صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تأملات في القران الكريم ح344 سورة الزمر الشريفة
حيدر الحد راوي

بسم الله الرحمن الرحيم

وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ{27} 

تنعطف الآية الكريمة لتضيف محققة (  وَلَقَدْ ضَرَبْنَا ) , جعلنا , (  لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ ) , كل ما قد يحتاج اليه الناظر في امر دينه ودنياه , (  لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ) , يتعظون به .   

 

قُرآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ{28} 

تستمر الآية الكريمة في موضوع سابقتها الكريمة (  قُرآناً عَرَبِيّاً ) , بلغة العرب , مع لحاظ ان اللغة العربية هي اللغة الوحيدة التي استوعبت معاني ومضامين القرآن الكريم , فمهما ترجم القرآن الى أي لغة اخرى فقد الكثير من معانيه ومضامينه حتى انه سيكون مجرد كتاب كباقي الكتب ,  (  غَيْرَ ذِي عِوَجٍ ) , ليس فيه لبس واختلاف ولا اختلال ولا تناقض , (  لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ) , الكفر والشرك , المعاصي والآثام . 

( غَيْرِ ذِي زَرْعٍ ) إبراهيم37 يقابله (  غَيْرَ ذِي عِوَج ) , عبارتان وردتا في القرآن الكريم , الاول يجرد مكة من الزرع , والاخر يجرد القرآن من الخلل .    

 

ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَّجُلاً فِيهِ شُرَكَاء مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَماً لِّرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ{29} 

تضيف الآية الكريمة (  ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً ) , للمشرك والموحد , (  رَّجُلاً فِيهِ شُرَكَاء مُتَشَاكِسُونَ ) , عبدا مملوكا لشركاء فيه متنازعون , فيسعى حائرا في ارضائهم , (  وَرَجُلاً سَلَماً لِّرَجُلٍ ) , وعبدا مملوكا خالصا لسيد واحد , يعرف ما يرضيه ويتجنب ما يغضبه , (  هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً ) , بالتأكيد لا يتساويان , (  الْحَمْدُ لِلَّهِ ) , الحمد والشكر والثناء خالصا له وحده جل وعلا , (  بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ) , فيشركون به جل وعلا , غير مدركين العذاب الذي هم مقبلون عليه . 

العبد عندما يكون له عدد من السادة سيكون في حيرة من امره , ومشقة في حياته , ان أرضى واحدا فسوف يغضب الاخر , وان أدى حقوق السيد الاول فسوف يقصر في حقوق السيد الثاني وهكذا , ستكون حياته في اضطراب دائم , هذا هو حال من يعبد مجموعة من الالهة , إله البحر وإله الرياح ...الخ , حيث ان لكل ظاهرة إلها وكل إله يريد منه الالتزام ببعض الاوامر والطاعات والتي قد تتقاطع مع الواجبات المفروضة الى إله اخر , مع الالتفات الى ان تعدد الالهة وكثرتها دليل كاف على بطلان إلوهيتها جميعا , اما العبد لسيد واحد فقط فسوف يعيش حياة هانئة , يعرف واجباته تجاه سيده , بمجرد ان يؤديها يرضى عنه سيده وتحل عليه الطمأنينة والسكينة .  

 

إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ{30} 

تستمر الآية الكريمة مضيفة مقررة في خطابها للنبي الكريم محمد "ص واله" (  إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ ) , الموت واقع على الجميع , لا يستثنى منه احد , فلا شماته به .  

 

ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ{31}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) , جميعا , المؤمنون والكافرون , (  عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ ) , بكل نزاع جرى بينكم في الدنيا , والحكم عندها لله تعالى الحاكم العادل الذي لا يظلم عنده احد .    

 

فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ{32} 

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ ) , لا احد اشد ظلما واستحقاقا لأشد العذاب يوم القيامة ممن نسب الولد والشريك له جل وعلا , (  وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءهُ ) , بالقرآن والرسالات السماوية , (  أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ ) , سؤال على نحو التأكيد , ان في جهنم مأوى كاف لزج كل الكافرين .     

 

وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ{33} 

تنتقل الآية الكريمة لتسلط الضوء على الطرف المقابل (  وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ ) , النبي الكريم محمد "ص واله" , (  وَصَدَّقَ بِهِ ) , المؤمنون , (  أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ) , الذين اتقوه جل وعلا وحدوه واطاعوه واجتنبوه نواهيه , فهم في هذه المنزلة الرفيعة .    

 

لَهُم مَّا يَشَاءُونَ عِندَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ{34} 

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  لَهُم مَّا يَشَاءُونَ عِندَ رَبِّهِمْ ) , يلاحظ ان النص المبارك لم يقل انهم في الجنة , بل نسبهم (  عِندَ رَبِّهِمْ ) مباشرة , ما يدل على منازل رفيعة وعلو شأنهم فيها , (  ذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ ) , بمثل ذلك الجزاء سيجازي الله تعالى كل من احسن قولا وعملا .   

 

لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ{35}

تستمر الآية الكريمة مضيفة وعدين ربانيين :   

1- (  لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا ) : الوعد الاول , حيث تضمن النص المبارك وعدا الهيا لهم من انه جل وعلا سيكفر ويستر ويغفر لهم اسوأ اعمالهم في الدنيا , فضلا عن غيرها . 

2- (  وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ ) : الوعد الثاني , يجزيهم الباري جل وعلا اجرهم بأحسن ما يكون اضعافا مضاعفة .     

 

أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ{36} 

تضيف الآية الكريمة (  أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ ) , النبي الكريم محمد "ص واله" بالخصوص , وكل متقي عابدا لله تعالى في العموم , (  وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ ) , اشارة الى تهديد كفار قريش بقولهم " إنا نخاف أن تخبلك آلهتنا لعيبك إياها " , اعتاد المشركون بتخويف كل من ينبذ إلهتهم بالجنون وغيره , ناسبين ذلك الى غضب إلهتهم على ذلك الجاحد بها , واقع الحال أصيب بعض بالجنون فعلا وذلك ربما لسببين رئيسيين : 

1- حالة نفسية تعتري الجاحد والمعيب لتلك الالهة من جراء تخوييف الناس وارهابهم اياه ومقاطعتهم له. 

2- يلجأ الكهنة الى ممارسة طقوس شعوذة بحق المعيب لتلك الالهة ,هي اقرب لما يسمى اليوم بالقدرات الباراسايكولوجية , مما يؤثر سلبا عليه , وقد يصاب بشيء من الاختلال بالتوازن لفترة من الزمن او ربما مدى الحياة , ذلك الاجراء و تلك الممارسة من الكهنة بحق اتباع تلك الالهة ترهبهم من عيبها وتحذرهم من الابتعاد عنها والتنكر لها , الامر الذي يجعل الضعفاء هم الاشد تمسكا بها من غيرهم , والا فأن الكهنة والاقوياء يدركون جيدا عدم جدوى تلك الاصنام والاوثان في قرارة انفسهم , لكنها وسيلة عيشهم الوحيدة , اما الاقوياء فهي وسيلتهم الافضل للسيطرة والتسلط على الضعفاء. 

(  وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ) , من ابتعد وتاه عن الطريق القويم , فلا هادي له يعيده اليه .    

من الطبيعي , ان من يسير دونما مرشد او دليل سيضل الطريق حتما , وما تزيده كثرة السير الى بعدا عن الهدف المنشود , اذا فلابد من مسيرة صحيحة وفقا الى خارطة واضحة نحو هدف سام.

 

وَمَن يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انتِقَامٍ{37}

تستمر الآية الكريمة في موضوع سابقتها الكريمة (  وَمَن يَهْدِ اللَّهُ ) , اما من هداه الله تعالى وارشده ودله ووفقه الى الطريق المستقيم , (  فَمَا لَهُ مِن مُّضِلٍّ ) , حيث قد تمسك واستعصم بالحبل المتين , (  أَلَيْسَ ) , سؤال انكاري يفيد التأكيد , (  بِعَزِيزٍ ) , منيع , غالب , (  ذِي انتِقَامٍ ) , اعداءه .   

عكس الحالة السابقة (السير دون مرشد) السير بدلالة مرشد كفوء سوف يختصر الطريق ويوصل الى الهدف بأقصر وقت ممكن , وبأقل جهد محتمل . 

 

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ{38}

الآية الكريمة تخاطب النبي الكريم محمد "ص واله" (  وَلَئِن سَأَلْتَهُم ) , لئن سألت كفار مكة او غيرهم من الكفار , (  مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ) , عن خالق السموات والارض , (  لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ) , الجواب الحتمي حيث سيقولون الله خالقهما , (  قُلْ ) , قل لهم عندها يا محمد , (  أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ) , الاصنام التي تعبدونها , (  إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ ) , ان ارادني الله تعالى بسوء , هل ألهتكم هذه ترفعه عني او تجنبني اياه , كلا , (  أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ ) , او ارادني الله تعالى بنفع من خير وعافية ... الخ , (  هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ ) , هل بإمكان اصنامكم منعها عني , كلا , (  قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ ) , كافيا اياي في دفع الضر وجلب المنفعة , (  عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ ) , يعتمد المعتمدون , او يثق به الواثقون , لعلمهم بانه جل وعلا الدافع لكل ضر وهو جل وعلا مصدر كل خير .   

الاقوياء من الناس يتبعهم الكهنة دائمون على تخويف الناس من ايقاع الأذى بهم بسبب تقصيرهم مع آلهتهم , هكذا فقط يستمرون في السيطرة والتسلط على رقاب الضعفاء , وهم الشريحة الاكبر في كل مجتمع , ما يجعل منهم خدما للكهنة والاقوياء . 

 

قُلْ يَا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ{39} 

تستمر الآية الكريمة في خطابها للرسول الكريم محمد "ص واله" (  قُلْ يَا قَوْمِ ) , يا محمد قل لقومك المعاندين , (  اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ ) , الزموا او ابقوا على ما انتم عليه , (  إِنِّي عَامِلٌ ) , اني عامل على حالي ومكانتي , ملتزما بها , (  فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ ) , الحقيقة , مصيركم  ومصيري .       

مضمون الآية الكريمة يسير في عدة منحنيات , نذكر منها :

1- تهديد وفقا الى منطوق الآية الكريمة التالية.

2- تحدي , فبعد تهديدات المشركين له (ص واله) ومن اتبعه من المؤمنين بالأذى الذي قد يصيبهم من جراء ايقاع العيب في ألهتهم وانتقامها منهم .

3- الفات نظر للمستضعفين المخدوعين بكلام الاقوياء والكهنة من ضرورة الالتزام والتمسك بتلك الاصنام والاوثان , وطريقة ذكية تفتح لهم بابي التأمل والمقارنة بين ما يمليه عليه كهنتهم واسيادهم وبين تعليمات النبي الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم .   

 

مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ{40}

للآية الكريمة محورين :

1- (  مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ ) : وهو المحور الاول , الذي ينزل بالمشركين في الدنيا , وهو في محل الرد على تهديداتهم للنبي الكريم محمد (ص واله) من ايقاع الاذى به من قبل ألهتهم , يرى بعض اصحاب الرأي ان واقعة بدر هي احدى مصاديق عذاب الخزي هذا . 

2- (  وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ ) : المحور الثاني , مصير المشركين في الاخرة , وهو العذاب الدائم , الذي لا يرفع عن اهله ولا يخفف عنهم , ويبدأ من سكرات الموت الى ما لا نهاية.     

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/08



كتابة تعليق لموضوع : تأملات في القران الكريم ح344 سورة الزمر الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انور السلامي
صفحة الكاتب :
  انور السلامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مع العلامة الشيخ عبد الملك السعدي  : مهدي المولى

 ميسان تحتفي بالشاعر الكبير حمزة الحلفي  : عدي المختار

 صدى الروضتين العدد ( 269 )  : صدى الروضتين

 العتبة العلوية المقدسة تواصل استعداداتها لمهرجان الغدير السنوي الدولي السابع  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 من الذي قتل رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ....  : ابو فاطمة العذاري

 بيان بشأن لقاء اتحاد المنظمات القبطية بأوروبا والبرلمان الأوروبي  : مدحت قلادة

 تاريخ جديد للعالم  : بن يونس ماجن

 السفارة الإيرانية: هذه حقيقة انسحاب السفير اثناء الوقوف تحية لشهداء العراق

 (ليش ينطيها )..؟!  : محمد الحسن

 الرئيس خليفة المسلمين  : هادي جلو مرعي

 مأسسة التحالف الوطني شعار انتخابي ام مشروع جاد لجعله مؤسسة رصينة  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 صعاليك من هذا الزمان  : جمعة عبد الله

 أدبي الجوف يصدر كتاب في حضرة السيد الموت للدكتور يوسف بن حسن العارف  : احمد الدمناتي

 العمل والوكالة الامريكية للتنمية الدولية تعقدان ورشة عمل لمديريات الوزارة في المحافظات عن قانون العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دور القاسم نجل السبط الامام الحسن (ع) في واقعة الطف  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net