صفحة الكاتب : رواء الجصاني

76/ مواقف حول السادس من كانون الثاني-يوم الجيش العراقي
رواء الجصاني

 تأملات وتساؤلات حول بعض حالنا اليوم (القسم السادس عشر)

 
  لا بـدّ من التنويه أولا الى أننا ندري مدى ما ستثيره السطور التاليات، من انفعالات وردود وتصورات، ومع ذلك، وبهدف الحوار اولاً، ومحاولة الغاء المختلف عليه بين شعوب الامة العراقية، ثانيا، نكتب هذه الخلاصات بأمل ان يتحقق المزيد من التقارب، والاندماج، وان يتعالى صوت الوطنية، بديلا عن الطائفية والمناطقية، وسواهما مما هو منتشر اليوم، وآن كره الكارهون . 
  والحديث المقصود هنا عن المناسبة التي تصادف في السادس من كانون الثاني كل عام، للاحتفال بذكرى تأسيس الجيش العراقي ... وندري ايضا - مرة اخرى- بأن الامر يحتاج لكثير من الوقفات التحليلية والتفاصيل، والتأرخة الاوسع، لحساسية الموضوع. نقول ندري ذلك، ولكن، وبرغمه دعونا نؤشر لما قد يصلح ان يكون مدخلا / باباً،  للتداول والنقاش، على ابسط اشكاله... مع التأكيد على ان المعنيين بكل ما سيأتي ذكره والتطرق اليه، وعنه، هم قيادات الجيش، ونخبه العليا، السياسية والعسكرية بشكل أخص، وليس الافراد والمراتب، والمنفذين تحت طائلة القانون والعقوبات المعروفة بقسوتها في بلادنا ومنذ عقود، وما برحت تسود: 
1- ثمة من يرى وهو مقتنع تمام الاقتناع، بأن جيش العراق الذي تأسس عام 1921 كان بقيادة وطنية / عراقية ... وأخرون يرون، وثقة متناهية، بأنها كانت من بقايا العثمانيين، أو تحت اشرافهم على الاقل .
2- وترى العموم بأن الجيش قام بواجباته ومهامه، وقدم خلالها التضحيات الجلى ... مقابل من يرى بأنه كان اداة تنفيذ، وماكنة لسحق الالاف دون ايما حاجة وضرورة، دعوا عنكم الخسائر الاقتصادية، والتداعيات الاجتماعية..وكلا الجانبين: المحبّ، والكاره، لديهما ما يستندان اليه، وعليه، لتثبيت قناعاته.
3- ومن بين ما يشير ويوثق له الكثيرون، قيام جيش العراق ببطولات في مشاركته القومية، ومنها على سبيل المقال لا الحصر: خلال معارك العرب واليهود، في فلسطين خلال الاربعينات الماضية، وخلال حرب 1973 العربية - الاسرائلية... وهناك من يتصدى فيقول بان تلك المشاركات جاءت وبالاً، لم تغنِ من جوع، أو تثمر غير سدى.  
4- كما يؤشر ويوثق مؤرخون ان لذلك الجيش – ونؤكد قياداته، ونخبه الرفيعة  والمسؤولة - انتهاكات وجرائم عديدة على مدى عقود وسنين ومن بينها: قمع الاشوريين عام ،1933  وقبلها تحركات"الرميثة" الشعبية عام  1931... ويواجه مؤرخون اخرون اندادهم، فيقولون انها لم تكن انتهاكات، بل حرص على وحدة البلاد، وخيرالعباد . 
5- اما "بطولات" جيش العراق، التي يقول بها البعض، في الحرب ضد  "متمردي" الشعب الكوردي العراقي لمرات ومرات، وخاصة في عهد البعث الثاني (1968-1991).. فهي، لدى الجانب الاخر حرب عدوانية ليس آلا، وترتقي الى" جرائم حرب"  لم يشهد لها التاريخ مثيلا.
6- وأذ يتحدث "الموالون" لعظمة جيش العراق في الاطاحة بالملكية في 14 تموز 1958... يرد "المخالفون" بأن ماجرى في ذلك التاريخ كان بدء مآسي العراق اللاحقة، ولربما الى اليوم .
7- وهكذا الحال بالنسبة لاحداث 14 رمضان  1963 ( عروس الثورات) التي نفذتها بعض قيادات جيش العراق... بينما يرى الجانب الاخر بأن تلك "الثورة" ما هي إلا "بغي الانقلابات" قامت بها ونظمتها عصابات دموية.
8- ثم تأتي "القادسية الثانية" عام 1980 ولثمانية اعوام، لتصد العدوان والامتداد الفارسي، المجوسي، بحسب الموالين... وهي – بالمقابل: "عدوان سافر" على جار تاريخي، وكان يمكن تفاديها باقل الخسائر .
9- اما حرب قيادة الجيش العراقي، السياسية والعسكرية، في "ام المعارك" خلال 1990-1991 فجاءت احترازاً من جهة، ولـ"ضم الفرع الى الاصل" من جهة اخرى، بحسب البعض ..  بينما كانت "غزواً" اشعل واحرق الاخضر واليابس، في دولة عربية جارة، و"عدوانا سافراً" ضد شعب مسالم ومحب .. 
10- ولا ينسى المجادلون في هذا السياق، الدور "الباسل والشجاع" للجيش العراق، ونخبته وقيادته في انهاء " تمرد الغوغاء" في عشر محافظات عراقية عام 1991 ضد النظام "الوطني" ... في حين يرى مجادلون آخرون بأن ما حصل هو قمع  لـ "أنتفاضة شعبية " قام بها "مظلومون مجاهدون" وكادت ان تطيح بـ"الحكم الدكتاتوري" ورأس بلائه، صدام حسين.
-------------------------------------
...أخيراً، وفي عُجالة كما هي التنويهات اعلاه، هل من المناسب، والمشروع، ان يصار الى اعتماد واقرار يوم جديد آخر، للجيش العراقي الجديد، والذي لا خلاف - الى الان على الاقل- بأنه أنطلق، ويستمر، معمداً بالتضحيات الاغلى، دفاعاته عن الوطن والامة، ضد تنظيم "داعش" وفلوله، واتباعه، ومؤيديه من الملثمين والمسفرين، على حد سواء.

  

رواء الجصاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • هوامش وملاحظات عن بعض مؤلفات السيـرات الشخصية، والمذكرات.. وعن بعض كتابها، وكتبتها!  (المقالات)

    • الجواهري يناغـي، ويناجي والدتـه : تَعالى المجــدُ يا "قفصَ العظامِ"   (ثقافات)

    • في السنوية العشرين لرحيل الشاعر الخالد، مبدعون ومثقفون واكاديميون يكتبون:(9)  (ثقافات)

    • في السنوية العشرين لرحيل الشاعر الخالد، مبدعون ومثقفون واكاديميون يكتبون:(8)  (ثقافات)

    • في السنوية العشرين لرحيل الشاعر الخالد، مبدعون ومثقفون واكاديميون يكتبون:(6-15)  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : 76/ مواقف حول السادس من كانون الثاني-يوم الجيش العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود الربيعي
صفحة الكاتب :
  محمود الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصور : مهرجان ( شهدائنا فخرنا ) للشعر الشعبي في واسط  : المشروع الثقافي لشباب العراق

  مقتل طفلين بصورة بشعة بالفلوجة من قبل مسلحين ينتمون الى حماس العراق

 وكيل المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني دام ظله في ميسان ينجو من محاولة اغتيال  : وكالة براثا

 ذكريات الوزير والدكتور علي الأديب  : ابو ذر السماوي

 المصلح يحتاج الى أصلاح !  : رحمن علي الفياض

 جريمة تزوير الشهادات الدراسية بين تجريم القانون واباحة الحكومة والبرلمان  : المحامي حسين الناطور

 ملامح..  : عادل القرين

 ما يجري في العراق تهديد للديمقراطية  : سليمان الخفاجي

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتطهير الجداول والانهر في البصرة  : وزارة الموارد المائية

 شركة ديالى العامة تتعاقد مع وزارة الكهرباء لتجهيزها بالمحولات والمقاييس الكهربائية وتبدي استعدادها للتعاون مع محافظة نينوى في صيانة وتجهيز المحولات الكهربائية بنوعيها التوزيع والقدره.  : وزارة الصناعة والمعادن

 تدريسي في الجامعة العراقية يصدر كتابا عن الحرب النفسية التقليدية والرقمية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الثرثار.. البورصة..نزع الجلود  : الهارون موسى

 المدن التركية الكبرى رفضت توسيع صلاحيات أردوغان

 قطر تسير على خطى القذافى  : مدحت قلادة

 وزارة الشباب والرياضة تطلق منحة الرياضيين الابطال والرواد لشهر تموز للدفع بالنقد  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net