : حسام محمد

 فضيلة انفرد بها عمر  : سامي جواد كاظم

 ملاحظات عن ورود اسم هامان في الاسفار اليهودية ( 2 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

 جحا الإرهابي  : ادريس هاني

 بيان لهيئة الحشد : شموس انتصارفي مساءات "الحضر"

 صحة النجف الاشرف تعلن معالجة اكثر من 1000 طفل يعانون من نقص هرمون النمو  : وزارة الصحة

 بيان من مكتب الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق في بريطانيا  : الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق

  أسرار خطيرة عن دور مشعان الجبوري في مقتل حسين كامل ووالدته والعالم الفلكي الازري  : فراس الغضبان الحمداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net