صفحة الكاتب : نبيل عوده

فلسفة مبسطة: الثورة العلمية التكنولوجية
نبيل عوده

ظل ماركس ومعظم ورثاء نظريته يصرون على معارضة العلم والتكنولوجيا بالإنسان.. بمعنى ان التطور التكنولوجي في الصناعة الرأسمالية  سيضاعف البطالة والإملاق للعمال.

كان التطور العلمي والتكنولوجي، في عصر ماركس بطيئا بحيث من الصعب أحيانا ملاحظته إلا كل عقدين من السنين، من هنا أصر ماركس على أن هذا التطور "أهميته كاذبة" لأن رؤيته أن العمل ذاته أهم من الآلة. وان الآلة ستقود إلى مزيد من الإملاق والبطالة للعمال، لأنها ستحل مكان العامل. هذه الأفكار القديمة للأسف ظلت سائدة حتى اواسط النصف الثاني من القرن العشرين حيت درست الفلسفة في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو، وشكلت قلعدة لمفاهيم وسياسات حركة كان لها دورها العظيم في التاريخ الإنساني .. من هنا رؤيتي اننا نعيش مرحلة اجتماعية، اقتصادية وفكرية جديدة لا يمكن وصفها بالنظام الرأسمالي التقليدي ، بل نظام "ما بعد الرأسمالية". ربما يجد احد الاقتصاديين تسمية مناسبة. على الماركسيين أن يعيدوا النظر بقدس أقداسهم.. بالتحرر مما لم يعد مناسبا لمرحلتنا التاريخية بكل ما تحمله من نهضة علمية، تكنولوجية  واقتصادية.

 الآلة لم تزد البطالة، بل ضاعفت إنتاجية العمل والثروة الوطنية للدول، أصبحت المتطلبات المهنية التكنولوجية ضرورة حيوية للصناعة، تطورت المدارس والكليات التكنولوجية ، لاعداد عمال فنيين لا تطور صناعي ولا إنتاجية قادرة على تلبية متطلبات السوق والمواصفات المطلوبة بدونهم، أي أن العمل تعمق طابعه الاجتماعي أيضا على حساب التناقض الطبقي..أوجد دافعا لدى الصناعيين للبحث عن عمال فنيين وتدريب عمال بسطاء على استعمال الآلات الحديثة. لم تعد القوة العضلية من متطلبات السوق. بيع قوة العمل تعادل مع احتياجات الصناعة للعمال الفنيين، لدرجة التنافس بين أصحاب المصانع على تجنيدهم للعمل في ورشهم مقابل شروط عمل مغرية. الأجور تحررت من القيود التي فرضها الإنتاج الرأسمالي في بداياته حين كان العامل مجرد قوة عضلية مضطرا لبيعها الى أصحاب الصناعة..

 قد يكون ماركس انتبه لهذا الأمر، إذ نجد اتجاه آخر لماركس نفسه لم يولوه أهمية كبيرة حيث يقول: "إن العصور الاقتصادية تختلف عن بعضها البعض ليس بما تنتج بل كيف تنتج وبآية أدوات عمل". كلام سليم يتناقض مع أقواله السابقة . إذن الأداة لم تغير أسلوب الإنتاج فقط، ولم تقد إلى تعميق الاستغلال الطبقي واتساع البطالة، بل غيرت الإنسان الذي يستعملها وغيرت مضمون النظام الذي أنتجها. وربما نسفت من الجذور كل مفاهيم الصراع الطبقي وهذا ما يجب ان يؤخذ في تطوير النظريات الاقتصادية والاجتماعية وصياغة الفكر السياسي المعاصر.

إن التطور العلمي والتكنولوجي احدث انقلابا بتركيبة وتفكير ووعي ومعلومات ومعارف كل الطبقات الاجتماعية بما فيها الطبقة العاملة. لم تعد الطبقة العاملة هي الطبقة التي صاغ ماركس نظرياته الاقتصادية والفلسفية بناء على فهمه لواقعها. بمعنى أكثر اتساعا، المجتمع البشري لم يعد نفسه المجتمع البشري الذي حلله ماركس واستنتج من واقعه الكثير من أحكامه النظرية، خاصة موضوعة الصراع الطبقي التناحري الذي لم يحدث منذ عصر ماركس وحتى يومنا، وان البروليتاريا لم تعد بروليتاريا مسحوقة، بل فئات اجتماعية أصبحت لها مكانتها الحاسمة في عملية الإنتاج، وان هناك طلب يتسع للمهنيين ذوي الخبرة والمعرفة التكنولوجية والإدارية، والعامل غير الملم بتشغيل الماكينات والتجهيزات الآلية هو عامل هامشي في الحساب الاجتماعي والاقتصادي وسوق العمل.

التأهيل ومستوى المعرفة للعامل اختلفت. الصناعة لم تعد تعتمد القوة الجسدية فقط، المهنية أصبحت مميزا هاما للعامل. المعرفة التكنولوجية أصبحت ضرورة لا قيمة للعامل بدونها. الآلة التي كان الظن أنها ستحل مكان العامل في العمل طورت العمل والإنتاج وانعكست على تطوير المبنى المهني والعلمي للعمال، فرضت مستوى مرتفع للمعارف وطابع العمل وشروطه وغيرت العلاقة بين العامل وصاحب العمل. الموضوع لم يعد مجرد بيع قوة عمل، هذا التعريف البدائي سقط. إن تطوير الآلة فرض ضرورة تطوير جيل جديد من العمال التكنوقراطيين، بحيث أصبح صاحب العمل مضطرا إلى شراء مهنيتهم بإغراءات المعاش وشروط العمل.. وتدريجيا بدأ النظام البرجوازي يخصص تأمينات اجتماعية مختلفة للحفاظ على النظام الديموقراطي وتعميق حقوق الإنسان والمواطن مع تراكم الثروة الوطنية. 

كان العامل سابقا، الصناعي أو الزراعي، يعمل كل حياته دون أن يتبدل شيئا من أدوات الإنتاج أو من العلوم والتكنولوجيا التي تتعلق بنوع عمله أو إنتاجه، إذا تبدل شيء ما فهو غير ملموس ولا ينعكس على العامل نفسه إلا بشكل سطحي وفردي. أي أن أدوات عمله لم تتغير، ظروفه المعيشية ظلت خاضعة لزمن طويل جدا لنفس الشروط الاقتصادية التي لم تتأثر بأي تطور يغير من مردود إنتاجية العمل.

منذ أواسط القرن العشرين نلاحظ ان التطور العلمي التكنولوجي بدأ بقفزات هائلة، أدوات الإنتاج تتبدل وتطورت سنويا أو ما دون ذلك أحيانا.. من الآلة البسيطة الى الآلة الميكانيكية، ومنها الى الآلة الالكترونية، ودخل عالم الهايتك في الإنتاج، العمل العضلي يخلي مكانه للعمل الفكري حتى في الصناعات الثقيلة. أدوات تنفيذ المهمات المهنية تتطور باستمرار. إنتاجية العمل تضاعفت بتسارع أكبر. الثروة تضخمت بشكل أسطوري.. العامل المهني اليوم يجدد أدوات إنتاجه بسرعة تزيد عشرات المرات عن القرن التاسع عشر ، ما طور في القرن التاسع عشر كله تطور في القرن العشرين كل سنة تقريبا.. وفي القرن الحالي (الواحد والعشرين) بسرعة أكبر..

ان الثورة العلمية التكنولوجية أصبحت تشكل انقلابا اجتماعيا واقتصاديا في حياة المجتمع البشري.هذا الانقلاب لم يأخذ مكانته بشكل كامل في الأدبيات الاقتصادية – الاجتماعية لليسار عامة واليسار الماركسي (الشيوعي) خاصة وبالتحديد.

السؤال الذي يفرض نفسه هنا بالغ الأهمية: هل يمكن التعامل مع النظام الرأسمالي بنفس العقلية التي سادت المجتمعات البشرية قبل الثورة العلمية التكنولوجية، وبعد إقرار قوانين وضمانات حقوقية غيرت مبنى العلاقات في المجتمع الرأسمالي؟

هل تشكل الماركسية في عالم اليوم المتطور، أداة إيديولوجية يمكن ان نبرمج على أساسها نهجا سياسيا حزبيا بنفس المسار الذي ساد القرنين السابقين القرن التاسع عشر والقرن العشرين؟

 

الصراع الطبقي بين زينب ومشغلتها 

تشتغل زينب مساعدة في منزل، تقوم بكل أشغال المنزل، لأن الزوجة غائبة معظم ساعات النهار بحجة تواجدها مع صديقاتها، والزوج غائب في عمله بإدارة شركة مقاولات، لكنه بين فينة وأخرى يتردد على المنزل لبعض الوقت.. ومع الأيام صار تردده شبه يومي أحيانا، إلا إذا كان على سفر. زينب لا تجهل حقيقة تمتعها بجسد متناسق ووجه يطيب للإنسان النظر اليه، فهو وجه جذاب بتقاسيمه وصفاء بشرته..حتى بدون الأصباغ والكريمات غالية الثمن للزوجة.. والتي تستعملها زينب أثناء غياب الزوجة وبدون إذنها، رغم ان زوج المشغلة كان على علم بذلك ولكنه لم ير غضاضة بالأمر. 

في يوم من الأيام وقبل أن تخرج الزوجة للقاء صديقاتها، قالت لها زينب انها تريد إضافة على معاشها أو ستترك العمل لتعمل في مكان آخر. قالت الزوجة:

-    لكننا ندفع لك معاشا جيدا؟

-    لم يعد يكفي... مقابل ما أقوم به من خدمات منزلية..

-    ما هي طلباتك...؟ 

-    إضافة 20% على معاشي.

-    لماذا يجب أن أضيف لك هذه الزيادة؟

-    أولا أنا اعد الطعام وزوجك يقول لي أني طباخة ماهرة وطبيخي أفضل من "الخبيصة" التي تعديها له عندما أكون غائبة.

-    ليسامحه الله.. لا يعجبه العجب.

-    لكنه معجب بما أعده من طعام.

- واعد له حلويات شهية أيضا.. انت لم تدخيلها فمك بحجة الحفاظ على قامتك من السمنة.

-    هذا ليس سببا كافيا لزيادة معاشك.

-    أقوم أيضا بتنظيف البيت ومسح الغبار وكي الملابس وزوجك يقول لي أني منذ بدأت العمل في بيتكم صار البيت أكثر نظافة وترتيبا ولم يعد بحاجة لإرسال ملابسه للكوى.. بل يقول لي أني أفضل منك في كي ملابسه وتنظيف البيت وترتيبه.

-    هذه تفاهات لا تعني شيئا ..هل من صاحبة بيت تعمل بالتنظيف والترتيب؟ انه عمل الشغالات أمثالك!!

- لا تنسي انه عمل مرهق في هذا البيت الكبير.. يكفي صعود الدرج ونزوله من الطبقة الأولى الى الثانية أكثر من عشر مرات يوميا.

-  هذا ضمن أشغالك المتفق عليها.. ولا تنسي اننا نعطيك أيضا الطعام الفائض عن حاجتنا.. مجانا!!

 - اجل .. بدل ان ترموه بالقمامة.

-  وفي عيد العمال نعطيك يوم عطلة مدفوعة الأجر.. لأننا نحترم من هم دوننا في المستوى الاجتماعي.

- هذا الاحترام يجب ترجمته بزيادة المعاش... انت تصرفين في جلسة الصباح مع صديقاتك أكثر من نصف معاشي الشهري.

- انها أموالي التي ربحتها بعرق الجبين وانا حرة بها.

- لم أرك يوما تمسحين عرق جبينك، حتى في أكثر أيام الصيف حرارة..لديك مكيف هواء في السيارة، مكيف هواء في المطعم  ومكيف هواء في المنزل .. 

- نحن ندفع مقابل ذلك.. هذا ليس مجانا.

- لولا عملنا نحن الشغالات لما كان لديك الوقت لجلسات الصديقات اليومية... وربما تصابين بآلام الظهر من أول أسبوع.

- وقاحة.. هل تظنين ان أشغال البيت هي من واجب سيدات المجتمع؟ لو اشتغلنا نحن لمتم انتم من الجوع.

- الله أكبر.. هل جربت مرة مسح الغبار عن قطعة أثاث في بيتك؟.. انا التي اركض من غرفة الى غرفة لأنهي عملي قبل عودتك وعودة زوجك من الشركة.

- مقابل ذلك أنت تتلقين معاشا تعيلين به أبنائك.. ونعطيك فائض الطعام..وأيضا الملابس التي لم نعد نستعملها رغم أنها جديدة تقريبا.

- المعاش بالكاد يكفي لنصف شهر.. نختصر من وجباتنا حتى نكمل الشهر.. هل يجب ان نعيش على فائض طعامكم؟

-  انه طعام جيد ..يشتهيه من هم بمثل مكانتك.

- هل كتب علينا نحن الفقراء ان نحيا على فائض طعامكم ..؟

- في منازل أخرى لا يعاملون الشغالات بمثل ما نعاملك.. لاحظت ان زجاجة عطري الفرنسية قد فرغت بأقل من أسبوع.. وانا شبه متأكدة انك تستعمليها بغيابي.. لكن زوجي متسامح معك..

-  الم تقتنعي بعد بأني استحق إضافة معاش؟

- لا .. حججك لا قيمة لها يا زينب.. وما تقومين به تقوم به كل شغالة أخرى وربما أفضل منك!!

- لكنني لست مجرد شغالة.. أقوم بخدمات ليست ضمن الأجرة..

- مثل ماذا يا زينب؟

- زوجك يرسلني لشراء الخضار والفواكه من السوق وكل ما يحتاجه المنزل من البقالة لأني احصل على خصم هو لا يحصل عليه.

- هذا ضمن عملك المتفق عليه.

-  حسنا .. يقول لي ما هو أهم وأخطر.. 

- ماذا يقول.. بأنك أجمل مني.. وأنت لا تملكين حتى أسوأ أنواع الكريمات والعطور لإبراز بشرتك الناعمة ووجهك الجميل.. هل نظرت الى شكلك التعيس بالمرآة؟

-  قلت انه يقول ما هو أخطر.. ارفعي أجري حتى لا اكشف ما  يثير غضبك؟

- شغالة لا قيمة لها لن تثير غضبي .. هناك عشرات الشغالات ينتظرن هذا العمل.

-  عنادك يضطرني ان أقول لك انك لا ترين أبعد من انفك .

- انت وقحة!!

- حسنا .. زوجك يقول باني أفضل منك في السرير...

-  ماذا؟ زوجي نام معك في السرير..؟

-    ليس زوجك فقط، الجار أيضا قال لي أني أفضل منك في السرير!!

[email protected]

  

نبيل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/18



كتابة تعليق لموضوع : فلسفة مبسطة: الثورة العلمية التكنولوجية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام وكيل وزارة الثقافه
صفحة الكاتب :
  اعلام وكيل وزارة الثقافه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المصابون بالمهق: واقع اجتماعي مرير وإهمال حكومي مزمن  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 محمود عباس خير أعماله خواتيمها وأصدقها نهاياتها  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العدد ( 162 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 تروسييه يساند نيشينو في مهمته مع اليابان

 ملاكات شبكة نقل كهرباء الديوانية تواصل حملاتها التطوعية بإصلاح محولة عاطبة 132 ك.ف  : وزارة الكهرباء

 العمل تشمل اكثر من ( 200 ) مستفيد ضمن برنامج التعليم المسرع في المدارس الاصلاحية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لانحتاج إلى مؤتمر وطني بل صحوة الضمير  : صادق غانم الاسدي

 كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب  : سامي جواد كاظم

 فرقة الامام علي القتالية تعلن جهوزيتها للمشاركة بمعركة الانبار

 اين يقع خندق سابور ذو الاكتاف الدفاعي الاثري في كربلاء ؟  : الشيخ عقيل الحمداني

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:10 26ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 الهيأة توضـح تفاصـيل قـرار حجـز أمـوال أعضاء مجلس محافظة واسط  : هيأة النزاهة

 عند الظهور المقدس لماذا شعار (يا لثارات الحسين عليه السلام)  : مجتبى الساده

 خلال زيارة مؤسسة الشهداء .. عضو لجنة الشهداء البرلمانية يؤكد على ان البرلمان سيفعل فقرات قانون المؤسسة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 خروج العراق من الفصل السابع بداية لمرحلة جديدة  : النائب شيروان كامل الوائلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net