صفحة الكاتب : د . ليث شبر

لولا هذا الرجل....
د . ليث شبر

من حقنا نحن العراقيين أن نفتخر بامتنان بأن يكون مثل هذا الرجل بين ظهرانينا يحمل همومنا ويدافع عن قضايانا ويقف مع الفقراء والمظلومين وينقذنا كل مرة من خطر الفناء والتشرذم .. 

    ولا أظن قارئا لبيبا لا يعرفه بعد قراءته هذه الكلمات .. فهذا الرجل نعمة إلهية حطت في قلب العالم لتنشر الخير والسلام والمحبة والعدل في زمان الشر والحرب والكراهية والجور..

   وكيف لانعرفه .. وكلنا في الشدائد نلجأ إليه بعد الله ليضع بحكمته التي حباه الله بها كلمات تهز النفوس وتجدد الحياة وتصنع المعجزات ولولاه لكنا اليوم في تيه وحرب وتقسيم وتفتيت ...

  عجيب أمرك أيها السيد السيستاني حيرت المحبين والأعداء بورعك وتقواك وحكمتك وفتواك.. حيرت من يعرفونك ومن لايعرفونك وهم يسمعون مواقفك في كل أصقاع الدنيا.. يتساءلون كيف لهذا الرجل أن يكون له كل هذه القوة وهو لا يملك من حطام الدنيا سوى ما يسد رمقه ويستر جسده ... كيف لهذا الرجل أن يمتلك كل هذا التأثير في الناس وتغيير الأحداث وإفشال المؤامرات لتقسيم البلاد وتهجير العباد وهو لايملك سوى الكلمات..

  علينا نحن العراقيين جميعا أن نشكر الله على هذه النعمة العظيمة فلكم أن تتصوروا حال العراق بعد كل مامر به من الويلات والصراعات والتصفيات ففي كل مرة نكاد أن نهوي في حفرة سحيقة مليئة بالظلم والدم والظلام ينتشلنا هذا الرجل بشجاعته وحكمته وصبره بلا منٍّ أو شكوى أو تذمر أو نجوى..

  سيدي وأنت وقد جاوزت الثمانين ونيف ولم تطالب يوما بمال أو وظيفة أو منصب لأولادك أو لعائلتك أو قطعة أرض تملكها .. ولم تكن يوما تفكر في نفسك وولدك إلا بقدر ماتطلبه الانسانية والدين والأخلاق وقد حملتها كلها فأنرت بها سيرة أجدادك الأطهارفكنت خير خلف لخير سلف.

علمتنا الكثير وأنرت لنا الدرب المعتم ..علمتنا أن الدين مدني وأن الدولة لا خير فيها إن لم تصنع الحياة الكريمة لمواطنيها وأن المسؤولية ليست امتيازا ومغنما يثرى من خلالها من يتصدى لها بل هي مغرم وثقل وأمانة .. صدحت حتى بح صوتك في محاربة الظلم والفساد وتعطيل البلاد وتدوير الأزمات .. ومازلت على وتيرتك في النصح والإرشاد بالصمت والكلام وكلاهما من ذهب.. 

  يكفينا فخرا أنك بيننا سيدي ..

 

د . ليث شبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/31





كتابة تعليق لموضوع : لولا هذا الرجل....
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ خليل رزق
صفحة الكاتب :
  الشيخ خليل رزق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 هل سيفعـــــــــــــــــلها المسئولون العراقيون؟؟؟  : حميد الحريزي

 الأمم المتحدة تدعو إلى حماية سنودن من المقاضاة

 تحالف الشر..!  : محمد الحسن

 ثامر العزاوي بطل رياضي يمارس مهنة الحدادة بجدارة من على كرسي الاعاقة  : احمد عادل الشلاه

 خد الزمن  : علي الطائي

  تداعي أحجار الدومينو---!!  : عقيل هاشم الزبيدي

 ميلاد عبقري جديد  : جودت هوشيار

 تركيا فشلت في إعادة السلطان  : سهل الحمداني

  الى المسؤول .. في بداية العام الدراسي..  : سليمان الخفاجي

 بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي حول الانتخابات العراقیة المقبلة

 السيد مقتدى .. كان عليك البقاء حتى انهاء الازمة .  : حمزه الجناحي

 لقاءٌ شعريٌّ في قلقيلية أحيته آمال عوّاد رضوان وهيام قبلان

 الجامعة العربية تدين اعمال "داعش" في العراق وتدعو لوفاق وطني فوري

 تقرير عن المصرف العراقي للتجاره ( الحلقه الاولى ) : حمديه الجاف وحكاية مصرف

 متلازمة التوحش والفوضى الخلاقة..!  : رحمن علي الفياض

إحصاءات :


 • الأقسام : 14 - المواضيع : 86594 - التصفحات : 65346296

 • التاريخ : 18/01/2017 - 10:13

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net