صفحة الكاتب : ثائر الربيعي

مابين الضمير...والقانون
ثائر الربيعي

((الضمير)) هو الحد الأعلى الذي يحكم أخلاقيات الانسان لأنه يحكم على النية والفكر وحتى على مشاعر القلب الداخلية ..أنه أقوى محكمة في العالم ,ما قيمة أن يمتلك المرء أكبر الشهادات العلمية ومن أرقى الجامعات لكنة لايمتلك ضمير يراقب سلوكه وفعله ؟.

أما ((القانون )) هو الحد الأدني الذي يحكم أخلاقيات الانسان لأنه يحكم على الاعمال التي لها مدلول مادي يثبتها ,ما أسهل ان يقوم الإنسان بارتكاب جريمته ويتوارى عن الانظار ؟,ما أسهل أن يفسر القانون تفسير رديئاً لصالح المفسر لخللٍ ذاتي يحيط به ؟أو يفسره وفق رغباته وأهوائه الشخصية المريضة ...بعث الله المصلحين للأرض لبناء وصناعة الضمير في النفس فهوحجة على سلوك الناس في أفعالهم وسلوكياتهم مع بعضهم البعض ,لن تنفع الاموال والعطاء الزائد في وقف جماح المسيء فالوثة متأصلة في جذوره ونبيانه القيمي ,أستبدال المسيء بالحسن هو حل صائب ,وليس تركه يفعل ما يشاء ويحلو له ,فأننا سمنح الجرأة لأن يرتكب فعلٍ أكبر أساءة وضرر بمصالح الناس ومقدراتهم ,ويكون الضرر أكثر وقعاً إذا كان في موقع المسؤولية فأنه سيأتي بإمعات طفيلين يجدون له المخارج والحلول التي تتلائم مع توجهاته المنحرفة,أن ظاهرة التلاعب بالقوانين وأيجاد مخارج للمفسد منح الاخرين بعدم الاكتراث بالشعور للمسوؤلية الملقاة على عاتقهم وتحولت حوائج الناس للمساومة على قضائها على الرغم أن معاملاتهم قانونية وصحيحة ومستكملة لكافة الاجراءات وسليمة ,الا أن اصحاب النفوس الخبيثة يقايضونهم مقابل المال أو شيء آخر يطلبونه منهم ,الشبكات العنكبوتية التي نسجها الفاسدون ثم تحولت للوبيات داخل أروقة المؤسسات والوزارات ,القضاء عليها يمكن بأحداث ثورة جذرية تقتلع المفسدين من جذروهم والأتيان بمخلصين لديهم واعز أخلاقي وإنساني ووطني في التعامل بالأمور الموكلة أليهم , يُحكى أن الخليفة العباس المهدي كانت لديه هواية تربية الطيور وهذا الموضوع سبب له حرج بين المسلمين حتى أنه كان لديه (كنج للطيور) في سطح القصر بتعبيرنا الدارج ،فطلب حلاً لذلك فجيء بأحد الوعاظ فصنع له حديث عن النبي (ص) يوجب تربية الطيور وفيها محاسن وستدخله الجنة ،المهدي ضحك فسألوه ما يضحكك قال لهم : أنه يكذب علينا بحديثه .

فقالوا له : الموجودين بمجلسه لماذا لم توقفه ؟

فقال لهم : أن مثل هذا الواعظ علينا ضمه لنا ليكون لنا عين تنقل لنا أخبار من نريدهم فضلا عن صناعته ﻷحاديث وهمية تبرر سلوكياتنا وأفعالنا بين الأمة التي ولينا عليها يقول سيد الحكمة والصبر الإمام علي (ع).{أتقوا معاصي الله في الخلوات فأن الشاهد هو الحاكم }يتحدث الإمام عن الضمير وهو أقوى وأعدل محكمة في العالم ,فهو يحاسب ويقوم مسار الانسان ويردعه ليمنعه من الانحراف والوقوع في الخطأ ,قوة الضمير وفاعلية عمله تأتي من الصدق مع ذاته بخطاب واحد تنتهجها النفس لا خطابين متأرجحاً مابين الابيض والاسود ,فعندما يكون الصدق سلوكاً لفعل الخير وأياً كان عنوانه تكون النجاة طريقا ﻷراحة الضمير ....

  

ثائر الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/07



كتابة تعليق لموضوع : مابين الضمير...والقانون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي
صفحة الكاتب :
  حيدر الحد راوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عاجل امانة بغداد تضع السموم في خزانات مياه الشرب والسكان يستغيثون!  : زهير الفتلاوي

 الوطن وعنفوان الغربة في نص الشاعر السوري الدكتور حسن نعيم ( ملحمة يوسف الفلسطيني )  : د . عبير يحيي

 اللاعنف العالمية: ما بين حادثة سدني ومجزرة باكستان خيط واحد  : منظمة اللاعنف العالمية

 يوم مت  : د . عبير يحيي

 منتدى المسرح في بغداد يستضيف عروض ( استامبا)- آمال ابراهيم  : علي الزاغيني

 زيارة الاربعين والطابع العالمي  : الشيخ جميل مانع البزوني

 ملمع الأحذية صاحب الأربع أصابع مؤسس دولة البرازيل غادر قصر الرئاسة وسط دموع الملايين من أبناء شعبه  : السفير نيوز

 دعوة ملحة الى علماء التاريخ  : سليمان علي صميدة

 المسحرجي.. صوت ينير عتمة الليل وسكونه..  : سامر قحطان القيسي

 العلاقات الخارجية: هجمات البطاط لن تؤثر في جهود التقارب مع السعودية  : وعد الشمري

 منظمة (اكسفام) الدولية تعلن انطلاق برنامج الدعم الانساني في المقدادية

 الحشد الشعبي يشرع بتأمين 120 كم من الحدود مع سوريا

 مجلس الوزراء يعقد جلسته ويصدر عدد من القرارات منها موضوع اعادة فتح الانترنت

 قراءات انتخابية

 “داعش” يعدم مسؤول كتيبة بالتنظيم ویفخخ مختل عقلياً بالموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net