صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَلْمُجَامَلَاتُ...لِمَاذَا؟! [٣]
نزار حيدر

   في الحقِّ الخاص لا نتنازلَ عن شَيْءٍ أَبداً، لا نُجامل، لا نُهادن، نظلّ نصرخ ونصرخ ونصرخ حتى ننتزعهُ من أَيٍّ كان حتّى لو كان الأَبُ او الأُمُّ، أَمّا في الحقِّ العام فنُجامل ونُجامل ونُجامل حتى يضيع في زحمةِ المُجاملات!.

   لماذا؟!.

   أَمّا أَميرُ المؤمنين (ع) فعلى العكسِ من ذلك تماماً!.

   يَقُولُ عليهِ السّلام {لَقَدْ عَلِمْتُمْ أَنَّي أَحَقُّ بِهَا مِنْ غَيْرِي، وَوَاللهِ لاَُسْلِمَنَّ مَاسَلِمَتْ أُمُورُ الْمُسْلِمِينَ، وَلَمْ يَكُنْ فِيهِا جَوْرٌ إِلاَّ عَلَيَّ خَاصَّةً، الِْتمَاساً لاَِجْرِ ذلِكَ وَفَضْلِهِ، وَزُهْداً فِيَما تَنافَسْتُمُوهُ مِنْ زُخْرُفِهِ وَزِبْرِجِهِ}.

   لماذا؟!.

   ولذلكَ كان يَقُولُ (ع) {وَأَيْمُ اللهِ، لاََبْقُرَنَّ الْبَاطِلَ حَتَّى أُخْرِجَ الْحَقَّ مِنْ خَاصِرَتِهِ!} كيف يا أَميرَ المؤمنين؟!.

   بأَربعةِ شروطٍ ذكرها قبل هذا النص وفي معرض نفس الخُطبةِ {وَايْمُ اللهِ، لَقَدْ كُنْتُ مِنْ سَاقَتِهَا حَتَّى تَوَلَّتْ بِحَذَافِيرِهَا، وَاسْتَوْسَقَتْ فِي قِيَادِهَا، مَا ضَعُفْتُ، وَلاَ جَبُنْتُ، وَلاَ خُنْتُ، وَلاَ وَهَنْتُ}.

   إِذن، بأَربعةِ شروطٍ وخصالٍ يحمي المرءُ الحقِّ العام، وبعكسِها فسيضيعُ الحقّ، القوّة والشّجاعة والأَمانة والثّبات!.

   فالضعيفُ والجبانُ والخائنُ والذي أَصابهُ الوهن والانهيار لا يمكنهُ ان يحمي حقاً لأَحدٍ أَبداً، وللاسف الشَّديد فانَّ [العصابة الحاكمة] وذيولها وعبدَتَها أُصيبوا بواحدةٍ أَو أَكثر من هذه الصِّفات السَّيئة وبعضهُم بكلّ الصّفات الاربع!.

   ولذلك ضاعَ البلدُ وضاعَ المستقبلُ وضاعَ الأَملُ!.

   تارةً ضعُفوا أَمام السُّلطة وأَمام زبارج الدُّنيا التي يصفُ ضِراراً بن ضَمُرَةَ الضُّبابِيِّ عند دخولهِ على مُعاوية ومسألتهُ لهُ عن أَميرِ المؤمنين (ع) يقول {فأشهَدُ لقَدْ رَأَيْتُهُ في بعض مواقِفِهِ وقَد أرخى الليلُ سُدُولَهُ، وهو قائمٌ في محرابِهِ قابِضٌ على لِحْيتِهِ يَتَمَلْمَلُ تَمَلْمُلَ السَّليمِ ويبكي بُكاءَ الحَزينِ، ويقولُ: يَا دُنْيَا يَا دُنْيَا، إِلَيْكِ عَنِّي، أَبِي تَعَرَّضْتِ؟ أَمْ إِلَيَّ تَشَوَّقْتِ؟ لاَ حَانَ حِينُكِ! هيْهَات! غُرِّي غَيْرِي، لاَ حاجَةَ لِي فيِكِ، قَدْ طَلَّقْتُكِ ثَلاَثاً لاَ رَجْعَةَ فِيهَا! فَعَيْشُكِ قَصِيرٌ، وَخَطَرُكِ يَسِيرٌ، وَأَمَلُكِ حَقِيرٌ.

   آهِ مِنْ قِلَّةِ الزَّادِ، وَطُولِ الطَّرِيقِ، وَبُعْدِ السَّفَرِ، وَعَظِيمِ الْمَوْرِدِ!}.

   وتارةً جبُنوا أَمام الارهاب والمصالح الحزبيّة والأُسريَّة والعشائريّة، وثالثةً خانوا الأَمانةَ فانبطَحوا أَمام الجيران وإملاءاتهُم أَو استسلموا للفسادِ والفشل، ورابعةً أَصابهم الوهن والانهيار أَمام الواقع المرّ والمأساوي الذي أنتجتهُ سياساتهُم العبثيّة الفاشلة! فلم يعد أَحدٌ منهم يواجه أحداً بعد ان تورَّطوا جميعهُم بالفسادِ والفشل، ولذلك لم تَر أحداً يدعو علناً الى تقديم [عِجْلٍ سمينٍ] واحدٍ على الأقلّ الى القضاء ليقف خلفَ القُضبان جزاءَ ما اقترفتهُ يدَيهِ من ظلمٍ لهذا البلدِ والشَّعبِ!.

   وبعد أَن شرعنوا فسادهُم وفشلهُم ولصوصيَّتهم وتزويرهُم بقانونِ العفو العام! يحاولونَ اليوم إِسقاط المسؤوليّة، كلِّ المسؤوليّة وبكلِّ أَشكالِها! عن أَنفسهِم ليبدأوا مرحلةً جديدةً من الفساد والفشل بمشروعِ التّسوية العار الذي لا يستفيد مِنْهُ المواطن المسكين مقدارَ أَنملةٍ! كيف سيستفيدُ مِنْهُ وهو الضحيَّة التي تكالبَ عليها الفاسدونَ والفاشِلونَ والإرهابيّونَ؟!.

   *يتبع

   ١٠ كانون الثاني ٢٠١٧

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/11





كتابة تعليق لموضوع : أَلْمُجَامَلَاتُ...لِمَاذَا؟! [٣]
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العبيدي
صفحة الكاتب :
  احمد العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 "الظاهرة" الكوفية ليست عراقية للشهيد عزالدين سليم مرةً أخرى  : ازهر السهر

 هل ما حدث في بعض الدول العربية .. يحتمل حدوثه في العراق ؟  : صلاح غني الحصبني

  الانحراف عن الوصايا أحد أسباب نشأة المذاهب وتشرذم الاديان. قراءة تاريخية .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 عودوا لرشدكم  : محمد احمد عزوز

 البصرة تستجدي من البرلمان !!!  : علي محمد الطائي

 المدخنون الأكثر نسيانا  : مصطفى باسم عبد علي الشمري

 الدواعش يطلبون سحب المقال ويهددوننا بالمنظمات الدولية.. هزلة ورب الكعبة 1/3  : د . زكي ظاهر العلي

 هدد ثم هدد حتى أضحى بلا خنجر  : عدي الطائي

 هل تحتاج الشعوب الى أبطال ؟!!  : كريم مرزة الاسدي

 اِرْتِحَالٌ  : رحيمة بلقاس

 مجلس ذي قار: جريدة وقائع ذي قار تنشر قرار تسجيل شركة نفط ذي قار، وقريباً سيتم افتتاحها  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 التوقيتات وحساب الزمن عند الشعوب القديمة  : صادق غانم الاسدي

 لعبة الأذكياء  : مديحة الربيعي

 الجلبي يفتح النار على خصومه  : سهيل نجم

 وفد من العتبة العباسية يزور المعهد التقني ناصرية  : علي زغير ثجيل

إحصاءات :


 • الأقسام : 14 - المواضيع : 86594 - التصفحات : 65346461

 • التاريخ : 18/01/2017 - 10:17

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net