صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

الشاعر السيد جعفر الحلي .. مواقف وطرائف
كريم مرزة الاسدي
يطل عليكم في هذه الحلقة شاعر يعد من اشهر شعراء العراق اللذين انجبهم القرن التاسع عشر, ولولا ان فاجأه القدر بالموت المبكر على اعتاب القرن العشرين, لكان له شأن عظيم في الاحداث السياسة والاجتماعية التي توالت على العراق خلال الربع الاول من القرن العشرين , وشغل حيزا كبيرا في تاريخ الادب العربي, لما يتمتع به من نبوغ فطري, وألمعية فذة, وأريحية طيبة وحسن عشرة وخفة روح, وسرعة بديهية, وقوة شاعرية, وجرأة أدبية. وهذه الصفات قد أجمع المؤرخون ونقاد الادب وأكبر العلماء على تمتعه بها. والحقيقة قد كنت احتفظ بديوانه الموسوم (سحر بابل وسجع البلابل)(1) ابّان طفولتي وشرخ شبابي مع العشرات من دواوين الشعراء الكبار, بل حفظت كثيرا من قصائده ونتفه ومقطوعاته. فللشاعر الجليل علاقة حميمة بأسرتنا وأهلنا, وبكلمة أدق مع أجدادنا منذ قرن ونيف من الزمان, فمن الوفاء أن نذكر محاسن موتانا ونبجل عظماءنا فمن هو السيد جعفر الحلي؟
الشاعر هو ابو يحيى السيد جعفر بن السيد حمد (2) آل كمال الدين الشهير بالحلي, يرجع نسبه الشريف الى الحسين ذي الدمعة بن زيد الشهيد بن علي بن الامام الحسين (ع), ولد في النصف من شعبان سنة 1277هـ (26شباط 1861م) في قرية السادة من قرى العذار جنوب الحلة. ويذكر الدكتور البصير و(سميت كذلك لان أكثر من سكنها من العلويين الذين هاجروا اليها من الحجاز منذ قرون عديدة طلبا للانزواء في هذه البقعة النائية من الارض, فرارا من الاضطهاد) (3).
نشأ شاعرنا في كنف والده الذي كان من كبار تلامذة العلامة السيد مهدي القزويني, وفي ايام شبابه انتقل الى النجف الاشرف,( فدرس مقدمات العلوم, واتصل بجماعة من فحول الشعراء, وقرض الشعر فنبغ فيه, وهو احد العشرة المعروفين. نبغ في الادب, ونظم في أبواب الشعر واتصل بالامراء والحكام, ومدح وهجا وكان صريح القول قوي الجنان. حضر في الفقه والاصول على العلامتين الشيخ اغا رضا الهمداني والميرزا حسين الخليلي, واختص بالفاضل الشرابياني.)(4) وظهر بالنجف ظهورا عاليا وأحبه الجميع لعبقريته ونبوغه, ويعد بحق من أكابر شخصيات العراق في القرن التاسع عشر, اثنى عليه العديد من علية القوم وعباقرتهم, ولانستطيع ان نورد كل الاقوال بحقه, لكن الاسماء التى سنذكرها تكفي دلالة وبرهاناً, ذكره السيد محسن الامين في (أعيانه) قائلا : ( كان فاضلا مشاركا في العلوم اديبا محاضرا شاعرا قوي البديهية, حسن العشرة, رقيق القشرة, صافي السيرة حسن السريرة..) (5), ويذكره الجواهري في (ذكرياتي) باكبار واستحسان ويجعله مقاربا للشاعر الشهير (السيد حيدر الحلي) وكان منصفا في تقديره اذ يقول, (اما الشاعر الحلي الكبير الثاني, والمحلق على وجه التقريب بعد (السيد حيدر) وهو(جعفر الحلي), صاحب الديوان الشهير, فقد هنأ والدي بولادة أخي الاكبر (عبد العزيز) ببيتين من الشعر:
بشراكمُ هذا غلامٌ لكم                مثل الذي بشـــر فيه  (العزيز)
سمعاً أباهُ انّ  تاريخهُ                أعقبتَ يا بشراك (عبد العزيز)
وفي هذا البيت ومن جملة أعقبت يابشراك الى أخره, يكون تاريخ الولادة بما كان متعارفا عليه, بما يسمونه حساب (الجمل) أي ان تجمع الحروف من الفها الى يائها, ليكن المعدل منها تاريخ هذه الولادة او تلك)(6).    
ويعتبره الخاقاني (من أشهر مشاهير عهده, ومن أركان النهضة الادبية في عصره) (7). وذكره الشيخ جعفر النقدي في كتابه: (الروض النضير) فقال: فظهر في النجف ظهورا عاليا, واحبه الجميع لعبقريته ونبوغه, فقد ولج المجالس العلمية والادبية, ولاكم فحول الشعراء.. وكانت منتديات النجف تحترمه وتفتقده ..(8), ويكتب المرجع الديني الكبير الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء مقدمة مطولة لديوانه واصفا شعره بقوله,( ولسلاسة شعره رحمه الله, وعذوبة مجاريه, واخذه الحظ الوافر من الانسجام نجده خاليا من حوشي الالفاظ وغريب اللغة الا نادرا.. كما ان لغلبة الانسجام عليه والرونق والرواء لاتراه يتكلف البديع وأنواعه من الترصيع والتوشيح وأضرابها الا ما جاءه عفوا, واتاه صفوا... وان النظم ينهال عليه كما ينهال العذب الزلال من منحدر الجبال ..) (9), لذلك يعده الدكتور البصير,( احد اكبر شعرائنا في القرن المنصرم.. اما خفة روحه فلا أدل عليها من شعره الهزلي الكثير..)(10) ومع ذلك يقول الاستاذ جعفر الخليلي: (ولم يكن يومذاك أجرا من السيد جعفر الحلي الذي كان يتهيب الشعراء مداعبته), (11) وعدّه ايضا العلامة الشهير والمحقق الثبت الشيخ آغا بزرك الطهراني في (نقباء البشر)( احد اعلام الادب المشاهير في عصره..)(12) ثم وصفه قائلا: (كان صريح القول قوي الجنان..) (13), ونختم الاقوال عنه بما نقله الخطيب المعروف السيد جواد شبر في (أدب الطف):( وهو في كل ذلك حلو المحاضرة فهو يسير الى النباهة والاشتهار بسرعة  ويتقدم الى النبوغ والظهور بقوة...سرع في نظم الشعر وهو دون الثلاثين, وأصبح من الشعراء المعدودين الذين تلهج الالسن بذكرهم وتتغنى بشعرهم..(14), ولا ريب ان السيد شبر كان يردد كبقية خطباء المنبر الحسيني قصيدته الشهيرة التي أصبح مطلعها على لسان العامة والخاصة:
الله ايّ دم ٍ في كربـــلا ســـــــــفكا          لم يجرِ في الارض حتى أوقف الفلكا(15)
وايّ خيل ٍ ضلال ٍ بالطفوف عدت         على حريم رســــول الله فانتهـــكا 
يوم بحامية الاســــــــلام قد نهضت         به حمية ديــــــــــــن الله اذ تركــا
رأى بأن سبيــــــــــــــل الغي متبع           والرشد لم تدر قومٌ اية ســـــــلكا
والناس عــــــادت اليهم  جاهليتهم           كأن من شرع الاســـــلام قد افكا 
قد أصبح الدين منه شاكيا سقما             وما الى احدٍ غير الحسين شــكى
فما رأى السبط للدين الحنيف شفاً           الا اذا دمه في نصره ســــــفكا
بقتله فاح للاسلام طيب هدىً               فكلما ذكرته المســـــــلمون ذكا
نفسي الفداءُ لفــــادٍ شرع والدهِ              بنفســــــــــــــه وبأهليه وما ملكا 
ضاق الفضاء على حرب بحربهم          حتى رأوا كلّ رحب ضيقا ضنكا
ما تنقم الناس منهم غير انهم               ينهون ان تعبد الاوثان   والشركا          
اتصل شاعرنا بالملوك والامراء, كالسلطان عبد الحميد الثاني, وآل الرشيد في جبل حائل بالحجاز, وأمراء المحمرة وكبار العلماء, ووجوه المجتمع وأعيانه, وكان شعره لهم لا يتعدى كونه يمدح صديقا او أخا له, يحمل بين جنبيه قلبا هاشميا, وبين اضلاعه فؤادا عربيا,  لا يعرف الخضوع, ولايرضخ للهوان, ولقد كان  يحبه أكبر انسان يخرج عن حدود الادب بما يسيئه لئلا يشعر انه ضعيف, فالكرامة عنده قبل كل شيء ... (16). وقد عبر الشاعر عن نفسه في احدى قصائده البدوية الشهيرة عن نفسيته الرفيعة, وسجيته العربية, في عصره كان العرب فيه يرضخون تحت السيطرة العثمانية ويغطون في سبات عميق, اقرأ معي هذه الابيات بحدو البدوي:
خلياني انتشق ريح البوادي         فأخو البيد غريب في البلاد
أبلاديٌّّ وأهلي عــــــــــربٌ         في الفلا لم ينزلوا الا بوادي
يمتحون الماء في أذنبة             او تحييهم ملثـات  الغوادي
قومنا اكفاؤنا منهم فلا              أحوج الله الى القوم البعاد
فقضايا هم حسان  كلـّها           شرعٌ في عكسها والاطراد (17)
لبى الشاعر نداء ربه في 22 شعبان 1315هـ (17كانون الثاني 1898م) في مدينة النجف الاشرف ودفن بوادي السلام في الجانب الغربي من يمين مقام (المهدي) بمئتي خطوة عند قبر أبيه, عن عمر لا يتجاوز سبعا وثلاثين سنة (رحمة الله عليه), ورثاه عدة شعراء.
طرائفه:
كان شاعرنا يعتد بنفسه كثيراً, وهذه الصفة قد ورثها فهي من خصائص الشعراء والفنانين الكبار, وزادها رسوخاً ما اكتسبه من بيئته العربية العريقة, وجريئا يعبر عن رأيه بصراحة مهما كلفه الامر, ولكن بظرافة الاديب وتواضع الكبار, فمن قوله في حلقة درس الشيخ محمد الشربياني وهو من زعماء الدين في عصره وممن يصدر الامر والنهي عنه:
للشربياني أصحابٌ وتلمـــــذة ٌ             تجمعوا فرقاً من هاهنا  وهنا
ما فيهم من له في العلم معرفة            يكفيك أفضل كلّ العارفين أنا (18)
وهذان البيتان كان لهما اعظم الاثر في اعضاء حلقة الشيخ, في حين ان منهم الرجال البارزون, وفي بحث مجلس استاذه الفاضل الشربياني نفسه, والشيخ مازال على منبره, ارتجل شاعرنا هازلاً:
أشيخ الكل قد أكثرت بحثاً               بأصل براءةٍ او احتياطِ
وهذا فضل زوارٍ ونوطٍ                  فباحثنا بتنقيح المناطِ (19)
ومن طرائفه كتب الى الشيخ عباس الشيخ حسن كاشف الغطاء مداعباً له :
أشكو إلى الشيخ أني ما دعيتُ إلى         وليمةٍ حار فيهــــا فكر بقراطِ
قد حلأوا الأسدَ الهدّار واصطحبوا          من الورى كلّّ عفاطٍ وخرّاطِ
أيديهمُ بالبواطي اليــــومّ قدْ شُغلتْ            والعبدُ أفزعُ من حمام ِ ساباطِ
يدعوا الطهاة َإذا ســـاطوا بقدرهمُ           هلْ لحمة ٌ عندكم يا خير سوّاطِ
لا درَّ درُّ الطـــــــــــــــــفيلين إنـّهمُ          سعوا لحجِّ البواطي سبع أشواطِ
ويذكر الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (قدس) في الديوان, وكنا ذات ليلة على الفرات وكان هو قدس, وأخوه السيد علي معنا, ونحن نتذاكر في المسائل العلمية ونستدل بالايات القرآنية, فبينما نحن كذلك, اذ قام السيد علي المذكور بانزعاج وذعور, فذعرنا لذلك ثم هدأ, فقلنا له ما الخبر فقال حية صعدت من الارض الى حجري ففزعت لذلك, فقال رحمه الله على البديهة مرتجلاً:
لا تحسبوا حية الارض التي التصقت        في حجر سيدنا رامت به فزعا
لكنها من صنوف الجن قد ســــــمعت        بالوحي يُتلى فجاءته لتستمعا(21)
وقال ممازحا بعض الاطباء, ونعتقد انه خص بهذه الابيات الشيخ الطبيب محمد صادق الخليلي الذي ينتسب الى الطبيب الشهير ميرزا خليل جد الاسرة الخليلية المعروفة:
في كل شيء صادقٍ (صادقُ)          الا اذا جــــــــــاء اليه العليل
يقول هـــــــــــــــــذا داؤهُ قاتلٌ          ويوجب الافطار لا عن دليل
ليس له في الطب شيءٌ سوى            نسبته للشيخ مرزا خليل (22)
ومن جرأته وحسن تخلصه قوله في الزعيمين الجليلين السيد محمد بحر العلوم والسيد محمد القزويني: 
شتان بين    محمدٍ و     محمدِ         ذا طبطبائيٌّ وذا قزويني
انا اعرفُ الرجلََ المهذبَ فيهما        بالله لا تسأل عن التعيين
ولك ان تعرف كيف كبر في عيون الرجلين وحاشيتهما , لم يعط شيئا واخذ كل شيء!
ومن قوله في زعيم عشائري يدعى (مجهول) وقد مرّ به مع نفر من اصدقائه فلم يعبأ بهما, فقال: 
عن المغرور مجهول  سمعنا               حديث الجود عن عمرٍو وزيدِ
فجئت, فلم اجد من ذاك شيئا                فصح القول تسمع  بالمعيدي
ولست  بخازنٍ عنه   لساني                 ولو  قيدتني في  ألفِ     قيدِ
صور المغرور والمعيدي والخازن والف قيد تدل على فكاهة لذيذة, ظرف لطيف, فان كان ذلك (مجهول) فالشيخان عباس خميس وعلى رفيش من الشخصيات العلمية البارزه في النجف حينذاك, ما قال في جورتيهما:
ان عيشي بالحويش         ضيق انكد عيش
بين عباس خميسٍ          وعلي بن رفيش
مداعبات جميلة, لا يمل منها, تأتي خفيفة على العقل والنقل..  
ونختم حلقة اليوم بالدعاء, في يوم قلل السيد ابراهيم بحر العلوم من شأن شاعرنا, وهذا التصغير لا يمر بسلام على من ينال منه, ولما ظفر السيد جعفر الحلي بقصيدتين للسيد ابراهيم المذكور والشيخ محمد السماوي كتهنئة من الاول ورد من الثاني عليها, فوضع نفسه حكما بينهما وأنشد:
أيا   اخوي     السائلي      حكومة       اذا كنتما حكمتماني   فاسمعا
محمد  قد  جلّى   بحلبة     شعــره        سباقاً وابراهيم يشكو التظلعا
تخلف عن مجرى السماوي   عاثرا       فلا دعدعا للعاثرين  ولا لعا
واصبح كالمبهوت في أخرى المدى       اذا ابصر المجتاز يسأله الدعا (23)
وجميلة صورة المتعثر المبهوت يسأل الدعاء من الرائح والغادي لعجزه وتعبه ويقيني انه لم يرفع الشيخ (محمد) الا ليكبس صاحبة (ابراهيم) رحم الله الجميع.
 
 
الهوامش
(1) الديوان بتحقيق العلامة الشهيد والمرجع الديني الكبير الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (قدس) مع مقدمة ثمينة للمحقق نفسه وقعت (بقلم النجفي) وهنالك ترجمة لحياة الشاعر مقتبسة من (البابليات) للشيخ علي الخاقاني, وترجمة اخرى بقلم اخيه وجامع شعره السيد هاشم الحلي.
(2) ذكر في الديوان اسمه ابيه (محمد) وهو تصحيف والحقيقة كما دوناه.
(3) (نهضة العراق الادبية..) للدكتور مهدي البصير ص125 طبعة 1990م.
(4) (نقباء البشر) للشيخ اغا بزرك الطهراني ص288-289, طبعة 1404هـ.
(5) أعيان الشيعة للسيد محسن الامين, م4 ص97, 98.
(6) ذكرياتي للجواهري, الجزء الأول ص44.
(7) البابليات, للشيخ علي الخاقاني, ج1 ص180-181.
(8) المصدر السابق.
(9) الديوان, المقدمة ص43.
(10) نهضة العراق الادبية, م.س.
(11) هكذا عرفتهم, جعفر الخليلي, ج1 ص82.
(12) نقباء البشر, م.س.
(13) المصدر السابق.
(14) أدب الطف, السيد جواد شبر, ج8 ص103.
(15) الديوان, ص383-385, طبعة 1988, تتضمن القصيدة خمسة واربعين بيتاً.
(16) البابليات, م.س.
(17) الديوان ص202-203.
(18)و (19)و (20)و (21)و (22) تجد الشعر في الديوان الصفحات 12, 204, 27, 312, 409. وفي مصادر اخرى.
(23) راجع اعيان الشيعة, م4 ص97-98.
 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/27



كتابة تعليق لموضوع : الشاعر السيد جعفر الحلي .. مواقف وطرائف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امجد الحمداني
صفحة الكاتب :
  امجد الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التربوي والجمالي في مسرح الطفل للكاتب المغربي عبد الهادي الزوهري  : محمد الهجابي

 بمشاركة 23 بحثا علميا .. كلية الآداب في جامعة واسط تعقد مؤتمرها العلمي السنوي الثالث  : علي فضيله الشمري

 اضحك مع فتوى القرضاوي الجديدة  : جمعة عبد الله

 المالكي أخطاء بثمن ..!  : فلاح المشعل

 الفرات الاوسط تكشف عن خطة متكاملة لتأمين زيارة عيد الأضحى المبارك في النجف الأشرف  : عقيل غني جاحم

 كُلُّنا مستهدفون !  : صالح المحنه

 ثوابت في الكتابة و غيرها  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 لا لقمع الأصوات الحرة

 النجف تعلن انطلاق الخدمات من خط النهاية  : انور السلامي

  وداعا هوغو تشافيز  : مهدي المولى

 بلتون المصرية تسعى لدخول القطاع المصرفي بالاستحواذ على حصة حاكمة في مجموعة أورا

 حراميه رغم انف الجميع !!  : حيدر العازف

 حكومة الشراكة الوطنية والشريك لا يتحمل المسؤولية  : صباح السعد

 نصيف تطالب العبادي بشمول الوزراء السنة والأكراد بالتغييرات الوزارية

 اللقاء مع الرئيس  : محمد حسب العكيلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net