صفحة الكاتب : نبيل القصاب

فلسفة وسياسة دول الجوار في العراق .. بين التصعيد والهدوء
نبيل القصاب
بعد التصعيد الأخير لتركيا العلمانية وأيران الأسلامية , للعمليات العسكرية على أراضي أقليم كوردستان تصعيد خطير ضد أقليم أمن ومستقر , وفيه أستثمارات وتطور وعمران وشعب مسالم , في نفس الوقت هناك علاقات طيبة مع الجارتين وأفتتحت قنصليات لهما في الأقليم . 
 
لكن المحير للأمور الحجج الواهية لهما حول وجود تلك القواعد لثوار البيجالك وحزب العمال الكوردستاني  PKKمنذ سنوات طويلة في جبال وعرة ومحصنة داخل أراضي أقليم كوردستان . ومايحدث من أقتتال بين المعارضة والحكومة في البلدين هو شأن داخلي ولادخل لشعب وحكومة الأقليم . وأتحدى أي واحد كان أن يثبت أن هناك دعم مادي أو معنوي أو عسكري من حكومة الأقليم لهما. رغم ان الثوار الكورد في أيران وتركيا يقومان بالعمليات العسكرية في عمق الآراضي وبالأخص في تركيا . فهل أن حكومة الأقليم خصصت طائرات أباتشي لنقلهم الى مدن أزمير وأنطاليا وأستنانبول ومدن  أخرى لتنفيذ عملياتهم . وفي نفس الوقت فأن الشعب الكوردي في الأقليم سوف لن يلجؤا الى الاقتتال مع اخوانهم الكورد في الجبال لمعلومات  حكومة الملالي في طهران وحكومة العلمانية في انقرة , واذا كانوا يخططون لذلك ومعهم الامريكان فهم مخطئون واعلن ذلك رئيس القليم مرارا ً وطالب بالحوار واعطاء الحقوق القومية لهم . 
 
حكومة الأقيم نددت بعد كل عملية لثوارPKK  وتأسفت للشهداء وهي دائما ً مع السلم والحوار . وأنتهجت برنامجا ً سلميا ً في تحقيق الحقوق القومية والوطنية وتركوا السلاح جانبا ً بعد الأقتتال الأخوي , وبعد سقوط الطاغية عملوا علاقات قوية مع الحكومة المركزية وتفرغوا للعمران والتطور الحضاري وبناء أقليم جميل فيه الأمان والسلام والعيش الرغيد . 
 
أود الآشارة الى نقطة مهمة حيث خلال التصعيد الاخير وقصف المناطق في الأقليم وسقوط ضحايا مدنيين ومن عائلة واحدة , ومن خلال متابعتي للفضائيات التركية , أطل علينا وزير الخارجية التركي داود اوغلو وأنكر الحكومة التركية على لسانه وقوع الضحايا المدنيين , بل أفند ادعاءات شعب وحكومة أقليم كوردستان رغم عرضهم صور الضحايا حلال المئات من وسائل الاعلام العالمية  وقال أن هذا من فعل ثوار PKK وانهم أستهدفوا أهداف الثوارPKK في الجبال , لكن الحادث في منطقة بعيده كل البعد عن مقرات PKK والجبال الوعرة ؟ وبكل وقاحة قال لن ولم نعتذر عن الحادث , بل وطلب من حكومة الأقليم بطرد وتنظيف الجبال من ثوار PKK وإلا فهم سوف يتواصلون ضرب القواعد والتجاوز على أراضي أقليم كوردستان . ونحن نقول  طبعا ً تقدرون على ذلك لآن أمريكا أعطى الضوء الأخضر لكم . بالله عليكم ماهذا التعالي والتكبر والتحيز , تطلبون من أسرائيل حليفكم القوي وصديقكم العزيز , تقديم الأعتذار على شهداء قافلة غزة , ولاتعيدون علاقاتكم وزياراتكم إلا بعد الآعتذار , وفي نفس الوقت لاتعتذرون ولاتعترفون  من قتل الأبرياء من جارتكم الأقليم وهم مسلمون , والشهداء أطفال ونساء . ومن طرف أخر تبكون على أطفال الصومال ؟ عجيب أمركم ياسلاطين الدولة العوسمانية أيام زماااااان ولت وانهارت وانهزمت . 
 
اذا كانت حكومة تركيا وايران لاتوافقان على الحوار السلمي مع الثوار والمعارضة الكوردية , وأختاروا السلاح ودوامة الحروب فعليهما تحمل ماحصل  وأحداث المستقبل القريب , بعد تهديد PKK بنقل المواجهة الى عمق الأراضي , أنذاك ماذا سيفعلون ؟ ومن جهة أخرى فأن هناك من يقول أن نظام  العمائم من شيوخ الطاليقاني والفستقي والزمرودي والخاموئيني والبهاراتي , هم اعداء لآمريكا ويصرخون ويهوسون بأن أمريكا , الشيطان الأكبر والعدو الأول لأيران , فهذا كذب وأفتراء , لآن أيران دولة لها علاقات مع الماسونية وتعمل حسب قواعد وتعليمات ونظام ماسوني صرف تحت الطاولة ومن فوق تضحك على ذقون الأغبياء . وأمريكا أعطى  الضوء الأخضر بضرب البيجاك أيضا ً . لآن أمريكا تخطط الأن الى أضعاف قوة الكورد وهدم الأستقرار في المنطقة لمصالحهم  , فحذاري أيها الشعب الكوردي وحكومة الأقليم من لدغة جديدة منهم , لأننا نحمل جروح اللدغات السابقة وخيانة أمريكا منذ قرن من الزمان وقراراتهم وأتفاقياتهم مجرد حبر على ورق , فتصرفوا بعقلانية ولاتعتمدوا عليهم . 
 
رئيس الأقليم السيد مسعود بارزاني زار اليوم منطقة رانية وقدم التعازي لعائلة الشهيد وثم زار قضاء قلعة دزه وألتقى مع العوائل المهجرة خوفا ً من القصف الجبان , هذا هو رئيس الأقليم وقائد شعب بكل معنى الكلمة , ادى الأمانة والواجب , فهو ليس كالأخرين يرسلون نعوش الشهداء الى أهاليهم مغطاة بأعلام دولة لاتعترف بوجود أكثر من 25 مليون كوردي , ويحرضون الشوارع للخروج لمظاهرات ضد PKK والكورد , ويحرمون ممثلي الكورد من دخول البرلمان بحجج مدروسة ؟ ويقدمون المساعدات الى افريقيا والاناضول مهملة والشعب تحت خط الفقر! عجيب هذه الازدواجية في التعامل . وتركيا الى أين بهذه الأزدواجيات ؟  
 
النقطة الاخيرة هي الحكومة المركزية والتناقض في ابداء الاراء في الحكومة او البرلمان ضد تلك التجاوزات والانتهاكات , منهم من يؤيد ومنهم من ينكر , وهذا متوقف حسب الهوية الذي يحملة , والدعم المادي والمعنوي , او حسب المحاصصة والطائفية , واحتمال ان يكون من اصل ايراني, وحكومة المالكي يكيل بمكيالين حسب الاهواء والاجواء و فتارة يقول هناك من يحمي حدود الاقليم وفي نفس الوقت هناك مشاكل في دعم  وتخصيص الرواتب لوزارة الپيشمه رگه ومرات اصلا لايعترف ويقول هؤلاء ميليشيات مسلحة  ! ومن جهة يوقع على تخصيص حوالي 700 رتبة عسكرية من العرب والتركمان واكثريتهم من كركوك من دون الكورد , فهل هذا نوع جديد من قوة التعريب ام ماذا ؟ او فقرة من فقرات المادة 140 من الدستور ؟ ولمصالحهم الشخصية وماانزلناه في الجيب يستقبلون المسؤولين من تركيا وايران ويجاملونهم على حساب الأقليم وشعب كوردستان. 
 
 

  

نبيل القصاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/28



كتابة تعليق لموضوع : فلسفة وسياسة دول الجوار في العراق .. بين التصعيد والهدوء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : كامل من : العراق ، بعنوان : سؤال في 2011/08/29 .

هل بمقدور الاقليـــــــم ان يدافع عن نفسه في حال شنت عليه حرب ام لازال عند قراره بعدم دخول اي فرد من الجيش العراقي ؟؟؟؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد الاخرس
صفحة الكاتب :
  عماد الاخرس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الموقف المائي ليوم 17-5-2019

 تاملات في القران الكريم ح119 سورة الانفال الشريفة  : حيدر الحد راوي

 بين الصدق والتصديق فروقات كبيرة  : سمير بشير النعيمي

 السعودية, الخطر الحقيقي على المنطقة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 خطیب جمعة الناصریة يدعو لدعم الانتاج المحلي للنهوض بالاقتصاد العراقي

 مفتشية الداخلية تضبط 4 معقبين في موقعي مرور الكاظمية والتاجيات  : وزارة الداخلية العراقية

 عنوان السبتايتل او العاجل في التلفزيون.. !!  : حامد شهاب

 دخول القوات العراقية لمدينة كركوك هل تمثل نهاية النهاية؟  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 صدى الروضتين العدد ( 54 )  : صدى الروضتين

 رد الشيخ فرحان الساعدي ..بابيات شعرية على هذه الصحيفة ..

 مجهولون يقومون بتفجير ضريحين ببئر العبد والحسنة في شمال سيناء باستخدام عبوات ناسفة

 خلال جولة ليلية .. وزير الداخلية يتفقد مركز شرطة السعدون ومكتب مكافحة سرقة السيارات الرصافة  : وزارة الداخلية العراقية

 القبض على 3 متهمين بالسرقة وتجارة الحبوب المخدرة في الديوانية  : وزارة الداخلية العراقية

 كردستان لغة وبيان ..!  : فلاح المشعل

 ما هي شروط عباس للموافقة على لقاء ترامب؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net