صفحة الكاتب : واثق زبيبة

أساتذة النحوية في مدرسة النجف الاشرف*
واثق زبيبة
 إنَّ ألسنة الناس قد فسدت منذ  عصر الفتوحات الاسلامية ، وصار تعلم النحو لازمًا لمن أراد أن يعرف العربية ، وأن من يزعم اليوم أنه عربي ، ولا يلزمه تعلم النحو إنما هو ذو رأي فائل، وقول باطل. وفساد ألسنة الناس بالعربية قد جرَّ إلى فساد ألسنتهم في أداء القرآن الكريم. 
 ولكي تصحح هذه الالسنة أنشأة المدارس النحوية في دراسة النَّحو العربي،التي اختلفت في مناهجها في بعض المسائل النحوية الفرعيّة، وارتبط كل اتجاه منها بإقليم عربي مُعيّن، فكانت هناك مدرسة البصرة، ومدرسة الكوفة، ومدرسة بغداد ومدرسة النجف الاشرف وهكذا. 
والذي يهمني هو بيان اساتذة النحو في العصر الحديث في(مدرسة النجف) الحوزة النجفية وهي الجامعة العلمية الدينية الإسلامية الشيعية التي ترفد العالم الإسلامي بالفقهاء والمتفقهين في الوقت الذي ترفد فيه الجامعات - الأكاديمية - العالم بالعلماء في مختلف علوم العصر . تميزت مدرسة النجف الأشرف في القرن الثالث عشر الهجري بتطورات علمية وفكرية وثقافية ، وارتبطت الحركة العلمية فيها بتيارات فكرية وعقائدية عنيفة . وشهد هذا القرن نهضة في الحركة  النحوية ، والحركة الأدبية الناهضة في الوقت الذي وصلت فيه الدراسات الفقهية إلى عصر النهضة والتجديد . ويقول الدكتور علي الوردي : شهدت النجف ابتداء من عام 1821 م ، أعظم عصور ازدهارها العلمي فشيدت فيها المدارس الدينية الكبيرة ، وصار كل طالب علم في ايران او في غيرها من البلاد الشيعية يطمح إن يهاجر إلى النجف لكي يكمل دروسه العليا فيها ، وقد تجاوز عدد طلابها عشرة آلاف طالب ، فكان فيهم الإيراني والتركي والهندي والتبتي والأفغاني والبحراني والعاملي والإحسائي علاوة على العراقي ومن الاساتذة الذين أثمرت جهودهم في أفادت الدراسة النحوية منهم؛
 
علي بن محمد بن علي الموسويّ البهبهانيّ 
، ولد عام 1303هـ - 1885م في بهبهان ، نشأ وقرأ مقدماته الأدبية والعلمية على الميرزا محمد حسن ، والشيخ عبد الرسول ، والسيد محمد كاظم الشريف ، هاجر الى النجف عام 1323 ، وحضر الأبحاث العالية فقهاً وأصولاً على السيد محمد كاظم اليزديّ ، والشيخ محمد كاظم الخرسانيّ ، له : جامع المسائل ، رسالة عملية ، أساس النحو ، كشف الأستار عن وجه الأسرار 
محمد الجواد بن الشيخ علي بن كاظم الجزائريّ :
 ، ولد عام 1298هـ- 1881م في النجف فقيه ، عالم ، كاتب ، شاعر متبحر في الفلسفة الإسلامية ، اشتغل بالسياسة ، وشارك في ثورة العشرين العراقية ، نظم الشعر في معتقله ومنفاه ، له : حل الطلاسم ، نقد الاقتراحات المصرية ، حاشية على شرح بدر الدين على الألفية ، فلسفة الإمام الصادق ، ديوان شعر , توفي عام 1378هـ- 1959م .
محمد تقي بن السيد محسن الكشميريّ الجلاليّ :
، ولد عام 1355هـ- 1936م في كربلاء ، فاضل جليل من أجلاء المشتغلين في الفقه والأصول ، له: شرح تام على الكفاية في توضيح مشكلاته ، توضيح بعض مباحث المكاسب ، تقريرات السيد الخوئيّ فقهاً وأصولاً  وله من الكتب اللغوية والنحوية جواهر الأدب في المبني والمعرب ، البداءة في علمي الصرف والنحو ، معجم الاسماء المبنية وعلة بنائها ، نزهة الطرف في علم الصرف ، وكتب كثيرة في الفقه والتأريخ ، أُستشهد عام 1402هـ - 1981م .
ابو محمد رؤوف جمال الدين 
بن محمد بن عبد الله بن علي بن محمد - المعروف بالميرزا الإخباري- بن عبد النبي بن عبد الصائغ الحسينيّ العلوي  من أسرة التعليم شاعر فاضل جليل متتبع له الشعر الكثير الجيد ، ولد 1343هـ-1925م  ، له: كتاب الخزانة اللغوية الموسعة والدليل اللغوي ، مناقشات مع الدكتور مصطفى جواد، المعجب في علم النحو ، المنهل في بيان قواعد علم الحروف ، السفراء الأربعة ، بحث في الإمامة .
الدكتور مصطفى بن جعفر بن عناية الله بن حسين بن علي بن جمال الدين ، 
ولد 1346هـ- 1927م في الناصرية ، نشأ بها في كنف جده السيد عناية الله ، دخل المدرسة الإبتدائية ثم التحق بالنجف الأشرف ، أكمل المقدمات والسطوح والأبحاث العالية وتخرج في كلية الفقه وعمل أستاذاً فيها حصل على شهادة الماجستير من جامعة بغداد ، عين مدرساً فيها ومارس التدريس أيضاً في كلية أصول الدين ، وحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة بغداد عام 1978م ، توفي عام 1417هـ1996م .
الشيخ يوسف الحليّ :
 بن حمادي بن حسين بن كركوش ، اشتهر بالشيخ يوسف كركوش ، ولد بمدينة الحلة عام 1906م ، دخل الكتّاب لتعلم القراءة والكتابة ومبادئ الحساب وبعد درس على شيوخ الحلة علوم اللغة العربية ، والبلاغة ، والمنطق ، والفقه والأصول ، ثم انتقل الى النجف الأشرف عام 1920م ليستكمل تعليمه على الشيخ موسى دعيبل ، والشيخ محمد احمد كاشف الغطاء ثم عاد الى الحلة ليعمل في المدارس الحكومية ، أُحيل على التقاعد عام 1963م  ، له مختصر تأريخ الحلة ، كشف الغطاء عن كتاب فقهاء الفيحاء ، تأريخ الحلة ، رأي في الإعراب ، توفي عام 1990م .
عبد المهدي بن عبد الحسين بن مطر الخفاجيّ النجفيّ 
، ولد عام 1318هـ - 1900م في النجف الأشرف ، ونشأ بها ، درس المقدمات والسطوح على أساتذة أفاضل ثم حضر الأبحاث العالية فقهاً وأصولاً على الشيخ النائينيّ ، والشيخ الاصفهانيّ ، والسيد الحكيم ، والسيد الخوئيّ من رواد جمعية منتدى النشر وكلية الفقه ، ودرّس علوم اللغة العربية في مدارس المنتدى وكلية الفقه ، له: دراسات في قواعد اللغة العربية ، تقريرات الفقه خ ، تقريرات الأصول خ ، توفي عام 1395هـ- 1975م .
مهدي السيد محمد بن احمد بن هاشم الموسويّ السويج 
الخطيب البصريّ ، ولد عام 1343هـ- 1925م في البصرة ، قرأ أولياته هناك ، ثم هاجر الى النجف لدراسة العلوم الإسلامية ، حضر الأبحاث العالية على السيد الخوئيّ ، له: جولة فكرية حول طلاسم ايليا ابي ماضي ، من أعلام البصرة ، الأحكام والحقوق النسائية في الإسلام ، أولاد الإمام علي  ، الستمائة المهدية في الحذف والتقدير في الدروس النحوية والصرفية وغيرها .
  صادق بن مهدي بن حبيب الحسينيّ الشيرازيّ  
، ولد عام 1360هـ - 1941م في كربلاء ، نشأ بها على والد العالم ، وقرأ المقدمات والسطوح فقهاً وأصولاً على اخيه السيد محمد الشيرازيّ ، والشيخ يوسف الخراسانيّ ، والشيخ محمد الشاهروديّ ، له: شرح تبصرة المتعلمين ، الصوم ، مالك الأشتر ، الموجز في المنطق ، شرح السيوطيّ وهو شرح على البهجة المرضية ، شرح الصمدية ، شرح العوامل في النحو .
محمد بن مهدي بن حبيب الحسينيّ الشيرازيّ 
، ولد عام 1347هـ - 1929م في النجف ، نشأ على يد والده العالم ، انتقل معه الى كربلاء وأقام بها مجداً في تحصيله قرأ المقدمات في الأدب والعلوم الشرعية على جعفر الرشتيّ ، له: ما يزيد على ألف كتاب وكراس في مختلف القضايا الحياتية والعلمية ، وله من المؤلفات النحوية ، المقدمات في النحو ، قواعد الإعراب ، المنصورية في النحو والصرف ، توفي عام 1422هـ - 2002م .
حسن بن السيد هادي بن محمد علي بن صالح الصدر:
، ولد عام 1272هـ - 1855م في الكاظمية المقدسة ، من كبار الفقهاء والمتضلعين في الأصول والتأريخ والحديث والرجال ، له مؤلفات كثيرة منها الشيعة وفنون الإسلام ، تأسيس الشيعة لعلوم الإسلام ، كتاب خلاصة النحو خ ، توفي عام 1354هـ - 1935م .
 محمد إبراهيم بن شلواح بن شلال الطرفيّ 
، ولد عام 1340هـ - 1922م في قضاء طويريج التابع لكربلاء المقدسة ، نشأ به وقرأ المقدمات الأدبية على السيد محمد المحنة ثم انتقل الى النجف الأشرف ، وحضر الأبحاث العاليا على السيد محسن الحكيم ، له: التحف الطرفيّة في توضيح وتكميل شرح الآجرومية ، غصن البان في تجويد القرآن ، كتاب العقيقة والاضحية ، مفاتيح الأبواب في الأدعية  ، وغيرها.
 أحمد قصير حبيب العامليّ 
، له: دروس في النحو وهو شرح لمتن الآجرومية .
 عبد الهادي بن الشيخ محسن البصريّ الاحسائيّ الفضليّ 
، ولد عام 1354هـ - 1934م ، هاجر الى النجف ودرس في كلية الفقه وأصبح مدّرساً فيها ، تابع الدروس الحوزيّة على يد السيد الخوئيّ فقهاً وأصولاً  ، حصل على شهادة الماجستير في اللغة العربية من جامعة بغداد وشهادة الدكتوراه من جامعة القاهرة وما زال متواصلاً في عطائه العلمي الحوزيّ له: مختصر في النحو ، مختصر في الصرف ، دراسات في الإعراب ، دراسات في الفعل ، ابن كثير وأثره في الدراسات النحوية ، اسماء الأفعال وغيرها من المؤلفات الأصولية وأصول البحث والتربية الدينية .
 محمد بن عبد الحسين القزوينيّ 
، له: كتاب شرح العوامل  .
 الشيخ منصور المرهون القطيفيّ ،
 توفي 1362هـ له: القواعد العربية .
عباس بن الشيخ حسن كاشف الغطاء :
، صاحب ( أنوار الفقاهة ) بن الشيخ جعفر الكبير ، صاحب ( كشف الغطاء ) ، ولد عام 1253هـ- 1830م فقيه أصولي مشارك في الفنون ، له : الفوائد الجعفرية ، منهل الغمام في شرح الشرائع ، مباحث الألفاظ ، الفائقة في النحو ، توفي عام 1323هـ- 1905م ، شيع بتبجيل واحتفال كبير ودفن في مقبرة أسرته المعروفة ورثاه بعض الشعراء  .
  علي بن الشيخ محمد رضا بن هادي بن عباس كاشف الغطاء : 
، ولد عام 1331هـ - 1913م من شيوخ الفقه والأدب والتأريخ والتحقيق ، له: النوافح العنبرية في المآثر السرية ، نهج الصواب في حلّ مشكلات الإعراب ، الحصون المنيعة ، سمير الحاضر وأنيس المسافر  ، وله أيضاً الكواكب الدرية في الأحكام النحوية ومؤلفات كثيرة وله مشاركات في ندوات ومؤتمرات خارج العراق ومواقف سياسية ووطنية ، توفي عام 1411هـ - 1990م .
محمد رضا بن الشيخ هادي كاشف الغطاء : 
، ولد عام 1310هـ -1892م ، كان من العلماء النابغين والمبرزين في الفضل والكمال والفقه والأصول ، له: الشريف الرضي ، الغيب والشهادة ، رسالة في الفرق بين الضاد والظاء ، ديوان شعر ، وله أيضا نقد لمحاولة لجنة المعارف المصرية في تيسير علوم العربية ، توفي عام 1366هـ-1948م.
هادي بن الشيخ عباس كاشف الغطاء :
 بن الشيخ علي بن الشيخ جعفر الكبير صاحب كشف الغطاء ، ولد عام 1290هـ - 1872م من العلماء الذين ضربوا بسهم وافر في الفقه والأصول والمعقول والمنقول والأدب والفضل ، له: المقبولة الحسينية ، منظومة في أحوال الزهراء ، مستدرك نهج البلاغة ، ديوان شعر  ، وله أيضاً بلغة النحاة في شرح الفائقة  ، ونظم الزهر من نثر القطر ، توفي عام 1361هـ - 1943م .
الشيخ محمد جعفر الكرباسيّ :
 بن الشيخ محمد إبراهيم بن علي بن محمد حسين بن محمد مهدي بن محمد إبراهيم الكرباسيّ ، ولد في النجف الأشرف عام 1924م.
بدأت دراسته الأولية على الملالي ثم انتقل الى المدارس الحكومية فأكمل الإبتدائية ثم التحق بالدراسة الحوزيّة فدرس النحو والصرف والبلاغة على الشيخ عبد الله الشرقيّ ودرس المنطق والفقه والأصول على الشيخ محمد إبراهيم ، والسيد جواد العامليّ ، حضر الأبحاث العالية عند السيد محسن الحكيم والسيد ابي القاسم الخوئيّ ، والسيد محمود الشاهرودي ، ، عاد الى المدارس الحكومية عام 1953-1954م فأكمل الثانوية ودخل دورة تربوية لإعداد المعلمين عُين بعدها معلماً في مدرسة السلام الإبتدائية الى أن أُحيل على التقاعد ، وفي عام 1963 التحق بكلية الفقه وتخرج فيها عام 1967م .
وهو الآن من وأبرز الحوزيّين المتخصصين بتدريس اللغة والنحو منذ خمسين عاماً  ، له: المنتخب من كلام العرب ، مواقع حالات الإعراب ، إعراب القرآن ، إعراب الشواهد القرآنية في كتاب شرح بن عقيل ، نهج التقى بتحقيق وإعراب آيات قطر الندى ، هبة الحازم في شرح ألفية ابن مالك لابن الناظم ، الرسالة التامة في فروق اللغة العامة ، الإنباء بما في كلمات القران من أضواء ، نظرات في أخطاء المنشئين ، وغيرها .
الشيخ صباح الدين الشمريّ الكربلائيّ
 ، قام بتدريس اللغة العربية في الحوزة العلمية ، له : توضيح الآجرومية  .
هادي بن السيد حمد بن فاضل كمال الدين:
 ، ولد عام 1326هـ - 1908م عالم جليل كاتب مكثر مفرط مؤرخ شاعر فذ ، له: الأمثال العامية في الديار العراقية ، الحرب بين الفضيلة والرذيلة ، فقهاء الفيحاء ، لحساب من ، شظايا قنبلة ، مداعبات ، ديوان شعر، شرح نهج البلاغة، مآخذ الشعراء ، الصواعق أو ما وراء الستار  ، وله أيضاً تحفة الحضر والأعراب في علم النحو والإعراب .
قاسم بن حسن بن موسى بن شريف محيي الدين :
 ، ولد عام 1314 هـ -1896م من العلماء والشعراء الأفاضل المجيدين ، متضلع في علم العروض له: الشعر المقبول ، العلويات العشر، معركة الخميس ، المصابيح النحوية في شرح الألفية خ ، دلائل التبيان في غريب القرآن ، توفي عام 1376هـ -1956م  .
محمد علي بن مراد علي المشتهر بالمدرس الأفغانيّ 
، ولد عام 1239هـ - 1911م ، له مكررات المدرس ، الكلام المفيد للمدرس والمستفيد في شرح الصمدية، والمدرس الأفضل في شرح المطول ، الشواهد المنتخبة لكتاب السيوطيّ ، توفي عام 1407هـ - 1987م  .
محمد كاظم الملكيّ :
 بن الشيخ محمد صادق بن الملا قنبر القزوينيّ الملكيّ ، ولد عام 1318هـ-1900م كاتب مؤرخ جليل له: المعجم الزويولوجي ، الأصول الحديثة ، الآراء الراقية ، حلول التمارين الجبرية ، قاموس اللغة الفارسية ، حساب المثلثات ، قاموس اللغة العربية إلى الفارسية الفصيحة  ، توفي عام 1390هـ - 1970م .
عبد الله الموحديّ :
(نظرعلي) بن قاسم بن محمود بن طلب بن كريم الموحديّ القندهاريّ الكيسويّ الأفغانيّ ، ولد عام 1360هـ - 1940م في كجران ونشأ بها ، قرأ المقدمات هناك ثم تشرف بزيارة الإمام الرضا(ع) عام 1378هـ ثم حضر أبحاث أعلام الأساتذة ، كان مدرساً يحضر درسه جمع من الأفاضل في العلوم العربية ، له: كتاب إيضاح العوامل ، شرح البهجة المرضية خ ، شرح شواهد البهجة  ، الشواهد الكبرى خ ، شعر أهل البيت  ، أخبار المعمرين خ ، عجائب التأريخ  
 الشيخ صالح الحاج مهدي المياحيّ 
، له: الدرة النقية في المبادئ النحوية .
السيد محمد حسين الطباطبائيّ :
 بن السيد محمد بن محمد حسين بن علي أصغر التبريزيّ القاضي ، ولد عام 1321هـ-1903م ، فقيه جليل ومدرس كبير متضلع في التفسير ، والفلسفة ، والحديث ، والكلام ، والأصول ، وكاتب بليغ بالعربية والفارسية ، له الميزان في تفسير القرآن  وله مؤلفات في التأريخ والفقه ، توفي عام 1982م .
السيد ابو القاسم بن علي أكبر بن هاشم الموسويّ الخوئيّ 
، وُلد في بلدة خوي من بلاد اذربيجان 1317هـ وبها نشأ مع والده واخوانه ، هاجر الى النجف الأشرف عام 1330هـ برفقة اخيه الأكبر السيد عبد الله الخوئيّ ، وصل دروسه العلمية الفقهية والاصولية وحضر الأبحاث العالية على أكابر العلماء ، منهم الشيخ فتح الله ، والشيخ مهدي المازندرانيّ ، والشيخ ضياء الدين العراقيّ ، والشيخ الأصفهانيّ ، والشيخ محمد حسين وقد منحه الأخير اجازة الاجتهاد ، آلت اليه المرجعية الدينية وزعامة الحوزة النجفيّة أكثر من عشرين عاماً وتخرج على يديه كوكبة خيرة من المجتهدين ، له: البيان في تفسير القرآن ، أجود التقريرات ، مباني تكملة المنهاج ، نفحات الإعجاز ، معجم رجال الحديث ، المسائل المنتخبة وغيرها .
السيد عبد الأعلى السبزواريّ :
 بن السيد علي عبد رضا بن عبد العلي بن عبد الغني بن محمد ابن حسين بن محمد ، يعود نسبه الشريف الى الإمام موسى الكاظم -ع- ، ولد في مدينة "سبزوار" عام 1328هـ-1910م ، ونشأ في كنف ابيه وتعلم القراءة والكتابة في سن مبكرة ، ودرس المقدمات وأكمل مرحلة السطوح ، انتقل بعدها الى النجف الأشرف عام 1348هـ لينال علمه الوافر على كوكبة من فقهاء النجف ، ومنهم الشيخ النائينيّ ، والسيد الأصفهانيّ ، والشيخ ضياء الدين العراقيّ ، آلت اليه المرجعية الدينية وزعامة الحوزة بعد السيد الخوئيّ ، له: مهذب الأحكام في بيان الحلال والحرام ، تهذيب الأصول ، مواهب الرحمن في تفسير القرآن ، لباب المعارف في الحكمة والكلام ، مناسك الحج وغيرها ، توفي عام 1993م .
السيد محمد بن محمد صادق الصدر:
 بن محمد مهدي بن إسماعيل بن صدر الدين محمد بن صالح بن محمد بن إبراهيم شرف الدين ، يعود نسبه الشريف الى الإمام موسى الكاظم -ع- ، ولد في الكاظمية المقدسة 1362هـ-1943م ، عاش في كنف أسرة كريمة ، إذ رعاه جده لأمه الشيخ محمد رضا آل ياسين ، بدأ السيد دراسته الحوزيّة في سن مبكر وأكمل المقدمات على السيد محمد تقي الحكيم ، والشيخ محمد تقي الايرواني ، بعدها دخل كلية الفقه عام 1957م وتخرج عام 1962م في ضمن الدفعة الأولى ، ودرس السطوح العالية على السيد محمد باقر الصدر ، وحضر الأبحاث العالية عند السيد محمد باقر الصدر ، والسيد الخوئيّ ، والسيد محسن الحكيم ، وقد أجيز بالاجتهاد عام 1396هـ-1977م ، له مواقف وطنية مشرفة في مقارعة النظام البعثي الحاكم في العراق لُقب بـ( شهيد الجمعة ) وبـ( الولي المقدس ) وله من المؤلفات موسوعة الإمام المهدي ، ما رواء الفقه ، منهج الصالحين ، أضواء على ثورة الحسين ، فقه الفضاء ، نظرات إسلامية في إعلان حقوق الإنسان ، فلسفة الحج ، القانون الإسلامي ومنة المنان في الدفاع عن القرآن ، وغيرها  أُستشهد عام 1999م .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
للاستزادة والمعلومات ينظر
 
*طبقات أعلام الشيعة ، الشيخ آغا برزك الطهراني
*أعيان الشيعة ، محسن الأمين 4
*معجم المؤلفين والكتاب العراقيين
*معجم رجال الفكر والأدب
*ماضي النجف وحاضرها
*معارف الرجال ، محمد حرز الدين
*المنتخب من أعلام الفكر والأدب
 
                
واثق زبيبة
watheq1433@gmail.com
 

  

واثق زبيبة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/01



كتابة تعليق لموضوع : أساتذة النحوية في مدرسة النجف الاشرف*
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر حاشوش العقابي
صفحة الكاتب :
  حيدر حاشوش العقابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام  : واثق الخواري

 (نيسانُ) العِراقي (٢)  : نزار حيدر

 من ثورة العشرين إلى ثورة ذي قار  : حميدة السعيدي

 الحكومة تعتذر عن صرف الرواتب لما تبقى من السنة الحالية  : باسل عباس خضير

 المجتمع الدولي وتهجير شعب سورية ..سورية ستنتصر ولكن من سيحاسب التسعين دولة التي تصدر الأرهاب لسورية؟!  : هشام الهبيشان

 جدلية اتباع العامري واتباع الحكيم  : سلام محمد

 إدارة ترامب توقف مساعداتها للمستشفيات الفلسطينية في القدس

 40 شاعرا ومثقفا واديبا في قصور تكريت .. و”داعش” يعدم 250 عراقيا ويختطف 15 من عشيرة الجبور

 عودة 220 عائلة من مخيم حسن شام إلى الموصل

 طيران الجيش يجلي عوائل حاصرتها السيول في واسط

 الدائرة الهندسية تتابع سير الاعمال في مشروع ملعب الكوت الاولمبي  : وزارة الشباب والرياضة

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في الوقف الشيعي يتفقد الجرحى الراقدين في مستشفى الصدر التعليمي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  كثرة الاخطاء تهدد الاوضاع  : محمد الركابي

 إجراء مبادرة واسعة لعمليات جراحة الاورام في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اعلان هام جدا  : ادارة الموقع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net