صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَلْمُجَامَلَاتُ...لِمَاذَا؟! [٣]
نزار حيدر

   في الحقِّ الخاص لا نتنازلَ عن شَيْءٍ أَبداً، لا نُجامل، لا نُهادن، نظلّ نصرخ ونصرخ ونصرخ حتى ننتزعهُ من أَيٍّ كان حتّى لو كان الأَبُ او الأُمُّ، أَمّا في الحقِّ العام فنُجامل ونُجامل ونُجامل حتى يضيع في زحمةِ المُجاملات!.

   لماذا؟!.

   أَمّا أَميرُ المؤمنين (ع) فعلى العكسِ من ذلك تماماً!.

   يَقُولُ عليهِ السّلام {لَقَدْ عَلِمْتُمْ أَنَّي أَحَقُّ بِهَا مِنْ غَيْرِي، وَوَاللهِ لاَُسْلِمَنَّ مَاسَلِمَتْ أُمُورُ الْمُسْلِمِينَ، وَلَمْ يَكُنْ فِيهِا جَوْرٌ إِلاَّ عَلَيَّ خَاصَّةً، الِْتمَاساً لاَِجْرِ ذلِكَ وَفَضْلِهِ، وَزُهْداً فِيَما تَنافَسْتُمُوهُ مِنْ زُخْرُفِهِ وَزِبْرِجِهِ}.

   لماذا؟!.

   ولذلكَ كان يَقُولُ (ع) {وَأَيْمُ اللهِ، لاََبْقُرَنَّ الْبَاطِلَ حَتَّى أُخْرِجَ الْحَقَّ مِنْ خَاصِرَتِهِ!} كيف يا أَميرَ المؤمنين؟!.

   بأَربعةِ شروطٍ ذكرها قبل هذا النص وفي معرض نفس الخُطبةِ {وَايْمُ اللهِ، لَقَدْ كُنْتُ مِنْ سَاقَتِهَا حَتَّى تَوَلَّتْ بِحَذَافِيرِهَا، وَاسْتَوْسَقَتْ فِي قِيَادِهَا، مَا ضَعُفْتُ، وَلاَ جَبُنْتُ، وَلاَ خُنْتُ، وَلاَ وَهَنْتُ}.

   إِذن، بأَربعةِ شروطٍ وخصالٍ يحمي المرءُ الحقِّ العام، وبعكسِها فسيضيعُ الحقّ، القوّة والشّجاعة والأَمانة والثّبات!.

   فالضعيفُ والجبانُ والخائنُ والذي أَصابهُ الوهن والانهيار لا يمكنهُ ان يحمي حقاً لأَحدٍ أَبداً، وللاسف الشَّديد فانَّ [العصابة الحاكمة] وذيولها وعبدَتَها أُصيبوا بواحدةٍ أَو أَكثر من هذه الصِّفات السَّيئة وبعضهُم بكلّ الصّفات الاربع!.

   ولذلك ضاعَ البلدُ وضاعَ المستقبلُ وضاعَ الأَملُ!.

   تارةً ضعُفوا أَمام السُّلطة وأَمام زبارج الدُّنيا التي يصفُ ضِراراً بن ضَمُرَةَ الضُّبابِيِّ عند دخولهِ على مُعاوية ومسألتهُ لهُ عن أَميرِ المؤمنين (ع) يقول {فأشهَدُ لقَدْ رَأَيْتُهُ في بعض مواقِفِهِ وقَد أرخى الليلُ سُدُولَهُ، وهو قائمٌ في محرابِهِ قابِضٌ على لِحْيتِهِ يَتَمَلْمَلُ تَمَلْمُلَ السَّليمِ ويبكي بُكاءَ الحَزينِ، ويقولُ: يَا دُنْيَا يَا دُنْيَا، إِلَيْكِ عَنِّي، أَبِي تَعَرَّضْتِ؟ أَمْ إِلَيَّ تَشَوَّقْتِ؟ لاَ حَانَ حِينُكِ! هيْهَات! غُرِّي غَيْرِي، لاَ حاجَةَ لِي فيِكِ، قَدْ طَلَّقْتُكِ ثَلاَثاً لاَ رَجْعَةَ فِيهَا! فَعَيْشُكِ قَصِيرٌ، وَخَطَرُكِ يَسِيرٌ، وَأَمَلُكِ حَقِيرٌ.

   آهِ مِنْ قِلَّةِ الزَّادِ، وَطُولِ الطَّرِيقِ، وَبُعْدِ السَّفَرِ، وَعَظِيمِ الْمَوْرِدِ!}.

   وتارةً جبُنوا أَمام الارهاب والمصالح الحزبيّة والأُسريَّة والعشائريّة، وثالثةً خانوا الأَمانةَ فانبطَحوا أَمام الجيران وإملاءاتهُم أَو استسلموا للفسادِ والفشل، ورابعةً أَصابهم الوهن والانهيار أَمام الواقع المرّ والمأساوي الذي أنتجتهُ سياساتهُم العبثيّة الفاشلة! فلم يعد أَحدٌ منهم يواجه أحداً بعد ان تورَّطوا جميعهُم بالفسادِ والفشل، ولذلك لم تَر أحداً يدعو علناً الى تقديم [عِجْلٍ سمينٍ] واحدٍ على الأقلّ الى القضاء ليقف خلفَ القُضبان جزاءَ ما اقترفتهُ يدَيهِ من ظلمٍ لهذا البلدِ والشَّعبِ!.

   وبعد أَن شرعنوا فسادهُم وفشلهُم ولصوصيَّتهم وتزويرهُم بقانونِ العفو العام! يحاولونَ اليوم إِسقاط المسؤوليّة، كلِّ المسؤوليّة وبكلِّ أَشكالِها! عن أَنفسهِم ليبدأوا مرحلةً جديدةً من الفساد والفشل بمشروعِ التّسوية العار الذي لا يستفيد مِنْهُ المواطن المسكين مقدارَ أَنملةٍ! كيف سيستفيدُ مِنْهُ وهو الضحيَّة التي تكالبَ عليها الفاسدونَ والفاشِلونَ والإرهابيّونَ؟!.

   *يتبع

   ١٠ كانون الثاني ٢٠١٧

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/11





كتابة تعليق لموضوع : أَلْمُجَامَلَاتُ...لِمَاذَا؟! [٣]
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كاظم العلي ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : هذه افضل من سياسي الفنادق ممن باعوا شرفهم للدواعش

 
علّق حسين ، على بالفديو : الصحفية الجزائرية بعد امتثالها للشفاء ، غدا الى ساحات القتال : الشفاء العاجل لها ولجميع المرضى والجرحى

 
علّق محمد ، على التلفزيون العراقي يعلن تحرير مطار الموصل بالكامل : اقتربت ساعة النصر فصبرا صبرا يا اهلينا في الموصل لم يتبقى من عمر داعش الا ايام

 
علّق زائر ، على مقتل انتحاري وتفجير سيارته في جرف النداف جنوبي بغداد : الى جهنم وبئس المصير

 
علّق هادي ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : رحمك الله يا شيخ رضا ورفيقيك من اعلام التقى ومن خيرة المشايخ

 
علّق محمد ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف ولجنة الإرشاد والتعبئة تزف ثلاثة من مبلغيها شهداء أثناء أدائهم واجبهم التبليغي الجهادي للدفاع عن العراق ومقدساته جنوبي الموصل : قدس الله نفسهم الزكية

 
علّق اكرم ، على قراءة في قصائد وضوء الروح - للكاتب علي حسين الخباز : كما عودنا قلمك على الابداع سلمت يداك

 
علّق اكرم ، على الشهيد عماد الحيدري : اريد ان ازور الامام (علية السلام) فانا كلي شوقا اليه - للكاتب مؤسسة المعراج : رحم الله الشهيد وتغمده بواسع جنانه

 
علّق اكرم ، على من شهيد جسر العذاري الى شهيد شموخ النخيل - للكاتب خالد القصاب : رحم الله شهدائنا الابرار ولعن الله قاتلي الابرياء ومكفري المؤمنين

 
علّق خادم ، على تحميل مؤلفات اية الله السيد محمد رضا السيستاني دام ظله بصيغة pdf - للكاتب صدى النجف : ذرية بعضها من بعض كيف لا يكون علما عالما معلما وهو ابن ذلك الليث الهمام خاض بحور العلم وقلب صفحاتها دهرا اللهم احفظ المرجع الاعلى وابنه وزدنا توفيقا باتباعهم

 
علّق اكرم ، على الثورات الملونة وحروب الجيل الرابع: - للكاتب د . طلال فائق الكمالي : جناب الدكتور الكريم احسنتم وطيب الله انفاسكم بوردت يدكم الكريمه على ما تخطه

 
علّق اكرم ، على الموصل سقطت لكنها تحررت بفضل فتوى السيد السيستاني - للكاتب عمار العامري : اللهم احفظ سماحة السيد السيستاني نسأل الله للكاتب دوام التوفيق دوما ما تتحفنا بما يجود به قلمك

 
علّق اكرم ، على العمامة الحمراء.. - للكاتب رحمن علي الفياض : رحم الله شهداء العراق خوزتنا الصامته هي من نطقت حفظ الله مراجعنا العظام

 
علّق عبد الزهره ، على الوحيد الخراساني : ضيّعا حق الصديقة الزهراء ! ودفنا في بيت الرسول ! - للكاتب شعيب العاملي : وعلى معرفتها دارت القرون الاولى سلام الله عليها ولعن الله ظالميها وغاصبي حقها

 
علّق صديق ، على ما هي قصة الملازم الشهيد أبو بكر السامرائي الذي أعدمه داعش؟ : رحمه الله عليه شامخ ايها الشهيد تبقى دوما.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامى حسن
صفحة الكاتب :
  سامى حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 كاتب سعودي يتساءل ازدواجية المعايير وفوضى الفتاوى  : علي الاوسي

 الشيعة في القرآن والسنة  : عمار العيساوي

 دروس من ازمة الثقة  : هيفاء الحسيني

 العمل تنظم دورات مهنية للباحثين عن العمل ولمهن مختلفة تتناسب مع متطلبات سوق العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ومازالَ السُؤَالُ يجُوبُ *  : انجي علي

 "العفو الدولية" تتهم السعودية بـ"تصفية حسابات سياسية" إثر إعدام المعارض نمر النمر

 سفير تافه وإعلامي مأبون !  : زهير الفتلاوي

 حديث حول التقليد (السلبي)  : سلمان عبد الاعلى

 جُـمانتــي  : النوار الشمايلة

 محيطنا الاسلا-بي الموبوء  : حميد آل جويبر

 السوداني يدعو الى العمل على أسس وآليات علمية في التعامل مع قضايا الأُسرة والطفل  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وكيل شؤون العمل يتفقد مركز الوزيرية للتدريب المهني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  الكيل بمكيالين العنوان الأبرز لعمل هيئة الإعلام  : رفاق الزبيدي

 انقلاب المفاهيم المحور الثاني: المصاديق

 السوداني يوجه بتبسيط اجراءات منح القروض للباحثين عن العمل  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

إحصاءات :


 • الأقسام : 15 - المواضيع : 87946 - التصفحات : 67149758

 • التاريخ : 23/02/2017 - 22:41

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net