صفحة الكاتب : مهدي المولى

الصراع الشيعي الشيعي في صالح من
مهدي المولى

 لا شك ان العراق  مهدد من عدوا متوحش لا يريد الا أفتراس وأكل العراق ارضا وبشرا والشيعة يتصارعون بعضهم ضد بعض من اجل الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا  في حين تسيل دماء  الابرياء  انهارا  والعراقيين بين جريح وقتيل  فالصراعات والخلافات بين الشيعة انفسهم بين قادت التحالف الوطني هي التي شجعت ودفعت    المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية لذبح ابناء الشيعة سواء بسيارتهم المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة في كل مكان من العراق او في الحرب التي تشنها في المناطق التي غزتها واحتلتها وهكذا منذ التغيير الذي حدث في العراق 2003 والشيعة بين قتيل وبين جريح بشكل علني وبشكل سافر وفق فتاوى واضحة على يد الكلاب الوهابية والتي تعتبر ذبح الشيعة والقضاء على التشيع امر رباني ونتيجة لذلك هجم الكلاب الوهابية الماجورة بتحريض وتشجيع من قبل ال سعود   نعم كان الشيعة يذبحون قبل ذلك التاريخ  اي قبل 2003 على يد الطاغية المقبور بتهمة انهم غير عراقيين وغير مخلصين للعراق لهذا لم يبق الا من اقر انه عبد ذليل فهجر الالوف وذبح الالوف في الوقت نفسه كان صدام يأتي بالمجرمين والفاسدين واللصوص من بلدان مختلفة ليحلوا محل العراقيين الذين هجرهم وذبحهم حتى انه كان يطلب من حسني مبارك والقذر حسين وغيرهم ان يرسلوا كل القتلة واللصوص واهل الرذيلة الى العراق وكان صدام يستقبلهم ويقربهم ويمنحهم المال والنفوذ  وقال لهم مهمتكم اذلال وقهر العراقيين وخاصة الشيعة

فشعر وادرك اعداء العراق وعلى رأسهم ال سعود  وكلابهم الوهابية لا بمكن القضاء على التشيع ولا حتى وقف زحفه وانتشاره في كل مكان الا بخلق مجموعات تحت اسم التشيع  وفعلا خلقت وصنعت لها عناصر كثيرة في العراق امثال الصرخي الخالصي اليماني الكرعاوي  واطلقت عليهم اسم مرجع شيعي وكانت مهمتهم الاساءة للمرجعية الشيعية التي على رأسها الامام السيستاني  الا ان مرجعية الامام السيستاني كانت نورا بدد ظلام كل هؤلاء وكشف حقيقتهم  فكان بحق  منقذا  للحياة والانسانية  من اكبر هجمة ظلامية وحشية هي الهجمة الارهابية الوهابية التي كانت تستهدف الحياة والبشر فبفضل شجاعة وحكمة الامام السيستاني والفتوى الربانية التي اصدرها والتي دعا فيها العراقيين جميعا لمواجهة اعداء الحياة الكلاب الوهابية داعش القاعدة المدعومة والممولة من قبل ال سعود  دفاعا عن الارض والعرض والمقدسات ولبى العراقيون جميعا بمختلف اطيافهم واعراقهم ومناطقهم الدعوة وأسسوا الحشد الشعبي المقدس فكان قوة الهية قوة حق لا تقهر فتصدت لهذه الكلاب المسعورة ووقفت زحفها وانقذت بغداد ومدن الوسط والجنوب ثم بدأ هجومها على هذه الكلاب المسعورة  وبدأت بتحرير الاراضي التي دنستها  حيث بدأت بآمرلي وجرف الصخر ومناطق في ديالى وصلاح الدين والأنبار والشرقاط    والكثير من ارض الموصل  وحاصر الكلاب الوهابية في منطقة  صغيرة في غرب الموصل لا مفر لهم الا الموت
فهذه التضحيات التي قدمها العراقيون  في مواجهتهم ضد المجموعات الظلامية الوهابية  والانتصار عليهم ووقف مد واتساع ظلامهم ووحشيتهم كان بحق نيابة عن الحياة وعن الانسانية بكل الوانها واطيافها واعراقها
لهذا نرى القوى الظلامية الوحشية  التي تقودها العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود الفاسدة وصلت الى قناعة مطلقة لا يمكن استمرارظلامها ووحشيتها واستمرار احتلالها للجزيرة الا بالقضاء  على التشيع  ومرجعيته الانسانية الحكيمة والشجاعة ولا يمكنها تحقيق ذلك اي بعمليات ابادة للشيعة والاساءة للمرجعية  بل ان هذا الاسلوب ادى الى نشر التشيع بل نال التأييد والمساندة من قبل العالم كله لهذا توجهت الى اسلوب اضافي  وهو   خلق مرجعيات دينية  وحركات سياسية تحت اسم مرجعيات شيعية وحركات سياسية شيعية وتقوم بتمويلها ودعمها ماليا وعسكريا  وتتحرك وفق خطة  موضوعة ومتفق عليها مسبقا  من اجل خلق صراع شيعي شيعي انه الوسيلة الوحيدة  لتحقيق خطط ال سعود في  ضعف الحركة الشيعية   الانسانية ومن ثم السيطرة عليها ومنع خلق عراق ديمقراطي تعددي كما فعلت في العراق في بداية القرن العشرين عندما حرر الانكليز  العراق من ظلم وظلام ال عثمان حيث انشغل رجال الدين الشيعة وشيوخ العشائر بالغنائم   اي بمصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية  وبالتالي بني العراق على باطل  اي ابعد اغلبية العراقيين  عن المشاركة في حكم العراق  بحجة انهم غير عراقيين بل حتى مشكوك في وطنيتهم في عراقيتهم حتى مطعون في شرفهم وكرامتهم  
 عندما قررنا بعد 2003 ازالة العراق الباطل وبناء عراق حق اي مشاركة كل العراقيين في المساهمة في بناء العراق  وجدنا صعوبة جدا لانه يحتاج الى  ازالة  الباطل كله واقامة عراق جديد  لهذا قرر انصار العراق الباطل في الداخل والخارج رفضوا ذلك واعلنوا الحرب على العراق الجديد
هل يتمكنوا من تحقيق حلمهم  ومنع العراقيين من بناء عراق الحق عراق العراقيين انهم  يسعون من اجل ذلك  بالاعتماد على الصراع الشيعي الشيعي

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/14



كتابة تعليق لموضوع : الصراع الشيعي الشيعي في صالح من
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث
صفحة الكاتب :
  مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الدكتورة عديلة وزيرة الصحة تحارب الفقراء برفع اجور العلاج  : د . صلاح الفريجي

 في ذكرى رحيل مفجر الثورة الإسلامية في إيران..  : اللجنة الدولية الاهلية لنصرة الشعب البحريني

 رسالة إلى إنجيلينا جولي (حدث في عراق ما بعد 2005)  : احمد جبار غرب

 مضى شهيداً وخلفَهُ سبعة بدور  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 المشرف العام لفرقة العباس القتالية مخاطبا قوة من حشد بيجي على مشارف تلعفر : أننا كالجسد الواحد الذي يدافع عن ربوع الوطن

 وزارة التربية تنشر روابط النتائج النهائية للامتحانات العامة للصف الثالث المتوسط والسادس الاعدادي بكافة فروعه/ الدور الثالث  : وزارة التربية العراقية

 برهم صالح لإنهاء أزمة كركوك والخلافات بين بغداد وأربيل

 التعدي على مقام المرجعية الدينية  : محمد علي الهاشمي

 «انجي» الفرنسية ستوقف نشاطها في ايران

 أوردوغان ينتصر  : هادي جلو مرعي

 عزلة  : ضياء العبودي

 عندما يزأر النمر...  : حسن الهاشمي

 بعض الظواهر البحثية الخاطئة في مجتمعنا الاكاديمي  : ا . د . حسن خليل حسن

 رغدة تنعي طارق عزيز  : مهدي المولى

 نحن اتباعُ المرجعية , ولكن بشرط!  : صلاح عبد المهدي الحلو

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net