صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

في الاردن .. قمة المواقد المشتعلة و عدم الاتفاق
عبد الخالق الفلاح
الاوطان العربية لم ترى الخير من نتائج اجتماعات الرؤوساء في القمم السابقة ولا تبعث على التفاؤل بالقادم ، فمنذ انعقاد أولها عام  1964 في مقر الجامعة العربية  بناء على اقتراح قدمه الرئيس جمال عبد الناصر عندما اعلنت دول سبع عن ميلاد تجمع على امل ان يوحد الامة العربية بعد ان فرقتهم الدول المحتلة مثل فرنسا وبريطانيا اللذان قاما بتمزيقهم ودعت القمة في حينها إلى إنهاء الخلافات وتحقيق المصالح العربية المشتركة، وإنشاء قيادة موحدة لجيوش الدول العربية وإقامة قواعد سليمة لتنظيم الشعب الفلسطيني في ظلها من اجل الوصول لتحرير ارضهم و دخلت النفوس  أفراحا وآمالا فى مستقبل بناءا ومحررا لمن بقى بين مخالب الإستعمار. "هذا لايعني بأن لم تكن هناك مؤتمرا قمة قبل هذا التاريخ ومن اهم تلك ما عقدت في بيروت عام 1956"، إثر العدوان الثلاثي على مصر وقطاع غزة، وشارك فيها 9 رؤساء عرب أجمعوا على مناصرة مصر ضد العدوان، وعلى تأييد نضال الشعب الجزائري من أجل الاستقلال .واخر قمة كانت في نواكشوط العاصمة الموريتانية عام 2016التي برزت فيه الخلافات والاختلافات بشكل واضح في المواقف تجاه القضايا والأزمات العربية، وفي المقدمة الموقف من سوريا  كما كان الخلاف حول الملف اليمني بين العراق وأغلب الدول العربية الحاضرة، وتحفظت كل من مصر والعراق وتونس على إدانة «حزب الله» اللبناني، واتهامه بالإرهاب وشدد المجتمعون  على ضرورة تجاوز الخلافات القائمة والتأسيس لعمل عربي بنّاء يراعي متغيرات المرحلة وتطلعات الشعب العربي وينطلق من التشبث بالطرق الودية في معالجة الأزمات العربية، وتحقيق المصالحة الوطنية وتسوية الاختلافات المرحلية، سدا لذريعة التدخل الأجنبي والمساس بالشؤون الداخلية للبلاد العربية وطرحت  القمة أسئلة كثيرة، منها أن القمة صارت عبئا على العرب الذين اعتادوا الهرب في خضم التحديات، ولذلك لم تكن «قمة الأمل» كما سميت بمستوى عنوانها، لا بل إن الأمل تراجع الى حد كبير في تحقيق ولو خطوة نوعية واحدة باتجاه وقف حمامات الدم السائلة في أكثر من بلد عربي، ووقف حالات الانقسام والتفتت وتدمير الذات العربية
وللمرة الأولى تختتم قمة عربية دون بيان ختامي وفي اليوم نفسه الذي تنطلق فيه، إذ ابتعدت عن التعاطي مع الملفات الخلافية، وركزت على المتفق عليه، لا سيما مواجهة الارهاب والقضية الفلسطينية ورفض التدخلات الخارجية في شؤون الدول العربية.إذ كان من المعتاد عقد الجلسة الختامية والمؤتمر الصحافي لإعلان النتائج والقرارات في اليوم الثاني للقمة، حتى في حال مغادرة الزعماء،
ياحسرة  أسرعت خيبة الأمل تطمئننا على أن العرب لا يثقوا فى بعضهم وأن قراراتهم تصب فى النهاية فى نفس وعاء عدم الثقة و" إتفقوا على ألا يتفقوا ". فماذا ينتطرون من قمم تخدم مصالح الدول الغربية في الدرجة الاولى وهكذا كانوا وهكذا بقيوا وهكذا سيبقوا يحتفلون بوجودهم وبمناصبهم متناسيين آمال وأحلام وكرامة وحرية مواطنينيهم و مع التئام القمة العربية في البحر الميت في المملكة الاردنية الهاشمية وانتشار المواقد المشتعلة حولها واحتمالات تطاير الشرر منها هنا وهناك والذي من المقرر عقده بتاريخ 23 لغاية 29 اذار و الأسوأ ظرفيا في تاريخ العرب المعاصر فالبيئة السياسية العربية تشير لتناحر داخلي مميت واحتقان يتصاعد في دولها . ناهيك عن بيئة اقتصادية خانقة ، وفشل للمنظومة الاقليمية العربية في مواجهة كل هذا، وصياغة للمنظومة الاقليمية العربية للتمترس مع قوى اقليمية وقوى دولية ضد بلدان مجاورة تشاركها الحضارة والتاريخ والدين بقدر لم تعرفه المنطقة العربية في تاريخها المعاصر.
 يكونوا قد شاهدوا 28 قمة من الخلافات واصدار البيانات التي لم يلمسوا منها شيئ على واقع التنفيذ وشلل عام على مستوى التطبيق والتي كانت تعقد عند الحاجة إلا ان تم في قمة القاهرة عام 2000 الاتفاق على جعلها دورية وتكاد تكون قرارات وتوصيات القمم العربية السنوية هي نفسها في قضايا عربية وإقليمية رئيسية، والشعوب العربية تزداد سوءا عاما بعد آخر و لم تجني سوى التخلف والجوع والضياع والقهر وتنتشر الفتن التكفيرية والحروب الأهلية على اسس طائفية ويزداد العداء ويقتل العربي بالسلاح العربي وتقصف المدن والمؤسسات الصناعية العربية بالطائرات العربية ويزداد الحكام تعلقا وارتباطا بالغرب،واذا تم عقد صفقة سلاح من قبل احدى حكوماتها اول من تفكر به هي اختيار اخرى عربية اضعف منها لضربها بدل ضرب العدو المشترك والمغتصب للاراضي الفلسطينية الكيان الاسرائيلي والادهى ان تقوم الكثير منها بعلاقات سرية معها وماذا بعد ان اعلان وزير الحرب الاسرائيلي موشي يعالون ذلك بكل صراحة حول ارادة بعض تلك الدول  لتطوير العلاقة مع كيانه وهي مجسدة على ارض الواقع ولا تحتاج إلا لبيان رسمي لتطبيع العلاقة معها .
الحكام العرب قادرون من خلال القمم العربيةوضع الحلول على اصلاح الخراب الذي حل بالامة العربية ووقف نزيف الدم في اليمن والعراق وسوريا وليبيا والبحرين .ودعم شعوب الدول الضعيفة في الموارد المالية وليس من السهل الوقوف على حقيقة حجم الناتج المحلي الإجمالي في الدول العربية وخاصة المنتجة للنفط ، التي تدور في فلك النظام الرأسمالي العالمي، فبيانات هذه الدول من الصعب إعتمادها كبيانات على درجة كافية من المصداقية، ولكن ليس من الصعب الوقوف على مدى الفقر قياسا إلى الحد الأعلى لخط الفقر في بلدان عربية كمصر وسوريه ولبنان والأردن والمغرب وتونس واليمن وموريتانيا .ويمكن لها لو ارادت ان تقوم بتنشيط اقتصاديات اخواتها من البلدان .ومن السهل قطع علاقتها مع الاحتلال الإسرائيلي ووقف التطبيع ودعم نضال الشعب الفلسطيني والتصدي الفعلي لتهويد القدس ودعمها وايقاف الاستيطان .و إعادة توزيع الثروة وردم الفجوات التي تزداد يوما بعد اخر  بين الدولها .فقد ضحوا بمصالحهم لصالح هذه الدويلة اللقيطة وجعلوا من بلدانهم قواعد باتت تنتشر في العديد منها وتغطية نفقاتها من جيوب واموال شعوبهم المحكومون بالنار والحديد والتي تطالب بالمزيد من الحرية والكرامة الانسانية مقابل ايقاف بناء واقامت القواعد العسكرية في أراضيها وبعد ان احتكروا السلطة واقاموا دول استبدادية  مطلقة في الكثيرمن هذه البلدان

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/18



كتابة تعليق لموضوع : في الاردن .. قمة المواقد المشتعلة و عدم الاتفاق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الستار عبد الجبار گعيد
صفحة الكاتب :
  عبد الستار عبد الجبار گعيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جلال الشحماني/ رايه نضالية وطنية  : عبد الجبار نوري

 مفوضية الانتخابات تصادق على نظام تصديق المرشحين لانتخاب مجالس محافظات اقليم كوردستان-العراق 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 النفط والدينار ومخاطر التضخم الركودي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 مدلولات توظيف النصوص لدى الأفراد والمجتمعات الجزء الرابع  : حسن كاظم الفتال

 مدير عام دائرة مدينة الطب يشرف على عملية إخلاء الجرحى الابطال القادمين من ساحات المعارك إلى مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اختتام فعاليات "مؤتمر بوشهر- ـ البصرة ـ مسقط الدولي" في جنوب إيران

 ميسان تقيم مهرجان الحرية الشعري ابتهاجا بسقوط الصنم  : عدي المختار

 سرجون المسيحي مستشار معاوية وابنه يزيد(لعنهما الله)  : اياد طالب التميمي

 ثورات الشعوب العربية ؛ مفارقات في مواقف الدول !  : مير ئاكره يي

 حوار ساخن عن الإلحاد  : السيد هادي المدرسي

 الصدوقيون وحربهم على الشيعة الناصرية  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 نصائح المرجعية ودقة وصف كيان داعش  : سامي جواد كاظم

 استمرار الاشتباکات بالفلوجة وبیجي وضبط مخبأ للأسلحة في بغداد ومقتل 83 داعشیا

 سلاح للاحتفال بفوز البرشا  : وسمي المولى

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تعلن عن تضامنها مع المناضل الحقوقي البارز عبد الهادي الخواجة وتطالب بإطلاق سراحه  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net