صفحة الكاتب : علي الخفاجي

بين أمل .... واحتضار
علي الخفاجي

 كل يومٍ تُكتبُ قصةٌ عن شعبٍ جريحٍ فوق ألواح الحكايات ، كل يوم نتلوى ونكتوي بنارِ الإحتضار ، والموت يأتينا كأنه مطرٌ ممزوجٌ بريحٍ تقتلعُ الأرواح من جذورها ، فتتقمصُ النهاية شعب أنهكتهُ طعنات الغدر ، فيسكنُ صمتهُ الصدى ، ويطرقُ بابه الشكُ والتساؤل ، من أكونُ .. ومن أنا ؟! 

فتتناسل الأفكار وتنجب أسئلة أخرى لا جواب لها ، لما كلُ هذا الإحتضار ؟ ولما ينبت الزهرُ عندي أشواكاً ولما يتبخرُ العطرُ فيه أساً ، هل أنا ولدتُ ومنقوش على جبهتي الأسى ؟ من أكون .. ومن أنا ؟! سؤالٌ يحيرني ، يُكبلني يسرقُ نومي وينسفُ من عمري ما مضى ، لسوءِ حضي فأنا منذُ نشأتي والى يومي هذا ، أقتلُ وأحرقُ ويمثلُ بجثتي وتُقتلُ كل أحلامي ، لما كل هذا القتل ؟ لما كل هذا الجنون ؟ ولما .. ولما .. ! 
ألا لأني بدأت أفكر في رسمِ خطى المجد والعز على جدرانِ الزمن ، أم لأني بدأت أجول العالم وأتقصى الخطى محققاً حلمي ، سؤال كما قد قلت يحيرني ! 
فلا أستغرب في وطني حتى المتسول صار شاعراً تكويه نار القوافي فيصدح صوته بها ، لعل شخصاً يسمع أنين تلك القوافي المحتضرة فيواسيه بحرية أو أمانٍ أو أي شيء يسدُ رمقه أو يروي عطشه ، فلولا هذا الاحتضار لما كنتُ عذبتُ نفسي بالسؤالِ ، وما امتدت يدُ الموتِ لتأخذني إلى عالم يسكنهُ الأشباح ، فقد كان أملي أن الموتَ يشيخ في محرابي ، فأرتلُ وجعي في قصائدٍ خريفيةٍ تساقطُ أوراقَ احتضارها ، وتلونها ألوان الخريف التي تخبرني ببداية النهاية لكل هذا الأسى ، فتتمدد قطعان أحلامي كأنها الفراشُ تتراقصُ مع تلك الرياح الخريفية فتعلنُ عن بدايةِ ربيع الأحلام ونهاية الإحتضار ، فتبتسمُ شمسُ الأمل بإشراقها ، وتطوى صفحات الاحتضار ويغطى سواده بشعاع الأمل ، فيرجع الأمان لتلك النوارس التي كانت تحلق فوق دجلة الخلود ، فيُسمعُ صوتَ صداها في سماءٍ زرقاءٍ صافية فتسحرُ العيون ببياضها وجمالها ، ويَرجعُ أملي فأبلُ شفتاي التي أيبسها الخوف المتجول في خاطري بقطراتِ ماءٍ دافئةٍ من دجلة الشوق وفرات الهوى ، هكذا أنا احتفي بأملي الذي أنشده منذ نشأتي عَلِّي أعثرُ على خطواته الأولى فأمتطي صهوة فرسي راسماً خطاه الباقية ، هكذا أنا أنطق بإسم وطن الطفولة المحتضرة ووطن الشهداء واليتامى الذي يأبى التخاذل أن يطفأ قناديل تضحياتهم ، فالحرية هي حرب لا بالسيفِ فقط وإنما الحرف أيضاً يناضل ويقاتل ، ليصم بصوته أسماع الذين أوقدوا بجمرهم ونارهم تنور الجياع يشعلون فيه ناراً لا لسد جوعهم وإنما لبث حقدهم ، فأدْمُوا الطفولة وقتلوا الطهرَ فيها بعصفِ تلك القنابل التي فتت بعصفها أراجيح الطفولة ، ودكّتْ بحقدها أعشاش الحمامِ فتناثر ريشها ، كل هؤلاء يذودون عن وطنٍ مخضبٍ بالدموع ، أسرج أعدائه خيل ضغينتهم يُفتون بجواز القتل والنهب والسلب ، يا للعجب من هذه الوحوش البشرية التي بانت مخالب غدرها التي وأدت بها كل معاني الجمال في وطني ، فبعد كل هذا الأسى قررتُ إسدال الستار عن هذه اللوحة المؤلمة من وطني التي أيقظت كلماتها في عقلي الأوتار في حنجرتي وأعادت ترتيب حرفها لتجثو عند أعتاب هذا الاحتضار وترميه في بئر النسيان لترسم الأمل في الغد المجهول وتُبعد بجثة الأمس القتيل عنها أملا بغدٍ جديد يغازلُ الحمام فيه بصوت هديله نجومَ سماءٍ يشع منها بريق الأمل . 

علي الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/11



كتابة تعليق لموضوع : بين أمل .... واحتضار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو علي ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : انني عندما ابحث عن اليهوديه على طريق يوشع بن نون او المسيخيه على طريق الصديق بطرس؛ فانني ابحث عن الاسلام على طريق علي.. عليهم السلام جميعا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو علي ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : انني عندما ابحث عن اليهوديه على طريق يوشع بن نون او المسيخيه على طريق الصديق بطرس؛ فانني ابحث عن الاسلام على طريق علي.. عليهم السلام جميعا.

 
علّق حميد ، على عبد الرزاق عبد الواحد من رحاب الإمام الحسين ... إلى رثاء الطاغية صدام حسين ... ؟! - للكاتب خيري القروي : كيف تصف محمد باقرالصدر بانه حسين العصر انت لا تفهم شيئا على الاطلاق .

 
علّق احمد الموسوي ، على الأدراك ..بداية التغيير - للكاتب شيماء العبيدي : معلومات قيمة عن عملية التلقي وتفسير واختيار وتنظيم المعلومات الحسية لدى الفرد ... استمتعت بالقراءة بانتظار الجديد بالتوفيق

 
علّق falih azzaidy ، على بداية عداء حسن الكشميري للسيد السيستاني دام ظله هو عدم اعطائه وكالة بقبض الحقوق الشرعية! - للكاتب الشيخ محمد الاسدي : بعد اطلاعي على المقال استطيع الفول ان السيد حسن كشميري مجرد حاقد وتافه

 
علّق د. محمد العراقي ، على تحول بوصلة البعض إلى (الدفاع عن قطر ومساندتها) .. دليل آخر على صدق مقولة المرجع الديني الأعلى - للكاتب جسام محمد السعيدي : اليوم تمتلك الحكومة العراقية فرصة ذهبية وهي التقدم بشكوى ضد قطر في مجلس الامن لدعمها الارهاب في العراق باعتراف خمسة دول اقليمية بالاضافة لاعترافات الرئيس الامريكي ودول اوربية ... وسوف ينتج من ذلك على اصدار قرار فوري من مجلس الامن على تغريم قطر ودفع تعويضات للعراق ... بالاضافة ان قطر سوف تفضح باقي دول الخليج بنفس التهمة وعلى العراق ان يستفيد منها ايضا.

 
علّق د. محمد العراقي ، على تحول بوصلة البعض إلى (الدفاع عن قطر ومساندتها) .. دليل آخر على صدق مقولة المرجع الديني الأعلى - للكاتب جسام محمد السعيدي : ارسال الغذاء اليومي للشعبي القطري ليس معناه مساندة الحكومة القطرية على جرائمها بل هو عمل انساني بالدرجة الاولى كما لو تعرضت قطر لكارثة كونية ... وبالدرجة الثانية يتجلى البعد السياسي هو لمنع الطغيان السعودي من ابتلاع قطر ، ومسادة قطر اليوم سيجعل الخلاف دائم بين دول الخليج و سيسهم في أضعافهم وفضحهم وانشغالهم فيما بينهم وابعاد شرهم عن العراق ودول المنطقة.... وبخلاف ذلك معناه اصطفاف مع آل سعود لفرض هينتهم على المنطقة.

 
علّق كاظم جابر البكري ، على ليبرمان :  تصحيح التاريخ يأتي بهذا الموقف !!!  - للكاتب رفعت نافع الكناني : ااحسنت التوضيح ابو محمد .. وبارك الله بك ..الغوص في المجهول يكلفنا الكثير من الجهد .. وما هدْه الأزمه التي تمر بها قطر .. اعتقد انها غيمه بلا مطر .. انها مجرد تحريك لكشف الغطاء غير الحقيقي للواقع الخليجي .. والمعد بسيناريو يشبه ما حدث للكويت حين عصت اخوتها فأمسكوا لها عصا غليظه اعادت لها هيبتها من جديد من خلال التعويض .

 
علّق محمد الوائلي ، على دلائل حب الله ورسوله وأهل بيته الطاهرين - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : تحية للكاتب المبدع كريم حسن السماوي المحترم مقال في منتهى الروعة لماتحمله من مفاهيم قيمة تنير العقل وتجعله يبصر حقائق لم تعرف من قبل وأتمنى باقي الكتاب أن يحذو حذوه لكي نعرف مايكمن خلف السطور من حقائق فلسفية وأصولية مهمة. محمد الوائلي

 
علّق موسى الناصري ، على الرد على احمد القبانجي في محاضرته (نقد الاعجاز القرآني) - 9/10 - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : اين اراءه بالاعجاز والرد عليها هذه افكار عامة طرقها القبانجي

 
علّق مروان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة بالنسبة لعشيرة زنكي في السعديه او عموم ديالى غيرت اصولها الى عشائر ثانية لان لايوجد شيخ لهم في السنوات الماضية والان المهمة الصعبة الى ابنها النشمي عصام زنكي وانشاء الله ان يلم الشمل الزنكي

 
علّق نعمة منعم هادي التميمي ، على شكوى إلى السيد رئيس الوزراء الإستاذ نوري المالكي ..السلام عليكم : اني المواطنة المنكوبة من جراء الطائفية من قبل اخوة زوجي كوني من خدام الحسين واهل الشيع وكون اهل زوجي من اصاب السنة الموالين للنظام السابق وبعد سيل الاهانات والاعتداءات قاموا بسلب بيت زوجي الذي اشتراه من حر ماله والله عنوة كي ننفصل ولكون عقولهم الوسخة التابعة للحزب السابق لاتنطلي علينا لم نوافق عاى طلبهم ومشكلتي الان اني بامس الحاجة الى البيت كي نبيعه ونعالج بنتنا الوحيدة وليس لدي حيله معهم فهم غدارون... ارجوك ياسيادة الرئيس يامن عرف عنل بالحق والعدالة اعدل معي في قضيتي بالقوة والحق فقد عرفت دوما بالشجاعة وانت الفارس الذي نرجو منه حل مشكلتنا ردي لي بيتي من اهل الظلم كي اعالج بنتي فقد غلقت الابواب بوجهي الابابك بعد الله..استحلفك بحق بنتي المريضة وبحق كل طفل ملريض ظلمته جاهلية الطائفية ان تعيد لي بيت زوجي وتمكنني ممن ظلمني باسرع وقت قبل ان تذهب بنتي مني..مع فائق احترامي وشكري الى شخصكم الكريم.

 
علّق مهيب ال زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ولد عمي والف شكر على من سعى بالتجمع وحي الله ابن عمنا الشيخ عصام زنكي في محافظة ديالى

 
علّق احمد شجاع زنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم نحن عشيره زنكي في كركوك مانعرف شيخنا ونحن الاصل ديالى كفري

 
علّق احمد الزنكي السعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام غليكم اولاد عمومتي في كربلاء وبغداد وديالى وكركوك الكل ال زنكي الف تحية من ارض اجدادكم ال زنكي في السعدية اول سؤالي الى الشيخ عصام الزنكي شيخنا كلنا معاك على التجمع وانشاء الله نكون سيوفا في يمناك لاكن الكثير من ال زنكي الان مع عشاءر محتلفة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرزاق الشيباني
صفحة الكاتب :
  عبد الرزاق الشيباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 18 - التصفحات : 74969880

 • التاريخ : 25/06/2017 - 13:29

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net