صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

من اجل المناصب...اعاده وتذكير
د . يوسف السعيدي
يبدو ان البعض يعيش في زمان غير هذا الزمان.... فالاحزاب...والكتل السياسيه وغير السياسيه...، وعلى سبيل المثال لا الحصر،.. عند هذا البعض تتشكل من اقناع فلان بالتعاون معه بدل التعاون مع فلان. 
او نعطيكم الداخلية واعطونا الدفاع.. اما من يشغل المنصب؟ وكيف؟ وما هي قدرته؟ فتلك قضية لم تعد ثانوية وحسب بل ليست بذات اهمية. ...
والان فانه بعد الاجتماع الاول للبرلمان وبعد كل الاجتماعات التي كانت قائمة على قدم وساق بين رؤساء الكتل ونواب رؤساء الكتل وحمايات الكتل وسواق رؤساء الكتل حول التشكيلة الوزارية الجديدة..والمناصب...والرواتب...والامتيازات الغريبه العجيبه .....
وكل يحاول اقناع الاخر بالتعاون معه ليس من اجل هدف معين بالطبع بل على (عناد) فلان..وعلان...
ومقايضات يعرضها البعض على البعض.
وذوو الحكمة متأنون وليسوا كالمستجدين يقبلون فوراً بما يعرض عليهم... فالاولون يتوقعون زيادة في الاسعار، وفرص افضل لمواقع افضل. 
وكانت وما برحت لدين المخلصين والخيرين امنية.. نسال الله ان تتحقق قبل ان نذهب الى العالم الآخر نتمنى ان يتحول النقاش حول المبادئ وليس حول المناصب... فعندما تحدد المبادئ فانه ينبغي اختيار الرجال الذين هم كفء لوضع المبادئ في حيز التنفيذ..
ولا يجوز... بل هي استهانة بالشعب ان ينصب النقاش حول من يشغل ماذا؟ وكيفية توزيع المناصب بينما لا يفتح احد فمه بكلمة واحدة حول السياسة الخارجية وثوابتها.. وحول التنمية واولياتها.. بل حتى حول الامن ووسائل اقراره...
نحن ابناء الشعب المظلوم نتحدى اي تكتل ان زعم انه ناقش مع اطراف اخرى قضية البطالة مثلاً، وداء الكهرباء المزمن، ونقص المياه، وقضية النهوض بالريف...ومكافحة الفساد بكل اشكاله....
اذن ..كيف يمكن ان تسلم مقاليد الامور الى اناس لا زال تاريخهم ملطخ بدماء العراقيين الشرفاء وليس لديهم ادنى اهتمام بالشعب ومطاليبه؟.
والقضية الاخطر، اننا الان بلا دولة بالمعنى المتعارف عليه انما شبح دولة او ظلال دولة ....فهل تناولت المحادثات بين الكتل كيفية اعادة بناء الدولة من جديد؟...وبنظره فاحصه...وحتى نظره بسيطه نرى يقيناً....ان هناك وتحت سمع وبصر الجميع
وزارات مفعمة بالبطالة المقنعة.. محدودة الانجاز... مؤسسات لم تعد تعرف واجباتها وحتى مصيرها اهي باقية ام مشمولة (بالاجتثاث)... احزاب وكتل متصارعه على المناصب تتفرج على بؤس الناس عبر الشاشات الفضائية وكأن الامر لا يعنيها... او كأن ما يعرض على الشعب فيلما هنديا...
بينما كان المأمول بهكذا احزاب وكتل تعتبر نفسها وطنيه ان تكون قد رأت وسمعت واستعدت لانتشال العراقيين من البؤس والجهل والاميه والخرافه... وان فوجئوا بما تعرضه الشاشات الفضائيه فان المفروض والحالة هذه ان يتسابقوا الى مكان الحدث حيث كل شيء كالح،.. متعفن...، متشح بالسواد... 
لكن البعض انسحب من اولى جلسات البرلمان كان قد طال انتظارها لتعقد...لتريح...وتستريح...وتطرح وتناقش...
ناشدتكم الله... اهو امر صعب على اية كتله برلمانيه او قائمه فازت بالانتحابات ان تبقى في قاعة البرلمان للتصويت بالرفض او الموافقه ؟ فاذا كان هذا هو الصعب فكيف سنبني دولة لها وزنها بين الدول؟..
هل المشكلة في ان البعض لا يميز بين الطبيعي وغير الطبيعي؟...
بين القذر والنظيف؟
بين ما هو كائن وما ينبغي ان يكون؟
قد يكون ذلك كله او جله صحيحا ولكن السبب الرئيس، في ظننا هو ان المنصب صار شيئا مطلوبا لذاته وليس لاداء خدمة، وخير دليل على ذلك انه لم يكن هناك في مباحثات قادة الكتل والاحزاب من مكان لهموم الشعب والبرامج اللازمة لانقاذه بل هناك محادثات حول المناصب وتوزيعها... 
ولا نظن نحن بعض كتاب المقالات بان شعبنا قد اقبل هذا الاقبال الكثيف على الانتخابات ليكون فلانا وزيراً... والاخر نائبا.. انما توخى مجلساً للنواب تنبثق عنه حكومة تخرج الشعب من محنته، فان لم يتحقق ذلك فان المأساة ستزداد عمقا واتساعاً ...ولات ساعة مندم..

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/27



كتابة تعليق لموضوع : من اجل المناصب...اعاده وتذكير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فيصل الحسيناوي
صفحة الكاتب :
  حيدر فيصل الحسيناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برلمان العراق يتبرع ب16 مليار دينار للاجئين السوريين  : عزيز الحافظ

 محافظ ميسان يتفقد منطقة نهر سعد و يوعز بضرورة الألتزام بتوجيهات اللجنة الزراعية العليا لإنجاح الخطة الزراعية في المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 اختتام الورشة التدريبية الخامسة لمنتدى الاعلاميات حول حماية وسلامة الصحفيات والمدافعات عن حقوق الانسان في العراق  : منتدى الاعلاميات العراقيات

  القوات الأمريكية ربما ستبقى ..؟  : رضا السيد

 أحذروا مؤامرة تشكيل جيش خاص لكل محافظة  : مهدي المولى

 بيان رئيس مجلس محافظة ميسان بخصوص اعدام الشيخر نمر النمر  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 ميسان تدرس الاتفاق مع مصارف حكومية واهلية لدفع مستحقات الجهات المنفذة للمشاريع  : اعلام محافظ ميسان

 بالصور ممثل المرجعية العليا في كربلاء والحكومية المحلية تقوم بالمساهمة بتنظيف كربلاء

 العمل تعلن الانتهاء من المسح الميداني للمشولين القدامى بإعانة الحماية الاجتماعية في البصرة وكركوك وواسط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 من أين لك هذا وأبواب الحلال مفتوحة؟!  : واثق الجابري

 القرانُ: أولاً أم ثانياً؟!  : حيدر حسين سويري

 جاموسة نجم ...!!  : احمد لعيبي

 الديمقراطية: من المنبر الحسيني الى بريطانيا  : احمد شرار

 قصيدة / يابوالوفه  : سعيد الفتلاوي

 المرجع النجفی: المرجعية الدینیة تتابع وتراقب عمل الحكومة الجديدة بدقة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net