صفحة الكاتب : ميثم الزيدي

الحشد المقدس ؛ هل هو التزام ؟ إم استهلاك إعلامي؟
ميثم الزيدي

 
يرفع المؤمنون في العراق عنوان الحشد المقدس كإشارة للثلة الطيبة التي لبت نداء المرجعية الدينية العليا في النجف للجهاد الكفائي ضد أشرس هجمة شنت ضد العراق من قبل العدو الإرهابي التكفيري المسمى بـ (داعش).
 
وهذا العنوان بمثابة اعتزاز وتكريم شمل كل مقاتلي الحشد، بل وحتى غيرهم ممن لبسوا عنوان الحشد الشعبي وان كانوا من ضمن المجموعة السياسية التي كانت   - في الجملة - من أسباب دخول هذا العدو الداعشي وإزهاق أرواح بريئة بعد سقوط مدن فضلاً ترادف الأحداث وما جرى من دمار في البلد .
وما أود الإشارة إليه هو أمر مهم أوجزناه بسؤالين استفهاميين - لا يخلوان من استنكار – هو: 
هل عنوان الحشد  المقدس ألتزام ؟ بأخذ النظر بأن عبارة "القداسة" التي تمثل قمة النقاء الشرعي لذلك الشخص  الذي يريد الارتباط بهذا المشروع، والذي يجب أن يؤثر في سلوكه وتعاطيه مع الأحداث بالصورة التي تتناسب مع هذا العنوان الكبير.
 
ويجب أن يؤثر ذلك على توجهات متلبسي هذا المشروع المبارك واهتماماتهم ، وهذا يأخذنا لاستفهامات كثيرة تتمحور في سؤال المعنيين الذين استأنسوا بان تقوم مطربة بالغناء للحشد، هل هذا مناسب للمشروع المقدس؟ ام الإصدار المرفق والذي يناسب مجلس الطرب اللهو مشروع المتدينين الذين بذلوا الغالي والنفيس من اجل الحفظا على الأرض والعرض والمقدسات ليأتي البعض ويقدم مشروعهم بهذه الكيفية المنحرفة التي لاتتناسب بلا شك مع قيم الإسلامي الحنيف ؟ 
هذا كله أن كان الحشد المقدس إلتزام ؛ إما أن كان العنوان المقدس للاستهلاك الإعلامي - كما هو ديدن بعض السياسيين المنافقين - الذين ألفنا منهم ذلك ؛ فدونكم خرط القتاد.
والله من وراء القصد.
 

ميثم الزيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/06




  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : الحشد المقدس ؛ هل هو التزام ؟ إم استهلاك إعلامي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كاظم العلي ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : هذه افضل من سياسي الفنادق ممن باعوا شرفهم للدواعش

 
علّق حسين ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : الشفاء العاجل لها ولجميع المرضى والجرحى

 
علّق محمد ، على التلفزيون العراقي يعلن تحرير مطار الموصل بالكامل : اقتربت ساعة النصر فصبرا صبرا يا اهلينا في الموصل لم يتبقى من عمر داعش الا ايام

 
علّق زائر ، على مقتل انتحاري وتفجير سيارته في جرف النداف جنوبي بغداد : الى جهنم وبئس المصير

 
علّق هادي ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : رحمك الله يا شيخ رضا ورفيقيك من اعلام التقى ومن خيرة المشايخ

 
علّق محمد ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : قدس الله نفسهم الزكية

 
علّق اكرم ، على قراءة في قصائد وضوء الروح - للكاتب علي حسين الخباز : كما عودنا قلمك على الابداع سلمت يداك

 
علّق اكرم ، على الشهيد عماد الحيدري : اريد ان ازور الامام (علية السلام) فانا كلي شوقا اليه - للكاتب مؤسسة المعراج : رحم الله الشهيد وتغمده بواسع جنانه

 
علّق اكرم ، على من شهيد جسر العذاري الى شهيد شموخ النخيل - للكاتب خالد القصاب : رحم الله شهدائنا الابرار ولعن الله قاتلي الابرياء ومكفري المؤمنين

 
علّق خادم ، على تحميل مؤلفات اية الله السيد محمد رضا السيستاني دام ظله بصيغة pdf - للكاتب صدى النجف : ذرية بعضها من بعض كيف لا يكون علما عالما معلما وهو ابن ذلك الليث الهمام خاض بحور العلم وقلب صفحاتها دهرا اللهم احفظ المرجع الاعلى وابنه وزدنا توفيقا باتباعهم

 
علّق اكرم ، على الثورات الملونة وحروب الجيل الرابع: - للكاتب د . طلال فائق الكمالي : جناب الدكتور الكريم احسنتم وطيب الله انفاسكم بوردت يدكم الكريمه على ما تخطه

 
علّق اكرم ، على الموصل سقطت لكنها تحررت بفضل فتوى السيد السيستاني - للكاتب عمار العامري : اللهم احفظ سماحة السيد السيستاني نسأل الله للكاتب دوام التوفيق دوما ما تتحفنا بما يجود به قلمك

 
علّق اكرم ، على العمامة الحمراء.. - للكاتب رحمن علي الفياض : رحم الله شهداء العراق خوزتنا الصامته هي من نطقت حفظ الله مراجعنا العظام

 
علّق عبد الزهره ، على الوحيد الخراساني : ضيّعا حق الصديقة الزهراء ! ودفنا في بيت الرسول ! - للكاتب شعيب العاملي : وعلى معرفتها دارت القرون الاولى سلام الله عليها ولعن الله ظالميها وغاصبي حقها

 
علّق صديق ، على ما هي قصة الملازم الشهيد أبو بكر السامرائي الذي أعدمه داعش؟ : رحمه الله عليه شامخ ايها الشهيد تبقى دوما.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود غازي سعد الدين
صفحة الكاتب :
  محمود غازي سعد الدين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 مقاتلو الحشد الشعبي يستقبلون قوافل الدعم اللوجستي بالأهازيج الولائية بالثبات والسير خلف راية المرجعية

 إشكاليات الواقع العربي ورهاناته المستقبلية  : فاتح خننو

 سلسلة بحث صوم يوم عاشوراء . الجزء السادس والاخير. (الاستمرار في عملية الدس والاختلاق) المؤامرة اكبر مما نتصور.  : مصطفى الهادي

  سِياسي زَوجي ..سِياسي فَردي!  : اثير الشرع

 عيد المسؤولين  : حميد الموسوي

 أي مؤتمر هذا ياسليم؟!  : علاء كرم الله

 الحرية وصراع الكراسي  : احمد سامي داخل

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 عندما قاتل معنا إخواننا الشيعة  : هادي جلو مرعي

 مصنع الدمى والطراطير والملهايات في حاوية الازبال العمومية

 ممثل السيد السيستاني يدعو لدعم المقاتلين اعلاميا ويصفهم بالتيجان التي نفتخر بها

 تناقض  : عدوية الهلالي

 موروثات عاشوراء في الجزائر ( الحلقة 2)  : علاء الخطيب

 صحيفه ايطاليه تنشر ثروة اسامه النجيفي رئيس البرلمان العراقي بالارقام

 محافظ كركوك يخرق الدستور العراقي  : حميد العبيدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 15 - المواضيع : 87946 - التصفحات : 67150309

 • التاريخ : 23/02/2017 - 22:53

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net