صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في ( مراثي غيلان ) لسعد الصالحي
جمعة عبد الله
يبقى الشوق والحنين الى ذكريات زمن الطفولة وما بعدها , من رصد احداثها , وتدوينها في ابداع ادبي , يعرف بأدب السيرة الذاتية , وهو يستمد مكوناته , من تدوين وذكر هذه السيرة الحياتية  , التي لها علاقة وثيقة مع حياة الكاتب والاديب , ويريد ان يظهر تفاعلات مراحله الاولى في الحياة وما بعدها من مراحل شريط  العمر  , في معايشة الواقع الاجتماعي والمحيط المرتبط به , هذا الرصد يشكل احد اشكال واجناس هذا  الادب . انه  ادب مشوق يفيض بالمتعة والتشويق المتلهف , ويكتنز عمق التصوير والوصف , في اقتناص الاحداث وتسجيلها , بالصيغة الملائمة , التي تستهوي الكاتب . وان هذا الصنف الادبي يملك خصوصية ورغبة الاشتهى , في اقتناص بما في جعبة خزين الذاكرة , من اشرطة تسجيلية , ظلت حية ونابضة في عمق الذاكرة , ان هذا الادب مفتوح على كل الصيغ الادبية التدوينية  , او مايسمى قصص من حياتي , او مذكرات ادبية  من مفكرة العمر , او اعترافات او مذكرات  حياتية في اسلوب نثري  ,  او حكايات من حياتي بالسرد الحكائي الفني  ........ ألخ . ولكن يكون  التعاطي في الاسلوب الادبي المدون , يختلف من كاتب الى كاتب اخر . فمثلاً الاسلوب الادبي النثري في كتاب ( اعترافات جان جاك روسو) , يختلف عن الاسلوب الروائي الرائع للرواية ( الخبز الحافي ) للكاتب الروائي محمد شكري . وكذلك الاسلوب الادبي لكتاب ( الايام ) تصوير رائع لحياة الاديب الكبير ( طه حسين ) يختلف عن اسلوب كتاب ( ذكرياتي 3 اجزاء ) للشاعر الكبير الجواهري , وهو يرصد الحالة الاجتماعية والسياسية العراقية , وكذلك يرسم حركة نشؤ الحركة الثقافية والادبية العراقية وصراعاتها آنذاك . ولكن رغم الاساليب الادبية , في ادب المذكرات الحياتية , فأنها لاتشذ عن الزمن والمكان الاصل  , والارتباط مع المحيط والواقع الاجتماعي , الذي نشأ فيه الكاتب او الاديب ,وترعرع في احضانه . قد تكون الصيغ التعبيرية وادواتها , في اسلوب نثري , او اسلوب روائي يلتزم في بنية المتن الروائي والحبكة الفنية , او اختيار صيغة عينات محددة ويسطرها في اسلوب السرد الحكائي المبسطة , او في اسلوب المتن الر وائي   . لكن تبقى تجربة غنية وواسعة ,  في الاحداث والصور الادبية والفنية , وقد استلهمت الكثير من الكتاب الكبار العرب  ذات الاسماء اللامعة والمشهورة , ومنهم توفيق الحكيم في ( عودة الروح ) و وجبرا ابراهيم جبرا في ( شارع الاميرات ) و محمد ديب في ( الدارة الكبيرة ) وغيرهم الكثير , اما الكتاب العالميين المعروفين , قلما نجد  منهم ,  لم يخوض هذا الغمارهذه التجربة  الادبية  . انها محاولة مشوقة في اكتشاف الذات من خلال هذا التدوين الاعترافي والتسجيلي بالكشف   . . و ( مراثي غيلان ) للاديب سعد الصالحي , تفتح صدرها ,  وقلبها بكل شفافية مشوقة وممتعة . في اختيار عينات حكائية , في اسلوب السرد المتع والرشيق , يحمل البساطة والتواضع , والاهم انها , تحمل الصدق الوجدان في التدوين  , دون تمجيد الذات و ( الاناء ) بل تركها على سجيتها دون زيف وتمويه , بل يجعلها تنطق نفسها بنفسها , وهي تقدم شهادة حياتية ممتعة ,تجعل القارئ , في حالة اثارة وانفعال وعاطفة  , مشوقة يتعاطف معها , وتجعله في حالة مقارنة ,  الحياة والظروف في ذلك الزمن . بالمقارنة مع الزمن والظروف الحالية , المسمومة بالقهر  والعذاب  والاستلاب المحطم  , ومسخ انسانية الانسان . لمقارنة ايضاً ,  بين اخلاق ذلك الزمن , الذي عرف بالبساطة والتواضع , واخلاق هذا  الزمن الحالي المزيف والمنحرف في كل شيء , حتى داخل دخيلة الانسان نفسه ......... هذه القراءة ترصد النسق الزمن في ( مراثي غيلان ) وتقسيمه  الى قسمين : مرحلة الطفولة والبدايات الاولى , ومرحلة الشباب وما بعدها .
1 - الطفولة والبدايات  الاولى : 
× اول شيء , هي  البداية  , الصرخ ليثبت وجوده مخلوق كائن حي  , وفي تفهم الاشياء التي حوله ( كنت احبو , وكان اول الاشياء صراخي ساعة رأيت وجه ابن عمتي ( رياض ) مبتسماً وهو يهدهدني ) ص3 . 
× حالة تذكر بطعم الشوق اللذيذ  , في مذاق الطفولة في السفرات والجولات العائلية , التي تنعش حياة الطفولة ومرحها ( كلما سافرنا الى بغداد , وانصرفت أمي لرص لفات الخبز بالبيض المسلوق و ( العروك ) والخضرة , كان هناك كرنفال وجبة  بفرحة ذهبية لحلم لهن بالاكل والحديث عن متاعب الطريق والسفر ) ص10 . 
× وعن مشاغباته وخصوماته  وعراكه مع شقيقته ( هناء ) , فعندما يشاكسها تصيح به ( ابو بولة ) ( وكنت الاكبر منها ..... بيد أني ابو بولة ) ص13 
× وعن زعرنة الاطفال ومخاطرها . في احراق اثياب جدته ( اخرجت علبة الكبريت من جيبي , بيد ان الثوب المشجر بالوردات الصغيرة , ما كان لينتقد من عود واحداً واخر , جمعت عودين معاً فانقد الثوب بلهيب , يأخذ كل الاثواب في مهرجان احمر , يتسامق صوب الاعالي ,  بالدخان الاسود )ص20 , وتصرخ به جدته : 
( - لم حرقت الثياب ياولدي ؟ 
( الله . قال لي ) ص21 . 
× وعن بهلوانياته التخريبية . يأخذ الحليب المجفف المخصص لشقيقته الصغيرة ويخلطه بالماء  , كأنه يقلد أمه في صنع  العجين  , ويصرخ بالفرح ( ها قد جهزت العجين ) ويصب اباه الغضب , لكن جدته تحميه من عقاب الاب ( كافي . اتريدون قتل الولد من اجل الحليب ) ص22 . 
× الانتقال من اربيل الى بغداد . ها ( هي بغداد بأصوات نسائها بين الازقة والاغاني . مدينة الاحزاب والملاهي وابي نؤاس . نترك خلف ذاكرتنا , اشكال الجبال وهفهفة السراويل الكردية , ونخطو الى حي من احيائها يخلو من البعوض . حتى ان جدي يرتد لعصملية الافندية , يرتدي سدارته السوداء وبدلته الرمادية بقطعها الثلاث . يؤكد أبي , أن ( راغبة خاتون ) نسيمها اطيب من بقية الاحياء , لقربها من دجلة ) ص25 . 
× حول انقلاب شباط عام 1963 , واعلان مقتل الزعيم ( عبدالكريم قاسم ) , ويرى في التلفزيون الاسود  والابيض جثته في بركة من الدماء يسحلها جندي ويصرخ  ( لا تكولون مات عبدالكريم ......... لا تكولون مات عبدالكريم ...... لا تكولون .... ) صرخت أمي بلوعة على صراخي , ثم تهدج صوت جدي العصملي , الشيخ بتؤدة القادرين كرها على الاحتمال . وصمت ابي مذ حينها ) ص48 . 
× شقندحيات الطفولة الماكرة : مع خاله ( قحطان ) حيث طرح سؤال  : 
( - منو رئيس وزراء العراق ؟ 
( - اجبنا بصوت عالٍ : 
( - ابو فرهود 
( ضحك خالنا قحطان بهستيرية وكرر سؤاله 
( - أريد أسمه ؟ 
( - طاهر يحيى ) ص65 
× طعم العنبة الهندية ومذاقها الشهي وولع صبيان المدارس  بالسينما وافلام هرقل  , لكنه وقع في محاولة التحرش الجنسي . من قبل صاحب الحانوت ( ابو العنبة ) حانوته ملاصق  لشباك التذاكر السينما , وكان مستعجلاً لدخول صالة السينما لمشاهدة الفيلم , فقال له صاحب الحانوت بأن يأخذ ( صمونة العنبة ) في داخل الحانوت , وحين دلف داخل الحانوت , بوغت بصاحب الحانوت يتحرش به من الخلف , فما كان منه إلا ان يصرخ باعلى صوته : 
( - ابن الكلب ...... ابن الكلب 
( وساعتها كانت يدي قد امتدت بلا ارادتي الى مغرفة في برميل العنبة , لاشج بها صفحة وجهه , وبسرعة لا اعرف حتى اليوم , كيف اتقنتها وتركته مترنحاً , وانا اهرع الى باحة السينما الصيفية , لاستمتع بعدها بفلم ( هرقل الجبار ) ) ص76 
× وتحرش آخر . 
حين احتضنته ( سعدية ) ذات العشرين ربيعاً , وهو ابن عشرة اعوام . 
( - تتزوجني لو .... لا ؟ 
( لبأتي بعدها عالياً صراخ امها العجوز المتلصصة علينا 
( ولج عوفيه بعد زغير ما يفتهم ) ص78 
              مرحلة الشباب وما بعدها : 
× في جبهات الحرب المجنونة مع ايران . كان امرأ في احى الوحدات الطبية , عام 1985 . توثقت علاقته الحميمة في جبهات الحرب , مع عازف الكمان الاول في الاذاعة والتلفزيون , ليخدم جندي في الخنادق الامامية لجبهات القتال . لكنه بعد انتهى الحرب , حياته تدمرت بفعل المشاهد الدموية ونزيف الدماء , فصار اسير الادمان والكحول وطلق زوجته , وبعد عشرون عاماً ( قيل انهم وجدوه في عام 2002 , في صبيحة صيف , مرمياً على الرصيف , جثة شديدة الهزال , غارقة ببحر القيء والكحول , لم تكن تلك الجثة , سوى جثة الفنان الكبير , واستاذ آلة الكمان الاول في العراق , الموسيقار العظيم , الذي ألف اللحن الخالد ( بالسلامة يا وطن .......... ما هزتك ريح )ص43 . 
× بعد التخرج من كلية طب الاسنان في بغداد . مر عليه طيف الحنان والشوق الى مرابع الطفولة الاولى , فأخذ سيارته متوجها بحنينه الطافح ( مررت مرتبكاً ونحن في الطريق الى ( سومار ) وبكل محطات طفولتي . بعقوبة . كنعان . بلدروز . الروابي ومناقع المياه , وحقول التمن العنبر , في الاتجاه نحو افق تلال وقمم جبال , تلوح خلف اطراف مدينة الرمان , مندلي ) 56 . 
  × مشاهد مأساوية مريرة من جحيم الحصار 
يتلف على حوات شوارع بغداد المصابة بالجحيم والجوع والحصار  , في الحالة مأساوية عنيفة  , لكن تنتصب  جداريات وصور صدام حسين , وتحتها  ينوئ صراخات الجوع والجحيم والحصار المدمر , وبعد عودته الى عائلته في اجازة دورية من جبهات القتال , وزجته تعالج الجرحى في المستشفى , يتذكر اهوال الحرب المدمرة , والحالة المعيشية البائسة , وتأخذه حالة نفسية قاهرة باللوعة والحزن , على صوت ( فيروز ) وهي تغني اغنية ( بكره لما يبرجعوا الخيالة ) ( فبكيت وانا احتسي كأس بيرة فريدة , للحظة وئام وسلام وشوق لطفلتي الحبيبة , وابني البكر , بيوم انتهى الحرب ) ص80 . 
× من مفارقات الزمن الارعن : 
كان في وحدته  العسكرية في خنادق القتال , جندياً استشهد في الحرب المجنونة ( بيد أن راتبه بوصفه شهيداً , حجب بعد عشرين عاماً , لان مثل هذا الموت , لم يعد كافياً , ليتذكر في قاموس وطنه ) ص86 . 
ان  ( مراثي غيلان ) للاديب سعد الصالحي ,  متعة مشوقة في رحلتها  ,  وهي تتوقف في محطات كثيرة تستدعي القراءة والاهتمام 
×× مرثي غيلان -  113 صفحة 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في القصص القصيرة جداً في المصابيح العمياء . الاديب حميد الحريزي / القسم الثاني  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة القصصية ( المصابيح العمياء ) الاديب حميد الحريزي / القسم الاول   (قراءة في كتاب )

    • أغراض الومضة الشعرية مع الامثلة  (ثقافات)

    • قراءة في المجموعة الشعرية ( حين عبث الطيف بالطين ) الشاعرة نجاة عبدالله  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة القصصية ( دمشق الحرائق ) للكاتب زكريا تامر . منذ ذلك الحين ودمشق تحترق   (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في ( مراثي غيلان ) لسعد الصالحي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محيي الدين إبراهيم
صفحة الكاتب :
  محيي الدين إبراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  موقعة البرازيل وبلجيكا تحت أنظار ريال مدريد

 التربية تفتتح قاعة العلوم التطبيقية لإعدادية نبوخذ نصر في الكرخ الثانية  : وزارة التربية العراقية

 القاهرة تعلن احباط “هجوم ارهابي” في قناة السويس

 بيان الشيخ فاضل المالكي والتعليق عليه  : محمد صادق الهاشمي

 النذر  : علي حسين الخباز

 محافظ النجف يلتقي مسوؤلي قضاء المناذرة ويؤكد: بعد انتصارنا على داعش نامل زيادة مخصصات المحافظة لتنفيذ مشاريع مهمة

 ويدفع الإيرانيين للانهيار

 حملة كبرى على عصابات المخدرات..... بركان الراوي .. انموذجاً  : احمد النوري

  د.المهندسة آن نافع اوسي تعلن عن المباشرة بأعمال تأهيل وتطوير طريق (يا حسين ) في محافظة بابل  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 دراسة عن مدى استخدام الطائرات السمتية في فرق المشاة العسكرية  : زياد طارق الربيعي

 وزير العمل يطرح بديلا عن الشمول براتب الرعاية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ابن تيمية والعقيدة الكرامية اليهودية  : د . علي الشعيبي

 وثائق ويكيليكس من ورائها لماذا  : مهدي المولى

 وفد التحالف الوطني يلتقي بالسيسي

 تنافس  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net