صفحة الكاتب : واثق الجابري

القضاء على الإرهاب بشروط
واثق الجابري
أوشكت معركة الموصل على وضع لمساتها الأخيرة، وستُعاد الأرض ويُطرد الإرهاب، وبعد التحرير تحتاج لتطهير، وتنتهي معركة من حرب لا تتوقف بمجرد إنتصار القوات العراقية على إرهاب متعدد الجنسيات والأساليب القذرة، وأن شهد العالم بقدرة العراق على المجابهة والتحدي؛ لكن الأسباب قائمة  دون إيجاد حلول تقلعه من الأرض عسكرياً وفكريا وسياسياً وإجتماعياً.
ما يجري من أعمال يتركز على الجانب الأمني، ورغم تحققيه ما أبهر العالم، إلاّ أن مؤشرات المخاوف محتملة في المرحلة القادمة.
أدت أسباب كثيرة الى تنامي الإرهاب، ولا أحد ينكر الخلافات السياسية والتخندقات الطائفية وذرائع الإعتراض على الحكومة، وبجملة المؤثرات  فسحت مجالات لدخول الإرهاب، أو إيهام  الشعب بفشل الحكومة، ورغم قناعة  كل الأطراف السياسية، على أن الإرهاب يستغل الفراغ السياسي لخرق أمني، وكل تناقض فكري هوّة بين المكونات؛ لكن الأطراف السياسية لم تمتنع معظمها على الإصرار  في ممارسة دورها  المتعصب المتشنج، الذي يكسب ويناغم  ويحرك الجماهير؛ بإفتراض مظلوميات وتهميش او عدوانية  بقية الطوائف.
من يتحدثون يهربون الى الأمام من المسؤولية، ومن عار  وجود الإرهاب ودمار الفساد السياسي، يتنصلون عن كونهم أداة التناحر الطائفي في مجتمع متعايش، لا يعرف الطائفية في حياته السياسية والإجتماعية، ولا شك  أن رمي النار في ملعب الطرف الآخر، هو غباء سياسي او تعمد لإذكاء فتنة، وكأنهم  ينتظرون إحتراق الوطن، ويجتمع  المتناحرون لتقاسمه كالوليمة؛ إذْ لا تقع  المسؤولية  على السنة فقط لأنهم ينادون بالتهميش، ولا الكورد الضاغطين على الحكومة بالمطالبة بالتقسيم، بل على الشيعة مسؤولية أكبر، لأنهم أكثر تمثيلاً برلمانياً وتنفيذياً، وأكثر ظهور إعلامي.
إن الوقوف على عتبة الإنتصار، في أشرس معارك الشعوب وأكثر الأعداء شيطانية وإنحراف، يتخذ من الموت وسيلة لتحقيق أهدافه؛ لا تعني إعلان النصر النهائي، ومن المبكر  زفاف بشائر النصر، والمشكلات السياسية قائمة، وعدونا يعتاش على التناقضات والخلافات، ويتمدد اماكن ضوضاء الحسابات الضيقة، ومقابل النصر في المعارك يحتاج العراق الى نصر سياسي، يوازي روحية وبسالة وعقيدة شباب العراق، وكيف كانوا يد واحد لم تفرقهم طائفية ولا حساب ضيق، فكان الوطن نصب أعينهم، وتحرير أرضه أمنيتهم.
 تقع المسؤولية الحقيقية، على عاتق القوى السياسية المتصدرة للمشهد على قدر عناوينها، في بلد يتصدر الأحداث الدولية، والتقارب يُبعد المؤثرات الخارجية.
وصل الوضع السياسي العراقي الى مرحلة الإختناق في عنق زجاجة، وأمامه تعقيدات أمنية وخدمية وأكثر من مليون نازح، وعقول جرح وطنيتها  وشرفها الإرهاب، وإقتصاد بحاجة الى قرارات شجاعة بعيد عن المزايدة الإنتخابية، وخدمات متردية وهياكل حكومية متصدعة، وتكلس بيروقراطي يحكم المؤسسات، وفوق التحديات الداخلية؛ منطقة أقليمية ملتهبة، وتقاطعات تمر من أرض عراق  كأنه قلب أحداثها، والفرصة ما تزال قائمة لبناء عقد إجتماعي في إطار دستور العراق وحاجة المرحلة، على إعتماد المواطنة الصادقة كمعيار بين العراقيين، وتحمل مسؤولية وصوله الى بر أمان يضمن وصول  قيادات سياسية جديدة، تسطيع ضمد جراحات المراحل السابقة، وتوشيج العلاقات السياسية والإجتماعية، وإذا كان النصر على وشك أن نتذوق حلاوته، فهناك شروط اهمها وجود أرضية سياسية مناسبة وتخطيط لمستقبل يضمن التقارب الإجتماعي والسياسي، ومنها نحتاج تسوية سياسية وثورة إدارية.

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/07



كتابة تعليق لموضوع : القضاء على الإرهاب بشروط
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : توفيق الدبوس
صفحة الكاتب :
  توفيق الدبوس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كفوا عن الاسماء00انما هي اسماء سميتموها  : خميس البدر

 نوم "النازح" عبادة ..!  : علي سالم الساعدي

 العلياوي ” سنحاسب كل من تسبب بعدم توفر الملاكات التدريسية في بعض المدارس وسد الشواغر فيها.

 ج5/ قراءة في المقتل الحسيني  : علي حسين الخباز

 الصلاة وزينب ..هي حرمات الحسين .. وأمانة زواره أنصاره  : ايليا امامي

  أسباب ومقومات الربيع العربي  : ضياء العقابي

 استثمار بغداد تنجز "البيانو سنتر" وتؤكد: العاصمة تشهد طفرة تنموية كبرى

 العبادي: حصة الاقليم من الموازنة اتفاق سياسي سابق والمخصصات لا تكفي لجميع العراقيين

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 كلاسيكو المحاور.. والعامل الوطني ؟!  : سيف اكثم المظفر

 أنوار حديقة إبتهاج  : عزيز الحافظ

 الشيعة، الحاكم، النظام والمعادلة الضائعة  : عبد الكاظم حسن الجابري

 الإنترنت منجم المعلومات الإسرائيلي  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 فن التعامل مع الآخر (8) ادخلوا في السلم كافة  : حسن الهاشمي

 مأوى الثُعبان والزمن الجميل  : حيدر حسين سويري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net