صفحة الكاتب : د . طلال فائق الكمالي

بابا نويل: بطلاً ... ؟؟ !
د . طلال فائق الكمالي

 
بغض النظر عن مدى واقعية شخصية \"بابا نويل\" أو \"سانتا كلوز\" التي اُختلف في نسبتها إلى القديس نيكولاس وهو أسقف \"ميرا\" الذي يُنقل عنه أنه عاش في القرن الخامس الميلادي، ويُنقل عنه أيضاً أنه كان يقوم أثناء الليل بتوزيع الهدايا على الفقراء والمحتاجين، على حين عَدَََّ بعض أن هذه الشخصية وهمية واسطورية تماماً، مما دفع السلطة الكنيسية إلى محاربة الفكرة وعدم نسبها إلى المسيحية، ومحاربة اقترانها بمولد المسيح عليه السلام واستنكارها لإلحاق جذور هذه الشخصية \"وشجرة عيد الميلاد\" التي ترمز إلى \"شجرة الحياة\" بالجذور الدينية والثقافية للكنيسة؛ لا لأنها تحمل مضامين مخالفة لأفكار الكنيسة؛ بل لما تحمل من اساطير وقصص خيالية، بيد أنَّ الشعوب الغربية تقبّلت الفكرة بكل بساطة، بل طورت مفرداتها من دولة الى أخرى، حتى باتت تقترن مع كل ذكرى لميلاد معين.
لم يتوقف أمر هذه الثقافة عند الدول الغربية فحسب، بل تعدّتها للدول الإسلامية والعربية لتكون ضمن ثقافتها، لنطمئن حينها أن العولمة قد جرفت مساحة واسعة من ثقافتنا، مما دفع بأجندة الغزو الفكري أن تغرس بذورها فيها... وسرعان ما أثمرت لتُقطفْ وتُسوقْ في دكاكين تجارنا الذين لبوا مسرعين من دون النظر إلى عمق ما يستوردون.
نعم ... هكذا هي الحال، لكن المؤسف أننا لم نكتفي بتقبل ما سوق إلينا من فكر بل؛ اجتهدنا لنبدع في ترويجه وتصريف مضامينه فضلاً عن تسويقه اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً.
نخلص مما تقدم ما يأتي:
1- أننا أسرى لأزمة مُركبة تكمن في أُمة باتت سوقاً رائجاً لبضاعة الآخر من دون النظر إلى عمق المضامين وآثرها.
2- ضعف نُخبنا ومؤسساتنا في تسويق ما لديها من قيم ومفاهيم عالية المضامين وعالمية السعة لضعف أدواتها وقلة حيلتها.
فالخشية كل الخشية أن نكون مستعبدين لتراكمات معرفية غير مدروسة تبدأ بمسائل صغروية ولا تنتهي إلا عند أُمات القضايا، مسوغين لحركة بوصلة المباحات أن تتجه أين ما تشاء من دون ضابط أو قيد، لتصل بنا على أعتاب أقصى الأفكار اليمينية أو أقصى اليسارية بعيداً كل البعد عن وسطية مفاهيمنا ومنطلقاتنا الفكرية.
فبدلاً من أن نغرس شجرةً في أرضنا الجرداء أو نسقي شجرة تحطب عودها عطشاً نذهب لنُحي شجرة عيد الميلاد في كل زقاق، وبدلاً أن نستذكر تاريخ رجالات السماء وهم يتفقدون الفقراء في الليل والنهار حقاً لا اسطورةً نجد بعض آخر ينصب لبابا نويل تمثالاً في ميدان التحرير ليصنع منه بطلاً.
تعالوا نحي ذكرى رجالات السماء فينا لنحيا بهم، نحذو حذوهم، فنكسو عرياناً أو نروي ظمئاناً أو نرفع حجر عن بطن جائعة لرغيف خبز أو نشد على يد شاب باع كل ما لديه من الدنيا ليشتري عزاً وكرامةً أو نكفكف دموع ثكلى تصرخ ألماً لفقدها وليدها الذي أبى إلا أن يكحل عيني أمه بنجيع إِحِمَرَ خجلاً لأنه جاد بنفس واحدة أو أن نغرس الأمل في نفس طفل ولد على دوي شاحنات مفخخة فافترش شظاياها والتحف بدخان بارودها... تعالوا ليكون منّا رجالاً حقاً لا اسطورة كبابا مويل.
 

د . طلال فائق الكمالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/29





كتابة تعليق لموضوع : بابا نويل: بطلاً ... ؟؟ !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كاظم العلي ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : هذه افضل من سياسي الفنادق ممن باعوا شرفهم للدواعش

 
علّق حسين ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : الشفاء العاجل لها ولجميع المرضى والجرحى

 
علّق محمد ، على التلفزيون العراقي يعلن تحرير مطار الموصل بالكامل : اقتربت ساعة النصر فصبرا صبرا يا اهلينا في الموصل لم يتبقى من عمر داعش الا ايام

 
علّق زائر ، على مقتل انتحاري وتفجير سيارته في جرف النداف جنوبي بغداد : الى جهنم وبئس المصير

 
علّق هادي ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : رحمك الله يا شيخ رضا ورفيقيك من اعلام التقى ومن خيرة المشايخ

 
علّق محمد ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : قدس الله نفسهم الزكية

 
علّق اكرم ، على قراءة في قصائد وضوء الروح - للكاتب علي حسين الخباز : كما عودنا قلمك على الابداع سلمت يداك

 
علّق اكرم ، على الشهيد عماد الحيدري : اريد ان ازور الامام (علية السلام) فانا كلي شوقا اليه - للكاتب مؤسسة المعراج : رحم الله الشهيد وتغمده بواسع جنانه

 
علّق اكرم ، على من شهيد جسر العذاري الى شهيد شموخ النخيل - للكاتب خالد القصاب : رحم الله شهدائنا الابرار ولعن الله قاتلي الابرياء ومكفري المؤمنين

 
علّق خادم ، على تحميل مؤلفات اية الله السيد محمد رضا السيستاني دام ظله بصيغة pdf - للكاتب صدى النجف : ذرية بعضها من بعض كيف لا يكون علما عالما معلما وهو ابن ذلك الليث الهمام خاض بحور العلم وقلب صفحاتها دهرا اللهم احفظ المرجع الاعلى وابنه وزدنا توفيقا باتباعهم

 
علّق اكرم ، على الثورات الملونة وحروب الجيل الرابع: - للكاتب د . طلال فائق الكمالي : جناب الدكتور الكريم احسنتم وطيب الله انفاسكم بوردت يدكم الكريمه على ما تخطه

 
علّق اكرم ، على الموصل سقطت لكنها تحررت بفضل فتوى السيد السيستاني - للكاتب عمار العامري : اللهم احفظ سماحة السيد السيستاني نسأل الله للكاتب دوام التوفيق دوما ما تتحفنا بما يجود به قلمك

 
علّق اكرم ، على العمامة الحمراء.. - للكاتب رحمن علي الفياض : رحم الله شهداء العراق خوزتنا الصامته هي من نطقت حفظ الله مراجعنا العظام

 
علّق عبد الزهره ، على الوحيد الخراساني : ضيّعا حق الصديقة الزهراء ! ودفنا في بيت الرسول ! - للكاتب شعيب العاملي : وعلى معرفتها دارت القرون الاولى سلام الله عليها ولعن الله ظالميها وغاصبي حقها

 
علّق صديق ، على ما هي قصة الملازم الشهيد أبو بكر السامرائي الذي أعدمه داعش؟ : رحمه الله عليه شامخ ايها الشهيد تبقى دوما.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير الثقافي الثاني
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير الثقافي الثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 أرقام السيارات..كفر والحاد  : علي الكاتب

 حوار مع الطفل عبيـــــــــــــــــــــس  : حميد الحريزي

 هنيئا لقوى "الثورة" إنجازات "داعش" في المحافظات "المنتفضة"  : منيب السائح

 ورشة عمل بعنوان: "المبادرة الوطنية للمساهمة في بناء الحكم الرشيد"  : منظمة وزراء العراق

 شيخ القتلة (علي ناصر الفراجي) وخيانته وغدره للقيم والمبادئ العربية والإسلامية  : احمد عدنان الزبيدي

 تظاهروا لحقن دمائكم  : باقر العراقي

 أصدقاء الطفولة في المحكمة  : عماد يونس فغالي

 حكم البلاد...وذوي القربى..والتكنوقراط  : د . يوسف السعيدي

  مبارك .. لا مبارك !!  : عادل جبر

 بحضور نقيب المعلمين العراقيين . ثائر هجول يفوز نقيبا لمعلمي بابل  : نوفل سلمان الجنابي

  كيف يمكن لنا ان ننقذ العراق ونمنع اشهار افلاسه – ح 3 من العلاج تنشيط القطاعين الزراعي والصناعي  : د . نوري خزعل صبري

 مشعان الجبوري .. الاكثر اثارة للجدل  : حمزه الجناحي

 المرأة السورية تتحدى الارهاب الوهابي  : مهدي المولى

 وصول شحنة الاسلحة الاميركية لعشائر الأنبار ومقاتليها

 زعيم شيعة مصر ايوجه خطابا مهما الى شعب العراق الصابر  : صادق الموسوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 15 - المواضيع : 87946 - التصفحات : 67150176

 • التاريخ : 23/02/2017 - 22:50

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net