صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود

سباق المباهلات المذهبية، صرعة جديدة
د . حسين ابو سعود
شهدت الفترة الأخيرة عددا من المباهلات بين مشايخ لا يدعون أنهم يمثلون مذاهبهم وقد ثبت إنهم لم يفعلوا ذلك بإذن أو  طلب من مراجعهم،ويبدو أن الحوار بين هؤلاء قد وصل الى طريق مسدود ولم يبق أمامهم سوى الملاعنة والمباهلة والدعاء على بعضهم البعض بالويل والثبور وعظائم الأمور، فالمباهلة بهذه الطريقة تعني سقوط الفكر  ولا تعني آخر الكي ، والطامة الكبرى إنها ليست بين أتباع دين ودين وإنما بين أبناء دين واحد، فترى المتباهلين في البداية يشهدون بالوحدانية لله تعالى وان محمدا عبده ورسوله ثم يتلاعنون مع علمهم بالآثار السلبية  للّعن فصاروا بذلك موضع تندر وسخرية من الآخرين لأنهم سقطوا في فتنة جديدة تنهش بالجسد الإسلامي ونحن نعلم أن المذهبية بحد ذاتها لعنة ، والإسلام لا يقر بها وإنما يدعو الى دين واحد ورب واحد ونبي واحد وكتاب واحد وقبلة واحدة، والظريف بان هؤلاء يكشفون أنفسهم بقولهم أنهم ينتمون للمذهب الفلاني وليس للدين الفلاني، لأنهم لو قالوا بأنهم من دين واحد لما بقيّ لديهم مبرر للتلاعن، إذن فهم يدينون بمذاهب ولا يدينون بالدين وهؤلاء ذكر القران  بطلان ما هم عليه في الآية الكريمة : (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء إنما أمرهم الى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون)
ومن طرائف المباهلات وصف الشيخ الشيعي بـ (سماحة الشيخ) فيما يلقب الشيخ السني بـ ( فضيلة الشيخ) فأين السماحة والفضيلة من قوم يتلاعنون ولا يتحابون، ولا يعذر بعضهم بعضا ، فما هذه السماحة سوى فظاظة وما تلك الفضيلة سوى غلاظة: (ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك) ، ومن عنده فضيلة السماحة يمتثل أمر الله تعالى ويدفع بالتي هي أحسن: ( ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم )  إذن فالسماحة والفضيلة يستوجبان المناصحة وليس الملاعنة ويستوجبان الدعاء للآخرين بالخير وليس الدعاء عليهم بالشر، ويستوجبان ترك الأمور المختلف عليها الى الله الذي إليه مرجعهم فينبئهم بما كانوا فيه يختلفون ، وأما في الدنيا فيعتصمون بحبل الله جميعا ولا يتفرقون فيفشلون وتذهب ريحهم ، وليبق كل على آرائه ومواقفه بدل التلاعن وسد الطرق أمام المحبة والوئام والتفاهم والاحترام.
اللعن آفة ومصيبة وخروج من رحمة الله ولو كان هؤلاء قد تعلموا من مذهبهم الحب لما تمنى احدهم للآخر الخروج من رحمة الله بلعنه أمام الملأ، ولو كان هؤلاء يتبعون الدين وليس المذهب لسلم المسلمون من ألسنتهم اللاعنة ، فأين هم من ( إنما المؤمنون أخوة) وهل يتلاعن الأخوة ؟ فهؤلاء لا يعلمون بان ما فعلوه يدعو الى فرقة منهي عنها ، فان كانوا قد فعلوا  ذلك عن قصد فتلك مصيبة وان كان بدون قصد ولا علم بفداحة ذلك فالمصيبة اكبر وأعظم ، ألم يقرأ هؤلاء القران وتمعنوا في هذه الآية المباركة: (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين)، ولكن يبدو إن المباهل من هؤلاء لا ينظر الى الآخر على انه مسلم من نفس دينه بل يعتبره من دين آخر جديد مبتدع وإلا ما لعنه وتمنى زوال  نعمته.
نحن نعلم إن كل حزب بما لديهم فرحون وكل شخص جُبل على أن يرى نفسه هو الحق المطلق وهم بذلك يشبهون أتباع الديانات الأخرى إذ أن البوذي والمجوسي والهندوسي كل يرى نفسه على حق.
وثمة سؤال  يفرض نفسه وهو لماذا لا يباهل السني الزيدي ولماذا لا يتباهل الشيعي مع الاسماعيلي والأصولي والإخباري والصوفي والسلفي ؟ والجواب يعرفه العقلاء جيدا و يعرفون أيضا إن لا احد يستطيع أن يعتقد بخطأ كل ما عند القوم ولا بصحة كل ما عنده لان الحق موزع ، والمذاهب غير الدين لأنها من صنع البشر وتفريعاتها المستندة الى الخطوط العريضة للدين لا تضيع اجر العاملين شريطة أن يراد بها وجه الله تعالى .
إن المباهلة التي حصلت في السعودية كانت اقل إثارة حتى من سباق سيارات أو لعبة كرة قدم التي تنتهي عادة بنتائج آنية مثيرة إذ لم ينزل أي غضب فوري على أي طرف ولن ينزل إن شاء الله لان الله تعالى لا يمكن أن يؤاخذ السفهاء بجهلهم فهو الحليم الكريم فالشيخان المتباهلان عالمان جاهلان وكلاهما مخطئان وان أصابا،  أرادا الشهرة ولم يحصّلاها ولكنهما على أي حال وضعا اللبنة الأولى لبدعة جديدة دون الرجوع الى من هم أعلى شأنا وأكثر علما منهما بدليل قيام قناة (اللا حكمة) بإقامة مباهلة ثانية شهد فيها (فضيلة) الشيخ بان فلانا وفلانا في الجنة فيما شهد (سماحة ) الشيخ بأنهم في النار ولا ادري كيف عرفا ذلك والقيامة لم تقم بعد ويوم الجزاء لم يأت بعد ، وهل تكفي الروايات للجزم بذلك، والحمد لله الذي لم يجعل أمر الرزق والموت والجنة والنار بأيدي المشائخ وإلا لكنا أمام  كارثة حقيقية ، والأصح إن الله تعالى يدخل من يشاء في رحمته ويخرج منها من يشاء وما أدرانا بمشيئته وما أدرانا برحمته الى أي مدى يمكن أن تصل ؟ مع إن هدف القناة كان إيقاع العداوة بين المسلمين بدليل أن مدير القناة قالها بوضوح أثناء تدخله المباشر لإيقاف برنامج معين بان منهج القناة واضح جدا وانه ضد الشيعة والتشيع وضد كل من يدعو الى التقريب ،ومهما يكن من أمر فان ما جرى  هو درس بليغ للعقلاء  من الطرفين وانه دفع الله  الناس بعضهم ببعض وان نار الطائفيين تأكل حطب المتعصبين من الطرفين  ، وقد أثبتت المباهلة على شئ واحد مفيد على الأقل وهو الإقرار بان السجال والجدال المستمر منذ ألف عام ويزيد اثبت فشله الذريع لأنه لم ولن ينتج شيئا على أن ذلك لن يضطر العقلاء الى الملاعنة والمباهلة أبدا ،لان الملاعنة هو نوع واضح من أنواع التعصب المنهي عنه وقد ورد في فتاوى ابن تيمية قوله : فمن تعصب لمذهبه أو طريقته أو قرابته وأصدقاءه دون غيرهم كانت فيه شعبة من الجاهلية، فيما قال الإمام السجاد في نفس المعنى: ليس من العصبية أن يحب الرجل قومه ولكن العصبية التي يؤثم عليها صاحبها أن يرى شرار قومه خيرا من خيار قوم آخرين، والأجمل الأكمل قول الإمام علي  عليه السلام: فإذا كان لابد من العصبية فليكن تعصبكم لمكارم الخصال ومحامد الأفعال ومحاسن الأمور.
وفي الختام أقول كما قال نبي السنة والشيعة الأوحد إن الدين النصيحة ، وأما النصيحة لهؤلاء فهي المبادرة الى إعلان التراجع عن المباهلة والاعتذار من مقام النبوة ومن الأمة لان ما بدر منهم من لعن الأخوة أمر عظيم وعلى كل المتباهلين المتلاعنين اليائسين من الحوار أن يستغفروا ربهم وسيجدونه غفورا رحيما والاستغفار مجزئ في هذه الحالات بإذن الله ولعلهم بذلك يسدون باب المباهلات المذهبية الى الأبد.
 وفي الختام لا أجد نفسي مضطرا للقول بان هذه المقالة تعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط.
 
 

  

د . حسين ابو سعود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/18



كتابة تعليق لموضوع : سباق المباهلات المذهبية، صرعة جديدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ نورس عادل السعدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ نورس عادل السعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صور تذكارية لقمم منسية  : جمال الهنداوي

 ماكرون يحذر من أخطار القومية

 لمن الغلبة في صراع المالكي ومركزيته والبارزاني باقليمه ؟؟  : نور الحربي

 التظاهرات وحدود الحلم والحرية ....! القسم الثاني .  : فلاح المشعل

 ان العراقَ دمُ الحُسين  : د . محمد عبد فيحان

 جهاز مكافحة الارهاب يحرر حي الاخاء في الموصل ويرفع العلم العراقي فوق مبانيه

 الاتحاد الدولي يحذر من التدخل بعمل اتحاد الكرة العراقي

 حسين سرمك حسن عبقريه عراقيه ومدرسة النقد السايكولوجيه .. بين النقد الادبي والتحليل النفسي ..  : قاسم محمد الياسري

 الغراب الأسود (قصة قصيرة)  : مجاهد منعثر منشد

 خاب فألهم ..وأنتفخ سحرهم ...!!!  : عبد الهادي البابي

 قولُ المجتهد حجةٌ على مقلديه حتى لو أخطأ.  : صلاح عبد المهدي الحلو

 خارطة طريق للوصول الى كأس العالم  : غفار عفراوي

 الشعب يطالب بعض أحزاب بالحساب  : مصطفى منيغ

 الرحلة رقم ...............(43)!  : هشام حيدر

  العراق الى اين يسير  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net