صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( قشور الباذنجان ) لوحة الجحيم العراقي
جمعة عبد الله

 رواية ( قشور الباذنجان ) للروائي الراحل ( عبدالستار ناصر ) ترجمت الجحيم العراقي , في سعير العنف الارهاب والجريمة والقتل والذبح  , من كلا العهدين , القديم والحديث , مهما اختلف شكل نظام الحكم  , فأن الرعب الوحشي , يتحكم في الواقع الفعلي , سواء كان  قبل سقوط نظام صدام حسين , او بعده في  عام 2003 . لقد اعتمد المتن الروائي , على مجموعة محصلات من دقائق مفاصل الواقع , وجمعها في اطار نسق  روائي واحد  , بالتقنية والتكتيك الحديث ,  في الفن الرواية الحديثة  , في الحبكة الفنية , في اسلوب ولغة السرد , بالباذخة بالتشويق واللهفة والمفاجئة , لتخلق التشويق في مجريات احداث الرواية  , بما فيها توظيف مبدع لعملية ( فلاش باك ) لربط الماضي بالحاضر , في نسق روائي مطعم في انجذاب وشد القارئ الى المتابعة لاحداث السرد الروائي , ان المتن الروائي اكتسب عملية صيغة ميلودراما في   تصاعد الاحداث بكل مساراتها المتحركة نحو قمة الصراع والذروة  , وبكل عوامل الاثارة والمغامرة والمجازفة في الاحداث  المطعمة بالتشويق الرشيق     ,  انها دخلت الى اعماق الواقع العراقي ومعاناته المريرة , في كلا الجحيمين . جحيم صدام حسين  , والجحيم الثاني بعد السقوط ,  ومجيء العهد الجديد الذي يعرف  بالدم قراطية . لذلك لا بد من نظرة فاحصة لمتابعة المتن الروائي , وهو يسجل  الكوارث التي حلت على العراق . 

1 - الجحيم الاول :  نظام البطش والاستبداد والطغيان  , بأسم دولة الفرد ( قائد الضرورة المنصور بالله ) : 

دخل الارهاب والطغيان بصورة عنيفة ومرعبة في حياة العراقيين , في جحيم البطش والجريمة والتنكيل  , حتى اصبحت حياة العراقيين رخيصة وتافهة , مثل قشور الباذنجان التالفة والفاسدة التي ترمى في براميل  الازبال , من اجل عيون ( القائد الضرورة المنصور بالله ) . لقد خلق الدولة الامنية المرعبة , في جمهورية الخوف  . عبر اجهزته الامنية والمخابراتية  , التي اطلق لها العنان في الاجرام والوحشية السادية . كأننا اما حالة من واقع رواية ( 1984 ) جورج اورويل من جديد  , في الدولة الامنية للدكتاتور الواحد  الاوحد . بأن ينظر الى المواطن نظرة شك واتهام يستحق الموت . لذلك راحت تحصي انفاس المواطنين كأن كل مواطن هو يحمل  تهمة وجريمة  , وفي تعامل اجرامي صرف لا يقل الشك , لذلك تحولت الحياة الى كوابيس رعب حقيقية , لا يمكن للعقل ان يتصورها بهذه الفادحة المأساوية  , والويل اذا وقع المواطن في قبضة الامن , حتى لو كان بريئاً , فأنه لم يخرج سالماً دون عاهات , او حطام نفسي مروع ( جرائمنا لا تشبه غرائب اي قاتل في الارض , انها مؤرشفة ومبرمجة بحسب نوع الضحية , هناك مفرمة لسحق العظام , وثمة احواض اسيانيد تمسح البشر حتى دون رائحة , وبينهما , بين المفرمة واحواض الموت , سترى رجالاً يغتصبون الرجال والنساء , امام ذويهم , وهناك من يتلذذ بقطع لسانك ) ص29 . , اي ان اقبية الامن والمخابرات , هي مسلخ بشري يشتغل , في كل مزاجية وحشية جنونية  , حتى ليحصل اي جلاد منهم  على مباركة الرئيس القائد  , من قبل رئيس دولة جمهورية الخوف والرعب , والمسالخ الخراف هي اهون بكثير من مسالخ الامن المرعبة , فقد تجد البهائم من الجلادين ,  تتسلى بالتعذيب الوحشي . مثلاً مسالخ قطيع الخراف , الخروف لا يتعذب في ذبحه , مثل ما يتعذب البشر الذين هم في قبضة الامن , فلم يعد الرصاص الوسيلة المشوقة لقتل السجين , فأن هذه الطريقة للموت , تعتبر رحيمة تشفق كثيراً على حال  السجين , والجلاد لا يرغب بها ولا تشبع شهيته الجهنمية  , بقدر رغبته في متعة مشاهدة  الجسد المشطور بالسكاكين , وهو يقطع اعضاء الجسد بكل فرح جهنمي ودموي , على صراخ ( الله اكبر ) النغمة التي تطرب البهائم المتوحشة  , في هستيرية الجنون . 

2 - الجحيم الثاني بعد السقوط : 

دخل العراق في عين العاصفة المدمرة بعد عام 2003 . في شكل الجحيم الجديد , ونوعية كوابيسه المرعبة , انها  من نوع جديد غير مألوفة في المجتمع العراقي , في وحشية سفك الدماء بهذا الابتذال الوحشي والهمجي , في قتل الضحايا الابرياء , ورمي جثثهم في الطرقات والمزابل , حتى امتلئت الجثث مستشفى الطب العدلي , وليس بحاجة الى عمليات تشريح , سوى تجميع اشلاء الجثث , في جعلها في  جثة واحدة متكاملة , مهما كانت نوعية اختلاف  اعضاء الجسد , ونادراً ما تصل  جثة الى الطب العدلي سالمة , هذه الحالة المرعبة اصبحت لا تطاق , من ضخامة الجثث المرمية وعمليات القتل الجهنمية بكل سادية جنونية , لكن هذه المرة تحدث هذه الفظائع من الاجرام , بأسم الله والدين والمذهب , في احترافية تقطيع الاجساد وذبحها , او زرف الرأس بالدريل , والقتلة في حلة الفرح الجنوني , فصار القتل على الاسم والهوية , في العهد الجديد الذي اغراق العراق في ظلام مرعب دامس ( حل في بغداد , الخراب من نوع اخر , لم نعرفه , ولم نصدقه . سيارات مفخفخة . عبوات ناسفة . انتحاريون من الرجال والنساء والبهائم والمجانين . عمليات الخطف مبرمجة . القتل العشوائي في الاسواق والشوارع . القتل على الهوية . إن كنت شيعياً يقتلك السنة , وإن كنت سنياً يقتلك الشيعة , القتل ذبحاً , وهذه المرة على شاشات التلفزيون , امام مليارات البشر , خطف وسلب وحرائق وتخريب متعمد للبنايات والوزارات والمدارس . اغتصاب النساء والغلمان , ميليشيات لا تدري من هو قائدها . احزاب بالجملة . خراب لا يشبه اي خراب في التاريخ ) ص121 . بهذا العنف الضاري والشرس , اصبحت حياة المواطنين مسلوبة ومستباحة في اية لحظة للموت , حتى المقابر عجزت عن استيعاب الجثث , لكثرة الذباحين والجزارين , وهم يتجولون في وضح النهار , هذه الحالة السوداوية الكارثية التي اصابت العراق , ونحرته من الوريد الى الوريد , وزادت معاناة المواطنين اكثر من السابق , الفقراء زادوا فقراً , وكبرت كروش الاغنياء , بفعل عمليات السحت الحرام والحواسم . والفساد بكل انواعه اصبح شريعة العراق المطبقة بالتنفيذ الفعلي والفوري  , وبدعم كامل من قادة البلاد الجدد , الذين وجدوا فرصة ذهبية في الاشتراك في عمليات النهب والسلب , ويتركوا الحرية الكاملة للذباحين , لن يذبحوا ما يشاؤون ويرغبون , مهما كان العدد , وفي وضح النهار , لذلك تحول العراق الى مسلخ للذبح , يساقون المواطنين كالخراف ( صارت الديرة محض ( خان جغان ) للذباحين الوافدين من كل حدب وصوب , رأس العراقي المقطوع بمائة دولار , ومن اجل ألف دولار , عليك ان  تقطع عشرة رؤوس , مهما كان المذبوح , بشرط واحد , هو ان يكون عراقياً عربياً , او كردياً مسلماً . والحدود مفتوحة لمن يشاء , اما خطف النساء فهي نزهة , لا تحتاج الى شجاعة , حتى اذا كانت في وضح النهار ) ص 140 . 

   احداث الرواية وشخوصها : 

1 - ياسر عبدالواحد : ترك الدراسة وامتهن مهنة النجارة كنجار . اعتقل بتهمة الانتماء الى الحزب الشيوعي وهو في عمر التاسعة عشر ربيعاً , وسجن في سراديب الامن المرعبة . عشرون عاماً بالتمام والكمال ,  حين خرج من سراديب الموت  , كان اشبه بكائن محطم جسدياً ونفسياً , من الاهوال المرعبة والوحشية , التي تعرض لها وذاق حنظلها المسموم  , حتى لم يصدق بأنه خرج سلماً من المسلخ البعثي , يعيش وحيداً مع شقيته ( سلافة ) التي مات زوجها في حروب صدام المجنونة , ورفضت الزواج بعد ذلك  , لانها لم تكن مستعدة نفسياً ان يحتل زوج اخر محل الزوج الحبيب المتوفي , لكنها في النهاية بعد الاحداث الدموية ,  وفقدان الامن ارتضت بالزواج من صديق شقيقها الحميم ( حيران حالوب الراوي ) , في احد الايام وقف بشكل مفاجئ غير متوقع , امام ( ياسر عبدالواحد ) في عتبة بيته , الجلاد  في مديرية الامن , الذي كان يشرف على تعذيبه , وهو ( دوهان معروف البيجات ) الذي كان يكنى في مديرية الرعب الامن المخابرات بأسم ( شمام الدم ) ( - اعرف انك ياسر عبدالواحد , واعرف كم يوماً حجزوك , هناك في العتمة , اعرف كم عذبوك , بل اعرف من كان يأتيك بالطعام , ومن يأخذك الى غرفة التحقيق , ومن كان يضربك بالسياط , حتى يسيل الدم من ساقيك , اعرف كل شيء , لهذا جئتك نادماً , ارجوك ان تغفر لي ) ص6 , هذه صحوة تأنيب الضمير من احد الجلادين , الذين تولوا على تحطيمه بوحشية بهائمية , فكان يتسلى في اساليب التعذيب الوحشي , وكان الدم يسيل من كل انحاء جسمه , حتى لم يسلم من الضرب وهو  في حالة التبول والتغوط , فكان يصرخ به بفزع ( ايها الشيوعي القذر , سنعلمك كيف تأكل هذا الخراء ) ص9 . , ثم يأتي الى بيته ويطلب منه السماح والاعتذار والغفران , في اذلال واضح ( أنا آسف على ما فعلته بك , اعتذاري لا يكفي , واي تعويض عما جنيت لا يكفي .... اريدك تسامحني , بارك الله فيك , ولك الحق في ان تفعل بي ما تشاء , حتى اذا شئت ان تذبحني ) ص29 . ثم يترك كيس مليء بالدولارات ويختفي . 

2 - حيران حالوب الراوي : كاتب في صحافة النظام , يكتب خربشات غير مقتنع بها ويتذمر منها , لكنها تعتبر طوق نجاة له  , من وحشية النظام التي لا ترحم احداً , حتى لا  يقع في فخها . ويمتهن اعمال تجارية , هي مروده الاصلي والمعاشي , وكانت هذه الاعمال التجارية , تتطلب الغياب بضعة ايام عن بيته , لكن زوجته ( انيسة ) تستغل هذا الغياب لاشباع شبقها الجنسي , بالخيانة الزوجية , ان تكون بسهولة في احضان الرجال الاخرين , حتى في الاخير اصطادت صديق زوجها الحميم ( ياسر عبدالواحد ) ووقع في الفخ  على فراش الزوجية , حتى دبرت مسرحية مفبركة في  الاختطاف , لكي تشبع  نهمها الجنسي والشبقي , من عشاقها  , ولما عادت من عملية الاختطاف المفبركة بعد عشرة ايام  ,  عادت كأنها كانت في رحلة سياحية للراحة والاستجمام , اكتشف زوجها خيانتها , وطلقها ليتخلص من عارها الشنيع  , لكن اهلها هددوا بالقتل ,  وممكن استئجار قاتل بمئة دولار   , اضطر بعد التهديد الى المغادرة الى الاردن , بعد ما تلقى رشة من طلقات النار على بيته , في الاردن تزوج من  شقيقة صديقة الحميم ( سلافة ) . رجع الى بغداد لترتيب بيع البيت والسيارة والمتعلقات الاخرى , لكنه تعرض لعملية الاختطاف , وقد طلب الخاطفون منه ,  شراء بيت بنصف السعر  وهم يحددون قيمة المال , حتى يطلقوا سراحه , فوافق على المساومة في اعطى البيت لهم ,  لكن قبيل عملية الافراج عنه , تعرض منهم الى عملية اغتصاب جنسي بطريقة دنيئة ووحشية , شعر بالاحباط النفسي , بأن كرامته وانسانيته تحطمت بشكل شنيع , لا يمكن ان يتحملها عقله ووجدانه  , لذلك قام بمحاولة انتحار , في قطع شرايين يديه بالموس , لكن صديقه ( ياسر عبدالواحد ) تدارك الموقف وارساله الى المستشفى , نجى من محاولة الانتحار , لكنه ظل محطماً ومنهمشاً لا يقوى على تجرع الاهانة الشنيعة  , كأن حياته اصبحت بلا ثمن من العار  الذي اصابه , وبعد ايام من غيابه المفاجئ , وجدوا جثته في الطب العدلي , سالمة من اي خدش , وربما قام بمحاولة الانتحار الثانية . 

×× رواية ( قشور الباذنجان ) للروائي عبدالستار ناصر 

×× صدرت عام 2007 

×× اصدار المؤسسة العربية للدراسات والنشر 

×× 220 صفحة 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/12


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في المجموعة القصصية ( دمشق الحرائق ) للكاتب زكريا تامر . منذ ذلك الحين ودمشق تحترق   (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة القصصية ( حياة سابقة ) للعلامة الاديب علي القاسمي  (ثقافات)

    • قراءة في كتاب ( قيثارة أورفيوس / قراءات في السائد والمختلف ) للاستاذ عبدالرضا علي  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في كتاب ( مرافئ في ذاكرة يحيى السماوي ) للاديب الناقد لطيف عبد سالم  (قراءة في كتاب )

    • اعلام قناة الجزيرة : نفاق . تحريف . تضليل . مثال النتائج الانتخابية لبلدية أسطنبول  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( قشور الباذنجان ) لوحة الجحيم العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن الخطيب
صفحة الكاتب :
  علي حسن الخطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قرارات ترامب ومستقبل العلاقة مع العراق  : واثق الجابري

 القمة الاسلامية ال 13 في خدمة مخططات الصهيونية  : مهدي المولى

 السوداني: الوزارة نفذت بنسب واشواط متقدمة محاور وفقرات البرنامج الحكومي للأعوام الثلاثة الماضية

 ممثل السيد السيستاني الشيخ الكربلائي يطلع على آخر العمليات العسكرية غربي الانبار

 تزامنا مع الاستعدادات للمعارك الاخيرة قافلة مسجد آل ياسين في العاصمة بغداد تقدم خدماتها اللوجستية للميامين في قاطع الصينية 

 2284 سعودي يديرون الإرهاب في العالم

 التهجير الطائفي في ديالى يسبق الانتخابات البرلمانية  : وليد سليم

 عمل دؤوب لعشرات الفضائيات والإذاعات: وتغطية إعلامية متميزة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن ‏  : موقع الكفيل

 رسالة الى العراق الحزين!  : وجيه عباس

 أتحاد الصحفيين العراقيين يشيد بقرارات الدكتور العبادي ويدعو إلى المزيد من الإصلاحات.  : حسين باجي الغزي

 الفايننشال تايمز: حملة البحرين القمعية تشعل لهيب الطائفية

 إنتخاب ترامب: هل إنتهت حقاً فكرة الدولة الفلسطينية  : فادي الحسيني

 مكتب السيد السيستاني دام ظله يعلن غداً غرة شهر ربيع الأول

 لعبة تحرير الموصل بيد عناصر من داعش  : مهدي المولى

 دائرة المعارف الحسينية  عمل لا نظير له  : محمد الجوهر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net