صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

قراءة في كتاب : تهافت النظرية الدارونية وسقوط النظريات التابعة
د . حميد حسون بجية
المؤلف: السيد هادي المدرسي
التاريخ: 2011(الطبعة الأولى)
دار العلوم للتحقيق والطباعة والنشر والتوزيع
يتكون الكتاب من مقدمة وثلاثة أقسام والمصادر العربية والمصادر الأجنبية. عدد الصفحات: 221.
ملاحظة:  في هذه المقالة، نأيت بنفسي قدر الإمكان من أن أسميها (نظرية)، واكتفيت بكلمة (الدارونية)، لأن دارون نفسه وعندما نشرها، قال إنها فرضية، لكن من راق لهم ما فيها من هامش إلحاد، أطلقوا عليها أسم نظرية، لأن هنالك من الناس من يكون أكثر ملكية من الملك نفسه!
   يتناول الكاتب في مقدمته أسباب الكتابة في هذا الموضوع، ويعيدها إلى سببين: أولهما استغلال النظريات المادية المعاصرة للنظرية الدارونية لتكريس مبادئها القائمة على إنكار حقائق الكون الكبرى المتمثلة بوجود الله تعالى ونزول الوحي على الأنبياء والرسل والمعاد. وثانيهما ما يثيره أصحاب النظريات المادية من تناقض موهوم بين الدين والعلم اعتمادا على ما كان من علاقة بين الدارونية باعتبارها ممثلة للعلم، وأن الدين يمثل وجهة النظر غير العلمية.
يشير الكاتب إلى أن نظرية (التطور العضويorganic evolution) الذي جاءت به الدارونية والذي استنبطت منه فكرة الارتقاء، تفتقر إلى الأدلة العلمية كما يشير إلى ذلك كثير من العلماء مثل السير آرثر كيث الذي يعترف أنها غير ثابتة علميا، لكنها البديل للفكر الديني، أي أنها الخيار الوحيد بالنسبة لهم.
وبعد ذلك يذكر المؤلف ثلاث حقائق: الأولى أن دارون(1809-1882) لم يكن الواضع الأول للنظرية في كتابه(أصل الأنواع)، فقد سبقه الفرنسي جان باتيست لامارك(1748-1829) في كتابه(فلسفة الحيوان). لكن دارون أدخل عليها تعديلات جعلتها أكثر مرونة. كما أن كهنة بابل وآشور ومصر قد سبقوا الاثنين قبل آلاف السنين في الاعتقاد أن الإنسان كان في البدء كتلة لزجة من المادة لا شكل لها ولا صورة، وقد نفث   خالقها فيها نفثة من الحياة، ثم أثّرت فيها الطبيعة واشتركت في ذلك الكواكب، فتقلبت في أطوار من النشوء حتى أصبحت في صورتها البشرية. 
الحقيقة الثانية هي أن العلماء المتعصبين للدارونية يتصدون لأي دليل علمي من العلوم التجريبية يتناقض معها ويكذبونه، وإذا ما فرض نفسه قاموا ببعض التعديلات في أصل النظرية، حتى أنها تغيرت جذريا.
الحقيقة الثالثة أن الدارونية هي مجرد وجهة نظر ليس إلا، كما قال عنها واضعها ابتداء. فهي بحاجة إلى إثباتات علمية وتعديلات وإعادة نظر مستمرة.
القسم الأول من الكتاب: ويتناول الكاتب فيه مناقشات عامة حول الدارونية. وتبتدئ من إبحار دارون في سفينته عام1831 في سفينة شراعية صغيرة أسمها(البيجل) تابعة للأسطول الملكي البريطاني. ثم يتناول الأصول الأربعة في الدارونية، وهي تنازع البقاء و انتخاب الأصلح والملاءمة مع المحيط و الوراثة. 
     ومما ينبغي ذكره-وهذا من محاسن الكتاب-أن الكاتب عندما يذكر مبادئ الدارونية، يذكرها بأمانة وكأنه يريد إقناع القارئ بها، حتى إذا وصل إلى نقدها قلب لها ظهر المجن. وهذه إحدى صفات علماء وكتّاب ومفكري المذهب: ألا وهي أمانة الطرح.   
بعد ذلك يتناول الأدلة والبراهين التي تعتمدها الدارونية، وهي علم الأجنة وعلم الحفريات وعلم التشريح المقارن والردة والتشابه الخارجي. ثم يبدي ملاحظاته على كل منها.
وتحت عنوان (مناقشات جانبية) في نفس الفصل يتساءل المؤلف عن ماهية الحياة الأولى وعن كيفية تطورها. ويناقش جواب الدارونية لهذا السؤال. ثم يذكر ما في جوابها من تهافت. وفي النتيجة يتساءل: (ثم إذا كان التوالد نوعا من التطور، فهل أن القردة التي تولد أمثالها، تقوم بعملية التطوير؟ فلماذا إذن تطورت إلى إنسان؟)
ويناقش بعد ذلك العقل والغريزة اللتين سقطت في بيانهما الدارونية. ويذكر بعدها تعثر الدارونية في قضايا النبات. ثم يتساءل عن سبب انقراض الديناصورات، فيقول (فإنّ سر انقراضها يبدو مجهولا للغاية... ما دام طول العمر يتناسب مع كبر الحجم-كما تقول الدارونية). ويعرض آراء العلماء في ذلك.
وتحت عنوان(عنصر الأسطورة في الدارونية)، يقول الكاتب إن الدارونية وُضعت( في قالب أسطوري رائع) ثم وُصفت بـ(العلمية). ويقول إن (الأسطورة تمثل سلسلة الأعصاب، في الأقانيم الثلاثة: التطور الداروني وعلم النفس الفرويدي والديالكتيك الماركسي) ومواقفها اتجاه نشوء الكون وتطوره ونشوء الحياة وتطورها ونشوء العبادات والطقوس. والهدف من ذلك (التنازل لها عن كل القيم الإنسانية والقناعات العلمية والحقائق الفلسفية).
وفي صفحة133 يتساءل المؤلف عن اللغة. ويذكر ما تدعيه الدارونية إزاء ذلك. فهي تعزو الصوت وما تلاه من لغة إلى شهوة التناسل، أي أن غاية الصوت هو نداء الذكر للأنثى. ثم احتاج الإنسان اللغة عندما ترك الإقامة على الشجر وسكن مع أقرانه للصيد، فتفاهم معهم بالإشارة أولا ثم باللغة لاحقا. كما أن النار كانت عاملا قويا في تنشئة اللغة!
وفي صفحة 139، يتساءل الكاتب عن تعليل الدارونية للموت. فهي تدعي أن السبب هو أن الأبناء هم الذين يرغبون في ذلك!
القسم الثاني: وفي هذا القسم يناقش الكاتب العلاقة بين الإسلام والمادية المتمثلة بالدارونية. ويناقش قبل ذلك موقف المسيحية من الدارونية. فهنالك في المسيحية ما يقطع أن كل الكائنات: نباتية أو حيوانية، قد خُلقت بصورة مستقلة، دون تطور أو أصل أولي. وكان ما جاءت به الدارونية خطر على تلك الديانة لما فيها من خرق لتعاليم الكتاب المقدس.
وقد كان للإسلام رأيه الخاص في أن الحياة ليست وليدة صدفة عمياء بل هي خلق بإرادة خاصة. والكون يسير وفق ناموس الله وقوانينه, والإنسان أحد تلك المخلوقات، ومصيره ليس فناء وعدما. أما من حيث الاعتقاد والمبدأ، فان دارون نفسه يقول: (إن الاستدلال بمذهب التطور على إنكار الإله الخالق خطأ كبير، وادعاء لا سند له من العلم ولا من التفكير الأمين). ولهذا الحد، فموقف الإسلام منها لا يعدو كونه موقفا من أية نظرية بحاجة إلى مزيد من الإثباتات والأدلة والبراهين.   
ويورد الكاتب ملخصا لمقارنة رأي الإسلام القائل(كن صاحب حق حتى أحترمك) وما ترسمه المادية-الدارونية بالقول(كن قويا حتى..أحترمك).
وفي القسم الثالث يناقش المؤلف مأساة الإنسان في ظل المادية-الدارونية. ثم يتناول مدى مسؤولية الدارونية عن الأخطاء التي ارتكبها الماديون باسمها، وذلك عن طريق مناقشة ارتباطها بالماديات. فقد تأثر ماركس بالدارونية بشكل كبير. لذلك جاءت نظريته متناقضة مع الواقع ومع نفسها. ثم يتناول الكاتب تأثيراتها السلبية في الدين والحضارة. ومن ثم يتناول كون الدارونية سببا في الحروب ومآسيها، والاستعمار والتفرقة العنصرية التي كانت نتيجة طبيعية لما جاءت به.
وختاما، فهذا الكتاب جهد رائع في ميدانه. أغناه الكاتب بالمصادر بنوعيها: ما يدعم الدارونية وما يفندها. ويخلص كل من يقرأ الكتاب إلى ما يرمي إليه الكاتب من كتابه، تفوق الفكر الديني على ما جاءت به الدارونية.
على أن هنالك بعض الهنات في طبع الكلمات الانكليزية-وهذا ما لا يد للمؤلف فيه. فبالتأكيد كانت إضافة تلك الكلمات لغاية في نفس المؤلف، ولم تكن لتزيين الكتاب حسب. لكن الطباعة أفسدت ذلك. 

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/12



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب : تهافت النظرية الدارونية وسقوط النظريات التابعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس المهندس
صفحة الكاتب :
  قيس المهندس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانواء الجوية: الطقس مغبر للأيام الاربعة المقبلة مع ارتفاع درجات الحرارة

 لأول مرة .. العراق يتولى إتلاف المخلفات النفطية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 لشاعر الذي مشى في جنازته..Read In English...  : حاتم عباس بصيلة

 سقوط الموصل : قتلة مع سبق الإصرار والترصد!  : مديحة الربيعي

 الاستخبارات العسكرية تعثر على كدس للعتاد في حي البكر بقضاء هيت  : وزارة الدفاع العراقية

 مديرية الوقف الشيعي في المثنى توزع سلات غذائية على العوائل المتعففة والأيتام تزامنا مع ذكرى شهادة الإمام علي بن ابي طالب عليه السلام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الحوزة العلمية في النجف الأشرف، تواصل نشاطها التبليغي في مسيرة لا نظير لها في العالم

 الامم المحدة تعلن نزوح اکثر 90 الف شخص من الانبار بسبب المعارک  : شفقنا العراق

 القبض على متهم بالجرم المشهود بحوزته 3 قطع اثرية في بابل

 تأريخٌ يدونه الدم الطهور  : غني العمار

 كركوك على نار ملتهبة .. من المسؤول ؟  : نبيل القصاب

 عــــذراً. العظمــة تبــدأ من مدينتـــي (3) سياسية ولكن  : مرتضى المكي

 هل رأيتم،الإرهابي الشهيد؟!..  : حيدر فوزي الشكرجي

 إصدارات دار التراث في النجف الأشرف تخطف الأنظار في مؤتمر نهج البلاغة الثاني  : مؤسسة دار التراث

 مصير ( منحة الصحفيين ) مجهول ..مجهول.. ياولدي!!  : حامد شهاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net