صفحة الكاتب : صابر حجازى

قراءة في قصيدة 'صابر حجازي'مصرع النافذة المكسورة...بقلم:الاديب منذر قدسي 'ابوزهير'
صابر حجازى
للاحساس الجميل باب وانت أخي الراقي المبدع ( صابر حجازى) لاحساسك الف باب وباب
قد اتحفتنا برائعتك الشعرية (مصرع النافذة المكسورة) 
وهنا اطبع قبلة على جبينك الطاهر لما تملكه من إحساس مفعم بالفطرة والعفوية
(هذا عرض بسيط لقصيدتك الحسية)
بدأت بقرأة القصيده شعرت من مطلعها وبعد ملاحقة بعض ابياتها أن لها مدلول الألم تحمله القصيدة في اوصالها وان هناك لوحة دراميه حزينه تشق ثوبها
ومن خلال مدلول العنوان الذي حملته رأيت خطوط الحزن التي نسجت بها قصيدتك والتي صبغتها بلون إحساسك العميق المفعم بالصراخ الذي طرحت منه سيل من حزن الحمم
التي امتزجت بصمت قاتل كان في لحظة يرجو الأمل
حملت قصيدتك أخي المبدع بعض من صراع النفس ومحاربة الحياة وتحطيم احلام رسمت قلب على زجاج مهشم
مثل (صراع: الموت : مكسور)
وهذه الكلمات هي تعبير عن أنين الجراح التي وصلت بك إلى العدم
وقد توغلت في إحساسك فتارة تراه يرتفع حتى يصل للقمة وتارة يخبو قليل ولكن يبقى قريب من القمه
وقد اختلف إحساسك في بعض من قرارته بين واهم ومصدق
وقد حملت الصدق تحت عباءتك 
حتى شعرت بأني داخل الحدث أو "الصامت المتكلم" أعيش مع أحداث مشاعرك
جعلت من احساسي تتفاعل معها بطريقة مزهلة
وقد ادخلت على قصيدتك طابع السرك في تغير لونها ومشاعرها 
(ساحر: مهرج :ممسوخ :يثير الضحك)
واعطيتها صورة "الضاحك الباكي"
وفي قصيدتك هذه سطرت الم الهروب من الحقيقة ببعض الكلمات مثل  (بعيده عن الحقيقة : بالصدق : لم تمت : توهمت)
وحاولت أن تمد يدك للبحث عن  الصراحة او لب الحقيقة في ضرب الكف بالكف والبحث فيها عن زند لترمي عليه الهموم
وقد ضج نصك ببعض الصور البلاغية الجميلة مثل (أخرجت من جيبي لفظا اجوف : املأ يضاجع موت)
وقد أثرت فيما كتبت الصمت والفراق في صدر يحمل العذاب
وقد مزجت بعض المتلازمات التي وضعتها في مكانها الصحيح مثل  (وهم- حقيقة : ربيعا- خريفا :
امل-موت)
وقد عالجت في النهاية بحرفة ودراية شاعر متمرس واتجهت الى براءة طفلة واثرت الصمت أمامها 
وهو الصمت الذي جعلته يتكلم الف لغة ولغة وأخرجت زفيرك الحزين من عمق وقرار الرئة 
وجعلت من الآهات تتنهد
شكرا جزيلا لك أيها الشاعر المبدع على هذه اللوحة الجميلة التي شاركت بها بعض الوان الفرح ولونتها بكثير من اللون الرمادي الذي ادخلت فيه بعض من السواد
فخرجت قصيدة راقية من ثغر وإحساس راقي
جزاك الله خيرا الشاعر المبدع الراقي صابر حجازى
 
- النص :-
...............
دعينا نتصارح
ولنكسر ما بيننا من صمت
ولنقل ما بداخلنا من كبت
قد كنت
كمهرج ممسوخ الوجه
آتيّ بأشياءَ قد تثير الضحك
 
أو كساحر
أخرجت من جيبي
لفظًا أجوفَ
أستجّدي به بعضا من حب
 
أو أبغي أن أسمع
صوت الكف يلاقي الكف
فانحني خجلا وشكرا عما فعلت
*
لكني
أنا المهرج والساحر
لم أستطع أن أستخلص منكِ
سوى الفتور.. ، وبعضا من ضجر
فانتابني شعور بالصقيع
وأنا أرفض
أن أكون ساحرا غبيا
أو مهرجا ثقيل الدم
*
دعينا نتصارح
فكل ما هناك
أنه...
.......
لم يكن هناك شئ!!
.....
.....
لكني يا صديقة
في لحظة انفعالية عميقة
تركت نفسي الطليقة
 تَبْنِي أشياء بعيدة
بعيدة عن الحقيقة
فتوهمت
أن عينيكِ البريئة
ويديك البريئة
تتوحد في جسد
يحوي روحا بريئة
بالصدق لي تمتد
 
وتوهمت
أن الشمس قد تشرق
في  ليلٍ
لتعانق فجرا
أعياه البحث عن زند
 
توهمت
أن الطرقات الممتدة نحو اللاشئ
قد تتجمع..،
في كف يكون لها  مهدا 
 
توهمت
وتوهمت
وتوهمت
فأنا ...لأوهامي
لا أعرف حدا
*
دعينا نتصارح
فبعدما رأيت
عبر نافذتك
التي كسرها الصمت
أشياء غريبة
 
رأيت
ربيعا يعانق خريفا
وأملا يضاجع موتا
 
وسمعت
صدى لصوت طفلٍ برئ
يصرخ
يا أبتي ))
متى تعود إلى البيت))
..............
..............
فيا طفلتي البريئة
دعيه يعود
فقد أعياه البرد
*
معذرة إذا أنا تطاولت
وقلت
كل الحقيقة
والحقيقة شئ لاتبغينه
لذا ..، يا طفلتي البريئة
لنفترق في هدوء
لنفترق في هدوء
ولألذ بالصمت
لألذ بالصمت ..، الصمت
الصمت

  

صابر حجازى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صابر حجازي يحاور الناقدة والشاعرة الأردنية د. ربيحة الرفاعي  (ثقافات)

    • قراءة في نص "الخروجُ مِنْ قلْبِي" للشاعر والاديب المصري صابر حجازي.بقلم جوتيار تمر  (ثقافات)

    • صابر حجازي يصدر كتابه الشعري السادس "الي من أحب "  (قراءة في كتاب )

    • صدور المجموعة الشعرية (الحب في زمن الفراق) للاديب المصري صابر حجازي  (قراءة في كتاب )

    • صابر حجازي يصدر مجموعته الشعرية الثانية بعنوان ((الزمن ووجهه العاشق القديم ))  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في قصيدة 'صابر حجازي'مصرع النافذة المكسورة...بقلم:الاديب منذر قدسي 'ابوزهير'
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صابر حجازى ، في 2017/03/10 .

تحية طيبة
رجاء التفضل بنقل المقال بعالية الي صفحتي طرفكم
والتي بعنوان
صابر حجازى


صفحة الكاتب : صابر حجازى • القسم الرئيسي : ثقافات .

http://www.kitabat.info/author.php?id=765






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : من هم الشيعة
صفحة الكاتب :
  من هم الشيعة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسائل من أهالي القنال إلي الحاج مرسى  : محمد ابو طور

 اجواء مناسبة للحديث عما بعد داعش  : ماجد زيدان الربيعي

 وزير الدفاع النيوزلندي: سنبقى في العراق بعد انتهاء المدة المحددة

 30 قتيل من عصابات داعش في غارات لطيران الجيش وسط الرمادي

 «الخلافة الملثمة» في الموصل أكثر ارتباكاً من سكانها  : مشرق عباس

 وزارة الكهرباء تبرم عقدين لنصب وتشغيل ستة محطات كهربائية شمسية استثمارية بطاقة 465 ميكاواط  : وزارة الكهرباء

 إياك أن تشتم حزب السلطة؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 تجدد الاحتجاجات في الجزائر ضد "العهدة الخامسة" لبوتفليقة

 كربلائيات مراسيم دخول السنة  : علي حسين الخباز

 الاتحادية تتوغل في ايمن الموصل وتعلن مقتل المسؤول العسكري لـ “داعش”

 وزير لثقافة: من أولوياتنا إعادة بناء وتأهيل مدننا وآثارنا التي دمرها داعش  : اعلام وزارة الثقافة

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي يستقبل عدد من عوائل شهداء وجرحى الحشد الشعبي ويوجه بتقديم المساعدة والعِلاج لهم  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 نائب ينتقد ويشجب علاقات الحكومة مع العالم!!!!!!  : فراس الخفاجي

 علم الكلام نشأة و تطور  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 التعليم بين التخلف والفساد !  : زهير الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net