صفحة الكاتب : عباس الكتبي

قراءة سياسية في خطبة المرجعية الدينية
عباس الكتبي
بسمه تعالى:(إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)، وفي الحديث النبوي:( كما تكونوا يولى عليكم).
المجتمع الذي يكون معظم أفراده فاسدين ومنحرفين، وتسود فيه الرذيلة والفاحشة، بالتأكيد لا ينتج عنه إلاّ برلمان سيئ يغلّب مصلحته الشخصية على المصلحة العامة، وبالتالي لا يقدم لك الاّ  حكومة فاسدة تحكم الشعب، والعكس صحيح فالمجتمع الصالح تكون ثماره صالحة. 
المرجعية الدينية العليا، بعد ان توقفت عن خطبتها السياسية، بسبب عدم الإستماع إليها، والأخذ بإرشاداتها وتوجيهاتها السياسية، من قبل رؤوس السلطة، لجأت الى الخطب الإجتماعية لإصلاح المجتمع، بتوجيه ووعظه وإرشاده، ومعالجة الظواهر السلبية الموجوده في داخله، والتحذير منها، فإصلاح المجتمعات البشرية، وهداية الناس، من أولى مهام الأنبياء والرسل، ولا شك عندي ان المرجعية الدينية الرشيدة العادلة، هي أمتداد لتلك الرسالات السماوية، في زمن الغيبة الكبرى. 
خطبة المرجعية الدينية في الجمعة التي مضت، يوم 7/4/2017، التي ألقاها ممثل المرجعية في كربلاء، الشيخ عبد المهدي الكربلائي، هذه الخطبة ركزّت على قضية اجتماعية مهمة وخطيرة، وهي( العشائر)، بإعتبار ان العشيرة تشكل منظومة مجتمعية اساسية، لها أعرافها وتقاليدها وأحكامها، وتمارس دور مهم في الحياة الاجتماعية. 
اشاد ممثل المرجعية، بالدور الإيجابي للعشيرة عبر التاريخ في العراق، كحماية الوطن والمقدسات، وحل النزاعات والخصومات التي تقع بين افراد المجتمع، كما اشاد بصفات الكرم والجود والسخاء والنبل والشجاعة، الموجودة بالعشيرة، فتوارثها الابناء عن الآباء. 
لكنّه انتقد بعض الظواهر السلبية في العشيرة، والتي تنتج عنها مخاطر غير محمودة العواقب، تضر بأفراد المجتمع الواحد، فحذّر منها وأعطى لها الحلول والعلاج. 
من هذه المخاطر: مخالفة العشيرة في بعض أحكامها وأعرافها، للقواعد الشرعية، والضوابط القانونية التي أقرّت من اجل المصلحة العامة، وهذه المخالفة تهدد التعايش السلمي بين افراد المجتمع، فتقع بينهم الخصومات والنزاعات، فأن وقعت يجب حلها بالحكمة والحوار والتصالح. 
من المخاطر أيضاً، وقوع الظلم والحيف على بعض الأفراد، فيؤدي بالنتيجة الى التقاطع والهجران بين أفراد المجتمع، بدل التواصل والتوادد والتماسك بينهم. 
وردت كثير من النصوص الدينية عن أهل البيت عليهم السلام، تدعوا الى المحبة بين الناس، وترك القطيعة والتباغض، منها ماورد عن الصادق عليه السلام:(هل الدّين إلاّ الحب)، فالدين يدعوا لمحبة الناس والكون. 
وعن الإمام علي عليه السلام:( عليكم بالتواصل والموافقة وإيّاكم والمقاطعة والمهاجرة).
أوصى ممثل المرجعية- وهذه الوصية للجميع-  بثلاث مبادئ اساسية، لمن يريد ان يكون مصلحاً، أو يمارس الإصلاح في المجتمع. 
المبدأ الأول: عدم تجاوز الحدود الشرعية وثوابت الاحكام الإسلامية، فالدّين ليس عبادات فقط، وإنما معه معاملات، واحكام المعاملات أكثر من العبادات،وكما في الحديث( الدّين معاملة)، حتى تعلم ان ديننا الإسلامي الحنيف، ليس دين مساجد فقط، كما يروّج له الأعداء، وانما احكامه متغلغلة بعمق في كافة مجالات الحياة. 
المبدأ الثاني: رعاية الضوابط القانونية التي أقرت لغرض المصلحة العامة، وضرب هذه الضوابط ومخالفتها، مدعاة لإشاعة الفوضى في البلد وعدم احترام القانون. 
المبدأ الثالث: التسامح والعفو، والتغاضي عن الإساءة، والإبتعاد عن العصبية القبلية والإهواء الشخصية، وورد في الحديث النبّوي:( أفضلكم .. أحسنكم أخلاقاً، المُوطئون أكنافاً، الّذين يألفونَ ويؤلفونَ، وتوطأ رحالهم).
من خلال هذه الخطبة الإجتماعية في العشيرة، وهذه المبادئ الثلاثة التي طرحت وتشمل الجميع، تشير بها المرجعية أيضاً-وهذا فهمي الشخصي- من وجه آخر، أو طرف خفي، الى الأحزاب والكتل السياسية كافة، حيث ان هذه الأحزاب في الواقع، تشبه الى حد كبير العشائر، فالاحزاب والكتل السياسية، لهم اتباع ومريدون ينضون تحتهم، وبذلك تمثل شرائح واسعة من المجتمع العراقي، والأعم الأغلب منها اصبح لديها فصائل مسلحة، كالشيعة والسنّة والأكراد والتركمان وربما حتى الأزيديين والشبك والمسيحيين لديهم فصائل، وهذه مشكلة خطيرة واقعاً.
كل ما جاء في خطبة المرجعية الدينية العليا، حول العشيرة، فأولى الناس للعمل بها وتطبيقها هي الاحزاب والكتل السياسية، فأن وقوع الخلافات والخصومات والنزعات بينهم، ومخالفتهم للقواعد الشرعية، والضوابط القانونية، أشد خطراً على المجتمع والدولة معاً من العشائر، وخاصة أغلبهم يمتلك قوة عسكرية.
كلمة أخيرة أقولها: الإصلاح يبدأ من الفرد، ثم الأسرة، فالمجتمع، فيجب علينا ان نراجع أنفسنا أولاً، ونتوب الى بارءنا، ونلتزم بالتعاليم والتكاليف الشرعية، عسى الله ان يرحمنا ويرزقنا حكومة صالحة، ومسؤولين صالحين، يقوموا بتغيير أوضاعنا الى الأحسن. 

  

عباس الكتبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/13



كتابة تعليق لموضوع : قراءة سياسية في خطبة المرجعية الدينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن عبد الغني الحمادي
صفحة الكاتب :
  حسن عبد الغني الحمادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مبابي يقود انتفاضة سان جيرمان

  سوالف وداد الاورفلي الأولى في مسابقة العنقاء الذهبية الدولية لأجمل كتاب  : محمد رشيد

 كفوا ألسنتكم وأقلامكم عن السيد السيستاني  : وليد المشرفاوي

 فهل حقا نحن في الالفية الثالثة نتجادل ونختلف ونتنابذ بالالقاب ؟!  : د . ماجد اسد

 غاوي المَلِكة  : محمد الزهراوي

 جواد البولاني متى نتعظ من تجاربنا ونحكم السيطرة على سجوننا ؟  : مكتب وزير الداخلية السابق جواد البولاني

 ذي قار : سيطرة تل اللحم تلقي القاء القبض على متهم صادر بحقة حكمين غيابيين  : وزارة الداخلية العراقية

 علاقة تركيا بداعش تكشفها مجلة داعش الانجليزية  : حيدر المنكوشي

 العقلانية والتسامح في قراءة التأريخ..  : محمود غازي سعد الدين

 نتائج الانتخابات وسياسة شرب الجاي  : علي الموسوي

 محافظ ميسان : يتفقد القرى الواقعة على منطقة الطيب ويعلن تجاوز خطر الفيضان  : اعلام محافظ ميسان

 العدد ( 493 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 من اكتشف قبر الأمام علي (ع)  من اعتدى على القبور ..؟ مع جولة فكرية في تاريخ الروايات التي تتعلق باكتشاف قبره الشريف  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

  الجيش سور للوطن ياجنرالات العرب  : عباس العزاوي

 ما هو القلم؟  : عادل القرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net