صفحة الكاتب : مهند ال كزار

هل أنتم قلقون من الحشد الشعبي.!
مهند ال كزار

كنتم ولا زلتم تعبرون عن قلقكم، وخوفكم من المتطوعين، الذين نذروا ارواحهم، واموالهم من أجل الدفاع عن أراضيكم، ونساءكم، وأموالكم، حتى وصفتوهم بالمليشيات، والعصابات، التي تحاول أن تفرض الارادة الصفوية الشيعية على ارادات اهل السنة والجماعة، وما تشكيلها هذا الحشد في ١٣ حزيران من عام ٢٠١٤، الا من أجل هذا الغرض.

نحن وأنتم نعلم; بأن التشكيل جاء بعد فتوى المرجع الشيعي علي السيستاني، والتي أفتى بوجوب الجهاد الكفائي لتحرير العراق من تنظيم الدولة الاجرامية، التي تختلف عن أهل السنة أيديولوجيآ، وفكريآ، لكنها أستغلت الفئات التي كانت تعتاش على خيرات العراقيين أبان الحكم البعثي السابق، وأصبحت قيادة التنظيم الاولى تتكون من ضباط الجيش، والمخابرات، والفدائيين، وغيرها من التشكيلات العسكرية السابقة.

 بعد التشكيل; قام الامام السيستاني كونه مؤسس الحشد الشعبي، بإصدار توجيهات تنظم علاقة وتعامل الحشد الشعبي مع أهالي المناطق المحررة، من تنظيم داعش بالعراق، وتضمنت التوجيهات 20 نقطة، حث فيها منتسبي الحشد الشعبي على التعامل بالأخلاق الإسلامية، وعدم التعرض للناس، أوأهالي المنتمين لداعش (في المناطق المحررة) بأي أذى أو اضطهاد، وعدم إيذاء الكبار بالسن والأطفال والنساء، وعدم قطع أي شجرة، إلا أن يضطروا إلى قطعها، وكذلك معاملة غير المسلمين معاملة حسنة وعدم المساس بهم.

 

الا أنكم رغم ذلك ما زلتم تعبرون عن قلقكم، والسبب واضح; لان الاردن قلقة من وصول الحشد الشعبي الى تلعفر، وهو ما أشار اليه رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية محمود فريحات في مقابلة مع تلفزيون الـ"بي بي سي" عندما قال;

 أن "الحشد الشعبي" يسيطر الان على محيط تلعفر ومنطقة المطار، ويسعى للاتجاه شمالا حتى يصل الى الحدود السورية، مشيرا إلى أن حلب الآن تحت سيطرة الجيش السوري، فلذلك سيكون من السهل على الحشد الشعبي الوصول، اذا لم تقطع القوات الكردية او قوات المعارضة في شمال سوريا او شمال العراق عليه الطريق، وسيستمر بالانتشار حتى يصل الى لبنان عن طريق الاراضي السورية، وأشار  إلى أن الاحتمال قائم بأن يتوجه الحشد الشعبي للمشاركة في المعركة ضد داعش في دير الزور والرقة. 

كذلك; يزداد قلقكم يوميآ بأزدياد القلق السعودي من الحشد الشعبي، وهو ما عبر عنه وزير الخارجة السعودي عادل الجبير، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره التركي مولود تشاوش أوغلو  في الرياض، عندما قال;

 إن الحشد الشعبي ميليشيا طائفية انتماؤها لإيران، سببت مشاكل، وارتكبت جرائم، في أماكن مختلفة في العراق، وإذا ما دخلت الموصل قد تحدث كوارث، وأضاف أيضآ; عندما دخلت هذه الميليشيات الفلوجة ارتكبت جرائم هائلة، ثمة قبور جماعية، هناك اعتداءات على حرمة المنازل، حرمة العوائل، هناك قتل للأبرياء.

الا أن هذا الخوف، والقلق، قد زال بين ليلة وضحاها، عندما وصل الموضوع الى المصلحة الشخصية الضيقة، بعد طرح قانون هيأة الحشد الشعبي للتصويت عليه بمجلس النواب، وأقر القانون بأغلبية الأصوات، وصادق عليه رئيس جمهورية العراق استناداً إلى أحكام البند (أولا) من المادة (61)، والبند (ثالثاً) من المادة (73)، من الدستور، وأصبحت المطالبات علنية، وضرورة أعطاء أهل السنة نسبة بالاعداد التي سيشملها هذا القانون.

والاكثر من ذلك; نعتقد أن القلق والتخوف قد بدأ بالزوال نهائيآ، عندما وافق رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي، على ضم الحشد الوطني الذي يقودة أثيل النجيفي الي هيئة الحشد الشعبي، والذي تشكل بعد سقوط الموصل بعام تقريبا، من متطوعين سنة في الاساس، بينهم ضباط في الجيش المنحل، وجماعات قبلية من سكان نينوى. 

 

 

لكننا لم نتخوف، ولم نقلق من الحشد الوطني، عندما نقلت صحيفة عكاظ السعودية، إن القيادة المشتركة لقوات البيشمركة، والحشد الوطني طلبت من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، عدم اشراك الحشد الشعبي في عملية تحرير الموصل، وحذرته من مغبة اتخاذ هذا القرار، وأن اقترابه من محيط الموصل سيواجه بقتال شرس، نعم هذا هو الواقع الذي فرض علينا، فجعل من المتخوف والمصلحي، في كفة واحدة مع الشجاع ومن بذل الأنفس، والارواح في سبيل الوطن.

  

مهند ال كزار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/07



كتابة تعليق لموضوع : هل أنتم قلقون من الحشد الشعبي.!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد مطر
صفحة الكاتب :
  احمد مطر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 امانة بغداد والدور المطلوب  : صادق غانم الاسدي

 هل شبح القرون المظلمة اصبح جسرا للعبور ونوافذ من الصعب اغلاقها ؟  : د . ماجد اسد

 تهريب السجائر في الدبلوماسية العراقية  : د . رياض السندي

 العراق يمتلك اكبر سلاح رد سريع في العالم  : علي دجن

 بايرن ميونخ: أساليب سان جيرمان مثيرة للسخرية

 لَوْ كُنْتُ وَزيراً لِلتّربيَةِ  : نزار حيدر

 وهابية مصر دعاية للشيعة في مصر  : سامي جواد كاظم

 الخمر افضل ام حبوب الهلوسة يا مجالس المحافظات ؟؟؟  : حيدر عباس الطاهر

 الشيخ المصري لشفقنا: السيد السيستاني هو المسلم الأممي الذي يدافع عن كل مظلوم بالعالم

 سجون الطواغيت مهبط الملائكة  : السيد اسعد القاضي

 قطاف الفتنة: الآكل والمأكول في الحرب على الإرهاب  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 السبهان والمهايط الدبلوماسي  : طراد بن سعيد العمري

 العلاقات العشائرية تلاحق المعلمين  : ماجد زيدان الربيعي

 التجارة..تواصل تامين خزين طوارئ من المواد التموينية لمناطق محافظة الموصل كافة  : اعلام وزارة التجارة

 الاستنزاف الحضري على حساب ظهور البرجوازية الجديدة  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net