صفحة الكاتب : عادل القرين

في المقابر يكرَّم المبدعون!
عادل القرين
 بينما كنت جالساً أحتسي كوباً من الشاي ( المُخَدَّر على نارٍ هادئة ) خطرت فـي بالي هذه الوقفة، وإنما هي مرثية الإبداع فـي الحقيقة والواقع.. في ظل كل مدعٍ زاعمٍ، ومتطاولٍ ناغم بالرأي المريض.. ف يحق لك أن تُقوس هذا المثل الحساوي::
.."  تيش ابريش امعلق في عريش "
فحقاً حقاً، ما أكثر التنظير، وما أقل التدبير!
 
من هنا علينا أيها الأحبة أن ننظر لكل الأمور بمنظور ( الساندويش ) بمعنى أن نمتدح الفكرة، ونطرح الرأي بكل احترامٍ وموضوعية، ونختتم الكلام بالثناء وتكرار المحاولة.
 
على كلٍّ، ماذا نعرف نحن عن الإبداع ؟
يقولون أهل التخصص والاختصاص الإبداع فـي اللغة: هو بدع الشيء أي أنشأه على غير مثال سابق.
والإبداع يأتي بالبديع أي أنشأه على غير مثالٍ مسبقٍ.
 
والإبداع أيضاً: هو اختراع الشيء.
والإبداع فـي الأدب: هو الخروج على أساليب القدماء، واستحداث أساليب جديدة.
 
والإبداع عند الفلاسفة: هو إيجاد الشيء من عدم..
ويقول آخر: هو أيجاد الشيء من لا شيء.
 
وأما الإبداع فـي المصطلح الحديث فقد أختلف العلماء المعاصرون فـي تحديده إذ قال آينشتاين: هو عملية تنتج عنها عمل جديد يرضي جماعة ما أو تقبله على أنه مفـيد.
 
وكذلك قال الدكتور عبد الرحمن عيسوي: الإبداع ليس مجرد مُحاكاة لشيء موجود، وإنما هو اكتشاف علاقات ووظائف جديدة، ووضع هذه العلاقات وتلك الوظائف فـي صورةٍ إبداعيةٍ جديدة.
 
ويقول أيضاً الدكتور طارق السويدان: هو النظر للمألوف بطريقة أو من زاوية غير مألوفة ثم تطوير هذا النظر ليتحول إلى فكرة، ثم إلى تصميم، ثم إلى إبداع قابل للتطبيق والاستخدام.
 
وكذلك قال فرانك برنس فـي كتابه ( الخروج من الصندوق ): هو العملية التي تؤدي إلى ابتكار وأفكار جديدة تكون مفـيدة ومقبولة اجتماعياً عند التنفـيذ.
 
وبعد صولة وجولة فـي الكتب والمراجع والبحوث ورد فـي فكري وخاطري هذا السؤال: من هو المبدع الحقيقي؟
 
حيث يظن بعض الناس أن الإنسان المبدع ولد هكذا مبدعاً، وهذا القول غير دقيقٍ في ركيزته وفحواه ومحتواه ولكننا نقول: بأن كل شخصٍ يستطيع أن يبدع ويبتكر حسب ما يمتلكه من معطيات فالناس المبدعون هم الذين لا يكبحون إبداعهم الفطري، فهم يستخدمون قدراتهم الإبداعية فـي مختلف أوجه الحياة بشفافية مطلقة دون تكلفٍ أو تملقٍ أو زيفٍ.
 
والسؤال الأهم هُنا والذي قد يتبادر إلى ذهنك وذهني: ما هي صفات أهل الإبداع وأربابه؟
 
ويجيب على ذلك العلماء فقد صنّفوهم بالصفات التالية:
 
واثقون بأنفسهم, ولا يضطربون ولا يحبون الروتين.
 
لا يخشون الفشل ( فأديسون ) جرب 1800 تجربة قبل أن يخترع المصباح الكهربائي.
 
مثابرون، مبادرون، متفائلون، مرحون، متواضعون.
 
يتجاهلون تعليقات الآخرين السلبية، مبتعدون عن الأنا والأنانية.
 
يبحثون عن الطرق، والحلول البديلة بأسرع وقت ممكنٍ، ولا يكتفون بحلٍ أو طريقةٍ واحدةٍ لشموليتهم واتساع أُفقهم المعرفي والعلمي والواقعي.
 
لديهم تصميم وإرادة قوية، ولديهم أيضاً أهدافاً واضحة يريدون الوصول إليها بأسرع وقت وذلك باستثمار أعمارهم وطاقتهم.
 
يفضّلون التأمل والتفكير على اللغو والثرثرة، و يكرهون العمل فـي مواقف تحكمها قواعد رجعية مريضة.
 
قادرون على فهم دوافع الآخرين، وكذلك لديهم القدرة على تنظيم العمل باستمرارٍ وبحبٍ وتعاونٍ وتفانٍ وإيثارٍ واهتمامٍ واحترام.
 
يمتلكون القدرة الكبيرة على تحمل المسؤولية.. لذا تجدهم متعددو المواهب الميول والاهتمامات والمهارات ورغبة في التعلم.
 
واسعوا الأفق والخيال، وعلى ديمومة التساؤل والتفكر.. فهم يذهبون للعمل، وهم على أتم استعدادٍ لبذل الجهد والعطاء دون مللٍ أو كللٍ.
 
يحبون التمعن فـي الأفكار الجديدة.. لذا تجدهم يحبون التجريب والمحاولة.
 
تجدهم منظمين فـي كل حياتهم ( البيت، العمل، السيارة..). 
 
يتوقفون أحياناً عن حل المشاكل.. ولكنهم لا يتوقفون عن التفكير فيها.
 
يستخدمون طرقاً غير مألوفة لدى الآخر فـي إنجاز ما يكلفون به من أعمال ومهام.
 
يقترحون أفكاراً قد يعتبرها الآخرون غير معقولة ومستحيلة.. لذا تجدهم يميلون للتحليل والاستدلال بإسهابٍ مقنع.
 
تلقى أفكارهم تجاهلاً أو معارضةً، وربما سُخرية من بعض زملائهم ومحيطهم.. لذا تجدهم لا يتكيفون مع الآخر بسهولة.
 
قد تبدو عليهم الرغبة فـي التفوق العلمي والأكاديمي وربما العكس.. لذا تجدهم يفضلون التنافس والتحدي بالإنجازات.
 
يتلقون أوامر من يفوقهم منصباً بالتساؤل والاستفسار.. لذا تجدهم لا يحبون التقليد الأعمى والمقنع.
 
يحبون المجازفة والمخاطرة والمغامرة.. لذا تجدهم يحبون التغيير والتجديد فـي كل شيء.
 
يربطون بين خبراتهم السابقة، وما يكتسبونه من خبرات جديدة.. لذا تجدهم يقاومون التدخل الغير مبرر أو مشروع.
 
يتأثرون ويؤثرون على من حولهم فهم يدركون الأشياء لا كما يدركها من هو حولهم بابتسامة شفيفة، ونوايا عفيفة وصادقة.
 
.. وبعد تعب العمل استلقيت على سريري علني أحظى بحلم سعيدٍ يخفف عني ثقل الوزر الذي حملته في يومي هذا، ورحت في سباتٍ عميقٍ، وحلمت بالشاعر الأديب، والمخضرم الأريب ( فايز التوش ) وقال لي: ماذا تقول يا فتى عن الإبداع ، وهو يضحك بقهقهة عالية كادت أن تُحيل وسادتي إلى لونٍ أخرٍ.. مما أثار عجبي منه، وقلت له: يا عم فايز ما بك تضحك عليَّ؟! 
 
فنظر إليَ بنظرة أبوية حانية وقال: كم كانت حياتي مشرقة أفطر على مقال، وأتغدى على معلَّــقة، وأتعشى على قصيدة، وأتسامر مع حكمة.
 
بُني عادل: لقد قلبت علي الأوجاع والآلام.. كم كان البقال يُطالبني بنقوده، وكم كان صاحب المقهى يوبخني لعدم سدادي أجرته!
ولكن من أين لي فلا شيء بحوزتي!
 
ثم قال بُني: كان لي صديقاً محققاً فـي التأريخ قد وافته المنية قبل أشهر وانتقل إلى رحمة الله.. فحينما كان على قيد الحياة كان مُهمَلاً، وكان يجلس على ذلك الكرسي المعتق بلونه البني، وقد دمعت عيناه للتأريخ الذي كتبه وسيخلفه لغيره الغير مبالٍّ، والغريب في الأمر أن أهله عملوا له  تأبيناً وتكريماً لرحيله.. بالطبع لذكر الإرث الذي ورثوه عنه، وما سيجنون من أموال ، وكنت أنا يا ولدي مدعواً لذلك التكريم!   
 
الشاهد لا أعلم من الممدوح ومن المادح في هذا الموقع على وجه التحديد، وقس برؤيتك ما ترى، فالطيور على أوراقها تقع كما قيل ودونته صحاح هذا المقولة!
 
ثم أردف لي قائلاً: لقد ذكرتني بأمرٍ هامٍ مضحكٍ ومبكٍ فـي آنٍ، ففـي يومٍ من الأيام خطر فـي بالي فكرة، وذلك بأن أعلن فـي المعمورة عن موتي وأنا على قيد الحياة كي أرى ماذا يصنعون أهلي وعزوتي بعد ذلك!
 
 
نعم، كالمعتاد حزن الأدباء، والمثقفون، وأعواد المنابر وغيرهم لرحيلي، وبعد أيام معدودة أعلنوا بأنهم سيقيمون حفلاً تأبينياً لتكريمي! 
 
وفـي يوم الحفل تنكرت بملابس غريبة ودخلت قاعة الاحتفال، وهم يبجلوني ويمتدحوني، وقد انفقوا على هذا الحفل ما لو أنفقوه عليَّ لحللت جميع مشاكلي وسددت أفواه من يطالبني!
 
أجل، وما أن كشفت اللثام عن وجهي حتى صعق الحاضرون إذ رأوني حياً بينهم
حينها ترجل عريف الحفل عن منصته مهرولاً، وعيناه لا تعرف جادة الطريق، وامتطيت تلك المنصة بقولٍ مختزلٍ شفيف:
." وردة تهدوني إياها فـي حياتي، أفضل من باقة ورد تضعونها على قبري "
( ليتك يا فايز اتحضر
على اللي صاير بربره
هذا بكلامه يشتهر
وهذا بزهامه دندره )
 
كل هذا، والسؤال ما يزال يطرح نفسه بنفسه أمامي، لماذا لا يُكرّم المبدع فـي حياته، ويكرم بعد وفاته؟
ولماذا يمتدحه من يعرفه ومن لا يعرفه بعد المنون؟!
 
يقول لي من يجلس بجواري: يخاف أن يمتدح ويعطي الممدوح والممتدح من هالة شموخه ومكانته الوجودية بتفضيله على نفسه!
فأجبته: هذا واقع من لا يملك ثقة بنفسه ونتاجه وما يحمل من فكرٍ وثقافةٍ مع الأسف!
 
همسة الختام والسلام..
 
ــ يقول أهل الإبداع: يمكنكم تعلم الإبداع، فالإبداع يتأثر بالوظيفة وعوامل البيئة، وإن معظم مهارات الإبداع غير متوارثة بل مكتسبة بالعلم، والمعرفة، والتدريب، والاجتهاد، والخبرة، وديمومة التجريب.
 
والتساؤل المهم هُنا:
ــ ما حال هذا المديح الذي تتحصل عليه اليوم على أسرتك وإخوتك ومجتمعك؟
 
ــ ما حال هذا المديح المُختزل اليوم لو تحصلت عليه قبل فترة زمنية.. وما انعكاساته على أسرتك وإخوتك ومجتمعك؟
 
ــ من عرف الهمة تسيد المهمة.. تحياتي لك يا حامل المسك والريحان.
 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/29



كتابة تعليق لموضوع : في المقابر يكرَّم المبدعون!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم العبودي
صفحة الكاتب :
  كاظم العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأمن النيابية تكشف عن "مخطط" لتعطيل أجهزة الاقتراع الالكتروني

 صدور كتاب (المختار الثقفي صاحب مبدأ وعقيدة )

 شعبٌ مغلوب على أمره  : هاشم الفارس

 ابواق الارهاب الوهابي والعزف على اوتار الطائفية  : مهدي المولى

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل اعمالها برفع التجاوزات وصيانة الشبكة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 مركز بدر الثقافي الاسلامي يكرم وزير العمل بشهادة تقديرية ودرع الابداع  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 برنامج حماة العراق بتاريخ 29 تشرين الثاني 2017  : وزارة الدفاع العراقية

 تُجار الازمات اعداء النجاح  : لؤي الموسوي

 مفتونة بأهداب فجر  : ميمي أحمد قدري

 مصطفى غازي الدعمي  : مصطفى غازي الدعمي

 بابيلون ح11  : حيدر الحد راوي

 الضربة الجوية الامريكية في صالح من  : مهدي المولى

 المصلح يحتاج الى أصلاح !  : رحمن علي الفياض

 محمد المقداد.. شهيدٌ بحريني جديد على مذبح الحرية

 مجمع الصالحية السكني يستغيث هذه المرة بـ ........  : زياد اللامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net