صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة ما وراء السطور في رواية ( دابادا ) حسن مطلك
جمعة عبد الله
 اثارت هذه الرواية للشهيد ( حسن مطلك ) زوبعة وضجة عاصفة , في الوسط الثقافي والادبي , وتخللتها ردود افعال متنوعة , بالهزة العنيفة  بأن  ولادة هذه الرواية قلبت الموازين في العمل الروائي العراقي السائد  , في تغييرات جوهرية في المتن الروائي عامة  , في الاسلوبية البنائية والشكل المعماري , واعتبرت بأنها  رواية جديدة غير تقليدية , في الخلق والابداع , في التجديد والابتكار والتحديث , في الادوات الروائية غير المسبوقة , واستخدامها نمط لغوي جديد ,  ينحى الى الثنائية, لغة ظاهرية , ولغة باطنية وهي جوهر العمل الروائي , في اسلوبها الرمزي , الذي يأخذ منحى التوميه  المبطن , والتشويش والغموض , وبعثرة  زبدة الحدث او الحكاية بشكل مراوغ ذكي ,  في عملية تقطعية هنا وهناك , بهدف  التملص  من مقص الرقيب , او من غضب السلطة الماحق والظالم , الذي لا يرحم حتى الحجر , هذا الاسلوب الفطن والذكي , انقذ روايته من الحجب  ,رغم  الى الرقابة احتفظت بها لمدة عام  وبعدها اجازتها , بذريعة رواية غرائبية . , ولكنها في حقيقة الامر رواية فكرية سياسية وفلسفية واجتماعية , تتناول حقبة مظلمة من تاريخ العراق , مغلفة في حكايات سريالية غرائبية , ولكن مضمونها الاساسي , يتناول هذه الحقبة السريالية , التي خيمت على العراق بشفرات  رمزية مثل  ( القرية ) وتعني العراق , انها رواية تستفز الذهن , من خلال المضمون المخفي والمبطن في الرمزية , واعتبرت رواية ( دابادا ) نقلة نوعية في ميلاد الرواية العراقية الجديدة  , في تجديد اساليبها التقليدية , وبعض النقاد وضعها في مصاف الروايات العالمية , او بمستوى اهم انجازات الرواية العربية , في اسماء مؤلفيها , ذو شهرة واسعة وباع طويل في الانتاج الروائي . انها رواية انتقادية بكل المواصفات بالرمز المشفر , في تعرية الاوضاع السائدة , التي تتجه نحو السريالية  , في محاصرة الانسان , ووضعه في قفص مغلق , مراقب على مدى  24 ساعة في اليوم , ويحصي حتى زفير تنفسه , بكل اشكال النخاسة الارهابية والفكرية , الى تخريب الانسان من الداخل , الى وضعه في محنة اخطبوطية , حتى يتجه الى مشرحة الموت البطيء , الى تدجين الضمير بالخراب العام , انها محاولة صرخة في الفراغ , من اجل الحرية والانعتاق  , صرخة ضد الظلام السريالي . وقد قال عنها الناقد جبرا ابراهيم جبرا , بأنها ( رواية غير عادية , فهي جديدة , وكاتبها شاب جريء ) . وهذه القراءة النقدية , هي محاولة الكشف ما وراء السطور في المتن الروائي , المخفي في المضمون  , انها محاولة فهم وفك  شفراتها الرمزية , وفهم جوهرها التعبيري , المغلفة بحكايات غرائبية ملغزة , في اشكال سريالية غرائبية , هي محاولة تجميع جزئيات المقطعة في  الرمزية متناثرة هنا وهناك , والمخفية باسلوب التوميه والتشويش , لذا فأنها محاولة ارجاع الشفرات الرمزية الى اصلها الواقعي , الى الواقعية الواقع , بأنها صدى وانعكاس له , انها وضع الامور  في نصابها ,, في  جوهر المتن الروائي , الذي استغرقت من جهد الروائي الشهيد حسن مطلك . خمسة  اعوام ,  لكي تكتمل بهذا الشكل النهائي  المقدم  الى القارئ , كما يقول اهرنبورغ   (  ان الفنان يعرض الشيء الذي يثيره وتقلقه , ويثير معاصريه , واذا كان قادراً , على النظر الى اعماق القلب الانسان , وليس الى غلافه الخارجي , فهو يخلق فناً يساعد الناس في معاناتهم ) , لذا فأنها عملية  اكتشاف الرمز المبطن  ,  الذي  يكمن وراء هذه الحكايات , وليس تتبع مسارها الزمني , وهي ثلاث ايام واربعة ليالي , ولكنها في الحقيقة , تتناول حقبة زمنية من الاوضاع التي  مرت على العراق لاكثر من عقدين من الزمان  . 
1 - الحكاية الاولى : اختفاء الاب  ( محمود ) الغامض . 
اختفى في البراري ,  بشكل غامض لمدة عشرين عاماً لا يعرف مصيره  عند  اهل القرية  , بسبب ارنب مبقع اجبره على السير معه   , هذه الارانب المبقعة التي تفتك باهالي القرية , حتى لا يجد لهم اثر بعد ذلك بالضياع الكامل , لقد قاده الارنب مبقع الى ( ارض مليئة بالارانب المبقعة ) ص34 .  زوجته ( هاجر ) فتشت عنه وطرقت كل الابواب , لكن دون ان تحصل على  نتيجة لمدة عشرون عاماً , من العذاب والمعاناة تركها وحيدة مع طفلها ( شاهين ) وكان عمره آنذاك سبعة اعوام , ولكن اخيراً اخبرتها العرافة ( وزة ) وكما قالت الى ابنها ( شاهين ) وهو الان في عمر سبعة وعشرين عاماً , تقول له  ( ان وزة اخبرتني عن ابيك , قالت انه يتنفس لحد الان , غير انه لن يجيء الان ) ص34 . ان رمزية الحدث او الحكاية مكشوف , في التعبير والرمز في ( الارانب المبقعة ) التي تملك السلطة الكاملة في تغييب المواطنين , في اختطافهم واعتقالهم وسجنهم في سراديب سرية , ألم يقصد الاجهزة الامنية  في هذه التسمية الغريبة والسريالية ( الارانب المبقعة ) انها  ادوات السلطة , التي تراقب المواطنين وتحصي انفاسهم . 
2 - الحكاية الثانية : رمزية الكلب شرار . 
عواد : رسام باحث عن الشهرة والاضواء والمال , يشغل نفسه طوال الوقت في رسم كلبه شرار , في رسمه في اوضاع مختلفة , في بوزات وازياء متنوعة ومختلفة  , يرتبط به بعلاقة بهيمية غريبة  , حتى يصعد على قمة الاضواء والشهرة , ويقول عن الكلب شرار , بأنه هجين وغدار وشرس ومتهور , ويحب ( أكل لحوم البط ولا يحب ثمر التين , رسمه ,  في اوضاع الجري والوثوب , واستبدل عينيه بزراري معطف مطري )ص 43 . لا اعتقد من يبحث عن المال الاضواء والشهرة , وابراز اسمه في العاصمة والاعلام , ويقضي في الانشغال المحموم , في رسم الكلب شرار. اعتقد انه من فصيلة اخرى تملك كل  زمام الامور . من فصيلة آدمية وضعه القدر على رقاب العراقيين , في سريالية غرائبية , في رسم صورته في كل مكان وزاوية , و ( عواد ) يشعر ان اسم شرار مرعب ومخيف يجلب الخوف والقلق على مصيرحياته  ( وكلمة شرار , كأبرة طويلة الى حنجرته , ويهمس لايمكن احتماله ) ص48 . ويهمس بالاعتراف عن كنة وماهية الكلب شرار ( كل ذلك بسبب شخص معين . بسبب مجموعة اخطاء , لمجموعة اشخاص يتكرر وجودهم , ويترسب في خط بركاني ليعزله عن بعضه, بسبب اخرين يشبهونه , لكن احدهم لا يبالي ليلة سماع الصراخ , في اقصى القرية ) ص 47 . الرمز واضح والقرية تعني العراق , وليس بحاجة الى توضيح اكثر , لانها جزء من سريالية الواقع العراقي بغرابته . 
الحكاية الثالثة : رمزية موت عبدالمجيد بسم الفئران . 
عبدالمجيد مختار القرية او رئيسها الفعلي , يموت بدس سم الفئران في طعامه من قبل ( حلاب ) ليكون المختار الجديد على القرية ,وحلاب  ذو شخصية متسلطة قاسية ومتجهمة بشراسة المرعبة والمخيفة ( افسحوا الطريق لحلاب . جاء حلاب افسحوا الطريق . ابتعدوا ... ) ص 111 . ويصبح البعبع المخيف في القرية , واسمه يجلب الرعب , بعد اغتصاب السلطة , وتغير الحال في القرية  نحو الاسوأ بالتدهور الفظيع ( اقول لكم : كان العالم طرياً في البدء , ولكنه هوى على رأس مثقب , بالاخص فوق فتحات الاسلحة ) ص113 . هذا ( حلاب )  يسجل كل شاردة وواردة في مسك السلطة , بواسطة رجاله الاشداء المتزمتين في الغطرسة  , هذه اللعنة التي اصابت القرية , وهي جزء من اللعنات من  المؤامرات المتواصلة , في مذابح الاخوة البشر على العراق  ( سبعة وعشرون عاماً من المؤامرات , لاجل هذه اللحظة الذكية ويسقط . طعم الجحيم النقيقي , في اسفل الهاوية  والساعة الاخيرة من العيش والذهول والرعب والمؤامرة مرة اخرى , حيث المذابح الصفراء , التي نادراً ما تصل الى درجة القتل - مذابح الاخوة البشر - ) ص124 . ملامح الرمزية مكشوفة , رغم انها متناثرة هنا وهناك بالتقطيع شأن كل الحكايات الرمزية في سرياليتها ,  ولكن عملية  تجميع هذه القطع المتناثرة , تعطينا الصورة الواضحة , لبعدها الرمزي . وهي ترجمة حقيقية لصراع الدموي على السلطة , او بالاصح اغتصاب السلطة بمؤامرات القتل , او مؤامرات  دس سم الفئران في الطعام او في الشاي . 
4 - الحكاية الرابعة : رمزية حمار قندس . 
حمار قندس , هو يرمز الى  الاداة التنفيذية السلطوية ,  التي هي في قبضة ( حلاب ) المختار الجديد , او هو عنوان السلطة  , ويحاول ( شاهين ) وهو بطل الرواية , ان يعلن عصيانه وتمرده  على سلطة حلاب , الذي تسبب في اختفاء اباه ( محمود ) لمدة عشرين عاماً , ويكتشف سر اختفاء أباه محمود ( يكشف مع نفسه مسؤولية حلاب في اختفاء محمود , لانها بقيت بالسرية التامة )ص181 . هذا ( شاهين ) الطفل اليتيم بعد اختفاء أباه لمدة عشرين عاماً , وعاش منعزلا ً وانطوائياً , غريباً عن الواقع , منزوياً في غرفته المظلمة مع  امه ( هاجر ) لقد فشل كلياً في التكيف والتأقلم مع الواقع والناس . ويعتبر نفسه غريباً عالة على امه والناس , ويشعر بالكآبة والحزن ( يحس انه حزين , ليس حزيناً بالضبط , وانما يريد ان يبكي , وهو يراقب صوت الفجر , المتسلل بين الاحطاب وقصب السقوف , والانطلاقة الاولى لعصافير العراق ) ص173 , ويتذمر من اخبار العالم المفجعة في نشرات الاخبار ( زلازال . فيضانات . اخبار مجاعة السود . محدثات نزع السلاح النووي . عمليات الفدائيين العرب . جلسات مجلس الامن . ارهاب عالمي . مخدرات . فضائع سياسية . تجسس . جرائم . خطف . حروب . انقلابات . انحلال . اسلحة جديدة ............ الخ ) ص174 . ويتساءل ( الى متى هذه الظلمة . . . انها عبارة عن محض صرخة في فراغ :  دا - با ................. دا ............... بذلك كان الضحك , بعد محاولة الضحك دائماً . الضحك . الضحك . الضحك ........... الى ما لا نهاية ) ص170 . جعلته يتوخى العلاقة مع الناس , لانه يعتبرها خاوية وجافة ومصلحية ( اخلاق الناس بنظري , مرة مشيت مع صديق , واحد في المائة يعطي الصداقة حقها .......... مصالح ) ص164 . . لذلك من اجل الانعتاق من هذا الوضع المظلم والسريالي , قرر ان يقتل الحمار قندس , ليوجه طعنة قاتلة الى ( حلاب ) . واخذ المدية سلاح القتل وهجم على الحمار قندس بالطعنات ( طعنة .... طعنة . طعنة ... ويهجم الالم لحظة رؤية الدم يغطي النمش ) ص196 . ويهرب وهو يرى يديه ملطخة بالدماء , فيركض الى الشاطئ , لكنه بعد ذلك يقع في مفاجأة , بأنه لم يقتل الحمار قندس , وانما الحمار بخير لم يقتل لانه ( استعملت المدية بشكل معكوس , لاني كفي ظل يؤلماني , والدم هو دمي أنا , لا دم الحمار ) ص 210 . 
5 - الحكاية الخامسة : رمزية اختفاء شاهين . 
بعد المحاولة الفاشلة , يشعر بالانهيار وان حياته انتهت بالخسارة والرعب , بأن حياته اصبحت على كف عفريت , ويختفي في ظروف غامضة عن الوجود , وتقلق امه ( هاجر ) لهذا الغياب المخيف , المشابه لغياب ابيه ( محمود ) , ويصبها الرعب والخوف , وتفتش عنه في كل مكان وتسأل الناس ( الرايحين والقادمين : هل رأيتم شاهين ؟ هل رأيتم ولدي ؟ فيميلون عنها , معتقدين ان عدوى جنون العائلة , قد تسرب اليها , فصارت تركض من تل الى اخر , وتفتش الوديان والبيوت ) ص193 , لكن اخباره ضاعت واختفت , بالضبط مثل اخبار الروائي الشهيد  حسن مطلك , ولكنه عرف فيما بعد , بأنه اعدم , بذريعة مشاركته في المحاولة الانقلابية الفاشلة ضد صدام حسين , وهو لم يبلغ عمره ثلاثين عاماً , في اوج عظمة ابداعه الادبي , وخاصة , انه رسام وشاعر وروائي قدير . نسأل المولى القدير ان  يتغمد الراحل برحمته الواسعة , واسكنه فسيح جناته 
× رواية ( دابادا ) الروائي الشهيد حسن مطلك 
× اصدار : دار العربية للموسوعات 
× الطبعة الاولى عام 1988 
× 223 صفحة 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/24



كتابة تعليق لموضوع : قراءة ما وراء السطور في رواية ( دابادا ) حسن مطلك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد الموسوي
صفحة الكاتب :
  فؤاد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تشكيل محكمة مسائية للأحوال الشخصية في الموصل  : مجلس القضاء الاعلى

 نحنُ حرب لمن يستهدف مرجعيتنا  : سعيد البدري

 العتبة الحسينية المقدسة تصدر العدد السابع من مجلة المبين المحكمة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 حزب الدعوة الإسلامية وجدليات الإجتماع الديني والسياسي (كتاب في حلقات) الحلقة العاشرة  : د . علي المؤمن

 قطر تحت الحصار.. هل هي خطوة جديدة على طريق مشروع الشرق الأوسط الجديد؟  : قاسم شعيب

 مسؤول قسم المساعدات الطبية في مكتب السيد السيستاني يتفقد مركز الفرات للأورام السرطانية و يجدد دعم المرجعية للمركز 

 تقرير لجنة الاداء النقابي نوفمبر 2014  : لجنة الأداء النقابي

 صلاة الشهيد  : هتاف السوقي صادق

 الاستثمارالمحلي والاجنبي في  التعليم الجامعي على حساب الحكومي  : ماجد زيدان الربيعي

 نائبة عن الفضيلة يحق لشارع البصري ان يندد بالخروقات الامنية المتكررة ويطالب باقالة المقصرين  : صبري الناصري

  استشهاد الامام علي (عليه السلام ) في الكوفه.  : مجاهد منعثر منشد

 اغتيال علي بدون مقدمات /2  : ثائر الربيعي

 ضمن توجيهات معالي الوزير الكرخ الثانية تفتتح صفين الكترونيين في مدرسة الخرطوم الأساسية  : وزارة التربية العراقية

 موصليون  : خالد القيسي

 کربلاء توثق مشارکة 200 موكبا حسينيا عربيا واجنبيا من 24 دولة بزيارة الأربعين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net