صفحة الكاتب : سعد السلطاني

"خسوف الغرور"
سعد السلطاني

التواضع مطلب شرعي وأخلاقي, وهو قمة الصفات الأنسانية الحميدة.

العلاقة طردية بين التواضع والرقي, كلما زاد تواضع الأنسان, زاد رُقياً ورفعة.

الغريب إن عصور الأستبداد والأستملاك, ولت وأنتهت, بينما يبقى التواضع, الطريقة الوحيدة لأستملاك قلوب الناس.

والأغرب إننا جميعاً, نعرف مايحمله التواضع من قيم, شددت عليها كل الأديان السماوية, كما شددت عليه المجتمعات الأنسانية.

إلا إننا نتعامل مع التواضع, كما نتعامل مع الموت!.

نؤمن به بكلامنا, ونحن على علمٍ انه الحق, بينما تناقضه أفعالنا!.

 

بحساب نتائج أختبارات التواضع, التي تمر علينا خلال يوم, شهر, سنة.

نجد هناك خسوف جزئي للغرور, يمر علينا بين الحين والأخر.

ربما يكون نتيجة ضغوط, أو في سبيل مكاسب, أو لتقديم فاصل إستعراضي, أمام مجموعة من الأشخاص, أو بسبب مشاكل نفسية, أستوجبت تقمص دور التواضع.

 

إن التواضع والغرور صفات, تشابه الى حد كبير, المعادلة الهرمونية داخل جسم كل كائن حي.

زيادة الهرمونات الذكرية تصنع ذكر, وزيادة الأنثوية تصنع أنثى, كما لايخلو جسم الذكر من الهرمونات الأنثوية, ولايخلو جسم الأنثى من الذكرية.

فإن زيادة التواضع ترتفع بالأنسان, وزيادة الغرور يحط من قدره.

ومن الخطأ تنزيه الأنسان من الغرور أو وصفه به, بالمطلق.

قد يصل الأنسان بترويض غروره حد السيطرة عليه كُلياً, وهذه حالات نادرة جداً, كل من وصل الى مرحلتها, نجده أما نبي مُرسل, أو ولي من أولياء الله الصالحين.

 

في زماننا المعاصر, سجلت معدلات الغرور في مجتمعاتنا, أعلى مستوياتها.

إنما بطرق معاصرة, تختلف عما كانت عليه, في العصور الغابرة, أيام أنا ربكم الأعلى فأعبدوني.

فأصبحنا نتظاهر بالتواضع, وزينة لنا أنفسنا ماتظاهرنا به, ثم صدقناه.

والحقيقة هي وجود فرعون, في نفس كل واحدٍ منا.

قد يظهر للناس في ساعة سلطة وسطوة, وقد يظهر في ساعة فرح ونشوة, وقد يظهر لهم في ساعة غضب.

 

ضع نفسك تحت الأختبار, وأكتشف معدلات غرورك وتواضعك.

حاول قدر الإمكان السيطرة على غرورك وترويضه, أسقي تواضعك بالصبر, قد يثمر ويُزهر, فيصنع منك جنة خضراء في عيون الناس.

للتواضع قدرة عجيبة, حتى في تغيير الشكل الخارجي للأنسان, تعجز عنها كل مستحضرات التجميل في العالم.

كيف لا؟ والتواضع نصف الجمال, وأقرب طرق الوصول الى الكمال.

 

التواضع والغرور قطرتي ماء, في نهرٍ كبير, قطرة التواضع تحملها الأقدار, لتسقي بها شجرة, فتُزهر بها ثمرة, جميلةٌ نّظرة, زاكيةٌ عطرة.

وقطرة الغرور تتعرض لشمس حارقة, فتتبخر وتتلاشى مغادرة, رغماً عنها مجبرة, لاتمر بالذاكرة, كما عاشت نكرة, أنتهى دورها وهي نكرة.

سعد السلطاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/11





كتابة تعليق لموضوع : "خسوف الغرور"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس المهندس
صفحة الكاتب :
  قيس المهندس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 الرمق الاخير قصة قصيرة  : ستار عبد الحسين الفتلاوي

 من المسؤول عن تراجع الوعي السياسي و الثقافي لدى الشباب؟  : وليد المشرفاوي

 إن مشكلة العصر ومحنة الأبناء  : سيد صباح بهباني

  الحوار السياسي السلمي  : صلاح نادر المندلاوي

 خرج السيد من اعتكافه ليته لم يخرج  : مهدي المولى

 بريد النخيل إلى ابن العراق وكفى! عمار المطلبي  : بلقيس الملحم

 انقذوا المجمعات السكنية من سطوة رئيس الاتحاد العام للتعاون !  : زهير الفتلاوي

 الامام الحسين بلاغة التضحية في سبيل الهدف  : محمد حسن الساعدي

 قبل الأمتحان  : جعفر العلوجي

 موسم الهجرة من العراق  : هادي جلو مرعي

  وترجل الفارس السادس .. السيد علوي قامة دين وجهاد .. هلا عرفتموه!!  : السيد جعفر العلوي

 اعتقال معاون مدير مطار بغداد على خلفية اعادة رحلة قادمة من بيروت

 فرقة الامام علي القتالية تعثر على مقابر جماعية لشهداء مجزرة سبايكر بين ضفتي نهر دجلة

 القائمة العراقية من القمة الى الحضيض  : جمعة عبد الله

 ليبيا من محمد ادريس السنوسي الى معمر القذافي!  : ياس خضير العلي

إحصاءات :


 • الأقسام : 14 - المواضيع : 86594 - التصفحات : 65346465

 • التاريخ : 18/01/2017 - 10:17

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net