صفحة الكاتب : شيرين سباهي

أسرار في كواليس أغتصاب الشابة الألمانية في النمسا ..على يد عراقيين هل كان الحكم قانونياً او سياسي
شيرين سباهي

 لا عدل فوق عدل الله ولا قدرة لخالق على مخلوق الأ بما شاء هو ...وضع الله القانون لنعيش ونتعايش كبشر الجاني يأخذ عقابه على قدر الجريمة ولكل جريمة وجنحة عقاب .

ضج العالم خلال الأيام الماضية بحادثة أغتصاب الشابة الألمانية في فيينا النمسا 

 

الذي هو في الأساس بدأت ملابساته في يوم رأس السنة الماضية حيث يحتفل هذا العالم ببدع لا تمت لنا بصلة كعرب لكن الموج العالي يأخذ كل ما هو في طريقه , 

الحادثة بدأت بشابة  المانية مخمورة جداً التقت بشابين عراقيين كانوا في زيارة لفيينا لأقاربهم كجمعة أهل وأيضا هم كانوا في حالة سكر ..

توجهت الفتاة برضاها مع الشابين لبيت أقاربهم في فيينا كان الوقت متأخر الاب الكبير نائم لأنه مصاب بعدة أمراض تجعله  ويتناول أدوية سكر وووو وهو كما عادته النوم المبكر وكان في السكن أبناءه الاخرين أيضاوالخال وشباب .

لم يكن هناك حالة خطف أو جروسحل  لها أو تهديدها بسلاح  أو ضربها أصلاً كما نوهت هي أيضا في المحكمة أو حتى سب وقذف شابة في بيت شباب في رضاها التام ..وفي الأساس هو سكن عائلي ...لكن هي الأقدار.

نقل العالم الأعلامي العربي قبل غيره مع الأسف القشور المزيفة ليمثلها كحالة خطف وأعتداء المهم خبر مثير مع العالم أن حالات الأعتداءات  في النمسا وأوربا كثيرة لكن لماذا سلط العالم على هذة الحالة بشدة .لماذا لم تنشر لها صورة ونشرت للشباب وتم نقلهم للرأي العام كمجرمين 

 

المجماعة خارج اطار الزواج القانوني والشرعي في أوربا والنمسا امر عادي جداً ومنتشر هل نعتبر كل من تعاشر برضاها معتدى عليها وان كانوا 100 شخص ..

مالذي يراد به لينقل للعالم هل هو تشويه لكونهم عراقيين ....مسلمين ....لاجئين .....جناة ....مظلومين ووووووو 

ناهيك عن أن المانيا قامت على تقديم فلم قصير  يظهر الشابة  وهي تجر على الاغتصاب عنوة ...

أكيد هناك مغزى .

أستكمل معكم السرد في تلك الليلة أستفاق الأب في وقت متأخر فخرجت الفتاة من غرفة نوم وهي بملابسها الداخلية وماتزال في حالة عدم أتزان بسبب بكثرة ماشربت أنصدم الأب بوجوده وبدأ يصرخ في ممن كان وبالطبع الجميع نائم ولايدرك ماحوله ..قال الأب : أخرجوها من هذة اخرجوها ماذا تفعل هذة هنا ...اخروجها 

بعد أن دلها الأب لناحية التواليت حسب طلبها حين سألت  بقت فيه مايقارب الخمس دقائق بعدها عادت للغرفة وأردت ملابسها وغادرت وتركت هاتفها متعمدة او غير متعمدة هذا أيضا فيه شك اخر 

توجهت لبيت صديقتها ومن ثم قادتها صديقتها للشرطة لتقديم شكوى على أنها حالة أغتصاب وتعدي ...

وتلقى الاب وأبنائه البلاغ وقام الأب بكل صراحة بالتعاون مع الشرطة وأخذ الوقت فترة وعدة أيام .

ومن خلال لقائي يوم أمس في عائلة المتهمين ....نوه الاب 

أنا لا أنكر هناك فضل النمسا علينا ولا أريد أن أغطي لأبنائي او رفاقهم ماحدث الذي كان برضاها هي قبل غيرها لكن صدمة لأنه الأحكام كانت قاسية اكبر من الجرم 

وحتى يكون القارىء بالصورة أنه لم تتم عملية أعتقال لنا ولا نتهرب حيث أنه تعودت من الشرطة الأستداعاء لأستكمال التحقيق وطلبوا حضوري مع أبنائي وتم أعتقالي لم نتهرب كنا متعاونين .

 

سجن الاب قبل أيام مايقارب 8 شهور دون جريمة ولم يكن شريك وتم الأفراج عنه بقرار خروج وليس براءة  

وزودته أدارة السجن بقرار الخروج وقد برئيته المحكمة ولكن لم يمنحوه قرار البرأة ..هل هو عمد الله اعلم 

 

والداهية الكبرى مازال بعضهم يطالب بعودة الاب المسن للسجن وهو لا دليل علية ولابصمة ولا حتى شهادة للفتاة او حتى تقرير طبي يدينه ..لكنه الغافللات تأتي عنوة 

 

سؤال يفرض نفسه ماهي الأحكام في النمسا على حالة الأغتصاب ....

حكمت بالسجن ستة أعوام على أفغانيين اثنين يبلغان من العمر 18 عاما وبالسجن خمسة أعوام على الأفغانى الثالث وعمره 16 عاما على فتاة في تواليت محطة مع الضرب ولم يكن أحدهم في حالة سكر

 

نعم عندما تكون هناك حالة أعتداء جنسي وأرغام وأغتصاب فعلي مع الأجبار الذي بالطبع والغالب يرافقه تهديد بالطبع يستحق هذا المجرم عقاباً

لكن عندما تكون هناك حالة سكر للطرفين والجماع حصل بالرضا مع دخول الشابة للسكن الذي حصلت فيه المجامعة فهذا ليس غصباً 

اذا كان هناك أغتصاب للفتاة لماذا لم يستفيق الأب على صراخ الشابة؟؟؟ وكان أستيقاظه مفاجىء

 

أذا كان هناك أغتصاب كيف لم تهرب الفتاة من يد الخاطفين وهم الشابين المرافقين لها  وتلجأ للشرطة أو تصرخ وكم هي المسافة بين البيت الذي جرت فيه الحادثة ومكان اللقاء والتعرف على الفتاة ما الزمن الذي بقيا معاً وهم يتبادلون الضحك هي والشابان مع الألتقاط الصور...التي ماوالت موجودة في هواتف الشباب وهي تبتسم 

 

الزمن من مكان اللقاء الى السكن أكثرمن نصف ساعة خلال نصف ساعة هي لم تسطيع الهروب او الصراخ ....شر البلية مايضحك

هل من يتم خطفها تلتقط السيلفي مع الشابين وتتبادل الضحك والمزح ...

نعود للشاب الاكبر وهو من حملة الشهادات بعد السؤال عنه قبل قدومي لمنزل لذويه لأجراء الحوار ...

أنه شاب على خلق ومتعاون مع الجميع حتى في ترجمة لمن هم في الكمب الذي كانوا يسكنون فيه بحكم انه يتحدث الانكليزي .. حسبما ورد على لسان المحكمة أنه باشر الفتاة في جماع لكن هي لاتتذكر وهو لايتذكرفقالوا له التحليل الطبي أثبت هذا ..وفي توجيه السؤال له 

كان في يوم رأس السنة عصراً قد شرب 6 علب بيرة وفي المساء تناول قنينة كاملة من الفودكا وخالطها بالعصير وطلب ....تسجيل الكامرة في المكان الذي تناول فيه المشروب قبل عودته للبيت ,....

وعندما حضر الخبير الطبي في تعاطي الخمور قال الخبير يكون هو في حالة تعاطي هذة النسبة من الخمور شبه ميت وحالة الجماع كانت في حالة سكر وفقدان تام ..

ونوه المحامي على أن يحاكم كمخمور وليس كشخص واعي يعني الحكم تقل نسبته بسبب حالة السكر لكنه نال عقوبة 13 عام .

 

اقصى عقوبة أعتداء في تاريخ النمسا جماع تراضي 

مروان بصمة على رقبة الفتاة اي نفس او لعاب  منوهاً لم يضاجعها متأكداً  .....حكم 11 عام 

 

 الشاب الذي أحضرها 13 عام 

شاب اخر 11 عام

 أخرمداعبة التهمة 13 عام 

 مجامعة برضا الطرفين 

الشاب الذي يبلغ من العمر 21 والذي كان شاهدا وتم قبوله في جامعة فيينا الحكم 9 اعوام ولم يلمسها ولا دليل بالجماع او الاحتمكاك بها أو اي دليل اخر مع ذلك نال حكم 9 اعوام سجن 

في سؤال تم توجيهه للفتاة كم ساعة وهي تشرب قالت ...16 ساعة 

16 ساعة تشرب يعني لا تدرك الليل من النهار ...........أذن كيف تنوه بالأغتصاب والتعدي أذا كانت لا تعرف من جامعها وأين هي وهل تم أغتصابها فعلاً كل ماتتذكره شابان من بين الجميع 

 

الشابين الذين تعرفت عليهم في الشارع حيث تم عرض الجناة عليه فقالت لا أعرف الباقين .

ولم ألتقيهم ...

لكن مادور المحامي الذي بذل أقصى جهوده وطالب ان  يسير القانون على قدر الجريمة .

لكن مما غاب عن الأعلام والعالم ...هو لماذا يكون الحكم فوق قدر الجريمة ولماذا لم تأخذ المحكمة بحالة السكر....وهل تمت عملية أغتصاب فعلاً 

 

الا يوجد مموسات يمارسن الجنس في الليلة الواحدة بعدة أشخاص وبرضاهن ..هل هذا أغتصاب 

الا توجد دور للدعارة في كل أوربا والنمسا منها 

هل كل من تمارس وترضي شهوتها الجنسية هي مظلومة ومعتدى عليه 

لماذا يحاسب العراقي بحكم أكبر من جريمته نفسها 

لماذا تصر المحكمة على حكم قاسي لدرجة أنه محامي الجناة والمتهمين قال في نصف القاعة 

للقاضية والحاضرين هذة مسرحية مرتبة ...ما الذي أراه أنتم عندكم حكم معد سلفاً وهو مارغبتم به وما سيفرض ..احكموها وانتهى الامر القرار كان صدمه لكثير من النمساويين قبل غيرهم فأهل مكة أدرى بشعابها بحكم الحكم على قدر جريمة الجاني 

 

 

هل الغاية هي أستثمارها الممارسة الجنسية برضا الاطراف وتحويلها الى قضية رأي عام وشارع عالمي لغرض فرض قوانين الهجرة واللجؤ في النمسا التي فاز رئيسها وهو لأجىء في الأساس ...؟؟؟

 

هل هي قررات للتسقيط السياسي التحزبي في الباطن ؟؟؟ 

هل الغاية فرض قوانين قادمة على اللاجئين ومن يفكر بالقدوم الى أوربا والنمسا تحديداً ؟؟؟

من هو اللأجىء اليس الذي يبحث عن وطن اخر لوطنه أوليس الذي تتكابل عليه الطغاة ليتحول من لاجىء في طابور الأنسانية المتمثلة في اوربا ؟؟؟؟

هذة أزمة العراق التي أعتاد ان يتسلق عليه الجميع حتى في ازمة اللجؤ فهب من هب ودب من دب ليأخذا حق غيره في الحقيقة ان من يستحق اللجؤ هو العراقي والسوري فقط وليس الافغاني ...وغيره من جنسيات تسلقت على جراحنا نموت في أوطاننا وفي المهجر تحضر الأكفان 

لماذا يحكم الافغاني وفق جريمته وهؤلاء الشباب نالوا عقاب فوق حجم الجريمة ...؟؟؟

هل لكون الشابة من المانيا وهم عراقيين وبدوره يجب ان يرضا الاطراف على حساب مستقبل شباب ؟؟

لماذا يحاكم الشاهد بحكم الجاني هذا اذا كان هناك جناة وان كان هل كلهم مارسوا الجماع مع فتاة طويلة القامة فارعة الطول خلال 47 دقيقة الى 48 كلهم مارسوا دون ان تصرخ وتحاول الهروب ..

 

هذة القضية ليست قضية أغتصاب هي قضية حكم سياسي وليس قانوني ...جريمة وعقاب 

كيف ترفض المحكمة ترحيل أحدهم وهو لم يحصل على أي قرار بمنحه اللجؤ

ليأتي رد القضاء  النمساوي العراق وطن ملتهب أذن .........على النمسا أن تمنح كل عراقي يدخلها اللجؤ اذا كان العراق وطن ملتهب ...

مع الأسف أن يكون الأنسان والعراقي من دون سواه قضية أستثمار سياسة للتسقيط الحزبي والتكتل

على كل العالم والصحف التي استثمرت الموضوع على انه سبق صحفي ولفقت الموضوع أنه تم القاء القبض عليهم وهذا باطل لأنه التحقيق دام شهوروالقي القبض على الوالد وابنيه وخالهم وهم في التحقيق المعتاد ...

 

المحامي أستأنف الحكم والقضية لم تنتهي بعد .

في سؤالي لوالدة الجناة ماهو رأيك بالمحامي قالت المحامي السابق لم يقدم الكثير لكني أشكر الله ارشدنا الى محامي ذو قلب كبير وعادل وماهر المشتكى لله لا أقول غير هذا ..

 

هناك جناة ومجرمين وضالين وشاذين ...لكن هناك قانون وعقاب بقدر جريمة المجرم هناك ملابسات تؤخذ قبل الحكم ..لم تأخذ بنظر الأعتبار حالة السكر 

مطلقاً وتم التعامل معهم على أنهم في ذهن واعي ومدرك .....

 

 

 

 رئيسة منظمة النسوة النمساوية ناشطة مدنية بحقوق الانسان 

وللموضوع بقية ..................................................

  

شيرين سباهي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/12



كتابة تعليق لموضوع : أسرار في كواليس أغتصاب الشابة الألمانية في النمسا ..على يد عراقيين هل كان الحكم قانونياً او سياسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على اسباب انكار الصحابة لبيعة الغدير. لو كان لرسول الله (ص) ولد لقتلوه.  - للكاتب مصطفى الهادي : توضيح الموضوع وتفسير بعض ما جاء في الخطبة . في الخطبة يقول الامام علي عليه السلام : (أرأيت لوكان رسول الله صلى الله عليه و آله ترك ولداً ذكراً قد بلغ الحلم ، و آنس منه الرشد ، أكانت العرب تسلم إليه أمرها ؟ قال : لا ، بل كانت تقتله إن لم يفعل ما فعلت). أي أن ابن رسول الله ص لو لم يفعل مثلما فعل علي من سكوته وجلوسه في بيته وتركه الدنيا لهم ، لقتلته قريش ، فلو طالب عليا عليه السلام أو ابن النبي بالحكم بعد رسول الله لقتلوه وهذا يظهر في خطبته الاخرى عليه السلام عندما يقول : (يا ابن ام ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلوني). وكذلك عمر بن الخطاب قال لعلي عليه السلام : بايع وإلا قتلناك ، فقال له : إذن تقتلون عبد الله واخو رسول الله ص . فقال عمر : اما عبد الله فنعم ، واما اخو رسول الله فلا . إذن ان سبب عدم قتل الحسن والحسين من قبل اتباع السقيفة هو لأنهم كانوا صغارا يتبعون ابوهم الامام علي والامام عليه السلام ، الذي اضطر للسكوت حرصا على سلامة الدين. وهذا يتضح من قوله : (لأسلّمن ما سلمت امور المسلمين). ولكن عندما تصدى للمسؤولين هو وولديه اجمعت الأمة على قتله وقتاله. وهذا مصداق قوله : لو كان للنبي ولد لقتلوه . اليس الحسن والحسين ابناء رسول الله ص أليس بقية الأئمة ابناءه ، الم يقتلوهم كلهم .

 
علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حسين القاصد
صفحة الكاتب :
  د . حسين القاصد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عـلاقـة الغــدد والهــرمـونـات .. بـتحـديد السيـئات والحـسنات  : رضا عبد الرحمن على

  مفوضية الانتخابات تعقد ورشة مشتركة مع منظمة الآيفس لموظفيها حول تطوير الموقع الالكتروني  : د . محمد سعيد الأمجد

 التنظيم الورقي داعش بين الخرافات والاستراتيجيات  : د . يحيى محمد ركاج

 الشركة العامة للانظمة الالكترونية تجهز وزارتي النفط والتربية بمنتجاتها في مجال الاتصالات والانظمة وتسعى لمواكبة التطور...  : وزارة الصناعة والمعادن

 فواز الفواز يسجل الرقم القياسي بالتزوير والكذب  : امجد المعمار

 فضيلة صاحب الفضيلة!  : ضياء المحسن

 عليٌ الأجدر بالخلافة الاولى  : نور الدين الخليوي

 نعي  : سيمون عيلوطي

 أزمة ألعراق سببها أبي لهب...!  : محمد ناظم الغانمي

 صدى الروضتين العدد ( 133 )  : صدى الروضتين

 العراق مقبل على خير كثير ولكن  : مهدي المولى

 محافظ واسط يفتتح باب العطاء لتطوير منطقتي الفلاحية وحي الامام الرضا (ع) امام الشركات الاجنبية والمحلية  : علي فضيله الشمري

 المالكي يعتاش على منجزات العبادي  : د . زكي ظاهر العلي

 مدراء شبكة الأعلام في قفص الاتهام، الشبوط ليس منهم !  : زهير الفتلاوي

 تايلانــد تبهـــر ضيوفهـــا في الإفتتـــاح والقرعـــة تضـــع لاعبينـــا في مواجهـــات صعبـــة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net