صفحة الكاتب : عبد الكاظم حسن الجابري

وقفة مع العبد الصالح علي بن ابي طالب عليه السلام
عبد الكاظم حسن الجابري
كيف لي أن أكتب عنك، وأنى لي أن أفي حقك، وأي كلمات تكتب لتحيط بك، أ إني أذا أتيت أجتليك سأكون على قدر ما أكتب؟!.
أسئلة حائرة تدور في خوالج النفس، تزدحم حولها الأفكار، وتصعب إجاباتها، والسؤال الأهم! الذي يتميز عن باقي الأسئلة هو : هل يمكن لي أن أصف عليا؟! وهل لي أن أحيط ببعض شمائله إدراكا؟! وهل لي وأنا محض النقص، أن أصف شخصا حاز من الكمالات أرفعها، ومن المزايا أجملها، ومن محاسن الخصال أنقاها؟!.
فوضى الإجابة في داخلي تربكني، فكلما نظرت لنفسي أجدني كليل اللسان، وضعيف البيان، لأكتب عن شخصية شغلت التاريخ، وملئت أمهات الكتب بفضائلها، شخصية أخفى أعداءها فضائلها حسدا، وأخفى أتباعها فضائلها خوفا، ورغم ذلك ظهرت لهذه الشخصية ما ملأ الخافقين.
شيئا فشيئا أحاول التجريء والتجاسر، لأكتب عن العبد الصالح، علي بن أبي طالب عليه السلام، فأعيش بين الخوف والتردد، خوفا من هيبة ووقار هذا الاسم اللامع، الذي أخرس بسيفة ألسنة الكفر، وأطاح برؤوس أئمة الطغيان، وترددا لصغري أن أكتب عنه، وهو منهل لا ينضب، ولا يدرك كنهه، وقد قال عنه خاتم الأنبياء صلى الله عليه واله "يا علي لا يعرفك إلا الله وأنا".
هنا تقف نفسي الحائرة، وتستدرك قائلة "يا ويلي! أوَ بعد قول رسول الله قولا؟!" علي لا يعرفه إلا الله ونبيه، فكيف لي أن أحيط به معرف؟..
لملمت أطرافي وجمعت شتات نفسي، بعد أن أدركت قصوري، وأعلنت استسلامي لأن أعرف عليا، فقررت أن ألج بحره شيئا فشيئا، وأجتلي بعضا من خصائصه، لعلي أفي بعسر معشار لحق هذا الرجل العظيم.
الصورة الأولى التي طالعتني لعلي، إنه ولد في أطهر بقعة على الأرض، بقعة ارتضاها رب الأكوان قبلة، لمن أمّ وجهه لعبادة الخالق، فكانت ولادته مقدسة إعجازية، من شق جدار البيت، إلى نزول سيدات نساء الدنيا، ليلين من أمر إمه شأن الولادة، فكانت آسيا ومريم واخت موسى، حاضرات يتكفلن علي ثلاثة أيام في بطن الكعبة.
تتوالى الصور أمامي، لتطالعني صورة ثانية، إنه لم يسجد لصنم، نعم ولادة مباركة تلتها سيرة مباركة، لتؤهله ليكون أول مؤمن، ومصدق برسالة النبي الخاتم صلوات ربي عليه وعلى اله.
تأتي صورة ثالثة، تفرض نفسها بقوة، أوَ ليس هو من فدى النبي الخاتم بنفسه؟! حينما تآمر عليه سادات قريش وحلفاءهم، قائلا قولته المشهورة، حينما كلفه النبي بالمبيت "أوَ تسلم يا رسول الله" يا الله يا لها من نفس عظيمة، وايثار كبير، فلم يسأل عن نفسه وسلامته، بل كان كل همه سلامة نبي الإسلام.
تتقلب أمامي الصور وكأنها شريط من قصص التاريخ، متناغمة الإيقاع، فتمر صورته ببدر، وذوده عن رسول الله، ووقفته في أحد حينما تخاذل الباقون، وطلبوا الأمان من أبي سفيان، انتقالا للأحزاب ،حينما برز يحمل معنى الإيمان كله، إلى الشرك كله، ويمر شريط التاريخ إلى معركة خيبر، وقول رسول الله فيه بعد أن فشل الباقون، واستيئس منهم الرسول، فقال: "سأعطي الراية غدا لرجل يحبه الله ورسوله، ويحب الله ورسوله، كرار غير فرار، يفتح الله على يديه" نعم ليكون الفتح وهد حصن اليهود على يد علي الهمام.
هذه الصور لم ترق للمنافقين والخائنين، فسلبوا حقه المعطى يوم الغدير، حينما قال عنه النبي " من كنت مولاه فهذا علي مولاه" ليخونوا هذه الولاية، ويسلبوها والرسول لما يقبر.
وتدور عجلة الأيام، وتمر السنون، ويستمر شريط الصور من تاريخ هذا الضيغم، فيتولى زمام أمر المسلمين، فصار خليفتهم، ورغم تآمر أهل الشقاق والنفاق عليه، إلا إنه آثر المسلمين على نفسه، وكان بهم أبا رحيما، يلبس لباسهم وأقل، ويأكل من حصته من العطاء، الذي يساوي عطاء خادمه قنبر.
ملك علي؛ فكان لا يعير الملك اهتماما، إلا إن يحق حقا، ويرد باطلا، كان ينتصف للناس من نفسه، عونا لهم في كل الملمات، والخطوب، عادلا قاسما بالسوية، حانيا على الرعية، كان مع رعيته كأحدهم، لا يميز نفسه عليهم.
تختتم صور حياة علي، كما بدأت، شهاده في مسجد، هو احد المساجد الأربع التي تشد إليها الرحال، فكانت حياته سلام الله عليه، مطرزة بمسيره من الله الى الله، ابتدأت بأطهر بقعة في قلب الكعبة، وانتهت بأطهر بقعة ألا وهي مسجد الكوفة
ولله در ضرار بن حمزة حينما وصف أمير المؤمنين عليه السلام حينما طلب منه معاوية ذلك عندما دخل عليه 
دخل ضرار بن حمزة على معاوية بعد قتل أمير المؤمنين"عليه السلام"فقال: صف لي عليا ؟فقال: اعفني ، فقال اقسمت عليك لتصفه ؟قال: أما إذا كان ولا بد ، فانه: والله كان بعيد المدى ، شديد القوى، يقول فصلآ، ويحكم عدلا، ينفجر العلم من جوانبه، وتنفلق الحكمة من لسانه، يستوحش من الدنيا وزهرتها ، ويأنس بالليل ووحشته، وكان غزير الدمعة، طويل الفكرة ،يعجبه من اللباس ما خشن، ومن الطعام ما جشب، كان فينا كأحدنا، يجيبنا إذا سألناه، ويأتينا إذا دعوناه ونحن والله مع تقريبه لنا وقربه منا لا نكاد نكلمه هيبة له، يعظم اهل الدين، ويقرب المساكين، لا يطمع القوي في باطله، ولا ييأس الضعيف من عدله، وأشهد لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخى الليل سدوله وغارت نجومه، قابضا على لحيته يتململ تملل السليم، ويبكي بكاء الحزين، ويقول: يا دنيا غري غيري، أبي تعرضتِ؟ أم إلي تشوقتِ؟ هيهات هيهات، قد طلقتك ثلاثا، لا راجعة لي فيك فعمرك قصير، وخطرك كبير، وعيشك حقير، آه من قلة الزاد، وبعد السفر، ووحشة الطريق.
فقال معاوية 
قد كان والله كذلك، فكيف حزنك يا ضرار ؟قال:
حزن من ذبح ولدها في حجرها، فهي لا يرقى دمعها ولا يخفى فجعها.
فالسلام عليك يا أمير الانسانية يوم ولدت ويوم استشهدت ويون تبعث حيا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر:-
مروج الذهب 2 : 421 .
خصائص الائمة : 40 .
بهج الصباغة في شرح نهج البلاغة ج6 –ص405


عبد الكاظم حسن الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/11



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع العبد الصالح علي بن ابي طالب عليه السلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب بابان
صفحة الكاتب :
  زينب بابان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 النمر خرج على إمام زمانه فجزاءه القتل!  : عباس الكتبي

 فضائح برلمانية عراقية  : فراس الخفاجي

 هل كان هناك مشجع سني وآخر شيعي؟  : عدنان الفضلي

 أسرار الأزرار الكهربائية في مكتب الأمير بندر بن سلطان  : د . حامد العطية

 برنامج حماة العراق بتاريخ 22 تشرين الثاني 2017  : وزارة الدفاع العراقية

 ( ليبرمان ) يوعز ببدء ( الربيع ألأيراني ) !  : علي جابر الفتلاوي

 دائرة التدريب والتطوير بالتعاون مع الدائرة الإدارية تنظم دورة حتمية باللغة الإنكليزية  : وزارة الكهرباء

 نشطاء هذا الزمان  : عاطف علي عبد الحافظ

 سياسة العين الواحدة  : مرتضى المكي

 خدمات طبية وعلاجية متقدمة لشعبة العلاج الطبيعي في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 أَلْمُجَامَلَاتُ...لِمَاذَا؟! [١٢]  : نزار حيدر

 داعش يأكل الطعم وفي طريقة الى الزوال .!!  : طاهر الموسوي

 تظاهرات صدامية اموية بغطاء الاصلاح  : صباح الرسام

 هل ستخدع العشائر العراقية بمكر آل سعود؟  : حميد العبيدي

 الورطة الامريكية ...والفشل الخليجي...وشعوب لاتهزم  : عبد الخالق الفلاح

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107911660

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:23

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net