صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

قراءة في شعرية أياد كاظم الكربلائي
علي حسين الخباز

 

  تتوحدُ حيثياتُ واقعة الطف من حيث حداثة المفهوم التضحوي، ومكانة الرموز التي تضيف إلى الأداء الشعري مساعي معبرة عن مستويات ترفع القدرة التفصيلية، ولذلك تستساغ المباشرة بكونها تقتنص الشعرية من سمات المكون المعنوي، رغم أنها تختلف من تجربة لأخرى حسب مدركات الوعي وتقنيات الأسلوب، لوجود المنهل التاريخي المنفتح على العديد من الرؤى الشعرية.
  ثمة تجارب شبابية استطاعت العمل ضمن آليات المرتكز الروائي في أغلب المسارات الشعرية، مما يعطي حرية الحركة وحرية التعبير بعيداً عن (التأطير والانكماش) ضمن حدود منهجية جامدة، وإلا فكل ما في التاريخ هو شعري، لكن تبقى المسألة في كيفية الانتقاء، وهذا لا يتم إلا بأصالة التجربة وتناميها. ولا شك أن المؤثر الإدراكي والاجتماعي البيئي يمنحان الشاعرَ أبهى سماته المتأثرة بموثق شعري؛ فالشاعر أياد كاظم جاسم الكربلائي عام 1968م كربلاء، بدأت فطنة التأثر تتحول لديه إلى فطنة شعرية، وذلك في عام 1995م، ومن الطبيعي أن يكون المؤثرُ الخارجي الذي هو عبارة عن بيئة تصيح بنداءات الشعر: (هَلّه هَلّه حسين وينه...). 
 هذا الجرحُ الموروث من قرون حضارية بلور قيمته الوجدانية مأثرة، إضافة إلى عمق المؤثر الفني المهيمن من تجارب لها عنفوانها كتجربة كاظم المنظور، وعبود غفلة، وإبراهيم الشيخ حسون متخذة سمة التغلغل المؤثر الخارجي إلى الداخل النصي عبر المفردات العاشورائية مثل (حزن – جور – مصيبة – لوعة – نحيب- حنظل) ثم تأتي تجربة اكتساب الوعي أثر التقنيات المباشرة ذات الأثر الأكثر وقعاً في حياة أي تجربة، والتي كان معينها الشاعر مهدي هلال الكر بلائي، والشاعر فارس محمد غالي الوائلي... ومثل هذه التأثيرات تكون دليل وعي، لأن القصيدة الحسينية قصيدة فن.
  وقد سعى الشاعر أياد كاظم الكربلائي إلى عدة تقنيات مختلفة تبين علاقة الانسجام النصي بين سياق المبنى الجملي والفضاء العام للقصيدة، فيضيف لعملية الروي عدة طرق تضيف لقدرتها أبعادا فنية معبرة تتسع لاستيعاب البعد العمقي مثل (أنسنة) الأشياء لتحرك المساحة البوحية باتجاه كشف التفاصيل: 
(يا شهر خطار عندك...  أرض الغاضرية)
(وفرشت أرضك منايا إلهم...  بأعظم رزية)
فمفردة (خطار) أعطت مقاربة جوهرية فاعلة، مثلت الواقع الاجتماعي وهو تعامل حداثوي أنسني يركزها في العديد من الجمل الشعرية: 
(جورك لوّع الضيف... اسگيته من المنايا 
چنك تطلب الدين...  ترده بهالرزايا) 
كما يسعى لاستلهام الواقع المؤثر من خلال ذلك الرموز التي هيمنت شعورياً، فشكلت تلك الأسماء هوية ذات مكونات فنية مصحوبة بالمشاهد التضحوية المتوثبة في مخيلة كل متلقي (الحسين، علي الأكبر، جاسم القاسم) وهناك أيضاً (الهواشم، الحرم، الضحايا) محاولاً كسر النمطية الزمكانية باشتغالات حرة، مؤكدة أن قيمة الحدث في عمق استجابته الشعورية ومن متابعة لحركة الروي ستجدها تعمد على أسر الذاكرة، منطلقة من الحدث نفسه ومن الراوي أن يكون الأنا ليفعل الصورة الى المخاطب المتلقي الحاضر: 
(أنا أبن طه المؤتمن والمختار...  وأمي الزچية ووالدي حامي الجار)
ومنها ما يحتوي عل خطابات داخلية: 
(تخاطب الليل بألمهه تگله وين تريد بينه...  ريت لا شاهدنه فجرك ولا صبح صبحك علينه) 
وللمفهوم الزماني داخل اشتغالات الواقعة انعكاسات للكثير من المشاعر الداخلية، لتصبح نقطة الوعي خلق الصورة الواعية كمفهوم العتب الزينبي في التعامل السردي العام، والذي اعترض عليه مجموعة من النقاد بينما العتب الزينبي داخل السرد الخطابي قبل زمن وقوع السيف مشروع، ولكن بعد الواقعة حيث برهن الجميع على تضحياتهم العالية بحيث لا يبقى مجال للعتب والجميل أن أرى هذا الشاعر متيقظ لهذه الحالة: 
(يامئمن الخدري وعمد...  ماكو مثل خوّتك أبد 
 عباس أطلبك بالعهد...   وساعتهه حلّت الليله)
ويبقى السردُ الشعري هو المسعى التواصلي مع البنى المتبقية نتيجة موقف يحتوي الرموز من أجل الوصول الى العمق الشعوري:
(ليله ويه الأكبر هايمه...  وتهل مدامعهه دمه 
جاسم ورمله الحالمه...   شمعت المأتم ضواهه)
وهناك مساعي دقيقة داخل عملية الروي، حيث يتم مخاطبة الجمع الموجود في الأثر التاريخي: 
(أسگي الطفل شربة ماي...  لو هم إله طلابه)
ثم يعتدل ليقيم مخاطبة الجمع المتلقي فيكون النص الواقعي غائبا: 
(ما راعوا اليوم الدين...  ولا حسبوا لحسابه)
وكل هذه التنوعات تعمل أساساً في ربط العلاقة الشعورية بين المتلقي والرموز المقدسة، وهناك بعض السرديات المتنوعة مثل رواية الأم لابنها ليبقى المتلقي على مساحة الاستقبال المستقل: 
(مسحون گلبي بغيبتك...  يبني وثجيل مصابه
يا ريت تسمع نبضته...   وتهيج يمه صوابه)

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/02/23



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في شعرية أياد كاظم الكربلائي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر شامان الصافي
صفحة الكاتب :
  حيدر شامان الصافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصة نزاهة مسؤول!!  : علاء كرم الله

 أكبر معاهدة وتسوية سياسية في تاريخ المسلمين ج3:ممارسات اليهود الإجهاضية  : عباس الكتبي

 النائب طلال الزوبعي في إطلالة جديدة مع البغدادية  : حامد شهاب

  العمل تشارك في حلقة نقاشية عن تأثير الالعاب الالكترونية في الصحة النفسية للأطفال  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الحشد الشعبي يستكمل استعداداته لتحرير أيمن الموصل

 من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر ...6  : حميد الشاكر

 أبطال فرقة المشاة الآلية الثامنة يعثرون على عدد من العبوات الناسفة وفق معلومات استخبارية  : وزارة الدفاع العراقية

 الاستخبارات العراقية تطيح بمساعي داعش لتجنيد عناصر جدد

 الحسين سفينة نجاة العراق الى بر الأمان...  : حيدر فوزي الشكرجي

 زيارة وفود العتبات المقدسة الى مدرسة حفاظ القرأن الكريم في اسكاردو  : محمد عبد السلام

 شهر رمضان..الفرصة القائمة  : علي الخياط

 سكان العاصمة (7.6) ملايين ويمثلون (21) في المائة من مجموع السكان البالغ عددهم (36) مليون نسمة  : اعلام وزارة التخطيط

 صحة كربلاء تضبط وتتلف ( 7 ) أطنان من المواد الغذائية الصلبة والسائلة لعدم صلاحيتها  : وزارة الصحة

  الحشد الشعبي يلاحق بعض فلول داعش في محيط الحضر بعد تحريره

 کربلاء تستأنف الدوام الثلاثاء وترفع 28 ألف طن من النفايات خلفتها الزيارة الأربعينية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net