صفحة الكاتب : علي علي

زبد التصريحات
علي علي

    لا أظنني مبالغا لو قلت أن ماسمعه العراقيون من خطب رنانة وتصريحات طنانة، ملأت أسماعهم على مدار السنة، تجاوز ماسمعوه من أخبار ثقافية او علمية او ترفيهية من وسائل الإعلام المحلية مجتمعة، وكلها قطعا منقولة عن أفواه ساستهم ومسؤوليهم، لاسيما القياديين وأصحاب القرار والمؤثرين فيه. فاليوم وأمس وأمس الأول، وقبل أربع سنين، وقبلها بأربعة أعوام وقبلها كذلك... رجوعا الى عقود الدكتاتور الذي كان بطل شاشة التلفاز دون منازع، لم يبخل جميع من مسك مايكروفونا او وقف على منصة او صعد منبرا بالأخذ بأفانين الكلام، وقطعا كلامهم مدروس بغايات محسوبة، فهم ينتقون من المفردات -فصيحها ودارجها- مايصب بتحصيل حاصل فيما يرومون الوصول اليه. ولما كانت علاقة المسؤول بالمواطن هي علاقة الرأس بالمرؤوس، فإن الأخير في عراقنا الجديد وضع جميع بيضه في سلة الأول..! ظانا أن من وعد يفي ومن تعهد ينفّذ ومن أقسم يلتزم.. ولم يدرِ ان الذي وعد يخلف.. والذي تعهد ينكث.. والذي أٌقسم يحنث.

ولم يعد جديدا على العراقيين أي تصريح أو خطبة من زيد اوعبيد -فضلا عن جرار الخيط- فمضامين تصريحاتهم وخطبهم لاتتجاوز مضمون الأبيات التالية للشاعر المصري علي بن سودون، إذ يقول:

       عجب عجب هذا عجبُ     بقرة تمشى ولها ذنبُ

        ولهـا في ضرعهـا لبن     يبدو للناس إذا حلبوا

        من أعجب ما في مصر     الكرْم يرى فيه العنبُ

        والنخيل يرى فيه بلح     أيضاً ويرى فيه رطب

        والناقة لا منقار لهـا      والوزة ليس لها قتب

   ويستمر بن سودون في أبياته بالحماس ذاته الذي يستمر به ساستنا في تصريحاتهم، حيث يرددون مايعرفه المواطن ويحفظه عن ظهر قلب. فهم يتكلمون عن الوطنية وحب الأرض والانتماء الى تربة الوطن، وهذه بديهة عند الجميع. كذلك هم يتحدثون عن الصدق والشفافية والإخلاص، وكأن هذه المفردات استحدوثها بأنفسهم في قاموس العراقيين، ولم يكن العراقيون على مدى العصور والحقب يدركون معناها، وهي قطعا من سجاياهم وخصالهم وشمائلهم منذ القدم.

  كذلك لايفوت مسؤولينا وساستنا الإغداق بالكلام المعسول المتبل بالآمال الواعدة لمستقبل مشرق، وهذه الخصلة يتمتعون بها جميعهم على اختلاف درجاتهم ومناصبهم جميعها، إذ يتحلى بها أرباب الكتل والقوائم، والشخصيات القيادية في مفاصل البلد ومؤسساته، وكأنهم جميعا قد أدركوا أن العملية السياسية وإدارة البلد هي عملية حفظ (كليشة) وترديد بضع مصطلحات براقة مطمئنة ليس أكثر. وقد تكون هذه العبارات أقرب الى الطلسم والغموض منها الى الوضوح والشفافية، حتى لكأنها ضرب من الوهم او السراب، يتمنطق بها قائلها لغايات في قلبه، ولغرض قد يكون بعيدا عن فحوى ماتحمله مفرداتها من رقي ثقافي ونضوج عقلي فضلا عن الشعور الوطني، ويخيل للمواطن حينها أن المسؤول أمامه شاعر او خطيب. وفي كل الأحوال فإن الزبدة التي يخرج بها العراقيون اليوم من خطب ساستهم، هي ذات الزبدة التي يخرج بها قارئ الأبيات الآتية:

    الأرض أرض والسماء سماء           والـمـاء مـاء والهـواء هـواءُ

    والبحر بحر والجبال رواسخ     والنـور نـور والظـلام عمـاءُ

   والحر ضد البردِ قولٌ صـادقٌ     والصيف صيفٌ والشتاءُ شتاءُ

   كلُّ الرجالِ على العمومِ مذكرٌ   أما النسـاء فجميعهـن نساءُ

 

[email protected]

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/22



كتابة تعليق لموضوع : زبد التصريحات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجلة السدرة
صفحة الكاتب :
  مجلة السدرة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اتفاق على تقديم مرشحي الوزارات الامنية بسلة واحدة وارجاء تسمیتهم

 مقداد الشريفي:مجلس الوزراء يلغي قرار اجراء الانتخابات في 16/9/2017  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 صوت الحبيب  : وسام ابو كلل

 عذرا سيدي وزير الكهرباء!  : سلام محمد جعاز العامري

 (عين الزمان) مصبوبات الألمنيوم  : عبد الزهره الطالقاني

 مدير مديرية شهداء كربلاء يستقبل رئيس لجنة الحشد الشعبي في مجلس المحافظة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 زوال إسرائيل حتميةٌ توراتية ونبوءة تلمودية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 اهالي البصرة والحيدرية يتشرفون بتلبية نداء المرجعية بإغاثة النازحين ويوصلون مساعداتهم الى أهالي الموصل

 كربلاء تحتفل بالذكرى السنوية الأولى لولادة الحشد الشعبي

 السيد السيستاني والحكومة الجديدة  : عباس الامير

 كربلاء تعتقل 9 أشخاص يروجون لحركات دينية متطرفة

 "الشعب يريد" أو لا يريد؟!!  : د . صادق السامرائي

 حلم الأغلبية  : محمد زكي ابراهيم

 العبادي: داعش تخطط لهجمات على المترو في باريس والولايات المتحدة

 منظر من رواية عطيل لوليم شكسبير  : ياس خضير العلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net