صفحة الكاتب : صالح الطائي

بعض فرسان صهوة المتنبي الرابع عشر
صالح الطائي
 رأي أقوله بصراحة في بعض، أكرر في (بعض) الذين امتطوا صهوة جواد المتنبي في مهرجانه الرابع عشر، وما هم بفرسان!
 
لست شاعرا، ولكني مغرم بالشعر مثلما أنا مغرم بطيب الطعام، وكلاهما الشعر والطعام أتذوقهما قبل البدء بهما بطقوس مهيبة، تَعِدُ بمتعة لبعض الوقت أو تصدمني وتخيب آمالي، فإن تلائما مع ذوقي أشعر معهما وكأني أغازل فتاة جميلة ساحرة تستجيب لها كل ذرة من مكونات جسمي وعقلي، فأغرق في ضباب من فرح شفيف، وإن تنافرا أشعر وكأني مقيد بأصفاد ثقيلة إلى هرمة تسعينية ممتعضة مصابة بالصمم والعمى ولكن لسانها سليط ورائحتها نتنة، يذكرني النظر إليها بالمقابر والدافنين(الدفانين). 
معادلة غريبة تكونت، وعششت في مخيالي منذ مراحل الوعي الأولى في صباي يوم كنت أقرأ للمتنبي والجواهري والنجفي وأبي تمام والمعري ومالك بن الريب وشعراء المعلقات والحلي والسياب ومحمود درويش وصولا إلى قراءاتي المتأخرة عن يحيى السماوي وقاسم والي وكاظم حجاج ومحمد حسين آل ياسين وحسين القاصد وحسن سالم الدباغ، وثلة من الشعراء الرائعين.
وعلى طول الطريق تسببت لي هذه المعادلة اللاشعورية بمشاكل وإشكالات ليس مع من يجيدون الشعر، فهؤلاء لو لم تكن روحهم مفعمة بالشعور وغرقى بالمشاعر، ويتناغمون مع ذائقتي، ما كانوا ليصبحوا شعراء مبدعين شفافين، يقدمون لنا ألوان النسمات العذبة، ولكن مع أولئك الذين فرضوا أنفسهم فرضا، وأجبروا الآخرين على سماعهم، واستجدوا التصفيق رغم هزالهم، فظنوا توهما أنهم شعراء، وهم بدون شعور ولا مشاعر ولا شاعرية ولا شعر.
وربما لهذا السبب أجدني مثلما تفاعلت مع مهرجان المتنبي في الدورات السابقة ، التي تركت في ذاكرتي خيبات وحسرات، أتعامل معه في دورته الأخيرة، لأن بعض من قرءوا في الدورات السابقة، استفزوا مشاعري، وأثاروا تحسسي، فحرموني من سماع تغريد الجيدين، ومع ذلك، تحاملت على نفسي، عسى أن تتاح لي فرصة التحليق مع روائع شعراء العراق المجيدين المجدين الجيدين، فيمسحوا غث ما قد أسمع، فحضرت إلى جلستين من المهرجان الأخير، جلسة الافتتاح وجلسة الختام، وحتى مع جميل ورائع ما سمعته من بعض المبدعين إلا أن سماعي للبعض الآخر جعلني أندم على التفريط بهدوء نفسي، والمجازفة بالحضور، وتحمل عبء بعض المحسوبين على الشعر، وهم عبء ثقيل عليه وعلينا.
والآن بعد أن طوي سرادق العرس، وعاد المتنبي إلى رمسه، وأظنه كان مملوءً بالأسى والأسف والحسرة مثلي؛ وهو ينظر إلى من يدعون أنهم خلفاؤه وأمناؤه على الشعر يغدرون به، يحق لي أن أبدي رأيي صراحة، لأنه لن يتاح له أن يسمعه فيتأثر، وتثار شجونه. وهو ليس رأيا نقديا بقدر كونه ملاحظات عابرة قد يختزلها بشكل مفهوم وواضح جدا ما سيرد في آخر المقال مما يسمى شعرا، كأنموذج مشابه لبعض ما قرئ وسمي شعرا.
على العموم وبالرغم من آنية التخطيط وعدم وجود خطط مسبقة مدروسة، كانت اللجنة المشرفة موفقة وناجحة. وكان المهرجان من حيث التنظيم مقبولا مع أنه لم يأت بجديد باستثناء قراءات النقد الواسطية، فالتقليدية كانت طاغية عليه.
وبالرغم من وجود عدد كبير من كبار شعراء العراق البارزين، إلا أن وجود قلة من المحسوبين على الشعر، أوهنت جانب القراءات، وأنسحب وهنها على الجيدين، وكنت اتمنى لو منع هؤلاء من الصعود إلى المنصة!.
وإلى هؤلاء تحديدا، أقصد بعض الذين امتطوا صهوة جواد المتنبي في مهرجانه الرابع عشر وهم ليسو بفرسان، أهدي هذه (القصــ ...... يده) لأقول لهم: أنا لست شاعرا ولكني تعلمت الشعر منكم، وتخرجت من مدرستكم بعد أن أجبرتموني على سماعكم، فنظمت على وزن وقافية ما نظمتم هذه (الأبيات) اليتيمات البائسات لأنقل إلى الناس لا لكم صورة عما حدث ودار:
 
يا بط يا بط قد فاض الشط
وصاح الديك وهرب القط
وسقط الشِعر وانكسر المشط
وماتت القوافي والأوزان
في البستان
وأنا أترنح مثل السكران
أشم عطور الغثيان
وسائق التاكسي
لا زال يداعب غليونه
يسبل عينيه بلا وعي 
وكأنه بنت عذراء
تتلمس قطرات الماء
لتمسد شَعرا كالأسنان
سائق التاكسي كأنه بنت عذراء
فقدت فردة حذائها في حفلة عرس
آه من وجع الضرس
ومن الفلس إذا غاب عن الجيب
والدرنفيس الأخضر المزروع في الصدر
لا يعلم الغيب .. كم هو عيب!
وأنت لا تدري ما عذري!
وفي ختام قصتي، أقول
لو بيتنا قريب أهديكم الزبيب
وصديقتي لا زالت تنتظر أن 
أرمش لها أو أبعث مس كول
وهاتفي خال من الشحن
وبعد كل هذه المحن
سماعكم يزيدني وهن
وأنا أحب الشعر
 
 
 
 

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/03



كتابة تعليق لموضوع : بعض فرسان صهوة المتنبي الرابع عشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحمزة سلمان النبهاني
صفحة الكاتب :
  عبد الحمزة سلمان النبهاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ألجيش لَيسَ سٌلّماً  : رحيم الخالدي

 شكراً لله والحسين وأبناء الرافدين  : كريم الانصاري

  بوتين يحذر من أي عمل يزعزع استقرار سوريا  : قناة العالم الاخبارية

 رياح الانقلاب تجتاح القصر الملكي السعودي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الجهاد الأكبر هو العمل!  : سيد صباح بهباني

 قرار الصدر بالإنسحاب من العملية السياسية تجسيد لروح المسؤولية

 العبادي يوجه بحل قضية عقود الحراس المتعاقدين مع النفط في البصرة

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس والصوت المقاوم  : علي حسين الخباز

 النفاق والمنافقون في الإسلام  : عامر ناصر

 المديرية العامة للتنمية الصناعة تواصل منح إجازات لتأسيس مشاريع صناعية جديدة  : وزارة الصناعة والمعادن

 لماذا الزواج الجماعي؟  : جواد ابو رغيف

 مَقامات الأربعاء (2) المقامة الثانية!!  : د . صادق السامرائي

  بنت الرافدين تختتم دورتها الخامسة من حملتها القانونية لحماية المرأة  : منظمة بنت الرافدين

 حول زيارة البابا تواضروس للقدس  : جواد بولس

 متى يدفع الفساد ضريبة جرائمه ؟  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net