صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

( ذكرى ميلاد النبي (ص) والصادق (ع) في رحاب كربلاء ) قراءة انطباعية
علي حسين الخباز

 يرى النقد الأدبي برمته أن لا شكل ثابت يحتوي أدب المحاضرات سوى ما تؤثـثه خصائص العرض الاسلوبي الخاص لكل محاضر. فعندما يحمل النص ( مُثلاً ) ايمانية وقيما روحية عند اطلالة الذكرى ستترك المجال أمامه مفتوحا لينهل من اكثر من معنى اولها المعين التاريخي المتمحور في ذات الواقع المعاش للرمز ( ولادته – حياته – علمه – جهاده ) والمحور الثاني سيحمل لنا الاشعاعات المنبعثة على زمن الروي الحاضر وبلورة النشأة الفكرية وامتداداتها وكل محور من هذه المحاور ينفتح على أمور كثيرة تتبع قدرة وامكانية المحاضر- فنجد أن سماحة السيد سامي البدري (دام عزه) في   محاضرته التي القاها في مهرجان ربيع الرسالة في العتبة العباسية المقدسة وتحت عنوان ( ذكرى ميلاد النبي (ص) والصادق (ع) في رحاب كربلاء) اعتمد على عدة مرتكزات لخصتها العنونة.

ومنذ استهلاليته كان حريصا على أعطاء المفهوم الأشمل لأحياء ذكرى المولد النبوي الشريف وليعطي المعنى الأوضح لعملية استرجاع سيرة النبي (ص) والعيش في أجوائها ومثل هذه الرؤيا المعلنة لا تعني المنظور الذاتي وانما الاستلهام الموضوعي بوصفه اشعاعا ايمانيا تاريخيا نستطيع ان ننهل منه الرؤى التي كونت المرتكز العام للعلاقات الوجدانية مضافا إليها وجدانية المكان... رحاب الروضة العباسية المقدسة باب من أبواب الحسين عليه السلام ومرقد حامل لوائه فلا بد لكربلاء أن تعطي للذكرى لونا أخر... أي أن المدلولات الأساسية لسمات المعنى يحتضن الأمتداد الجذري لمعدن  الرسالة. الحسين (ع) هو الذي انقذ سنة النبي (ص) من التحريف والأمام الصادق (ع) قدر له أن يؤسس أكاديمية تستمد أبعادها الفكرية من اكاديمية جده الرسول (ص).
 فرؤيا السيد البدري تعتبر من الرسائل الكاشفة لحركة التوليد الفكري- علاقتها مع بعضها- روابطها – وجودها المكون ليستدل منها معنى المكان لكي يجذب متلقيه إلى مساحة ذهنية عبر عنها بالمكانية اي ان لانعكاسات المكان ادراكات نموذجية تحدد لنا هوية الوعي الذي اسماه السيد المحاضر( بلون الحسين(ع) ) فمن المؤكد أننا سنحتاج إلى قراءة تفسيرية تنير لنا سبل الترابط ففي النص المعروض عدة رموز تباينت ازمانها ولكنها توافقت روحا لتشترك في نهج امتدادي موحد ولذا يرى السيد البدري أن الحديث عن  الحسين (ع) أو عن الصادق (ع) لابد أن يأخذنا إلى موضوع جوهري هو موضوع الحسين (ع) فنجده حال تقريب المفهوم الأقرب إلى ذهنية المتلقي عندما ركز على الأصرة الروحية فالرسول (ص) كان دائما يقول عن الحسن والحسين عليهما السلام  (هذان ابناي) وجعفر الصادق (ع) هو ابن الحسين (ع)- فاعتمد السيد المحاضر على تعقب نظرية  المعنى وعلى فاعلية المكونات لتوضح الفكرة الأولية لمعنى القصد الرسالي – وتسمى في حيثيات النقد الادبي بـ ( معنى النص ) فحركة النبوة بدأت بأدم – موسى – عيسى عليهم السلام وانتهى التراث ببقاء الكتاب المقدس الذي يقدسه المسيحيون واليهود وهو محرف تعرض إلى التحريف حتى لم يسلم منه نص واحد وإذا ما حرف الكتاب المقدس فسوف ينعكس على بناء الفرد – المجتمع – الدولة ونجد كذلك أن أي نتاج فكري ينبع من القصد المؤثث لمحتويات المعنى – ومثل هذه البنية امتلكت الوضوح الاقناعي الذي يدلنا بدوره على أن الله سبحانه تعالى بعث النبي محمد (ص) من أجل تجديد تراث الانبياء وليجدد هذا الكتاب في اسلوب اعجازي وهذا الأعجاز حافظ على بقائه وسلامته من التحريف – فقريش كانت تدين قبل محمد (ص) بدين ابراهيم عليه السلام محرفا فإذا اراد الانسان أن يتعرف على دين ابراهيم (ع) وتوحيده وحجه فلابد أن يأخذه من محمد (ص).
فالهوية الفكرية التي ضمنت لهذا النص الفاعلية تقوم بأنشاء وحدات معنى ترتكز على تبيان المخزون المعرفي وإعادة تنظيم هذه الوجوه ضمن ما هو ملموس تاريخيا .
فالحصانة الأعجازية شملت كتاب الله الجليل ولكن بقت هناك أمور آخرى من الممكن أن تتعرض للتحريف مثل – سنة الرسول – أحاديثه – سيرته وصاياه ولذلك جاء اقتران النبي (ص) بثلاثة عشر معصوم من أهل بيت النبي (ص) – ليحافظوا على هذه السنة . 
فلو درسنا واقع المجتمع قبل نهضة الحسين (ع) لوجدناه مجتمع ابتعد عن القيم الاسلامية وحرفت الكثير من سنن الجوهر الإسلامي – فقد وضعوا لهذا المجتمع الكثير من الأحاديث التي لم يتحدث بها النبي (ص) ورفعوا الكثير من الأحاديث ليستبدلوا معنى الولاية فالرسول (ص) يقول ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه ...) وإذا بعلي (ع) يشتم على منابر المسلمين حقدا وحسدا - تجاوزوا على سيرة النبي (ص) – انشأوا حكومة تمثل الامتداد الرسالي وتركوا الامتداد الحقيقي الذي تمثل بأمير المؤمنين علي (ع) واستلبوا موقعه الديني...  والجرأة الحقيقية التي لابد ان ننتبه إليها هي أنهم وضعوا الخلافة نفسها قبالة النبي (ص)- وسنة الخلفاء قبالة سنة النبي (ص) – هذا بطبيعته ناتج عن التغيير في ثقافة المجتمع وفي مضمون دين الله – ولكن شاء الله ليكون شأن الائمة أوسع من شأن الحكومات فلولا الحسين (ع) لكان الناس إلى اليوم يعيشون العبودية بأسم الدين الإسلامي الحنيف- فالحمد لله رب العالمين.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/17



كتابة تعليق لموضوع : ( ذكرى ميلاد النبي (ص) والصادق (ع) في رحاب كربلاء ) قراءة انطباعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سالم الساعدي
صفحة الكاتب :
  علي سالم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :