صفحة الكاتب : علي رضا الياسري

السياسة السعودية الى أين؟
علي رضا الياسري

يعرف الجميع النظرة الكارهة للسياسات السعودية الخارجية، ويعرف البعض أثرها الخبيث في أوطان عربية عديدة، ويرى الكثير أن لها علاقة كبيرة بتمويل الارهاب والجماعات المتطرفة، خصوصاً وان المملكة وحكومتها تتصف بالتطرف والتشدد، واتباعها اكثر المذاهب تشدداً، واتصافها بالسعي نحو المصالح بكافة المسائل، وقوتها ونفوذها في الوطن العربي، جعل لمواقفها صبغة طائفية إرهابية، وذاك واضح من خلال الخطابات والتدخلات والمهاترات، التي تقوم بها، ناهيك عن دعمها لتيارات اجرامية متطرفة عديدة في الوطن العربي وخارجه، حتى أعتاد عليها الجميع، فهي لم تتغير طوال السنين الماضية، واستمرت تلك السياسة طوال تحكم العائلة المالكة فيها، وتسببت بنظرة كارهة للشعب السعودي أيضاً، وصارت المملكة مصدراً للارهاب في العالم، كما يراها البعض، ومحلاً لإشاعة الكراهية والعداء!

 

وكل حادث مأساوي في بلد عربي ما، صار ينسب للسعودية يد فيه، سواءً كان ذاك فعلاً، ام لم يكن، كما ان سياستهم اتُصِفت باللامتزنة، وانعدام المنطقية فيها، وامتلاك رؤية رجعية لاتناسب الحداثة والزمان الحالي، ولولا قوتها، التي استمدتها من دعم الدول الغربية الكبرى لها، وبالاخص أميركا، ماكانت لتتمكن من الاستمرار بسياستها الساعية الى ضعف العرب، التي ترغب بها تلك الدول، واستمرت السعودية بنظرتها الاستعلائية على دول العرب الاخرى، ورؤيتها لنفسها على أنها الزعيمة للأمة، مستغلة الارض ذات التاريخ الاسلامي المهم والمفصلي في  تاريخ ووجود الامة العربية، واستغلال القدرة المالية الكبيرة التي توفرت لها أيضاً نتيجة شعيرة إسلامية مهمة، والتي كانت من المفروض لاتتكفل تلك العائلة بادارتها، فكما رأينا أن هذه الادارة انعكست لتؤثر سلباً على مسلمين يسعون لاداء شعيرتهم، بسبب أسباب خلاف سياسية بين تلك الدولة، والعائلة المالكة، ناهيك عن اصرارها على منع اداء شعائر بعض المذاهب التي تختلف معها، وصلت الى حد التجاوز على ماهو مقدس عند تلك المذاهب، كهدم مراقد مقدسة بالنسبة للشيعة، ووضع الرقابة فيها حذراً من ممارسة طقوس مذهبية خاصة فيها!

 

أستمرت السعودية، لمدة زمنية طويلة، بمنهج واحد لاتحيد عنه بسهولة، المنهج السياسي ذا الطابع العقائدي المتطرف، الذي يسعى لمحاربة كل نظام يخالفه ذاك الفكر، والسعي نحو إثارة تخلخل كبير في تلك الدولة ذات النظام المخالف لفكرها، كما شهدنا ذلك بدول عربية عديدة، كما انها استطاعت أن تحرك حراكات وثورات ضد السلطات في بعض الاوطان، لأنها اختلفت مع ذاك الرئيس في مواقف مهمة، وهذا الذي يدعوا الى عدم إنكار قوة السعودية في تلك المرحلة، وتمكنها من التحكم في شريحة كبيرة في الوطن العربي كله، سواءً كان ذاك التحكم بصورة مباشرة، أم مخبوءة بتسميات أخرى، أي بصورة علنية أم مبطنة، وما نراه من بروز حركات متطرفة، لاتختلف في شئ عن حكومة المملكة، إلا بالاسم، وتشابهها في الرؤية والمنهج والهدف، ماهو إلا دليل واضح على ذلك، ناهيك أيضاً عن ظهور حركات سياسية تدين بالولاء والتبعية للسعودية، بصورة علنية، وخصوصاً بتلك البلدان ذات التنوع، وتعددية المكونات، وتمول من قبلها، وتأتمر بأوامرها، حتى وصل الامر الى درجة العمالة والخيانة، والتنازل عن المبادئ والكرامة والوطن! وهذه لاتعتبر إلا على انها دليل قوة تملكها المملكة.

 

كما قلنا أن دعم دول كبرى للمملكة كان سبباً كبيراً لتولد قوتها واستمراريتها، مضيفاً على ذلك تمكن السعودية من تزعم دول الخليج العربي بصورة واضحة، والذي صار غنياً ومستقراً عظيماً متطوراً فجأة! وأيضاً تمكنها من تكوين تحالفات دولية قوية تكون السعودية جزء رئيس بها، وكسب قاعدة جماهيرية كبيرة غي كافة انحاء اوطان العرب، للشخصيات الحاكمة في المملكة، بطريقة ذات طابع بروباغندي ديماغوجي، عزز من تلك القوة وساهم في تقويتها!

 

لكن، أحياناً بعض التغيرات الغير مدروسة، والتي لم يخطط لها مسبقاً، تؤدي الى تغيرات كبيرة في عدة مفاصل، مما يقود البعض الى تغيير سياساته وتعاملاته بدرجة كبيرة فارقة واضحة، وتؤدي الى اضعاف القوة المملوكة مسبقاً، وهذا ماحصل لحكومة الملكة بالضبط، فتغير السياسة الاميركية تجاههم، وخراب الكثير من التحالفات الدولية التي كانت قد اسستها، وعداء أنظمة حاكمة عربية عديدة لها، وامتعاض فئات متعددة من الشعب عليها، والاعتراض على قوانين تعتبرها تلك الفئات رجعية، وتصر عليها الحكومة، ادى الى توسع الامتعاض والمعارضة، والصدمة بحرب اليمن، ونهاية داعش في العراق، وتمكن إيران من اثبات قوتها، سيجبر المملكة على تغيير سياساتها، ومراجعة أوراقها، والتخطيط من جديد لتصحيح أخطاء كبيرة ارتكبت، ماكان يجب أن تُرتكب، وما زيارة الجبير المفاجئة لبغداد إلا دليل على ذلك، فعرف عن حكومة المملكة، والجبير شخصياً أختلافها وعدائها الشديد مع حكومة العراق، وتهجمها بصورة متكررة على مؤسسات تعتبر حكومية شرعية كما يقرها الدستور، فتغير السياسة والخطاب الجديد، الذي وضّح على لسان الجبير في بغداد، يعد من ابرز الادلة على ضعف المملكة، والسعي فعلاً نحو تصحيح الاخطاء!

 

ان عودة العلاقات بين المملكة والبلدان العربية، بعد مدة من الخلاف وصل بها الحد الى القتل والاجرام، لاتعتبر خطوة سيئة سلبية، بقدر الايجابية المتوفرة فيها، لكن ذلك سيعتمد على الجدية في ذاك المخطط، والذكاء في تنفيذه، ولابد من توفر ذاك الذكاء في عقول ساسة البدان الاخرى، ولابد من أستغلال الفرص لتجاوز الازمات الكبيرة، وأن تدار الدول بمنطقية لا باوتوقراطية، وذلك سيصب في مصلحة جميع الاطراف، ويبدو أن عدم موضوعية ترامب وعدمية أتزانه، ستؤدي لكثير من التغيرات السياسية التي تعتبر جذرية، والتي قد تصب في مصلحة من ظلم في الفترة السابقة، وتؤذي من رفه واستعلى في تلك المرحلة، وسنرى..

  

علي رضا الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/07



كتابة تعليق لموضوع : السياسة السعودية الى أين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . اكرم جلال
صفحة الكاتب :
  د . اكرم جلال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net