صفحة الكاتب : د . عبير يحيي

نقد للنص الأدبي المسرحي ( ضحكات هستيرية )
د . عبير يحيي

     المحرّض النفسي وأثره في إذكاء الصراع الإنساني والمجتمعي

   دراسة نقدية في  النص الأدبي المسرحي/ ضحكات هستيريا / للكاتب المصري  أحمد الدسوقي 
                                  مقدّمة من  الدكتورة السورية عبير خالد يحيي.
 
 
مقدمة :
 
إغناء:
المسرحية جنس أدبي خيالي، يعتمد على التجسيد والتقديم المباشر ( التمثيل )، بعكس الرواية والقصة القصيرة التي تعتمد على السرد، حيث يقوم الممثلون بتصوير مواقف إنسانية مختلفة على خشبة المسرح، وأمام الجمهور ، معتمدين على نص مكتوب، ومساعدة مخرج.
الشخصيات الخيالية، والأحداث والصراع والحوار، بالإضافة إلى الممثلين والمخرج والديكور والأزياء والإضاءة عناصر أساسية في أي مسرحية .
 
نشأت المسرحية بداية في الأدب اليوناني القديم، عن الشعر الغنائي في صورتي الملهاة والمأساة .
الملهاة : هي أناشيد الفرح التي كان يرددها اليونانيون القدماءفي أعياد الآلهة .
المأساة : هي تطوّر لأشعار المديح ذات طابع ديني تتغنّى بمدح الآلهة .
عندما قام العرب بنقل كتاب أرسطو ( فن الشعر ) إلى العربية بالعصر العباسي، ترجموا كلمة ملهاة أو كوميديا comedia  بقصيدة المديح ، وكلمة مأساة أو تراجيديا tragedian بقصيدة الهجاء.
عندما جاءت النهضة الحديثة، واتصلت الثقافة العربية بثقافة الغرب، كانت المسرحية من القوالب الأدبية التي عظُم الاهتمام بها، فأنشِئ في عهد الخديوي اسماعيل مسرح الكوميدي 1869، ودار الأوبرا المصرية القديمة، ومُثّلت فيها ( أوبرا عايدة ) لفرداي الإيطالي .
أول من أدخل الفن المسرحي إلى البلاد العربية كان( مارون النقاش ) اللبناني الأصل بمسرحية ( البخيل ) للفرنسي مواسير 1847.
 
لما جاء أبو خليل القباني من دمشق إلى مصر 1884مع فرقته التمثيلية ، دخل التأليف المسرحي في طور جديد، حيث اعتمد القباني على التأليف المسرحي مستمداً موضوعاته من التاريخ العربي الإسلامي والتراث الشعبي(حكايات ألف ليلة وليلة ) .
كتب القباني كل مسرحياتهباللغة العربية الفصحى المسجونة على طريقة المقامات العربية التي شاعت في العصر العباسي، وخلط فيها النثر المسجوع بالشعر، وقلّده بهذه الطريقة عدد كبير كن الأدباء.
أجمد شوقي كتب بين 1892 -1920 عدداً لابأس به من المسرحيات الغنائية، كانت فيها المقطوعات الغنائية الطويلة غالبة على الصراع والحوار، مع عدم دقة فنية في التأليف ، وضعف في الإخراج المسرحي .
 
حين عاد / جورج أبيض / من باريس1910 حيث درس هناك الفن المسرحي، ألف مسرحيات اجتماعية مثل مسرحية ( مصر الجديدة )1913 ، وبعدها عُرّبت الكثير من المسرحيات العالمية بأسلوب راقٍ مثل ما فعل الشاعر / خليل مطران / الذي عرّب روايات شيكسبير ( تاجر البندقية ) و( عطيل ) و ( هاملت ) وبعض أعمال موليير إلى اللغة الفصحى .
 
بعد الحرب العالمية الأولى، ظهرت على المسرح العربي مدرسة جديدة، عُنيَت بالتأليف المسرحي وتناولت المشكلات الاجتماعية بمعالجة واقعية، روّاد هذه المدرسة /محمد تيمور/ في ( عبد الستار أفندي ) ( عصفور في القفص ) ( الهاوية ) ( حفلة شاي ) ( الصعلوك ) ( أبو شوشة ) ( الموكب ) هذه المسرحيات التي تأثّر فيها بالأدب الفرنسي.
 
ثم ظهر أكبر كتاب المسرح العربي : توفيق الحكيم الذي اتصل اتصالاً وثيقاً بالأدب الفرنسي،قدّم المسرحية العربية المكتملة في بنائها وموضوعها وحوارها وشخصياتها، تنوّعتمسرحيلتهوكثرت وتعدّدت اتجاهاتها منها التاريخية والاجتماعية والواقعية والفكرية،
كانت مسرحيات ( يا طالع الشجرة ) و( طعام لكل فم ) من المسرح اللامعقول، اهتم الغربيون بمسرحياته ونقلوا كثيراًمنها إلى لغاتهم.
 
لا يمكن إنكار الجهود الإبداعية للعديد من كتاب المسرح العربي في العصر الراهن مثل : علي أحمد باكثير، والفريد فرج، سعد الدين وهبة ، يوسف أدريس، محمود دياب وغيرهم ...
 
 
تعريف بالكاتب : 
 
الكاتب الأدبب/ أحمد الدسوقي / حاصل على بكالوريوس زراعة جامعة الاسكندرية ، حاصل على ليسانس آداب          لغة عربية جامعة الاسكندرية ، حاصل على معهد عالي دعوة ودراسات إسلامية .
 
الكتابات والجوائز :
حاصل على جائزة إحسان عبد القدوس مرتبة ثالثة عام ٢٠١٣ عن رواية شرائح
الوصول للقائمة القصيرة بجائزة صالون نجيب الثقافي في القصة القصيرة عن قصة  حمقاء القمر
مطبوعاته : رواية شرائح ، 
مسرحية ضحكات هستيرية نشر الكتروني 
مسرحية بائع البالونات للأطفال  نشر الكتروني .
 
العنوان : 
 
ضحكات هستيرية: بوابة أو عنوان جاذب بدأ به الكاتب مسرحيته، ضحكات :  الضّحك :
انفعال إرادي يتحكم به الجهاز العصبي المركزي الإرادي الذي يرتبط به الحواس والجهاز الحركي.
الهستيريا :مرض عصابي نفسي،  تظهر فيه اضطرابات انفعالية مع خلل في أعصاب الحس والحركة، وهي عصاب تتحول فيه الانفعالات المزمنة إلى أعراض جسمية ليس لها أساس عضوي، يصاب فيها الفرد كرد فعل هروباً من صراع نفسي أو من قلق أو من موقف مؤلم بدون أن يدرك الدافع لذلك .
فإن جمعنا معنى الكلمتين معاً نجد أننا أمام عنوان يشير إلى انفعال إرادي وهو الضّحك وقد بلغ حالة مرضية وصلت حد الهستيريا، أحدثه موقف، أجبر فرداً أو أفراداً على الهروب منه نفسياً كمحاولة للخلاص من الصراع النفسي الذي فاق حد الاحتمال. 
وهذا الحدث أو الموقف هو المحور الذي ستدور حوله المسرحية، نتوقع أن يكون موضوع المسرحية اجتماعياً و نفسياً.
 
 
الموضوع :
الفكرة العامة للمسرحية : ملك ظالم يعيش في قصره العاجي، يجني كنوزه بخطف اللقم من أفواه الرعية، عن طريق فرض الضرائب الكثيرة والكبيرة عليهم،  وقد أصابه الملل، وغادرته السعادة وفقد لذة المتع، وأراد أن يخرج من الحالة بأي وسيلة، لم تنجح اقتراحات ومحاولات الوزير الاعتيادية لإخراجه من الحالة، فحاول أن يبتكر خطة جديدة لتسلية الملك، فاقترح إجراء مسابقة يشترك بها من شاء من الرعية، راقت الفكرة للملك، واقترح أن تدور في فلك معاناة الرعية، ما يشجعهم على الاشتراك فيها، مستغلاً معاناتهم من الجوع الذي فرضه عليهم جشعه وحكمه الظالم، كبش سمين مغلف بالشحم يأكله المتسابق ليفوز بالجائزة التي مقدارها مئة كبش، وإن عجز عن أكله كاملاً ، ينتظره الموت بحد سيف السيّاف، الجائع يظن أنه قادر على التهام كل طعام الكون، وبناءً عليه يتقدّم للمسابقة ثلاثة أفراد من فئات عمرية مختلفة، فتى وكهل وعجوز، وكلّهم فقراء جائعون، يستنكر حكيم البلاد ( وهو هنا رمز العقل والحكمة ) أمر المسابقة ويقرر المقاطعة، كارهاً أن يرى الملك يتسلى بشقاء وعذابات البؤساء، لكن الشّاب بائع الكتب ( المتنوّر الذي يمثل العلم والشباب) يقنع الحكيم أن يحضر و يرشد الناس ويبصّرهم بظلم الملك وتفاهته، يحين وقت المسابقة وطبعاً يموت فيها المتسابقين الثلاث، فمن غير المعقول ان يأكل الإنسان كبشاً مغلفاً بالشحم، يتسلّى الملك بمنظر موتهم ويقهقه، عندها يقوم الحكيم ويصرخ صرخته التي توقد جذوة ثورة لا تخمد إلا بموت الملك وزبانيته، وانتصار الشعب البائس التي نصّب بائع الكتب الشّاب المتنوّر زعيماً، بإرشاد من الحكيم ، هذه المسرحية هي حلم كل الشعوب المحكومة من قبل الأنظمة الاستبدادية، حلم تسيّد فيه العلم والحكمة والشباب والتقدّم، على الجهل والظلم والرعونة والعجز والتخلُّف.
 
البناء الهيكلي للنص :
النص نص مسرحي، يتبع المدرسة الواقعية بمسحة رمزية فلسفية برزت فيها الناحية النفسية والثورية، تنضوي تحت نظرية الفن للمجتمع . 
 
الزمكانية: 
 
الزمان : قبل ألف من الأعوام ، هذا ما جاء بالمسرحية للتورية لكن ما حدث يتكرر في كل الأزمان. 
وقد سارت أحداث المسرحية ضمن خط زمني متصاعد متجه نحو الأمام بدون تقطع أو رجوع للخلف .
هناك لحظة زمنية أعتبرها لحظة نفسية اعتبارية استوقفتني في المسرحية، وهي مشهد الذبابة التي قررت أن تزعج الملك الذي يعيش نزقاً في ترف وبذخ، دخلت عليه حيث كان وأزعجته بتواجدها في مجلسه، الذبابة على ضآلتها استطاعت أن تثير الملك وأن تخرجه عن طوره، استطاعت أن تزلزل اتزانه بإلحاحها، وجعلته -على حقارتها- يستشعر خطرها، فيفكر بالقضاء عليها باصطيادها  عبر عبد  يدهن جسده بالعسل وهو الجاذب المفضّل عندها، ومع ذلك تعفّ عنه، ماضية في تحقيق هدفها بعيداً عن شهوتها، وقد حققت غايتها، لكنها خرجت مشمئزة من خنوع العبد، ومن نفاق الوزير ومن تفاهة الملك.
هذا المشهد أعتبره لحظة نفسية فارقة. 
 اللحظة الواقعية الفارقة والموازية للحظة النفسية التي ذكرتها آنفاً كانت لحظة ثار الحكيم وصرخ غير آبه بتحذيرات فارس بائع الكتب عندما حذّره من بطش الملك والوزير فصاح : 
المملكة :
 لو كان للملك عيون لشاهد حال الرعية
لشاهد البؤس والشقاء الذى جلبته الضرائب التى يفرضها للرعية
ما خضعت أمة لجبار خوفاً إلا وذاقت الذل والهوان.
 
المكان : 
مملكة يحكمها ملك أرعن، كانت هي الفضاء المكاني الذي جرت به أحداث المسرحية، بين القصر وحديقته، الأدغال مكان الصيد، والسوق الشعبي و ساحة الميدان.
المعنى الدلالي للمكان هو البلدان المحكومة بأنظمة استبدادية مالكة .
 
الصراع الدرامي :
 
بدأ الصراع الدرامي في بداية المسرحية بحالة ملل شديد أصابت الملك المترف الذي يعيش حياة باذخة على حساب جوع شعبه، بدأ المرض ( الملل ) بهجمة حادة حرمته من الإحساس بكل النعم والمتع التي كان يتلذّذ بها من طعام وشراب ونساء وجواهر وكنوز ، ولم يجد بدّاً من الشكوى لوزيره حتى يجد له حلاً أو علاجاً، ارتأى الوزير أن التسلية هي من ستخرج الملك من حالة الملل تلك، اقترح أن يأتي ب ( بهلول ) المهرج الذي طالما أضحك الملك، لكن الملك استثقل دمه،  ولم يزده تهريجه إلا مللاً، وفِي خضم ذلك لم ينس الملك أن يستفسر من الوزير إن كان قد زاد نسبة الضريبة على الشعب إلى نصف دخل الفرد، وهنا نلمح مقدار الظلم والاستغلال والاستعباد المفروض على الرعية، ثم يعرض عليه الوزير بلؤم أن يرفع النسبة إلى ثلاثة أرباع دخل الفرد، لكن الملك الرؤوم ( أتهكم ) يكتفي بالنصف ، ويعود إلى شكواه.. الملل القاتل ، ليعرض عليه الوزير جواري جدد هدايا من ملوك الأصقاع، يدخلن عليه واحدة واحدة، لكن لا يجد الرغبة بأي واحدة منهن، ويزداد هياجه من الحال الذي هو فيه، ليقترح الوزير عليه رحلة صيد لعله إن غادر القصر يتبدل مزاجه، لكن الوضع كان أكثر سوءاً، ضاق ذرعاً بكل شيء وعاد أكثر انزعاجاً ومللاً، هاجمته الكوابيس لتقضي على ما تبقى من أنسه، رأى فارساً يحمل سيفاً ويركب على كبش أقرن  وقال له: أنا الملل وسأظل معك حتى النهاية.( تناص مع حلم الملك في قصة سيدنا يوسف )
إلى الآن يسير الصراع الدرامي بتواتر واحد، صراع شخصي مع الملل، ومن وحي الكابوس يقترح الوزير فكرة المسابقة، ويخيّر الملك في اختيار موضوعها، فيطلب الملك أن تكون مسابقة الأكل، في التهام كبش كامل مغلف بالدهن  حتى لا يجد الملل ما يمتطيه ، ومن لا يستطيع أكل الكبش يعاقب بالموت.  وينادي المنادي في  المملكة  معلناً عن المسابقة التي حُدِّد موعدها ليلة اكتمال القمر بدراً،( تناص مع قصة سيدنا موسى في لقائه مع السحرة )،  مشهد المواطن البائس وبائع الزيتون ، وحوارهما وقت سماع المنادي يبرز ظهور صراع درامي آخر، وهو صراع الإنسان مع الجوع والفقر والحرمان، تتجلَّى ذروة هذا الصراع عندما يعلن المواطن العجوز البائس قبول التحدي ودخول المسابقة، بل ويعتبر أن الجائزة الحقيقية هي في مشاركة الملك ما يأكل منه ( الكبش )لحظة المسابقة، وبذلك سيهزم الجوع، عندما يحاوره بائع الزيتون عن مدى ضعفه وعدم قدرته على تناول حبة زيتون واحدة حتى سفاًً، يضحك ضحكة هستيرية تعيدنا إلى العنوان، فإذاً هنا موضع إحدى الضحكات الهستيرية، عندما يستهين قائد الحراس بقدرة العجوز السبعيني الذي فقد معظم أسنانه على أكل الكبش الذي يفوقه وزناً، ليقول العجوز بتحدٍ كبير أنه سيفتت عظام الكبش ويسفها سفاً، فهذا فعل اعتاده البؤساء مثله فهم يسفون ماء المطر فهل بعجز عن سف العظم، بل وسينهش حتى الجلد، الصراع الآخر الذي يبرز هو صراع أعمق، صراع معنوي وجداني مثير للجدل  ، العجوز لا يذكر اسمه، يذكر أنه كانت له أسماء عديدة، اسم أطلقه عليه أبوه يوم ولد حراً، واسم أطلقته عليه أمه يوم كان ينعم بحنانها، ثم أطلقت عليه الدنيا باقي الأسماء بتسلسل مراحل حياته، أما الآن فلا يذكر إلا اسماً واحداً كرّره ليؤكدّه أكثر من مرة: إنسان  إنسان.
المواطن البائس هو دلالة عن الشعب الجائع، الذي يحاول جاهداً أن يبقى محتفظاً بهويته الإنسانية رغم أنه نسي اسمه، يتكرر نفس الصراع مع رموز أخرى ، (شديد) بائع الحصير الشّاب ذو التسعة عشر عاماً وهو هنا يرمز للطموح، أشار إليه الكاتب بصفة اسمه ( شديد) كما أشار إليه بحداثة سنّه ( ١٩عام )، المتسابق الثالث كان صابر البنّاء الذي له من الأولاد عشرة لا يكاد يسد رمقهم، بدلالة رمزية إلى ( الصّبر ) ودلالة زمنية إلى عمره الزمني الطويل ( ١٠ أبناء هو والدهم ).
ليتشكل عندنا علاقة صراع بين ثلاث دلالات : إنسان - طموح - صبر ،في مواجهة عدو واحد تمثّل ظاهرياً بالجوع، وعملياً بالاستبداد الذي نتج عنه الفقر والمرض والجهل وووو...
هذا الصراع أيضاً سار على وتيرة واحدة، مع كل الدلالات .
الصراع الثالث كان بين الحكيم العجوز ( الذي ناب عن الحكمة ) وبين فارس بائع الكتب ( الذي ناب عن العلم )،
الحكيم عزف عن حضور المسابقة مستنكراً عبث الملك وتسلّيه ببؤس الناس، وهو موقف في عرف معظم رجالات الدين في أيامنا ضمناً، ويعتبر إيجابياً إذا ما قسناه على حالهم الآن، للأسف معظمهم يحابي السلطات في غيَها وينافقها، لكن الكاتب أشار إلى أنه موقف سلبي بتلميح ذكي جدّاً، عندما جعله بمواجهة مع (فارس) الشّاب المتعلّم الذي لم يتوانى عن تذكيره بأن الواجب يقتضي منه ألّا ينعزل معتكفاً في صومعته، بل عليه أن يشهر سلاحه ويبارز في معركة تخصّه قبل غيره، أن يقول قولة حق في حضرة سلطان جائر....
الله ! صراع بين الحكمة والعلم، تنتهي بإذعان الحكمة أمام حجة العلم وإقناعه، صراع فكري راقٍ جدّاً، أجاد الكاتب حبّك خيوطه ليكون الصراع الثالث في مسرحية صغيرة نوعاًما، وهذا تكثيف رائع .
تجتمع كل تلك الصراعات لتلتقي في حديقة القصر ( مكان) وقت اكتمال القمر بدراً( زمان)  بحدث محبوك ( مسابقة ).
 
العقدة :
 
بدأت المسابقة، كل متسابق أمام  كبشه، الملك على شرفة القصر وأمامه ما لذ وطاب وبين يديه الجواري يغنين ويرقصن ممجّدات بعظمته، يُطلَب من كل متسابق أن يعرّف عن نفسه ويباشر بأكل كبشه، الملك يضحك ضحكات هستيرية كلما عرّف واحدهم عن نفسه، قصص الشقاء خاصّتهم وجد فيها الملك تسليته، انكفأ كل واحد على كبشه يأكل منه، ويسقط فوقه ميتاً، وازدادت ضحكات الملك الهستيرية، 
يقف الحكيم صارخاً : أوقفوا هذه المهزلة ، بئس المسابقة التي يتسلى بها بأحزان الناس وبؤسهم ، احملوا جثث  آبائكم وأبنائكم، وأخرجوهم من القصر الملعون. 
 
الانفراج :
الملك انفرجت أزمته النفسية و غادره الملل، بضحكه الهستيري  على موت الإنسان والطموح والصبر ...
يتنبه الصعاليك ( الرعية ) ويثورون على الملك الذي لاتتوقف ضحكاته الهستيرية، يتدافعون لإخراج موتاهم وقد استفاقوا إلى حجم جرائم القتل والظلم والطغيان المرتكبة بحقهم، والتي وقف فارس بائع الكتب يبصّرهم بها،( قتلوا فيكم الكرامة والإنسان ).
الحكيم ينادي : هيا أيها الناس استعيدوا كرامتكم التي أهدرها الظلم والطغيان ، استعيدوا ثرواتكم المسلوبة .
الشعب : القتل أواسقاط هذا النظام الفاسد .
الشعب قال كلمته .
 
النهاية :
يهجم الشعب على القصر، تهرب الحاشية كالفئران، يصاب الملك بالذهول، يستجديهم ، ويقول حكمة : من مأمنه يُأتى الحذر
يقتله الشعب، يقترح الحكيم على الشعب أن ينصّبوا فارس بائع الكتب زعيماً عليهم، متمنياً على الشباب أن يسعوا للعلم فهو نبراس الحق المضيء، وأن يُحترم المشيب ويُجل، ويقر أن المستقبل للشباب فهو بهم ولهم.
يوافق الشعب على ذلك ،ويباركون الاختيار ويتفاءلون بأنه سيعيد لهم الكرامة والثروة ويبني المستقبل،
يقول الحكيم العبرة الأخيرة:
 هذة نهاية كل حاكم يتسلى على شعبه ويستخف به
        لابد لدولة الظلم من زوال.
 
العبرة من المسرحية : نهاية كل مستبد أن يموت أن ينتهي على يد من استبد بهم، لابد لدولة الظلم من الزوال.
وقد نجح الكاتب في إبراز العبرة 
 
 
البناء الجمالي للنص :
 
الأسلوب :
اتبع الكاتب بصياغة العبارات اللغوية التكنيك الرمزي العميق. معتمداً الانزياح الرمزي والعمق الأدبي بنسبة مئوية عالية .
حيث أسقط الرمز حتى في أسماء الشخصيات.
 
 
السرد :
على لسان الراوي .
الحوار :
عكس الحوار الكثير من الجوانب النفسية والاجتماعية والفكرية والوجدانية  والثقافية للشخصيات التي أجرى الكاتب الحوارات على ألسنتها، حوارات عميقة بدلالات رمزية خدمت المسرحية بطريقة موظّفة توظيفاً احترافياً.
حتى الأغاني التي غنتها الجواري، وحتى أهازيج البهلول ، بل وحتى الحوار الخيالي للذبابة، كل ذلك أظهر إتقان  الكاتب في استعماله لأدواته .
 
الشخصيات : 
الشخصيات الأساسية :
١- الملك : أظهر الكاتب صفاته الجسدية والنفسية بإنسان مترف تافه ، نزق ظالم، متسلط وسخيف وجاهل. 
٢- الوزير : إنسان وصولي منافق، انبطاحي معدوم الكرامة أمام الملك ، يتمتع بالدهاء والشر، بل قد يفوق الملك شرّاً .
٣- الحكيم : إنسان كبير بالسن، متنوّر لكن يفضل الاعتزال، يقبل الرأي الآخر عندما يقتنع منه، ثائر على الظلم والظالم . 
٤- فارس بائع الكتب : شاب قوي متنوّر يملك الحجة والرأي السديد، يملك أفكاراً وصفات قيادية جيدة .
٥- المواطن البائس : إنسان تقدّم به العمر، هزيل الجسم جائع، فقير رث الثياب، أنساه الظلم والجوع اسمه( سعيد )، لكنه ما زال يذكر ويذكّر أنه إنسان .   
٥- شديد بائع الحصير : طموح ويافع ، قوي البنية.
٦- صابر البنا: كهل ضعيف، صابر على واقعه المزري 
 
الشخصيات الثانوية :
العبد الحبشي : شاب قوي، يتصف بالذل والخنوع .
بهلول : مهرج تافه 
النادل، الطباخ ، الخباز، بائع البصل : شخصيات انتفاعية .
زبيدة والجواري : شخصيات للمتعة المبتذلة .
المنادي وقائد الحرس : شخصيات مأمورة .
الصعاليك ، الشعب : شخصيات منفعلة .
 
الصور الجمالية :
تظهر بعض الصور الجمالية في السرد الإخباري للكاتب، وقليلاً بالحوار  
شعب تجرع الظلم والفقر # استعارة وكناية 
عيشة بخلع الأضراس# كناية
صنع الناس للملك خدودهم مداس # استعارة وكناية
فضة وذهب # نحاس وحديد طباق
يسحق ماء المطر # كناية 
أصبحت من قلة الطعام كجذع نخلة يابس # تشبيه.
    
التمركز التفكيكي :
ثورات الشعوب ضرورة حتمية تفرضها متغيرات اجتماعية وسياسية وإنسانية وفكرية واقتصادية،  الخلل في إحدى هذه الجوانب يكون مدعاة حتمية للتصحيح وإعادة المسار إلى الطريق الصحيح، بصراع عنيف ينتهي حتماً بدحر الطغاة وانتصار الشعوب  مهما طال الزمن، إن توفّر لها الإعداد الكافي من استراتيجية فكرية وعلمية، واستعداد وجداني، مع القوة والأسلحة المناسبة في كل الميادين.
 
المتغيرات  أو المتحولات : رأيتها بطبيعة الصراعات التي ذكرتها آنفاًً.
 
التكميم التكثيفي :
 
ويعتبر التكميم، أحد عناصر تحليل المضمون الهامة، في تفكيك النصوص، ويقصد به تحويل المعاني من مفردات أو تعابير أخرى إلى أرقام، ومن ثم اكتشاف دلالة الرقم، ويتم هذا التكميم أو التحليل الرقمي بمنهجية، وفق خطوات معروفة، ولغايات محددة، وتتوخى درجة الموضوعية و الحيادية فيه، وتجنب الأحكام الذاتية في هذا التحليل، و وحدات التحليل الأساسية هي :  الحرف ، والكلمة، و العبارة، والفقرة، والفكرة، والشخصية، والزمان، والمكان ...ومن ذلك يكتسب هذا المنهج العلمي التفكيكي منهجيته العلمية، بأنه يمكِّن الباحث من التعمق والاندماج في صلب الموضوع، و يساعده  أيضاً على الوصول إلى إجابات مقنعة عن الأسئلة التي تثار حول النص، وذلك بفضل قدرة التفكيك على التفسير الذي يزيل الغموض، ويظهر الغايات المقصودة من النص بوضوح، وكذلك يساعد على إظهار المعاني الدفينة  والمخبوءة في النص، وإجلاء مضامينه على نحو دقيق، ويفيد هذا المنهج العلمي، المجتمع والباحثين في الأدب والعلوم الأخرى بأنه يصف الظروف والممارسات في المجتمع، ويبرز الاتجاهات المختلفة، ويساعد على الكشف عن نقاط الضعف والقوة والتناقضات، ويساعد على تطوير الأداء، و إظهار الفروق في الممارسات، وتقويم العلاقات بين الأهداف المرسومة وما يتم تطبيقه على الكشف عن اتجاهات الناس وميولهم.
 
وقد استخدم الكاتب نوعين من المفردات :
1-المفردات والمعاني الثابتة: وهي المفردات التي أخذت بنوعي المفردات النحوية الأساسية الاثنتين (مفردات المحتوى content words ومفردات التركيب function word)
2- المفردات الدلالية المتكررة ، وتلك المفردات حركها الكاتب بشكل فني  مدروس لإعطاء جمالية في النص ، فأعطى لكل مفردة وظيفة معينة ، وعمل على تكرارها بشكل واعٍ ، لتعطي دلالات تضيف عمقاً  لمتن النص .
 
الدلالات  السلبية :( دلالات دونية ) 
ذل وخنوع : ١٢
ظلم :١٥
تهكّم :١٥
ترف وَلَهْو : ١٧
بؤس وشقاء : ١٨
فقر :١٥
فساد :١٧
المجموع : ٩٤ دلالة حسية سلبية
 
الدلالات الإيجابية : ( دلالات قيّمة راقية )
حكمة :١١
نصح :١٤
طموح وتحدي وثقة : ١٤
ثورة : ٥٥
انتماء إنساني : ٤
المجموع : ٩٨  وحدة إيجابية .
 
الدلالات الفلسفية :
ملل : ٣١
هستيريا: ٢٨
غرور : ١٣
كآبة :١٨
نفاق :١٧
المجموع : ١١٦ وحدة نفسية 
 
عليه نجد أن هناك غلبة للدلالات الفلسفية  تليها الدلالات الإيجابية ( القيّمة )   تليها الدلالات الدونية، فالمسرحية على هذا التكميم التفكيكي مسرحية تطغى عليها الناحية الفلسفية والنفسية  بالدرجة الأولى، مرض نفسي أصيب به ملك ظالم كشف عن أمراض نفسية أخرى مرافقة،  وثورية الطابع، تعالج واقعاً سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وفكرياً وصحياً فاسداً فضحه تأزم المرض النفسي للملك.
 
 
النهاية : لفت نظري بالمسرحية أن الكاتب تعمّد أن يوصل فكرة مخبوءة، أن الله عزّ وجل سلَّط على الظالم جنداً من جنوده ( الملل ) كمرض استفحل، بدأ ينهش به نهشاً، وهو مرض مصاحب للمترفين، الرعية رغم كل الظلم والفقر والجوع الذي فتك بهم، ورغم وجود الحكيم والمتنوّر فيهم لم يثوروا،  رحمة الله  وهدايته هي التي شاء الله أن يوقظهم بها، ولو شاء الله لخلّصهم من الملك بقدرته  وقوته جد وعلا، لكنه عز وجل أراد أن يمدّهم بالأسباب، ربما بحسنة صبرهم أو صلاحهم، لحكمة أرادها جلّ وعلا، السؤال الذي يطرح نفسه، إذا كان الملك ممن أراد الله بهم قوله : ( يمدّهم في طغيانهم يعمهون ) فما هو الحل ؟ 
سؤال جاء جوابه في عرف التاريخ : مهما طال الزمن بالاستبداد فهو إلى زوال، وقد أكّد الكتب ذلك في المسرحية كعبرة واضحة  نطقها لسان الحكيم والعالم .
أتمنى أن أكون قد أحطت بمعظم الجوانب بهذه المسرحية المترامية الجوانب دونما إفراط أو تفريط، متمنية للكاتب دوام التألق منتظرة منه الأفضل دائماً.
تحياتي .
د عبير خالد يحيي     
 
 
النص الأصلي :
 
 
مسرحية 
ضحكات هيستيرية
 
فى يوم ما قبل ألف من الأعوام وفى مملكة يحكمها ملك له قصر ووزير وحراس
وشعب تجرع ظلم وفقر وجوع وعيشة بخلع الأضراس
صنع الناس للملك خدودهم مداس ,
وقف رجل يضرب الأجراس
ودخل الملك والجميع مطأطىء الرأس
جلس الملك في مجلسه وحوله الجواري والحراس
على وجهه العبوس وملامح غلاظ
لم ينطق أحد  بكلمة لما رأوا على وجه الملك من كآبة فأظهروا الأحساس 
وعلاهم الصمت والالتماس !
من جلالته بأبتسامه أوضحكة تظهر الأسنان التى لها بريق الماس
لكن الملك لم يتفضل عليهم بها فقد هاجمه عدو شديد ذو بأس 
له معه أيام وليالى يتصارع ولم يستطع أن يتغلب عليه أحد من الناس 
أنه الملل !!!
 نعم أنه الملل
لم يستطع الملك على ذلك العدو القوى الفتاك الذى لم يجعل لشيء فى الحياة وناس
فلم يبتسم أبتسامه حتى ولو أقاموا له الأعراس
 كتبوا الأيام والليالي تواريخ ضيافته للملل حتى ملأ  كراس 
عرض عليه الوزير الهدايا ولم يعجبه منها لباس
وصل الملك لحالة من الملل تجعله يحسد بسطاء الناس
لم يعد يفرق بين التراب والماس
جمع الناس 
يريد حلاً يعيد له البهجة والسعادة والإحساس
 
                                   الفصل الأول
المشهد الأول 
منظر عام لخشبة المسرح يتوسطها الملك يقف خلفه عبدان حبشيان يحملان المراوح من ريش النعام وحوله الحشم والخدم و الخواص ويجلس تحت قدميه الجواري، وعلى يمينه يقف الوزير، والجميع قد علاه الصمت
 
 ( إضاءة خافتة تعبر عن حالة الملك النفسية السيئة
 
الملك " في حالة يأس من السعادة و الأبتسام" :
                                                 لا أجد طعم لأى شىء 
                                              فقدت الأحساس بلذة الحياة
                                                    بلذة الطعام 
                                                فلا شيء يعجبني
                              فكل تلك الأصناف من الأعناب والرمان والفاكهة لا تعجبني
                                        أصبحت لا تعجبني الخمر ولا حالة السكر
                                           أصبحت زاهدا  فى النساء والجواري
                              هل تلك جواهر  ؟  فهي في نظري كحصوات الرمال 
                                                 وفتات الجبال
                                  هل هذا ذهب وتلك فضة  ؟ فهما في نظري
                                                  كالنحاس  والحديد
                                   هل هذا مسك وذاك زعفران؟ أحاول أن أشمهما 
                                                   فلا أشم  شىء 
 
 
الوزير :    
          الأمر سهل مولاي فمولاي بحاجة لشىء من التسلية وستذهب تلك الحالة من الملل                                                                                                                                  
 
الوزير "صارخاً في الحاشية " :
 
                                             أين بهلول
 
بهلول " يرتدي لباس المهرجين " :
 
                                       أمرك مولاي الوزير 
 
 
الوزير :  
 
                          أقبل يا بهلول بحركاتك المضحكة كم أمتعتنا أقبل
 
 
بهلول :
 
 
                     أنا بهلول أنا بهلول 
 
              أنا الرجل الذى تغلب على الغول 
 
                ذات مرة هاجمني أسد قتلته خلف السور 
 
             وكسرت ذراع الثور   
                   وهرب منى الأسطول 
 
            أنا بهلول أنا بهلول
              أنا الرجل الذى تغلب على الغول
               أنا تغلبت على الزرافة فى الطول 
 
            أنا وسيم فلا تنظر إلى وجهي فى النور 
             ستعجبك وسامتي ولكن عندما تكون مخمور
 
 
              أنا بهلول أنا بهلول
 
             أنا الرجل الذى تغلب على الغول
 
 
                  أمس رأيت فأراً ففررت منه واليوم ذراعي مكسور
 
                   كنت أحمل طبق به حساء وقع الطبق مشطور 
 
                    أنا بهلول أنا بهلول 
 
               أنا الرجل الذى تغلب على الغول
 
الملك : 
               يكفى يا أيها المهرج فإن تهريجك يزيد الملل عندي
 
الوزير :
 
             أخرج أيها المهرج البائس التعيس الذي لم يعجب مولانا الملك المبجل
 
الملك (عابسا) : 
 
             هل فعلت ما قلته لك أيها الوزير بخصوص الضرائب ؟
 
الوزير  : 
 
          نعم مولاى فقد رفعتها إلى نصف دخل الفرد كما أمرت 
 
ولكنى كنت أود أن تكون ثلاث أرباع الدخل ويبقى لكل مواطن ربع دخله فقط فإنهم يأكلون البيض و خبز الشعير فما لها من عيشة رغد فى عصر مولاى فكان الأولى بهم أن يطحنوا البيض ويسفونه سفا   
 
ويخلطوا شعير الخبز بالتبن حتى يجلدوا ولا يبذروا ولكن ماذا أفعل فى كرم مولاي وتفضله عليهم
 
 
الملك : 
 
يكفى نصف الدخل يا وزير ... فقد تركت لهم ما مثله أخذت منهم
 
الوزير :
 
شرف لهم مولاي
 
الوزير :
 
 لقد أشتريت لمولاي عشرة جواري من أجمل نساء العالم هل يسمح لي مولاي أن أعرضهن عليه 
 
الملك :
 
                          لا بأس
 
 
الوزير : 
 
                                فلتدخلن الجواري 
 
الجوارى  ( ينشدون جميعاً ) :  
                                يا ليتنا نتشرف بعشق مولانا لنا 
                               يا ليتنا نسعد بأنس مولنا بنا
 
أنا سمارة  
 
ملكة جمال الحبشة  
بدوني لا تصلح العيشة
امرأة قوية ولست هشة
 
وأنا هند 
 
ملكة جمال الهند 
سمراء هيفاء عيوني تنتصر على أى جند
أحتار فى جمالي أهل السند والهند
 
وأنا ماريا
 
كل النساء ينظرن في المرايا
وأنا تنظر لحسني المرايا
للجميلات أحمل الراية
ومثلي يسكن السرايا
  إذا وجدت سكان روميا لا ينامون بليل
 فأعلم أني سبب وليس لي ند
 
 
 
 
أنا فريحا 
 
غار من عيناي نساء أريحا 
كل من رآني أصبت قلبه بقريحة
 
 سر أنوار قسطنتينية 
 
 علمت نساء الترك العشق والمكر والكيد 
 
 
 
و أنا تيتي
 
أمرت إلا أخرج من بيتي 
الكل يصرع من سحر حسني
 
 من أجمل نساء القبط 
 مصرية ذات جمال أصلي
 
لعشق الروح موصوفة
وللمرح والدلع معروفة
 
 
الملك :
 
 ليس لي رغبة فى النساء 
 
الوزير  :
 
 فليخرجن جميعاً 
 
ذبابة تخاطب نفسها  :
 
 لابد أن أزعج ذلك الملك الذى يعيش في ذلك البزخ ززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززز
 
الملك :
 
               يا وزير  كيف تدخل ذبابة لمجلسي ؟؟!!
الوزير :
 
                           الكل سيكون تحت السيطرة مولاي
فها هو يقف العبد  العاري الجسد المدهون بعسل النحل  و هي بالتأكيد ستذهب للعسل أنى أعرف طباع الذباب فأشدها إلحاحاً عليه الطمع
 
الملك :
 
                         لا آخذ منك إلا الكلام
 
 
الوزير :
                       أقبل يا جاذب الذباب عليها 
 
 
العبد المدهون بالعسل : 
                    ها أنا ذا .... أيتها الذبابة المجنونة المفقودة  (يلقي بنفسه ناحية الذبابة وهو رافع يداه كأنه يرفرف في مقربة من الملك فيشمئز منه الملك )
 
 
الملك :
             أبعده عني لا أحب رؤية ذلك العبد المشمئز
 
الوزير :  
             ارجع إلى مكانك أيها العبد القبيح
 
الذبابة :  
              يكفى ذلك القدر اليوم عليك ززززززززززززز إلى الانطلاق فى حديقة القصر فلا يعجبني ذلك الجو الممتلىء بالنفاق والذل زززززززززززززززززز
 
الملك : 
 أريد حلاً 
 
 
الوزير :
 لدى فكرة مولاى ستذهب بذلك الملل 
 
الملك :
 قولها 
 
الوزير :
 يخرج مولاي لرحلة صيد  غزال
الملك :
 اها فكرة لا أعرف مقدار تأثيرها على الملل الذى بي
الوزير :
 فنخرج مع مولاي لنستمتع برؤيته وهو يصيد الغزال ويتسلى ويذهب الملل
الملك :
 فلنخرج غداً
الوزير :
 
 أمرك مطاع مولاي غداً بعد شروق الشمس سيكون الموكب في انتظار مولاي
 
 
المشهد الثاني 
 
 ديكور منظر خارجي للأدغال وحواف الصحاري 
الملك يحمله أربعة من الرجال وهو فى هودج 
ومعه عشر من الرجال يقرعون الطبول على الصفين
 
الملك : 
لنا وقت طويل نسير فى تلك الأجواء الحارة .
الوزير :
 نعم مولاي وعن وقت قريب سنصل لوادي الغزال .
الملك :
 خرجت لأتسلى أيها الوزير ام لأتعب ؟ فبئس الوزير أنت
الوزير :
 أسف مولاي ..الآن شارفنا على الوادي مولاي فهو على بعد ميل فقط
الملك: 
ميل ؟ يا للإرهاق
الوزير :
 تفضل مولاي القوس والسهام
الملك :
 هات يا وزير الشؤم
الملك  " ومعه القوس والسهم " :
 أين الغزال؟
الوزير " مستعجباً من السؤال" :
 أي غزال مولاي ؟
الملك :
الغزال الذى سأصيده لا أرى أى غزال فى ذلك الوادي الكئيب
الوزير :
 سيظهر يا مولاي الغزال  بين تلك الشجيرات...
الملك :
 ياه قطعنا مسافة كبيرة حتى أتينا الى هنا  وسنجلس ننتظر لنصيد الغزال  ومتى سيأتي الغزال؟
الوزير :
 لا أدري مولاي 
الملك :
 لا تدري  ... أنت لا تدري شيئاً مطلقاً
 
العبد الذى يمسك بالمروحة المصنوعة من الريش: 
ها هي غزالة مولاي
الملك "ينظر إليها ويشير إليها بالقوس والسهم ثم يضرب السهم" :
 هل أصبتها ؟
الوزير لا يا مولاي ها هي تركض
الملك "غاضبا " :
 نعم لازالت تركض ...  أنت وزير لا تصلح لشيء مطلقاً
الوزير : 
موعد الأكل مولاي هل يسمح لي مولاي بأن آمر الخدام بوضع الطعام؟
 (الوزير أشار للخدم ووضعوا مائدة كبيرة عليها أصناف كثيرة من الطعام والملك صامت عابس)
الملك : 
ما كل تلك الأصناف .. فليس لي رغبة فى الأكل
الوزير : 
هذا كتف ضأن مشوي على الحطب ودجاج مقلي فى الزيت وشىء من الفاكهة مولاي
الملك :
ماذا حدث لي؟
كنت أحب طعم لحم الكتف والآن لا أجد له طعم فى فمي
ماذا حدث لي كنت اعشق طعم الدجاج المقلي والآن أتذوقه كأنه وكسرة خبز الشعير سواء
الوزير : 
سنجد حلاً يا مولاي أبشر مولاي
الملك :
 لو كان العلاج يباع أو يشترى لاشتريته ولو بالذهب والجواهر
لكن للأسف لا يباع ولا يشترى 
لا تباع المشاعر ولا يشترى الإحساس
السعادة ليس لها سوق
راحة البال كنز الكنوز
 
الوزير ( يفكر سريعاً في حلول وينادي ) :
 
 يا بهلول
 
بهلول  :
 
أنا بهلول صائد النمور والأسود
إذا جئت أنا  تفر الضباع و الفهود
ضربتي تصيب كل فريسة كعين حسود
أشعلوا العود ....
فلتنشروا حول مجلسي الورود
لكن أبعدوا عن مجلسي الفأر فهو عدوي اللدود 
أخاف منه خوف بلا حدود 
أركض أمامه كالمطرود 
 
الوزير (يتظاهر بالضحك لاستمالة الملك للانبساط بما يقوله المهرج ) : ها ها ها 
الملك : أصبح دمه ثقيل على قلبي ذاك البهلول
قائد صيادين الأسود : لقد صيدنا أسد يا مولاي الوزير
الوزير "سعيداً " : لقد صاد خدامك مولاي أسد 
الملك : لقد سئمت الأسود والنمور 
 
الوزير : أيحب مولاي أن يصيد طيور؟
الملك : لا أ حب شيء ...  فلنعد إلى القصر
الوزير : أمرك  مطاع مولاي
الوزير "منادياً " : فليعد الجميع إلى القصر
 
 
المشهد الثالث 
الملك وحوله الحاشية في مجلسه بالقصر
 
الوزير ( يشير بيداه ويلوح محيياً الملك )      أبيت اللّعن مولاي 
الملك :  لا حياك ولا بياك
رأيت حلماً ليلة أمس  ليس حلماً بل كابوساً
الوزير : قصه علينا مولاي لعل فيه خير لمولاي وللمملكة
الملك : رأيت فارساً يحمل سيف ويركب على كبش أقرن  وقال لي أنا الملل وسأظل معك حتى النهاية
الوزير : هذا حلم كله خير لمولاي ويكمن الخير فى الكبش الأقرن الكثير اللحم 
مفسر الأحلام : نعم مولاي الكبش الأقرن خير كثير والفارس يحمل السلاح هو مولاي 
الملك : ولكنه قال لي أنا الملل
مفسر الأحلام: يعبر عن حالة الملل لدى مولاي وأنها ستنكشف سريعاً 
الطباخ : لو طبخت لمولاي كبشاً وأكل منه سيفسد الحلم.
الخباز : الحلم يعبر عن حالة الرخاء التي تنعم بها المملكة. 
النادل : لن يخرج مولاي من تلك الحالة إلا الشراب
الملك : لا أشعر بطعم أى شيء فلا أتذوق أي طعام ولا أي شراب وليس لي رغبة فى أي شيء 
الوزير : الحل عندى يا مولاي 
الوزير : نصنع مسابقة بين بعض الناس تقام أمام مولاي تذهب الهم والغم وتجلب المرح والسعادة الى قلب مولاي
الملك : امممممممممممممم ياه لها من فكرة مصيبة .. أحسنت أيها الوزير الداهية فأنت  تشبه الثعلب العجوز يصعب صيده ويعلم من أين تؤكل الكتف وقد ضربت آباط الأمور  و لا أب لك داهية لذلك لا غنى لي عنك
الوزير : لكن ما هى المسابقة التى تجعل مولاى فى غاية السعادة ؟؟
فليقترح مولاى نوعها هل يريدها علمية أم يريدها فى الشعر أم يريدها فى ماذا ....
الملك : أريدها فى الأكل
الوزير 
الأكل مولاي ؟!!
الملك: 
نعم أريد رجل يأكل كبشاً كبير ههههه حتى لا يجد الملل ما يركبه ويأتي الي به ههههههههه وأريد أن أقتل من لا يستطيع أن يأكله
حتى أكسر ذلك السيف الذى كان يتقلده الملل فى الرؤيا.
الوزير: يا لها من فكرة مولاي ولكن لدي إضافة تجعل المسابقة أمتع لمولاي وتجعل التسلية أكبر
الملك : ما هو؟
الوزير : أن نذيب شحم الكبش ونسكبها على جميع أجزاء الكبش فيكون أصعب فى الأكل وأصعب فى الهضم 
الملك : هههههههههه أصبت الحيلة 
فلتعلنوا عنها
الوزير: فليخرج منادي فى المملكة يعلن عن مسابقة يقيمها مولاي من يفوز فيها فسيحصل على مائة من الكباش، ومن سيهزم فيها سيناله سيف السياف وأنها ستقام عند اكتمال القمر بدراً
 
الفصل الثاني
 
المشهد الأول
عند نهاية سوق المدينة
فى ساحة الميدان
 
بائع الزيتون : 
               يا من يريد الشفاء
              يا من يريد العفى
أبيع الزيتون الذى يقوى وييحمى البطون من كل الأمراض والشرور
 
مواطن بائس:
 بكم تبيع الكيلة مقدار الكفين؟
 
بائع الزيتون: 
بدرهم
المواطن البائس : 
 
وأين لنا بالدرهم والدينار وقد علت الأمواج ولا نركب البحر لنصطاد 
....ولم تبقِ لنا الضرائب شيء مما ادخرناه أخذت كل ما لدينا  
بائع الزيتون :
 فلماذا تسأل؟
المواطن البائس : 
وهل حرم السؤال ؟ فقد اشتقت إليه 
أشتقت إلى الزيتون
واشتقت إلى ذلك السؤال ...بكم تبيع كذا وكذا ؟؟؟؟
بائع الزيتون:
 ومن سمعك؟ ... فأنا مثلك أجهدني الدين ... ولا أحد يبيع ولا يشتري ....
وأكل من تلك البضاعة التي أبيعها حتى قاربت على الانتهاء يا لها من معاناة وكل يوم نتحمل عبء على عبء 
المواطن البائس : 
                 نعم  صدق فينا المثل    ضغث على إبالة 
              استجديك تعطيني زيتونة أطحنها وأسفها سفا 
بائع الزيتون : 
سأعطيك فلقد رفقت بحالك ورق لك قلبي المكسور 
المواطن البائس:
 أنت إنسان ... أشكرك
منادي القصر الملكي :
أيها الناس 
اسمعوا و اعوا
أن ملك مملكتنا الرشيد 
قد تفضل عليكم بمسابقة
سيوضع لكل متسابق كبش مشوي على الحطب
من يستطيع أن لا يبق فيه شىء غير العظام والجلد فليستبق
من شعر أنه يستطيع أن يفوز 
 فليسع  بجد
وليتقدم للمجد 
 أيها الفائز ستنال هدية الملك 
مائة كبش 
كلها لك
ومن تقدم وانهزم فيها فسوف يناله سيف السياف ولن يبقي السياف أحد
فمسابقة الملك ليست لكم لهو ولعب
إنها الخلود والمجد
وسوف تقام عندما يصبح القمر بدر
 
 
المواطن البائس:
يأكل كبش وحده  !!!!
 من سعيد الحظ .. ليس بالجائزة فحسب
 بل بأكله للكبش ...
نحن نسف البيض سفا ونحلم نأكل قطعة لحم ولو مقدار راحة اليد 
 وهو سيأكل كبش وحده  !!!!
بائع البصل : 
 يا لها من أمنية كم تمنيتها ... طهي الكبش دائماً مقترن بالبصل 
لكنى أكلت البصل كثيراً ولم أذق اللحم منذ أن كنت طفلاً 
العجوز البائس : 
   يأكل كبش ؟؟؟
من ذلك الشخص الذى سينافس الملوك في أكل ما لا يأكله الصعلوك مثلي...
أكاد أن  انسى أني إنسان من قلة أكل الطعام
إن ضلوعي كساها الجلد و اختفى اللحم من جسمي
أصبحت من قلة الطعام وقد قاربت السبعين عام كجزع النخلة اليابس
بت وكأني شجرة تمتص الماء وحياتها من الأرض حيث سففت الماء الراكد من أثر المطر 
أكاد أسقط من تلك الملابس المهلهلة التى تواري جسدي النحيل.
 
خذوني لتلك المسابقة
ضعوني أمام الكبش أنهش فيه بما بقي من أسناني  ثم أقتلوا
أيها المنادي أنا لها أنا لها
 
 كبير حراس الملك المرافق للمنادي :
 
 هل ستستطيع أن تأكل كبشاً وحدك ولا تترك فيه غير الجلد والعظم فقط؟
 
 
العجوز البائس  ( فى حالة شبه هيستيرية ) :
 
 ههههههه لن أترك منه شىء سأفتت العظم وأكله وسأكل الجلد قبل اللحم
 كبير حراس الملك المرافق للمنادي: إنك رجل نحيل والكبش يفوقك وزنا  وحجماا  ها ها ها 
العجوز البائس :
 أنا سأنهش  لحمه نهشاً
كبير الحراس :
 سنرى والسيف لن يرحم الفشلة
بائع الزيتون :
 تعقل أيها الرجل البائس فأنت كدت أن تنهار عندما أعطيتك الزيتونة تطحنها وتسفعها فهل ستقوى على أكل كبش كبير ؟؟1!!! لا تقدم على الانتحار .. فسف البيض مع حياة أفضل.
كبير الحراس: كاد يغمى عليه من سف زيتونة ها ها ها ها 
العجوز البائس:
 اهىء اهىء اهىء   اتركنى ايها البائع أنهش وافترس ذالك الكبش الذى كم حلمت به
بائع البصل:
 بئس الحرمان الذى دفعك للانتحار ... وكاد يدفعنا للجنون
كبير الحراس :
 سجل اسمه أيها المنادي فنريد أن نعود بأسماء للوزير
المنادي :
 ما اسمك أيها البائس
العجوز البائس :
 لقد تسميت بأسماء كثيرة طوال حياتي لا تعد ولا تحصى، فوالدي أسماني اسم و أمّي  أسمتني اسم والعائلة اسم و أصحابي اسم ومعلمي اسم ولكن ليس لي الآن إلا اسم واحد 
المنادي :
ما هذا الاسم ؟
العجوز البائس :
 إنسان
المنادي:
 إنسان إنسان
 
المنادي: 
أيها الناس 
اسمعوا و اعوا
أن ملك مملكتنا الرشيد 
قد تفضل عليكم بمسابقة
سيوضع لكل متسابق كبش مشوي على الحطب
من يستطيع أن لا يبق فيه شيء غير العظام والجلد فليستبق
من شعر أنه يستطيع أن يفوز 
 فليسع بجد
وليتقدم للمجد 
 أيها الفائز ستنال هدية الملك 
مائة كبش 
كلها لك
ومن تقدم وانهزم فيها فسوف يناله سيف السياف ولن يبقي السياف أحد
فمسابقة الملك ليست لكم لهو ولعب
إنها الخلود والمجد
 وسوف تقام يوم أكتمال القمر بدر
 
بائع الحصير :
 
 ياه مائة كبش لمن  يفوز
 من يحصل عليها يصير من الأغنياء 
 فقد يصبح تاجر أغنام كبير
 فالمال يجلب المال والكباش تجلب الكباش
  
 شديد صبى بائع الحصير:
 أنا فتى قوي جلد أستطيع أن أكل كبشاً أقرناً كبير مشوياً على الحطب 
 
بائع الحصير :
 يا شديد  على الرغم من أنك لم تبلغ التاسعة عشر وقد انفتلت عضلاتك واشتد عودك لكن الأمر صعب واذا فشلت فلا مفر من سيف السياف
 
شديد صبى بائع الحصير : 
أنا واثق من قدراتي فاستطيع التهامه فأنا  بطل رياضة المصارعة فلم يغلبني رجل فى المملكة  وسوف التهم الكبش التهاماً سوف أفتت لحمه بسناني وأضراسي  ونواجزي  ... لقد صرعت أسد بحربتي التى ورثتها عن جدي  ثم مسكته من شعره الكثيف وجررته حتى رأه كل الناس 
 
بائع الحصير :
 
 أرأك يا شديد لديك طموح ليس له حدود  
 
شديد صبى بائع الحصير :
 نعم ولسوف ترى ....
المنادي: 
هل من متقدم للمسابقة هل من باغي للخلود؟
شديد صبى بائع الحصير :
 أنا لها أنا لها
المنادي :
 لو سجلت اسمك فلا مفر أيها الفتى القوي البنية
شديد صبي بائع الحصير : 
سجل اسمي وستعلم أني ذلك الفتى المسطر اسمه فى الخلود
 
المنادي : ما اسمك ؟
 
صبى بائع الحصير : اسمي شديد بائع الحصير
 
المنادي : 
سنرى هل أنت شديد أم مرن ها ها ها 
 
المنادي : 
 
أيها الناس 
اسمعوا و اعوا
أن ملك مملكتنا الرشيد 
قد تفضل عليكم بمسابقة
سيوضع لكل متسابق كبش مشوي على الحطب
من يستطيع أن لا يبق فيه شىء غير العظام والجلد فليستبق
من شعر أنه يستطيع أن يفوز 
 فليسع بجد
وليتقدم للمجد 
 أيها الفائز ستنال هدية الملك 
مائة كبش 
كلها لك
ومن تقدم و انهزم فيها فسوف يناله سيف السياف ولن يبقي السياف أحد
فمسابقة الملك ليست لكم لهو ولعب
أنها الخلود والمجد 
وسوف تقام يوم أكتمال القمر بدر
 
البنا :  يا لها من مسابقة عجيبة !!! ....
     مسابقة الغنى أو القتل
تلك المسابقة التى أرجو
لي من العيال عشرة 
كم من فم  مفتوح ينتظر مني الطعام . ...
كم أنا عاجز عن أن أضمن لهم حياة كريمة ...
لا أحد يبني فمن معه المال لذلك ...
 ومن يعمل مع الملك  في البناء لا يحصل الا على حصة عدس تكفي قوت يومه 
لقد ضاقت بي الدنيا
أما أن أعود لهم بالغنى وأما ألقَ  مصيري وأستريح على سيف ذاك السياف
البنا : يا ايها السياف ... أسف لك أيها  المنادي
كبير حرس المرافق للمنادي :
 ها هو متسابق جديد ينادي
المنادي : 
ما اسمك 
البنا :
 اسمى صابر البنا
المنادي : 
تم 
لقد قال لي الوزير أن أنادي حتى غروب الشمس وها قد حل الغروب يا كبير الحراس
كبير الحراس :
 إذن  فلنعد للقصر ونبلغ الوزير بما أنجزنا ونخبره بأمر المتسابقين الثلاثة 
 
 
المشهد الثاني
قصر الملك 
منظر عام على الملك وحاشيته 
 
الملك : يا وزير
الوزير : أمرك مطاع مولاي
الملك: أريد أن أفرض ضريبة جديدة  على الناس
الوزير : إذن يصبح أمراً واجباً عليهم مولاي ... أمرك مطاع مولاي  .. على ماذا يا مولاي الضريبة
الملك : على الضحك  ... 
الوزير "مستفهما بأستغراب" : عن ماذا مولاي؟
 الملك: أى رجل يضحك فى المملكة يدفع درهم 
الوزير : نعم القرار مولاي فمن يضحك هو رجل سعيد فلابد أن يدفع ...
الوزير : يا منادي  .. فلتخرج بقرار الضريبة الجديدة على الناس 
المنادي : علم مولاي وسينفذ
الوزير :  كم متسابق تقدم للمسابقة التى سيشهدها مولاي؟
المنادي : سجلت أسماء ثلاث متسابقين للمسابقة مولاي 
 
الملك: مازلت أشعر بملل كبير أيها الوزير التعيس بئس الوزير أنت
الوزير : أمرك مولاي فليطلب مولاي وسوف ننفذ 
الملك : تعجبني فكرة المسابقة وقد ينفك الملل عني منها فماذا فعلت ؟
الوزير : 
 
ستقام فى الموعد الذى وافق عليه مولاي فأنا  لم آل جهداً لإخراجها كما ينبغي أن تكون
 
الوزير : ما  رأي مولاي لو نسمح للناس حضور تلك اللمسابقة الكبرى  حتى يشاهدوا عظمة مولاي
ويسمح لهم مولاي في حضرته  بأن يضحكوا  وينالوا قسطاً من الضحك والسعادة بحضرة مولاي ولا يدفعوا فى ذلك اليوم شيء من الضرائب من أجل كرم مولاي عليهم
الملك: لا بأس
الملك : أني أشعر أن تلك المسابقة سوف تزيل مللي
الوزير: أكيد مولاي
الملك : أريد المسابقة فى بستان القصر حتى أجلس فى شرفةالقصر وأرى المتسابقين و الناس من أعلى
الوزير : أكيد مولاي
الملك : سيكتمل القمر بدراً متى؟
الوزير : ها متى ؟ أها  الغد مولاي
الملك : دبر أمر المسابقة أريدها على أكمل وجه
الوزير : أمرك مولاي مطاع
الملك "وهو منصرفا لينام" : لعل في المسابقة تلك الخلاص من ذلك الضيف الثقيل المسمى الملل
 
الوزير " مناديا باهتمام " : يا طباخ
الطباخ : نعم يا مولاى الوزير
 الوزير :هل عرفت ماذا ستفعل  من حيلة ؟
الطباخ : أمر مولاي الوزير مطاع
الوزير:  بعد أن تطهي الكباش تذيب الدهون الموجودة بالألية وتسكبها على الكباش 
الطباخ : لكن يا مولاي هذا سيجعل الأمر شبه مستحيل، فلا أحد يستطيع أكل كبش بهذة المواصفات أبداً
الوزير : أنها فكرتي أيها الطباخ الغبي وقد أعجبت مولاي الملك
الطباخ "مرتجف" : أوامر مولاي الوزير تطاع ..فأنا أتعلم منك مولاي
الوزير : أريدك أن تنهي طهي الكباش عندما يكون ظل كل شيء مثله ... حيث تكون الشمس قد حادت .. وفي طريقها للغروب .. فتكون أقل حدة ولا يتضايق مولاي منها
الطباخ : تمام
الوزير " منادياً " : يا حراس أين زمردة ؟
زمردة: أمرك مولاي الوزير
الوزير: أريد منكِ عرض غنائي بصحبة المعازف بعد غد في المسابقة الكبرى بحضرة مولاي الملك
زمردة :ستشاهد أجمل عرض مولاي سأغني بصحبة الراقصات اللاتي أخترتهن ودربتهن من أجل  سعادة مولاي الملك وسيكون أول عرض لهم فى المسابقة
 الوزير : لا بأس لكن يجب أن يكون على أكمل وجه وفي أفضل صورة من أجل مولاي الملك
زمردة : أكيد مولاي.
 
المشهد الثالث 
ميدان المدينة 
 
المنادي : 
يا شعب المملكة الكرام
أن مولاي الملك يدعوكم لحضور المسابقة الكبرى 
مسابقة أكل الكباش
مسابقة التحدي ...
إما الغنى و إما القتل
من يريد الحضور فليأتِ فليشاهد مسابقة المجد
سوف ينعم مولاي السلطان على الحضور بشرب  حساء القمح فمن يرغب فليأتِ غداً
 
فارس بائع الكتب: 
سنحضر جميعا لنشاهد تلك المسابقة 
واحد من الناس" متهكماً " :
 سنلعق الحساء ونتنفس الهواء ..... ما أكرم ملكنا المبجل
كم تمنينا  أن نشاهده وهو يتنعم .... فعندما نراه متنعم نعلم أن مملكتنا فى رخاء أكيد
 
حكيم المملكة :
بئس المسابقة التى تنتهي بالقتل 
كم من رجل سيقتل .... أصبح الإنسان لا قيمة له ...
كم ضائع بالقتل  ....
 وكم ضائع بالمال  ....
 
الصعاليك:
 
 نقضي يوماً مع الملك ما أعظمها مسابقة
    سنشاهد مسابقة ونحتسي حساء القمح  ما أشوقها مسابقة 
سنستمتع يوماً بحضرة الملك.
 
حكيم المملكة : 
 تستمتعون وأنتم تشاهدون الإنسان أصبح تسلية ؟
تستمتعون وأنتم تهانون ؟
ما جعل قوم الإنسان تسلية إلا أصابتهم اللعنات الأبدية 
و قتلهم الذل والجوع والفقر للرضى بذلك
  أفيقوا ..تيقظوا 
 
فارس بائع الكتب : 
 
أحذر يا أيها الرجل الحكيم
          فأن للملك عيون في كل مكان بالسوق
 
حكيم المملكة :
 
 لو كان للملك عيون لشاهد حال الرعية
لشاهد البؤس والشقاء الذى جلبته الضرائب التى يفرضها للرعية
ما خضعت أمة لجبار خوفاً إلا وذاقت الذل والهوان
 
فارس بائع الكتب :
أرجوك يا أيها الحكيم تمالك نفسك واتقِ سطوة الملك ووزيره
 
حكيم المملكة :  
 
 العيب كل العيب فى سكوت الشباب أمثالكم
                 
والعار كل العار في سكوت الشيوخ أمثالي
 
الصعاليك : 
 
 نحن لا قبل لنا بالملك وجنوده 
              دعنا نعيش يومنا ...
حكيم المملكة:
 
  وآنّى لكم العيش بعدما تسلب الكرامة بئست تلك الحياة ...
 
فارس بائع الكتب : 
 
هل ستذهب يا حكيمنا لتلك المسابقة ؟
 
حكيم المملكة :
 
 إذا ذهب مثلي لمثل هذا فقل على الدنيا السلام
 
فارس بائع الكتب : 
 
لكني سأذهب لأشاهد ما يدور في قصر الملك
 
حكيم المملكة :
 
 وماذا ستشاهد غير الظلم والسطوة
 
فارس بائع الكتب : 
 
لا بد لنا من حضور مثل هذا يا حكيمنا حتى نشاهد الي أين وصلت المهانة بالأنسان في المملكة  ...
 
حكيم المملكة :
 
 مبدأك يعجبني  وسأذهب لأشاهد إلى أي مدى وصل الطغيان والاستهانة بالإنسان
 
 
الفصل الثالث 
المشهد الأول 
الساحة الكبيرة في بستان  القصرالملكي
يقف كل متسابق أمام الكبش المخصص له
ويجلس الملك فى شرفته وأمامه الطعام وحوله الحاشية
 
الوزير: فلتدخل زمردة والراقصات
المنادي: أقرعوا الطبول
زمردة " ومعها الراقصات ":  
  اليوم يوم المجد
يوم الوفاء بالعهد
يوم بأنس الملك
يوم كله لك
النصر بالملك 
والعز بالملك 
 
 
الوزير : فليتكلم كل متسابق  يعرف بنفسه  
المتسابق الأول العجوز البائس: اسمي سعيد لكن الناس تسميني العجوز البائس
                             قاربت على السبعين لكني لي تطلعات  .. أريد المائة كبش  ...
سأفتت عظام ذلك الكبش
المنادي : أرفع صوتك أيها الرجل 
العجوز البائس "صارخاً " : سأفوز في تلك المسابقة ... متى أنهش فى ذلك الكبش المشوي ذو الرائحة الشهية ؟
 العجوز البائس : هل ممكن أن تسمحوا لي بأن أتحسس ذلك الكبش 
                 سأمرر يدي على كل أجزائه ... كم تمنيت ذلك 
 
الملك" ضاحكا " : كم يسليني ذلك الرجل العجوز ...
                   منظره يضحكني  ههههه
                      نحافته مضحكة ها ها ها ها 
الوزير "ضاحكا وهو سعيد بما حدث للملك من تغيير " : المتسابق الثاني فليتكلم
 
شديد صبي بائع الحصير: انا شديد بائع حصير
               للقوة عنوان 
 كم صيدت من الأسود 
كم خاف مني الفهود
 مشهور بالمصارعة 
معروف بالمغالبة
سأسطر فى التاريخ اسمي
فلينظر الجميع إلى جسمي 
 
الملك : أخبره أنه إن فاز سيلتحق بالجيش الملكي
الوزير :أبشر بمجد فوق مجد إذا أنت فزت فستلتحق بالجيش الملكي
شديد صبي بائع الحصير: أنا لها أنا لها
 
المنادي : فليتكلم المتسابق الثالث
المتسابق الثالث البنا: اسمي صابر البنا
                   لي من العيال عشرة 
 أبناء البنا :  أبي أبي 
 الملك : ها ها  ها ها   رجل  له عشرة عيال  كم هي مسلية تلك المسابقة العجيبة 
        أشعر بشىء من السعادة وكسر الملل بما أرى وأشاهد
 
الملك فلتعلنوا بدأالمسابقة 
المنادي: فلتبدأوا
العجوز البائس" يأكل بنهم " : تعالى ايها الكبش انهل منك 
الملك: ها ها ها ها  "ضحكات هيستيريه "
كم مضحك منظر ذلك العجوز 
 
شديد صبى بائع الحصير : اليوم أفوز بالكباش وأسطر اسمي فى كتاب المجد بعد نهش لحمك وتفتيت عظمك أيها الكبش 
المتسابق الثالث البنا  يأكل من اللحم بنهم ": 
 
الكبش أو الموت 
سأبدأ بالكتف كم أحببت أن أذوقها يوماً ما
 
الملك "ضحكات هيستيرية " :
 
ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها 
 
المنادي: 
 
لقد سقط العجوز البائس قتيلا مولاي
 
الملك "ضحكات هيستيرية :
 
 ها ها ها  ها ها
 
الوزير : 
 
مات العجوز البائس منكفأ على الكبش مولاي بعد أن أكل من الكبش حتى الموت
الملك  (ضحكات هيستيرية  حتى تدمع عيناه وهو في حالة هستيرية ) :
 
ههه هه هه ها ها ها ها ها ها ها ها     كم يعجبني ذلك المنظر  هه
 
المتسابق الثالث البنا :
 
آه آه قلبي كاد يتوقف امتلأت بطني ولا أستطيع الهضم آه آه أنا أموت آه 
 
الملك     (  ضحكات هيستيرية  حتى تدمع عيناه وهو في حالة هستيرية)   :
 
 ها ها ها ها ها ها ها ها ها
 
المنادى : 
 
لقد مات المتسابق الثالث مولاي
 
الملك: 
 
كم ممتعة تلك المسابقة هه هه هه هه ها ها ها ها ها ها    ضحكات هستيرية
 
شديد :
 
 قاربت على إنهاء الكبش آه آه قلبي آه
 
(المتسابقون الثلاثة منكفأون على الكباش وقد فارقوا الحياة )
 
حكيم المملكة :
 
 أوقفوا تلك المهزلة  بئس المسابقة التى يتسلى بها على أحزان الناس وبؤسهم
     أيها الناس خذوا جثث أبائكم وأبنائكم و اخرجوا بهم من ذلك القصر الملعون
 
الملك "ضحكات هيستيرية  وكأنه شارف على الجنون : 
 
هاهاهاها   (لا يتحكم في نفسه )
 
الناس  والصعاليك   (وقد انتبهوا وثاروا )  :
 
 فلنأخذ جثث أبنائنا  لسنا للتسلية هل وضعتم سم فى الكباش ماذا فعلتم بأهلنا ؟
 
 
 بئس الملك أنت
 
الملك : 
هه هه ههه هه  هه  (ضحكات هيستيرية  حتى تدمع عيناه وهو في حالة هستيرية مغيب عما يحدث حوله بسبب الحالة الغريبة التى تنتابه)
 
الوزير :
 
 
 أوقفوا الهرج   من سيخالف التعليمات سيقتل
 
فارس بائع الكتب:
 
أي تعليمات وقد حرق عليكم الشعب الأرمَ من الغيظ حتى ثار
 
 ليس غريب عليكم القتل 
 
   فكم قتلتم منا
 
 فلنندفع نحو الباب بتلك الجثث الشريفة الطاهرة التى سحقتم كرامتها 
 
الفصل الثالث 
المشهد الثاني
خارج اسوار القصر
 
 
حكيم المملكة :
 
أيها الناس  
إني لا آلوكم نصحاً
كم من أمم ضاعت بسبب فساد حكامها وترفهم 
أنقذوا أنفسكم قبل أن تسفوا التراب 
ماذا تنتظرون ؟
لقد أصبح الإنسان تسلية ولعبة
بلغت الشجة أم الدماغ
أن الملك يصدق عليه القول سمِن فأرِن
 
أرستردوا كرامتكم
أسقطوا دولة الظلم
 
 
 فارس بائع الكتب :
 
 ماذا ترى أيها الحكيم
 
حكيم المملكة :
 
 أرى أن نكسر تلك الأبواب و ونسقط ذلك النظام المستبد
     ونعين واحد منا حاكم علينا 
رجل يشعر بمعاناة الناس
رجل متواضع بسيط
يحب الناس ويحبوه
 
 
الناس :
 نحن معك أيها الحكيم فلنقتحم تلك الابواب اللعينة
المنادي :
 من سيحاول أقتحام الاسوار أو الأبواب سيقتل
 
فارس بائع الكتب:
 
أن تقتلوا منا العشرات فسيموتون بكرامة وسيقيمون العدل بتضحيتهم بأرواحهم الغالية
 
حكيم المملكة :
 
 تقدم أيها الشعب البائس الطيب 
استردوا كرامتكم وهيبتكم المنسكبة تحت أقدام المترفين والطغاة والقتلة
 استردوا خير بلادكم
 
الناس :
 
 القتل او أسقاط ذلك النظام الفاسد الظالم
لم يعد الشعب شىيء لا يؤبه به
الشعب قال كلمته
 
الفصل الثالث
 
المشهد الثالث
 
الناس :
 
 فروا أيها الجرزان 
 
 
أين أنتم أيها الجرزان
 
 
 
هربتم من القصر ؟
 
 
الملك " وقد اصابه الزهول ":
 
 
 ما هذا ما هذا 
 
 
 
 
حكيم المملكة : 
 
نحن الشعب المطحون وقد فاض به الكيل
 
 
 ومن كان مثلك رماه الله ببليةٍ لا أخت لها
 
ورماه الشعب بثالثة الأثافي
 
 وها هم الضعفاء والمساكين والمهمشين قد جاؤوا عن آخرهم
 
الناس  والصعاليك:
 
 
 فلتمت أيها الملك اللعين كما قتلت شعبنا المسكين وسلبت كرامته وإنسانيته
  
 
( الملك  يتحدث بصعوبة قبل أن يموت بدقائق ) :
 
  
  لم أكن اتوقع تلك النهاية                                                                                                                                  
  من مأمنه يؤتى الحذر
 
 
 
فارس بائع الكتب :
 
 المجد لكل شعب كافح من أجل خلاصه من الظلم والفساد
 
 
 
حكيم المملكة   : 
 
 فلتنصبوا فارس ملك عليكم
 
فياليت الشباب يعرف ويسعى للعلم فهو نبراس الحق المضيء ويا ليت  المشيب يقدربعدما أكل عليه الزمان وشرب ولكن تلك سنة الحياة والمستقبل للشباب فهو بهم ولهم
 
 
 
 
الناس :
 
 يعيش الملك فارس 
 
يعيش  الرجل الشجاع
يعيش من سيجعل خيرنا لنا
 
 
حكيم المملكة :
 
 هذة نهاية كل حاكم يتسلى على شعبه ويستخف به
        لابد لدولة الظلم من زوال

  

د . عبير يحيي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/07



كتابة تعليق لموضوع : نقد للنص الأدبي المسرحي ( ضحكات هستيرية )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم
صفحة الكاتب :
  برهان إبراهيم كريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تنظيف وتطهير الجداول في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

  الهوة بين المواطن وحكومته  : علي علي

 تنمية المحافظات  : صلاح نادر المندلاوي

 

 راكب يلتقط "سيلفي" مع خاطف الطائرة المصرية بحزامه الناسف

 خلية الإعلام الامني:قتل مجموعة ارهابية في الانبار

 متى يُعلن موت التحالف الوطني ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 دجلة والفرات أشد خطراً من داعش ..!  : علي سالم الساعدي

 سعود السنعوسي يقدم شهادة حول تجربته الروائية في "شومان"

 وراثة الادب خير من وراثة الفضة والذهب  : طاهر القزويني

 نزاع القوم والغراب  : علي علي

 المجلس الاقتصادي الاعلى  : سمير النصيري

 بالصور.. للمرة الاولى في الانبار موكب "عاشورائي" يجمع المسلمين السنة والشيعة  : وكالة انباء النخيل

 التيار الديمقراطي يدين بشدة الهجمات الارهابية ويحمل الكتل السياسية المتنفذة مسؤولية تردي الوضع الامني

 تعدد الزوجات يُعالج الكآبة!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net