صفحة الكاتب : كاظم اللامي

قصة قصيرة ما عدت طفلا يخاف
كاظم اللامي
ضوء باهت يمسح سطوح المنازل بكف خجولة قاطعها النور، انكفاء على فراش بارد مَدَّتْه أيادي الأمهات ما قبل مغيب الشمس، ليدب شفيف نعاس في أوصال المدينة المتعبة التي راحت تتخلى عن أضواء نوافذها واحدا بعد الآخر. نام الجميع، إلا أنا، ما زلت أواصل لعبتي المفضلة في سرقة النجوم من على خارطة السماء، اخبأها تحت فراشي، تحت وسادتي، في جيب بيجامتي (البازة)، ما بين فخذي، حتى غدوت كسماء افترشت سطح دارنا، الفرح الأنيق يهيمن على المشهد، وعند آخر حدود طاقة يدي في التقاط النجوم، تسرب الخدر مليا في جفوني، أسبل يديَّ، أمد أقدامي خارج مستطيل الفراش الذي يشاركني به أخي الأصغر، أميل برأسي متجاوزا حدود الوسادة، أغط في سبات عميق عميق عميق. الفجر في الخارج يقرع أجراسه، ويغني أغنية الغبش بصوت ديك عاندته دجاجته، يشاكسه صوت آذان يلاقح صوت آذان آخر، استيقظ فزعا على رفسة أبي كالعادة: اذهب لمخبز حنون واشتري لنا خبزا للفطور، نهضت قافزا من فراشي كقطعة حجر افلتها طفل مشاكس من صيادته المطاطية. 
إبتلعني الشارع ونظرات أبي الحانية تعلو جدار السطح تتابع ظلي وهو يجلد الشارع من فراغات في قلبه، تصنع دائرة حول جسدي، تشيعني حتى آخر رجل يقف في الطابور الطويل لشراء الخبز الحار، خيوط الشمس تراود الغبش عن عفته، الملل يستفز هدوئي، حنون الخباز يحابي البعض من كبار السن، ونساء لم يغسلن وجوههن، تتحطم آخر درجات الصبر لدي، افتعل جلبة مع طفل آخر بعمري، اقترب مليا من أقراص الخبز، وفي غفلة من الجميع استل قرصا ساخنا يتصاعد دخانه مزحزحا ظلمة الليل، اجري بكامل طاقتي مثيرا خلفي هالة غبار كثيفة، وفي غمرة الجري من غير هدف نسيت مناسبة وقوفي في هذا الطابور الطويل، حرارة الرغيف وهو على صدري، تدفع بي لأمزق المسافات، نصف الرغيف يأخذ طريقة إلى معدتي، وإشارات متعددة من قبل النهر تستحثني أن أقبِل أيها الطفل المشاكس، اصل عند سدته الترابية أتطلع إليه وهو يتهادى باتجاه الشرق بلا انقطاع ، تحيطه صور تكشف هويته، راع طاعن في الوجع يحث غنمه بأصوات غريبة، امرأة بخيلة في كشف جمالها ألا من عينين تسربت على خجل وتربعت على حافة النهر تغسل ثيابا سوداء أدمنت العويل، أسماك صغيرة تتشكل في تجمعات جائعة تتلوى فوق بعضها عند جرفه تتوسل فتات خبز، ارمي لها قطعاً صغيرة من رغيفي المسروق، تلتهمها على عجل خوفا من قدوم سمكة (أبو الحكم) الشرهة، تبتسم بوجهي شاكرة، أرى مدير مدرستنا يمشي الهوينا فوق السدة الترابية والريح تعبث باستفزاز بشعرات تفرقت فوق صلعته السمراء، خانته قدمه فاختض بكرش يتقدم جسده ونظارات كعب استكان تملأ وجهه إلا من شاربين خطهما قلم سحري، أرى أيضا أطفال أكبر مني سنا يتقاذفون اكف الماء برشقات متتالية تعلوها ضحكات تعكس استمتاعهم، ومن غير مقدمات يبادرني كبيرهم  ... 
_سنعبر إلى الضفة الأخرى، هل تأتي معنا؟
 حلم يراود روحي سيتحقق برفقة هؤلاء الصغار حيث مجاميع الإوز الأبيض التي كانت سباحتها تروق لي وهي تمكث عند الضفة الأخرى، نظراتي المكثفة للنهر أصابتهم بالملل، لا ينتظرون جوابي، يقفز الجميع في لهيب النهر، أوزع نظراتي ما بين الراعي والمرأة والإوزات التي في الضفة الأخرى، اخلع فانيلتي وبيجامتي، أضعهما على السدة وفوقهما قطعة كبيرة مخافة هروبها بصحبة الريح، اقفز محلقا في الفضاء ،طب... جسدي يخض الماء خضا، أرى بطرف خفي أسماكا تقفز في الفضاء مع قفزتي الفقيرة الى الحبرة، الإوز يصفق لنا بأجنحته، الأسماك الصغيرة تحملنا بزعانفها، دقائق مضت، نقص شريط النهاية سوية وعلامات النصر تتلون بها أصابعنا ، نخلتان بانت جذورها تقف على الجرف بانتصاب مائل تحي قدومنا، دقائق من الضحك والبهجة تحكي قصة جرأتنا، كبيرنا ذو الشارب الزغبي يقرر قاطعا خيوط النشوة وهو يعطي الأمر بالعودة منى حيث أتوا، يعلو قرص الشمس قليلا فوق اكتتاف البيوت الطينية، فيكشف بشرة النهر كم هي صقيلة، لا ينتظرون مني جوابا كالعادة، يتسربون في معانقة النهر واحدا بعد الآخر، النهر يخيفني، أرى عبد الشط يقف منتصبا في منتصف النهر، يبتسم ابتسامة صفراء، أرى يديه تتحسس أقدامهم، صورة صديقي محمود تعيد فرض نفسها على مشهد حياتي وهو مسجى على السدة المجاورة للنهر بعد أن أخرجه عيدان الأخرس محمولا على يديه جثة هامدة، أتسلل من فراغات في غابة الأقدام الكثيفة والتي تحيط به بجسده وهو ينضح قطرات ماء يحلم الجميع بطهارتها، أتفرس بوجهه، خصلة شعر سليكونية تنحدر ملتصقة على خده، فم صغير طالما تفجر بضحكات كالمطر، عينان ذابلتان بلون البحر، رباه من أين لهما بهذا اللون الشذري، سألته عن عينيه أجابني مبتسما...
_ أكلتها الأسماك الصغيرة التي كنت تطعمها خبزا يا صديقي، وكأنك توصيها بذلك. 
اسعل ضحكاتي بوجهه قائلا... 
_أه لو كنت معي، 
صرخ بوجهي... 
_تركتني وهربت، جبان. 
امسح الزبد عن شفتيه
_ أتَذْكُر يوم أمس عندما غلبتني كل تصاوير اللاعبين فلاح حسن وعلي كاظم وحسين سعيد؟ أين هي؟ في أي جيب خبأتها من بيجامتك المقلمة؟
رحت أفتش جيوبه لم اعثر عليها، ارتفعت قدمه عن الأرض قليلا وركلني في بطني تقلبت متدحرجا بين أقدام الناس وهو يقول...
_ غبي أما تعرف بان عبد الشط كان يسحب الأطفال من أرجلهم ليسرق ما في جيوبهم من دعابل وصور اللاعبين ليعطيها لابنه الكسيح، لقد كلمني برجاء وانا في وسط النهر وهو يضع ابنه متأرجحا فوق عنقه...
_ انزل قليلا لتلعب مع ولدي انه طيب لن يؤذيك. 
رفضت وانا ابكي، قلت له... 
_لا أريد اللعب مع ابنك عندي أصدقائي الذين أحبهم
 شاهدت ابنه الكسيح من فوق رأسه وهو يطلب مني اللعب معه، قلت له وانا أحاول التملص من يد أنانيتهم
_ خذ هذه التصاوير ولا تقترب مني 
سحب قدمي بعنف في أعماق النهر، وراح يجرني موبخا حتى وصلت القاع وفقاعات هواء متحشرج تندفع من فمي باتجاه السطح.
_ماذا وجدت يا محمود؟
_وجدت أطفالا كثيرين بعمري يلعبون معه وهم ما بين باك وصارخ كل يريد امه إلا أنا لم ابك لأني بلا أم أصلا، لعبت معه داس داسين، مللته وبصقت في وجهه، كانت رائحته عفنه، رائحة سمك متفسخ، اعلم يا صديقي: كلنا مسخرون من اجل عيون ابن عبد الشط نرد عليه الوحشة. ابتعد الإوز كثيرا وهو يسبح بنسق ورتل منضبط، أرى محمود يسبح مع رفاقي وهو الغريق قبل يومين، اترك ضفة النهر خائفا منسحبا بركضة سريعة عابرا الجسر العائم وانا أوزع نظري بين الضفتين ليس هناك فرق بينهما نلهث خلفه، عبد الشط يقف حاملا ابنه وبيده كرته البالية مشيرا نحوي بان تعال للعب معي، اجري لاهثا بخطوات عريضة اجتاز الجسر العائم، لا اعرف هل وصل رفاقي ضفتنا الخالية من الإوز أم لا؟ تواجهني البيوت وهي تعانق بيوتا أخرى، تفتح الأزقة اذرعها، أتجاوزها مخلفا بيجامتي عند السدة الترابية، امر سريعا من أمام باب دارنا اجد أصدقائي قد سبقوني وهم يحملون بيجامتي المثخنة بالتصاوير، يخرج أبي لاطما رأسه وصدره بكفين من وجع، ويشماغه المتشكل بصورة شبكة صيد سمك يحتضن الأرض، يأخذ البيجاما يقبلها يغطي بها وجهه، تحتضنه أمي وقد كشفت عن صدرها وأزاحت عصابتها لاطمة وجهها وإخوتي الصغار يتشبثون بأذيالها، اكلمهم لا يعيرونني انتباها، ابكي لبكائهم، أمي، أبي، أنا حي، من مات هو محمود ابن جارنا عباس النجار، يد حارة تخترق ضلوعي، التفت ناحيتها، محمود يضع يده على كتفي قائلا: لا تحزن يا صديقي، وهو يرمي فوق رأسي كومة من تصاوير اللاعبين ، محمود أنت تدهشني، أرى عيونك وقد عادت للونهما الأسود. امتلئ الشارع بالناس، حنون الخباز دون مخبزه، والراعي دون غنمه، والمرأة دون نقابها، حتى أنى شاهدت الإوزات وهي تسير بنسق نظامي وكأنها سرية جنود متجهة لمحرقة حرب بأوامر طاغية ذي خال في وجهه، البرد يسير متجولا في الوجوه، ونهر منبعه عيون أمي وأبي يتلوى منحدرا حتى ضفة النهر وانا ورقة يغلبها الريح تتجول في أزقة من نواح.

  

كاظم اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/17



كتابة تعليق لموضوع : قصة قصيرة ما عدت طفلا يخاف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي

 
علّق محمد زنكنة سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل زنكي والان زنكنة هل زنكي نفس زنكنة اتمنى ان تفيدوني بالمعلومة

 
علّق زائر ، على ما الغاية من الحكاية؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم الاخ الكاتب لو كانت الزهراء حاضرة في يوم عاشوراء لمن تكون ولايتها ؟ ..

 
علّق علي ، على الصميدعي من جامع ام الطبول يحرم " الكريسمس " وينتقد زيارة ترامب : ان كان الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام فهو فرحة لنا كمسلمين ولاغبار على ذلك وان كان الاحتفال بالمعتقد النصراني فهو غير جائز. لايوجد دين اسمه المسيحية بل النصرانية ونبيهم عيسى واليهودية ونبيهم موسى والاسلام ونبيهم محمد ص

 
علّق مصطفى الهادي ، على 5 امور مذهلة حول ولادة السيد المسيح عليه السلام - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : نعم شيخنا الفاضل وهناك ما يؤيد هذا الرأي في أن المسيح ولد في العراق في أرض الفرات حيث وردت البشارة بميلاده في التوراة كما يقول النص في سفر ميخا، وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة لانه لا انهار فيها فقط آبار ، كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام. إن المحاورة التي حصلت بين السيد المسيح وهو بعد طفلٌ رضيع (قالوا كيف نُكلّم من كان في المهد صبيا). إنما حصلت في كربلاء حيث كان اليهود ينتشرون في بابل وضاحيتها (فجائت به قومها تحمله) وقوله ــ قومها ــ هم من بني إسرائيل يهود السبي البابلي الذين تكاثروا ومارسوا الزراعة وسكنوا ضواحي بابل الجنوبية ايضا. وهذا ما ذكره القرآن من أنها ذهبت بعيدا لتلد السيد المسيح ( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا) والمكان القصي هو البعيد عن موطنها وبما أن مصر وسوريا وفلسطين ولبنان واجزاء من تركيا والاردن كلها تحت حكم القيصر ، فلم يبق إلا العراق الذي كان يقع تحت سلطة الفرس ولأن فيه من بني قومها بني إسرائيل بقايا السبي فكان اكثر أمانا لها لتضع وليدها فأمرها الله أن تذهب إليه وسهّل لها سبل الوصول. يوجد عندي بحث هو عبارة عن استدراك على مقال السيد ايزابيل آشوري نشرته على صفحتي في فيس بوك اليوم وهو بعنوان (بمناسبة أعياد الميلاد : توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء. دراسة للوقائع التاريخية). اضع لكم الرابط لعل فيه فائدة . https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10217987460379498&set=a.1913595721000&type=3&theater .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مديحة الربيعي
صفحة الكاتب :
  مديحة الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مقابله لـ ( بي بي سي ) مع جبهة النصره تكشف ماتقوم به من جرائم

 مشاريع نقل الطاقة تنظم ندوة توعوية لمنتسبيها حول ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 دعوة متعددي شهداء العمليات الارهابية لمراجعة مديرية شهداء النجف الأشرف

 الامام المفدى السيد علي السيستاني : لم يثبت لدينا إن في الشعائر الحسينية حرام وهناك من يحاول ان يثبط عزائم المؤمنين ويقولون هذا حرام وذلك حلال

 موقع ستراتفور: واشنطن ستضطر لطلب المساعدة من إيران

 مخرجات للتعليم لسد الحاجات التنموية  : ماجد زيدان الربيعي

 وكيل الوزارة لشؤون العمل : المؤتمر العلمي هو الخطوة الاولى والمنطلق الصحيح نحو تحقيق اهداف الوزارة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ندوة تعرفية عن حرب (الاشاعة) والبيت الثقافي النجفي وملتقى الغدير الثقافي يدعون لاحترام حقوق الإنسان  : زهير الفتلاوي

 ثقافة الموت المضلل  : حميد آل جويبر

 مثقفين واعلاميين عراقيين ينظمون زيارة الى الكنيسة العراقية في لندن  : بيداء شاكر

 وجه كوردستان المشرق  : كفاح محمود كريم

 نائب محافظ ميسان يحضر فعّاليات مهرجان الأهوار السنوي الرابع  : علي رياض المياحي

 إنزعاج العبادي يتسبب بغلق المركز الخبري التابع لشبكة الإعلام العراقي  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 إيران: استعداد السعودية لزيادة إنتاجها النفطي انتهاك لقرار «أوبك» وتقليل لشأنها

 الانتصارات في جرف الصخر والتعتيم الإعلامي  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net