صفحة الكاتب : يوسف رشيد حسين الزهيري

صندوق الانتخابات صوتي امانة وورقتي مهانة
يوسف رشيد حسين الزهيري
المفوضية للانتخابات مصدر الجدل الدائم بعد كل عملية انتخابية تمر بها البلاد في مخاضاتها العسيرة  وما يطرحه اليوم الشارع العراقي  من ضرورة  مطالب باتت حتمية على قطع الطريق امام الأحزاب الوصولية المهيمنة على مفوضية الانتخابات واجراء تغيير جذري على عمل واعضاء المفوضية لضمان استقلالية ونزاهة الانتخابات القادمة .ولابد من طرح عدة تساؤلات في غاية الأهمية حول جدلية مفوضية الانتخابات المستقلة !! وهل المفوضية  قدمت للشعب ما انتجه قراره واختياره وهل هي ممثلة ومفوضة من الشعب بواجباتها ومهامها ومن هو المسؤول عن مهنيتها  وحياديتها؟ وهل المفوضية مستقلة  وبكامل استقلاليتها الوظيفية  ؟ وحتما المتتبع والقارئ والمستكشف الجيد المطلع على عمل هذه المفوضية ومهامها  سيكتشف الخفايا والحقائق المستورة لماهية هذه المفوضية ودورها المشبوه والمثير للشبهات حول عدم نزاهتها واستقلاليتها   والتي تمثل في طياتها واجنداتها الجزء الكبير من تبعات ومخلفات المحاصصة الطائفية والحزبية وبالنتيجة الحتمية فان كل العاملين والمسؤولين فيها يميلون ويتعاطفون مع كتلهم الحزبية ويتناغمون مع انتماءاتهم  وولاءاتهم الطائفية  او لانصياعهم لاوامر رؤوساء كتلهم لتحقيق مكاسبهم الحزبية على حساب عدالة المهمة والواجب الوطني المكلفون بتاديته بكل امانة واخلاص  مهنية . ونظرا لافتقار المنظومة الانتخابية بشكل عام لعامل الحيادية والمهنية في مؤسسة محاصصة توافقية حزبية  خالية من نماذج التكنوقراط  التي كان من الضروري تهيئة وتوفير هذه النماذج  من قبل الشعب نفسه لضمان حيادية ومهنية هذه المؤسسة التي من المفترض ان تكون ضمير الشعب في المنهج الصحيح المؤمن بالديمقراطية وعدالة القضية والتي يجب ان تكون ضمن المعايير الخاصة للعمل الذي كان مشوشا ومتهما من كل القوى والاطراف السياسية  طيلة فترة عملها سواء في فترة الانتخابات التشريعية العامة او مجالس المحافظات وخصوصا بعد ان هيمنت على اداءه المهني  التفوق الحزبي والذي سيطر على كافة مفاصل عمل المفوضية وتراجع اداءها مهنيا واخلاقيا ووطنيا وجعلها عرضة للاتهام  في التواطؤ والتزوير والتلاعب في نتائج الانتخابات او الاستفادة الحزبية والشخصية من عائدات الاموال الطائلة التي كانت تنفق في كل دورة انتخابية  . ان المعلوم والمنطقي ان الهدف الحقيقي من وجود مفوضية  للانتخابات هي محصلة نهائية حقيقية لما انتجه الناخب من فعل ترجمته المفوضية الى  احصائية رقمية في النتائج الأخيرة  وهي مسؤولة شرعا وقانونا وأخلاقا ان تطلق النتائج الاخيرة بكل عدالة  ونزاهة  ووفق القوانين المعتمدة في عملها وواجباتها وبخلاف ذلك  تتجاوز المفوضية مسؤوليتها الاخلاقية والشرعية والقانونية لانها مؤتمنة على صوت الشعب وتحقيق حريته وتجربته  الديمقراطية  في الممارسة الديمقراطية الانتخابية . لقد اكدت الكثير من المنظمات الدولية والمؤسسات الرقابية  والاعلامية من خلال متابعاتها ورصدها  وتقاريرها  لاداء المفوضية  بوجود ملفات فساد مالي وإداري كبيرة في مفوضية الانتخابات الحالية ، ف صفقات فساد وهدر المال العام  والتعيينات على المحسوبية  والحملات الاعلامية الانتخابية الكبيرة وهو ما يؤكد استشراء الفساد المالي والإداري في جميع الوزارات الحالية والمؤسسات الحكومية ، الأمر الذي أدى إلى حالة الإفلاس التي تمر بها البلاد.
وان هناك شبهات تزوير وتلاعبات  حدثت في الأصوات في الكثير من المراكز الانتخابية خصوصا في المراكز الخارجية للجالية العراقية  بسبب سيطرة المحاصصة الطائفية والحزبية على مفوضية الانتخابات الحالية ، من قبل الكتل والائتلافات والاحزاب في الحكومة الحالية ، و لا فائدة من بقائها وعملها حاليا ما لم يتم التصويت على تعديل القانون الخاص بها في البرلمان الحالي. وترشيح أعضاء مستقلين من خارج الائتلافات والأحزاب السياسية والتي كان من الأجدر ان تكون مفوضة من الشعب ومنتخب اعضائها من خارج احزاب السلطة وليست وليدة  ومفوضة احزاب تهيمن على السلطة ومقدرات الشعوب  
 
لقد اكدت الكثير من التقارير والتسريبات الحكومية والحزبية  أن هناك  ملفات كثيرة  تتعلق بفساد المفوضية كانتماء أعضائها للأحزاب السياسية وقبول بعضهم رشى مالية والتلاعب بنتائج الانتخابات على أسس طائفية وعرقية وحزبية.   وقد كشفت العديد من الشخصيات السياسية في تصريحات خطيرة ابرزها
تصريح المرحوم رئيس المؤتمر الوطني احمد الجلبي ، عن ابرز صفقات فساد المفوضية العليا المستقلة للأنتخابات .
" احدى ابرز صفقات المفوضية العليا المستقلة للأنتخابات هي عملية شراء اجهزة البصمة الفاشلة "، مؤكدآ بأنها " بسبب تلك الأجهزة تم هدر نحو مليار دولار" 

  

يوسف رشيد حسين الزهيري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/13



كتابة تعليق لموضوع : صندوق الانتخابات صوتي امانة وورقتي مهانة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زوليخا موساوي الأخضري
صفحة الكاتب :
  زوليخا موساوي الأخضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحقيق البصرة تصدق اعترافات متهم بإطلاق نار وسرقات  : مجلس القضاء الاعلى

 مسلحون يهدمون مساجد الصوفية في ليبيا  : بهلول السوري

 بائع الصحون الملك ..وثائر المواطن  : ثائر الربيعي

 أمير قطر يلقي خطاب التنحي غداً

 (6) أفكار إدارية للمسؤول  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 سروال بلقيس * رمزا ً للشقاء والتحدي  : توفيق الشيخ حسن

 الأديب عادل سالم في رحاب حيفا يتألّق!  : امال عوّاد رضوان

 أكل الخيار يزيح العطش ويريح البال  : د . رافد علاء الخزاعي

 ما حكم راتب الموظف الذي يتوجه الى ساحات القتال لدعم الحشد الشعبي؟

 أنامل مقيّدة – مؤتمر الدوحة وسقوط الأقنعة  : جواد كاظم الخالصي

 بالصور .. رفع راية الإمام الجواد (ع) وإحياء ذكرى ولادته العطرة في رحاب مرقد جده أمير المؤمنين (ع)

 تظاهراتنا وبيانات المرجعية الدينية.. الإنتصار المأمول وشروط التحقيق.  : عادل الموسوي

 بيع 4 مليارات دولار بمزاد العملة خلال تموز الماضي

 مدخل لدراسة مشكلة التلوث البيئي  : لطيف عبد سالم

 إلى / ظافر العاني اصمتوا فضحكم السيستاني  : احسان عطالله العاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net