صفحة الكاتب : واثق زبيبة

أساتذة النحوية في مدرسة النجف الاشرف*
واثق زبيبة
 إنَّ ألسنة الناس قد فسدت منذ  عصر الفتوحات الاسلامية ، وصار تعلم النحو لازمًا لمن أراد أن يعرف العربية ، وأن من يزعم اليوم أنه عربي ، ولا يلزمه تعلم النحو إنما هو ذو رأي فائل، وقول باطل. وفساد ألسنة الناس بالعربية قد جرَّ إلى فساد ألسنتهم في أداء القرآن الكريم. 
 ولكي تصحح هذه الالسنة أنشأة المدارس النحوية في دراسة النَّحو العربي،التي اختلفت في مناهجها في بعض المسائل النحوية الفرعيّة، وارتبط كل اتجاه منها بإقليم عربي مُعيّن، فكانت هناك مدرسة البصرة، ومدرسة الكوفة، ومدرسة بغداد ومدرسة النجف الاشرف وهكذا. 
والذي يهمني هو بيان اساتذة النحو في العصر الحديث في(مدرسة النجف) الحوزة النجفية وهي الجامعة العلمية الدينية الإسلامية الشيعية التي ترفد العالم الإسلامي بالفقهاء والمتفقهين في الوقت الذي ترفد فيه الجامعات - الأكاديمية - العالم بالعلماء في مختلف علوم العصر . تميزت مدرسة النجف الأشرف في القرن الثالث عشر الهجري بتطورات علمية وفكرية وثقافية ، وارتبطت الحركة العلمية فيها بتيارات فكرية وعقائدية عنيفة . وشهد هذا القرن نهضة في الحركة  النحوية ، والحركة الأدبية الناهضة في الوقت الذي وصلت فيه الدراسات الفقهية إلى عصر النهضة والتجديد . ويقول الدكتور علي الوردي : شهدت النجف ابتداء من عام 1821 م ، أعظم عصور ازدهارها العلمي فشيدت فيها المدارس الدينية الكبيرة ، وصار كل طالب علم في ايران او في غيرها من البلاد الشيعية يطمح إن يهاجر إلى النجف لكي يكمل دروسه العليا فيها ، وقد تجاوز عدد طلابها عشرة آلاف طالب ، فكان فيهم الإيراني والتركي والهندي والتبتي والأفغاني والبحراني والعاملي والإحسائي علاوة على العراقي ومن الاساتذة الذين أثمرت جهودهم في أفادت الدراسة النحوية منهم؛
 
علي بن محمد بن علي الموسويّ البهبهانيّ 
، ولد عام 1303هـ - 1885م في بهبهان ، نشأ وقرأ مقدماته الأدبية والعلمية على الميرزا محمد حسن ، والشيخ عبد الرسول ، والسيد محمد كاظم الشريف ، هاجر الى النجف عام 1323 ، وحضر الأبحاث العالية فقهاً وأصولاً على السيد محمد كاظم اليزديّ ، والشيخ محمد كاظم الخرسانيّ ، له : جامع المسائل ، رسالة عملية ، أساس النحو ، كشف الأستار عن وجه الأسرار 
محمد الجواد بن الشيخ علي بن كاظم الجزائريّ :
 ، ولد عام 1298هـ- 1881م في النجف فقيه ، عالم ، كاتب ، شاعر متبحر في الفلسفة الإسلامية ، اشتغل بالسياسة ، وشارك في ثورة العشرين العراقية ، نظم الشعر في معتقله ومنفاه ، له : حل الطلاسم ، نقد الاقتراحات المصرية ، حاشية على شرح بدر الدين على الألفية ، فلسفة الإمام الصادق ، ديوان شعر , توفي عام 1378هـ- 1959م .
محمد تقي بن السيد محسن الكشميريّ الجلاليّ :
، ولد عام 1355هـ- 1936م في كربلاء ، فاضل جليل من أجلاء المشتغلين في الفقه والأصول ، له: شرح تام على الكفاية في توضيح مشكلاته ، توضيح بعض مباحث المكاسب ، تقريرات السيد الخوئيّ فقهاً وأصولاً  وله من الكتب اللغوية والنحوية جواهر الأدب في المبني والمعرب ، البداءة في علمي الصرف والنحو ، معجم الاسماء المبنية وعلة بنائها ، نزهة الطرف في علم الصرف ، وكتب كثيرة في الفقه والتأريخ ، أُستشهد عام 1402هـ - 1981م .
ابو محمد رؤوف جمال الدين 
بن محمد بن عبد الله بن علي بن محمد - المعروف بالميرزا الإخباري- بن عبد النبي بن عبد الصائغ الحسينيّ العلوي  من أسرة التعليم شاعر فاضل جليل متتبع له الشعر الكثير الجيد ، ولد 1343هـ-1925م  ، له: كتاب الخزانة اللغوية الموسعة والدليل اللغوي ، مناقشات مع الدكتور مصطفى جواد، المعجب في علم النحو ، المنهل في بيان قواعد علم الحروف ، السفراء الأربعة ، بحث في الإمامة .
الدكتور مصطفى بن جعفر بن عناية الله بن حسين بن علي بن جمال الدين ، 
ولد 1346هـ- 1927م في الناصرية ، نشأ بها في كنف جده السيد عناية الله ، دخل المدرسة الإبتدائية ثم التحق بالنجف الأشرف ، أكمل المقدمات والسطوح والأبحاث العالية وتخرج في كلية الفقه وعمل أستاذاً فيها حصل على شهادة الماجستير من جامعة بغداد ، عين مدرساً فيها ومارس التدريس أيضاً في كلية أصول الدين ، وحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة بغداد عام 1978م ، توفي عام 1417هـ1996م .
الشيخ يوسف الحليّ :
 بن حمادي بن حسين بن كركوش ، اشتهر بالشيخ يوسف كركوش ، ولد بمدينة الحلة عام 1906م ، دخل الكتّاب لتعلم القراءة والكتابة ومبادئ الحساب وبعد درس على شيوخ الحلة علوم اللغة العربية ، والبلاغة ، والمنطق ، والفقه والأصول ، ثم انتقل الى النجف الأشرف عام 1920م ليستكمل تعليمه على الشيخ موسى دعيبل ، والشيخ محمد احمد كاشف الغطاء ثم عاد الى الحلة ليعمل في المدارس الحكومية ، أُحيل على التقاعد عام 1963م  ، له مختصر تأريخ الحلة ، كشف الغطاء عن كتاب فقهاء الفيحاء ، تأريخ الحلة ، رأي في الإعراب ، توفي عام 1990م .
عبد المهدي بن عبد الحسين بن مطر الخفاجيّ النجفيّ 
، ولد عام 1318هـ - 1900م في النجف الأشرف ، ونشأ بها ، درس المقدمات والسطوح على أساتذة أفاضل ثم حضر الأبحاث العالية فقهاً وأصولاً على الشيخ النائينيّ ، والشيخ الاصفهانيّ ، والسيد الحكيم ، والسيد الخوئيّ من رواد جمعية منتدى النشر وكلية الفقه ، ودرّس علوم اللغة العربية في مدارس المنتدى وكلية الفقه ، له: دراسات في قواعد اللغة العربية ، تقريرات الفقه خ ، تقريرات الأصول خ ، توفي عام 1395هـ- 1975م .
مهدي السيد محمد بن احمد بن هاشم الموسويّ السويج 
الخطيب البصريّ ، ولد عام 1343هـ- 1925م في البصرة ، قرأ أولياته هناك ، ثم هاجر الى النجف لدراسة العلوم الإسلامية ، حضر الأبحاث العالية على السيد الخوئيّ ، له: جولة فكرية حول طلاسم ايليا ابي ماضي ، من أعلام البصرة ، الأحكام والحقوق النسائية في الإسلام ، أولاد الإمام علي  ، الستمائة المهدية في الحذف والتقدير في الدروس النحوية والصرفية وغيرها .
  صادق بن مهدي بن حبيب الحسينيّ الشيرازيّ  
، ولد عام 1360هـ - 1941م في كربلاء ، نشأ بها على والد العالم ، وقرأ المقدمات والسطوح فقهاً وأصولاً على اخيه السيد محمد الشيرازيّ ، والشيخ يوسف الخراسانيّ ، والشيخ محمد الشاهروديّ ، له: شرح تبصرة المتعلمين ، الصوم ، مالك الأشتر ، الموجز في المنطق ، شرح السيوطيّ وهو شرح على البهجة المرضية ، شرح الصمدية ، شرح العوامل في النحو .
محمد بن مهدي بن حبيب الحسينيّ الشيرازيّ 
، ولد عام 1347هـ - 1929م في النجف ، نشأ على يد والده العالم ، انتقل معه الى كربلاء وأقام بها مجداً في تحصيله قرأ المقدمات في الأدب والعلوم الشرعية على جعفر الرشتيّ ، له: ما يزيد على ألف كتاب وكراس في مختلف القضايا الحياتية والعلمية ، وله من المؤلفات النحوية ، المقدمات في النحو ، قواعد الإعراب ، المنصورية في النحو والصرف ، توفي عام 1422هـ - 2002م .
حسن بن السيد هادي بن محمد علي بن صالح الصدر:
، ولد عام 1272هـ - 1855م في الكاظمية المقدسة ، من كبار الفقهاء والمتضلعين في الأصول والتأريخ والحديث والرجال ، له مؤلفات كثيرة منها الشيعة وفنون الإسلام ، تأسيس الشيعة لعلوم الإسلام ، كتاب خلاصة النحو خ ، توفي عام 1354هـ - 1935م .
 محمد إبراهيم بن شلواح بن شلال الطرفيّ 
، ولد عام 1340هـ - 1922م في قضاء طويريج التابع لكربلاء المقدسة ، نشأ به وقرأ المقدمات الأدبية على السيد محمد المحنة ثم انتقل الى النجف الأشرف ، وحضر الأبحاث العاليا على السيد محسن الحكيم ، له: التحف الطرفيّة في توضيح وتكميل شرح الآجرومية ، غصن البان في تجويد القرآن ، كتاب العقيقة والاضحية ، مفاتيح الأبواب في الأدعية  ، وغيرها.
 أحمد قصير حبيب العامليّ 
، له: دروس في النحو وهو شرح لمتن الآجرومية .
 عبد الهادي بن الشيخ محسن البصريّ الاحسائيّ الفضليّ 
، ولد عام 1354هـ - 1934م ، هاجر الى النجف ودرس في كلية الفقه وأصبح مدّرساً فيها ، تابع الدروس الحوزيّة على يد السيد الخوئيّ فقهاً وأصولاً  ، حصل على شهادة الماجستير في اللغة العربية من جامعة بغداد وشهادة الدكتوراه من جامعة القاهرة وما زال متواصلاً في عطائه العلمي الحوزيّ له: مختصر في النحو ، مختصر في الصرف ، دراسات في الإعراب ، دراسات في الفعل ، ابن كثير وأثره في الدراسات النحوية ، اسماء الأفعال وغيرها من المؤلفات الأصولية وأصول البحث والتربية الدينية .
 محمد بن عبد الحسين القزوينيّ 
، له: كتاب شرح العوامل  .
 الشيخ منصور المرهون القطيفيّ ،
 توفي 1362هـ له: القواعد العربية .
عباس بن الشيخ حسن كاشف الغطاء :
، صاحب ( أنوار الفقاهة ) بن الشيخ جعفر الكبير ، صاحب ( كشف الغطاء ) ، ولد عام 1253هـ- 1830م فقيه أصولي مشارك في الفنون ، له : الفوائد الجعفرية ، منهل الغمام في شرح الشرائع ، مباحث الألفاظ ، الفائقة في النحو ، توفي عام 1323هـ- 1905م ، شيع بتبجيل واحتفال كبير ودفن في مقبرة أسرته المعروفة ورثاه بعض الشعراء  .
  علي بن الشيخ محمد رضا بن هادي بن عباس كاشف الغطاء : 
، ولد عام 1331هـ - 1913م من شيوخ الفقه والأدب والتأريخ والتحقيق ، له: النوافح العنبرية في المآثر السرية ، نهج الصواب في حلّ مشكلات الإعراب ، الحصون المنيعة ، سمير الحاضر وأنيس المسافر  ، وله أيضاً الكواكب الدرية في الأحكام النحوية ومؤلفات كثيرة وله مشاركات في ندوات ومؤتمرات خارج العراق ومواقف سياسية ووطنية ، توفي عام 1411هـ - 1990م .
محمد رضا بن الشيخ هادي كاشف الغطاء : 
، ولد عام 1310هـ -1892م ، كان من العلماء النابغين والمبرزين في الفضل والكمال والفقه والأصول ، له: الشريف الرضي ، الغيب والشهادة ، رسالة في الفرق بين الضاد والظاء ، ديوان شعر ، وله أيضا نقد لمحاولة لجنة المعارف المصرية في تيسير علوم العربية ، توفي عام 1366هـ-1948م.
هادي بن الشيخ عباس كاشف الغطاء :
 بن الشيخ علي بن الشيخ جعفر الكبير صاحب كشف الغطاء ، ولد عام 1290هـ - 1872م من العلماء الذين ضربوا بسهم وافر في الفقه والأصول والمعقول والمنقول والأدب والفضل ، له: المقبولة الحسينية ، منظومة في أحوال الزهراء ، مستدرك نهج البلاغة ، ديوان شعر  ، وله أيضاً بلغة النحاة في شرح الفائقة  ، ونظم الزهر من نثر القطر ، توفي عام 1361هـ - 1943م .
الشيخ محمد جعفر الكرباسيّ :
 بن الشيخ محمد إبراهيم بن علي بن محمد حسين بن محمد مهدي بن محمد إبراهيم الكرباسيّ ، ولد في النجف الأشرف عام 1924م.
بدأت دراسته الأولية على الملالي ثم انتقل الى المدارس الحكومية فأكمل الإبتدائية ثم التحق بالدراسة الحوزيّة فدرس النحو والصرف والبلاغة على الشيخ عبد الله الشرقيّ ودرس المنطق والفقه والأصول على الشيخ محمد إبراهيم ، والسيد جواد العامليّ ، حضر الأبحاث العالية عند السيد محسن الحكيم والسيد ابي القاسم الخوئيّ ، والسيد محمود الشاهرودي ، ، عاد الى المدارس الحكومية عام 1953-1954م فأكمل الثانوية ودخل دورة تربوية لإعداد المعلمين عُين بعدها معلماً في مدرسة السلام الإبتدائية الى أن أُحيل على التقاعد ، وفي عام 1963 التحق بكلية الفقه وتخرج فيها عام 1967م .
وهو الآن من وأبرز الحوزيّين المتخصصين بتدريس اللغة والنحو منذ خمسين عاماً  ، له: المنتخب من كلام العرب ، مواقع حالات الإعراب ، إعراب القرآن ، إعراب الشواهد القرآنية في كتاب شرح بن عقيل ، نهج التقى بتحقيق وإعراب آيات قطر الندى ، هبة الحازم في شرح ألفية ابن مالك لابن الناظم ، الرسالة التامة في فروق اللغة العامة ، الإنباء بما في كلمات القران من أضواء ، نظرات في أخطاء المنشئين ، وغيرها .
الشيخ صباح الدين الشمريّ الكربلائيّ
 ، قام بتدريس اللغة العربية في الحوزة العلمية ، له : توضيح الآجرومية  .
هادي بن السيد حمد بن فاضل كمال الدين:
 ، ولد عام 1326هـ - 1908م عالم جليل كاتب مكثر مفرط مؤرخ شاعر فذ ، له: الأمثال العامية في الديار العراقية ، الحرب بين الفضيلة والرذيلة ، فقهاء الفيحاء ، لحساب من ، شظايا قنبلة ، مداعبات ، ديوان شعر، شرح نهج البلاغة، مآخذ الشعراء ، الصواعق أو ما وراء الستار  ، وله أيضاً تحفة الحضر والأعراب في علم النحو والإعراب .
قاسم بن حسن بن موسى بن شريف محيي الدين :
 ، ولد عام 1314 هـ -1896م من العلماء والشعراء الأفاضل المجيدين ، متضلع في علم العروض له: الشعر المقبول ، العلويات العشر، معركة الخميس ، المصابيح النحوية في شرح الألفية خ ، دلائل التبيان في غريب القرآن ، توفي عام 1376هـ -1956م  .
محمد علي بن مراد علي المشتهر بالمدرس الأفغانيّ 
، ولد عام 1239هـ - 1911م ، له مكررات المدرس ، الكلام المفيد للمدرس والمستفيد في شرح الصمدية، والمدرس الأفضل في شرح المطول ، الشواهد المنتخبة لكتاب السيوطيّ ، توفي عام 1407هـ - 1987م  .
محمد كاظم الملكيّ :
 بن الشيخ محمد صادق بن الملا قنبر القزوينيّ الملكيّ ، ولد عام 1318هـ-1900م كاتب مؤرخ جليل له: المعجم الزويولوجي ، الأصول الحديثة ، الآراء الراقية ، حلول التمارين الجبرية ، قاموس اللغة الفارسية ، حساب المثلثات ، قاموس اللغة العربية إلى الفارسية الفصيحة  ، توفي عام 1390هـ - 1970م .
عبد الله الموحديّ :
(نظرعلي) بن قاسم بن محمود بن طلب بن كريم الموحديّ القندهاريّ الكيسويّ الأفغانيّ ، ولد عام 1360هـ - 1940م في كجران ونشأ بها ، قرأ المقدمات هناك ثم تشرف بزيارة الإمام الرضا(ع) عام 1378هـ ثم حضر أبحاث أعلام الأساتذة ، كان مدرساً يحضر درسه جمع من الأفاضل في العلوم العربية ، له: كتاب إيضاح العوامل ، شرح البهجة المرضية خ ، شرح شواهد البهجة  ، الشواهد الكبرى خ ، شعر أهل البيت  ، أخبار المعمرين خ ، عجائب التأريخ  
 الشيخ صالح الحاج مهدي المياحيّ 
، له: الدرة النقية في المبادئ النحوية .
السيد محمد حسين الطباطبائيّ :
 بن السيد محمد بن محمد حسين بن علي أصغر التبريزيّ القاضي ، ولد عام 1321هـ-1903م ، فقيه جليل ومدرس كبير متضلع في التفسير ، والفلسفة ، والحديث ، والكلام ، والأصول ، وكاتب بليغ بالعربية والفارسية ، له الميزان في تفسير القرآن  وله مؤلفات في التأريخ والفقه ، توفي عام 1982م .
السيد ابو القاسم بن علي أكبر بن هاشم الموسويّ الخوئيّ 
، وُلد في بلدة خوي من بلاد اذربيجان 1317هـ وبها نشأ مع والده واخوانه ، هاجر الى النجف الأشرف عام 1330هـ برفقة اخيه الأكبر السيد عبد الله الخوئيّ ، وصل دروسه العلمية الفقهية والاصولية وحضر الأبحاث العالية على أكابر العلماء ، منهم الشيخ فتح الله ، والشيخ مهدي المازندرانيّ ، والشيخ ضياء الدين العراقيّ ، والشيخ الأصفهانيّ ، والشيخ محمد حسين وقد منحه الأخير اجازة الاجتهاد ، آلت اليه المرجعية الدينية وزعامة الحوزة النجفيّة أكثر من عشرين عاماً وتخرج على يديه كوكبة خيرة من المجتهدين ، له: البيان في تفسير القرآن ، أجود التقريرات ، مباني تكملة المنهاج ، نفحات الإعجاز ، معجم رجال الحديث ، المسائل المنتخبة وغيرها .
السيد عبد الأعلى السبزواريّ :
 بن السيد علي عبد رضا بن عبد العلي بن عبد الغني بن محمد ابن حسين بن محمد ، يعود نسبه الشريف الى الإمام موسى الكاظم -ع- ، ولد في مدينة "سبزوار" عام 1328هـ-1910م ، ونشأ في كنف ابيه وتعلم القراءة والكتابة في سن مبكرة ، ودرس المقدمات وأكمل مرحلة السطوح ، انتقل بعدها الى النجف الأشرف عام 1348هـ لينال علمه الوافر على كوكبة من فقهاء النجف ، ومنهم الشيخ النائينيّ ، والسيد الأصفهانيّ ، والشيخ ضياء الدين العراقيّ ، آلت اليه المرجعية الدينية وزعامة الحوزة بعد السيد الخوئيّ ، له: مهذب الأحكام في بيان الحلال والحرام ، تهذيب الأصول ، مواهب الرحمن في تفسير القرآن ، لباب المعارف في الحكمة والكلام ، مناسك الحج وغيرها ، توفي عام 1993م .
السيد محمد بن محمد صادق الصدر:
 بن محمد مهدي بن إسماعيل بن صدر الدين محمد بن صالح بن محمد بن إبراهيم شرف الدين ، يعود نسبه الشريف الى الإمام موسى الكاظم -ع- ، ولد في الكاظمية المقدسة 1362هـ-1943م ، عاش في كنف أسرة كريمة ، إذ رعاه جده لأمه الشيخ محمد رضا آل ياسين ، بدأ السيد دراسته الحوزيّة في سن مبكر وأكمل المقدمات على السيد محمد تقي الحكيم ، والشيخ محمد تقي الايرواني ، بعدها دخل كلية الفقه عام 1957م وتخرج عام 1962م في ضمن الدفعة الأولى ، ودرس السطوح العالية على السيد محمد باقر الصدر ، وحضر الأبحاث العالية عند السيد محمد باقر الصدر ، والسيد الخوئيّ ، والسيد محسن الحكيم ، وقد أجيز بالاجتهاد عام 1396هـ-1977م ، له مواقف وطنية مشرفة في مقارعة النظام البعثي الحاكم في العراق لُقب بـ( شهيد الجمعة ) وبـ( الولي المقدس ) وله من المؤلفات موسوعة الإمام المهدي ، ما رواء الفقه ، منهج الصالحين ، أضواء على ثورة الحسين ، فقه الفضاء ، نظرات إسلامية في إعلان حقوق الإنسان ، فلسفة الحج ، القانون الإسلامي ومنة المنان في الدفاع عن القرآن ، وغيرها  أُستشهد عام 1999م .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
للاستزادة والمعلومات ينظر
 
*طبقات أعلام الشيعة ، الشيخ آغا برزك الطهراني
*أعيان الشيعة ، محسن الأمين 4
*معجم المؤلفين والكتاب العراقيين
*معجم رجال الفكر والأدب
*ماضي النجف وحاضرها
*معارف الرجال ، محمد حرز الدين
*المنتخب من أعلام الفكر والأدب
 
                
واثق زبيبة
 

  

واثق زبيبة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/01



كتابة تعليق لموضوع : أساتذة النحوية في مدرسة النجف الاشرف*
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي
صفحة الكاتب :
  هادي جلو مرعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير النفط يبحث مع شركة سيوز نفت غاز تطوير قطاعي النفط والغاز  : وزارة النفط

 الخطوط الجوية العراقية توقع عقد عمل مشترك مع منظمة الاتحاد الدولي للنقل الجوي  : وزارة النقل

 نواب في خانة الابتزاز..  : باسم العجري

 حكومتنا الجليلة الشعب بحاجة الى تعليم!  : ضحى العنيد

 المدير التنفيذي للجنة المركزية لتعويض المتضررين يلتقي عدد من ضحايا الإرهاب لتسهيل إنجاز معاملاتهم  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 التربية تكشف عن تأهيل سبعة مدارس بمختلف مديرياتها  : وزارة التربية العراقية

 زيادة في عدد المواليد بعيوب خلقية في أمريكا بسبب زيكا

 التحريض على الارهاب ومسؤولية السلطات الراعية  : احمد جويد

 بقايا تنتظرُ الرحيل  : عبد الله علي الأقزم

 أسعار النفط تتجه صوب 50 دولارا للبرميل

 فهم المعاني بواسطة السياق القرآني  : عبد الله بدر اسكندر

 مات ارمسترونغ على الارض وبقي القمر

 دورة في الخطابة والعزاء الحسيني  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 الرفع والخفض لدى ساستنا  : علي علي

 عراقية اصيلة من الانبار  : حميد الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net