صفحة الكاتب : د . مسلم بديري

صالح الطائي يكتب أمة تنتصر
د . مسلم بديري

"يُقال أمة تقرأ .... أمة تنتصر"

ينطلق الكاتب الحقيقي بسرعة البرق حاملا جبال أمته المتراكمة وما يهم أمته فوق ظهره مما يدفعه إلى التسامي الفعلي فوق أروقة المواضيع البحثية ورصد التفاصيل الكامنة في الأشياء المتحركة نحو أفق مستتر يتحمل الكاتب مسؤولية تأويله على ضمير مكتوب ومصبوب بزخارف حرفية مسعاها نصرة الحقيقة التي تكمن خلفها أمم مازالت تهفو لاستنشاق الضوع  الكامن في أنوفها
ينطلق الكاتب صالح الطائي في "كتابه نظرية فارسية التشيع " من الواقعية التامة  فيختار موضوع لكتابه اختيارا موفقا يتبلور من خلاله الفرق بين من يكتب لأجل الكتابة وبين من يكتب لأجل قضية  ومبدأ راسخ في أعماقه فيسعى سعيا ليرينا الحقيقة والسراب والرأي والرأي الآخر  ويطرح من التساؤلات ما يتلقف الأجوبة من العين البصيرة والعقل الحق ,
فيناقش الكاتب صالح الطائي نظرية فارسية التشيع التي نادى بها البعض ويذهب بعيدا ويسبر الغور بحثا ومقارنة دلائلية تقوم على  تفريق البينة الملقاة وتمحيصها وتقديم الرأي الموثوق عند العامة والخاصة لينبثق برؤى جديدة ,
فيقوم كتابه بتوضيح منشأ هذا الادعاء  ويعطينا العنوان الذي لا يخلو من طول لضرورة رآها الكاتب  ليوضح منبع هذه النظرية من العنوان فقد عمد على شرح الأركان الثلاثة التي أسست عليها النظرية وهي الخديعة والخلط التاريخي والمؤامرة ليقوم بدراسة نقدية تحليلة مقارنة لهذه النظرية وأركانها التي قومتها في رؤوس من نادوا بها
ويجعل الكاتب صالح الطائي الإهداء معبرا عن روحه الحقيقة المسالمة التي أرادها أن تكون صورة لروح الأمة التي كتب لها  ناصرا   ويطيل بالإهداء لضرورة أن تشمل طيبته كل مستحق لها ويعود بالفرح عليه منهم وهم يشهدوا جهده الذي سحق سنين عمره
يقوم الكاتب في كتابه بتجزئة الكتاب إلى مباحث يضع في أولها
ولادة النظرية  وتاريخ الادعاء ومن أوجدها
فولادة النظرية ونشأتها يرجعها الكاتب إلى أواسط القرن التاسع الهجري فيوضح أن اللغط الذي رافق نشأة هذه النظرية الذي اعمى النفوس والأعين وكما يقول الكاتب فقد صار ت كلمة شيعي ترادف  كلمة فارسي ولا تفريق بين الإمام والمأموم ولا بين العربي ولا الأعجمي ويقصد بالأعجمي هو كل من كان غير عربي  وهنا يلمح ولو بالشيء البسيط على الخلط الذي يمارسه من ادعى هذه النظرية
وفي تاريخ النظرية  يرجع الكاتب صالح الطائي النظرية إلى أصلها ويدير قرص الزمن بالمقلوب
فيرجع مولد النظرية إلى الكره الذي زرعه مقتل عمر بن الخطاب على يد رجل فارسي في نفوس العرب مما دعاهم إلى إلصاق النظرية بمن لا يرضيهم تمام الرضا إتباعهم النداء التاريخي ما قبل الخلافة وما صارت إليه الخلافة ورأيهم بها فيقوم من يستغل الماء العكر صيدا ليلصق هذه النظرية بأتباع آل البيت  فينظر بعين المستقبل ليرى أن دم عمر وبناءً على النظرية وتأثيرها سيكون برقبة أتباع المذهب الشيعي وهم في ذلك مخطئون ويجانبون الحقيقة كما يوضح الكاتب في كتابه ويرد على الذين نادوا بهذه النظرية التي تحولت من فكرة بسيطة ساذجة ومرت بمراحل  دعمتها ومهدت لها
فيقول الكاتب
نجد بعض الفرس وعلى رأسهم الصحابي الجليل سلمان الفارسي قد مالوا وبشكل ملفت إلى جانب الإمام علي عليه السلام  وربطوا مصيرهم بمصيره ودافعوا وذبوا عما دافع عنه وذب عنه ولان الإمام علي أوغر قلوب بعض العرب والقرشيين  في رحلة دفاعه عن الإسلام ..... فامتد عداء الفئات التي تكن له العداء إلى معاداة وكره محبيه وتمييز أتباعه من الفرس عن أتباعه من العرب وتفريق جانب عن آخر ورمي كل جانب بما في الآخر مما لا يحبه لزرع الفتنة والتنكيل والعربي هو الإنسان الذي يموت قبل التشكيك في عروبته آنذاك
ويستمر الكاتب صالح الطائي رحلته التي يتقصى بها الحقيقة  طريق تبيان آراء كثيرة حول الموضو ع الواحد مستعينا من المصادر بموثوقها ومعتمدها من كتب ومراجع ونشرات ومواقع الكترونية بحث في هذه المصادر ما كلفه حينا غير زهيد
ومما يوضحه الكاتب على انه مهم في بلورة نظرية فارسية التشيع هو اشتراك بعض الفرس اشتراكا فعليا لإسقاط الحكم الأموي والدعوة لقيام بني العباس ولا يخفى على خاف ما كان للحكم الأموي من مكانة فقد أطلق عليه الحكم العربي فأتباع الحكم الأموي والذين كانوا على منفعة موصولة للأمويين سيبثوا من التهم والأقاويل  المتخبطة نتيجة لضياع الملك
ويشير إلى حوادث عدة وأهمها مقتل عمر بن الخطاب إشارة مستفيضة يبين فيها التأثير المباشر لهذه الحادثة على ولادة ودعم هذه النظرية  وحوادث أخرى ذات صلة
ويناقش الطائي مسألة الثورات التي حصلت في تاريخ الأمة الإسلامية وكيفية التوجه الإنساني لهذه الثورات بعيدا عن الانتماء الفئوي للإنسان لان الثورات من وجهة نظره هي توحد روحي في جسد ادمي واحد لا يعرف الانتماء المادي إلا انتماءً روحيا جمع كل إنسان سواء كان عربيا أم فارسيا ولكن لكون الثورات هذه مست أنظمة تخدم المصالح الشخصية لبعض الفئات المعينة استغلت هذه الفئات مسألة الاتحاد الإنساني لتعلن أن من ثار على هذه الأنظمة لا يحمل العروبة وألا لما ثار على أنظمة تحمل اسم العروبة من وجهة نظرهم وهنا يقع الإنسان العربي في مطب أن العروبة أولى من العدل وأي عروبة كانت فلا فرق في ذلك , ويناقش كذلك مسألة الشذوذ التاريخي وتضارب الآراء فيما بينها , ومسائل أخرى نراها في الكتاب المهم الذي قدم فيه صالح الطائي ضربة المعلم الهادئ
وعموما قدم كتاب الطائي صالح ضربة الكاتب الواقعي الهادئ الذي يرى بعين الحق كل الأطراف ولا يمنعه اعتقاده المتأصل من مناقشة الرأي الآخر وطرح الدليل والدليل لدحر التقول المغرض ورفع الشبهات مهما كان مصدرها بهدوء تام ينم عن وعي العقل المتنور  وفي لحظة من البحث والتدقيق الذي قصر وان طال متعة وتشويقا يرجع الأمور إلى منبعها ومصدرها يرجع القول إلى قائله  ليري الناس وبهدوء تام المعنى الحقيقي لأصالة الأشياء ولا ينسى من التفاصيل الدقيقة شيئا ويعرج على الظروف والحوادث التي زرعت هذه النظرية في نفوس البعض ويفصل تلك الحوادث وحيثياتها المهمة وتأثيرها على الأجيال السابقة واللاحقة .....
 
 


د . مسلم بديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/27



كتابة تعليق لموضوع : صالح الطائي يكتب أمة تنتصر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : لادمي ، في 2012/01/05 .

وفقت دكتور مسلم

• (2) - كتب : محجوبة صغير من : الجزائر ، بعنوان : دائما تمتعنا في 2011/09/05 .

مرحــــــــــــبا أستاذ بديري:

دائما كتاباتك حافلة بالجديد والتحليل والتمحيص حدّ الدراسة..وأنا رأيتني ـ خاصة في مقالاتك ـ شغوفة لتتبع جديدك المعلوماتي والتحليلي...

شكرا أستاذ أبقاك الله ذخرا لنـا ولبلدك و وأدبـــــــك الـــــــــراقي

محجوبة صغير


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد البغدادي
صفحة الكاتب :
  جواد البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 نائب رئيس مجلس النواب همام حمودي يزور وزارة التخطيط ويبحث مع الجميلي سبل واليات حماية المنتج الوطني  : اعلام وزارة التخطيط

 عملية جراحية متفردة لتحويل حالة ثنائية الجنس الى مذكر في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 صد هجوم فی بیجی وتدمير مخابئ سرية بتلال حمرين ومقتل 63 داعشیا

 كربلائيات الخباز ( 1 )  : علي حسين الخباز

 باكو و اكسبو 2025....شغف السبق الاسلامي المستحق  : الدكتور جيحون عثمانلي

 وزير العمل محمد شياع السوداني يكشف عن احالة شبكة لتعقيب المعاملات وترويجها للقضاء بتهمة التزوير والاحتيال والنصب  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لماذا لا أكتب في الموضوعات الخلافية ؟  : د . علي المؤمن

 الشيخ الكربلائي :قانون المحكمة الاتحادية الذي لم يشرع يواجه مأزقا لشروط يراد ادخالها بالقانون وهو امر فيه محذور كبير  : وكالة نون الاخبارية

 صرخة امرأة  : علا زهير الزبيدي

 قبس من الماضي حمد الحمود وعلي الصويح.  : حسين باجي الغزي

 القوات العراقية تسيطر على سجن بادوش وتعزل الساحل الأيمن عن تلعفر

 أدوات أمريكا في المَنطِقة !  : رحيم الخالدي

 الزرقاء ما بين اليمامة والعراق..  : رحمن علي الفياض

 العراق :غرامة 10 آلاف على المدخنين في الاماكن العامة  : وكالة نون الاخبارية

 حول إشكالية التعامل مع الماضي  : د . عبد الخالق حسين

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107886062

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:41

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net